أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - مِن يوميّات أستاذ لاجئ إلى ثقب قطعة جبن














المزيد.....

مِن يوميّات أستاذ لاجئ إلى ثقب قطعة جبن


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7063 - 2021 / 10 / 31 - 22:14
المحور: الادب والفن
    


"لا أهل..
لا وطن..
لا كأس..
لا سكن.."
لاجئ أنا أيضا يا أبا الطّيّب!
لاجئ لكنّي لست مقطوعا من شجرة!
هي –فقط- شجرة سقط منها أبي و أختي..
صارا سمادا لحزني.
أنا لاجئ أشبه أبا حيّان أكثر ممّا أشبه المتنبّي:
"غريب في وطني"
ربّما كنت أسعد من
أبي الطيّب..
من التّوحيديّ..
أسعد أيضا من المعذّبين في أرض "طه حسين".
على خلافهم جميعا..
على خلاف كلّ اللّاجئين
أملك
Verre ballon
سرقتُ الكأس من "حانة الكون" قبل أن يعيّنوا بها حارسا.
الحرّاس نفوس مؤمنة,
يعرفون الله..
يعرفون الحفاظ على أموال الأغنياء.
لست سعيدا بكأسي فقط!
كنت سعيدا أيضا لأنّني أقطع من رأس كلّ شهر قارورتيْ نبيذ أملأ بهما رأسي.
قد أقطع من رأس الشّهر قطعة جبن
gruyère
لم أكن فأرا
غير أنّي أحبّ سخرية "جيري" من مخالب "طوم"..
أحبّ اللّجوء إلى ثقوب الجبنة لأنسى أنّي
"بلا سكن".
لعلّي صرت فأرا لاجئا لغيابي عن خطاب الرّئيس حين وعد بتوزيع مساكن شعبيّة
على كلّ الحاضرين!
بعد الخطاب,
قرّر وزير التّربية:
حذفَ عبارة "لا سكن" من قصيدة أبي الطيّب..
إلغاءَ كلّ القصائد الّتي تهدّد أمن الدّولة من برنامج البكالوريا.
في الغد
لم أحسن إعداد جذاذة درسي.
أنا لا أفهم النّصّ الّذي أكل الحاكمُ قلبَه!
صرت مجرّد أستاذ برتبة فأر نسي نظّاراته على الطّاولة.
و كان الدرس مثلي غريبا.
و مازلتُ منشغلا عن وعد الرّئيس بالتقاط رأسي الذي سقط في الكأس.
في الشّراب:
لا معنى لالتقاط رأسك ما لم يحملك إلى دورة المياه!
لا معنى لالتقاطه إن لم يكن ثقيلا..
و فيه تدور ألف كأس..
و دندنة النوّاب:"يبول عليهم و يسكر"



#فتحي_البوزيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أجمعُ رمادَ الأجنحة في زجاجة عطر فارغة
- برغوث برأس -لاش فاليزا-
- كيف صرتُ جبلا لا يحسن البكاء؟
- قطّ يتقيّأ كلمة
- تابوهات
- حَرِيقَان
- سيرة رصاصة في رأس شاعر لم يتقن قتل نفسه بالقلم
- عادتي الحزينة في شرب اللّيل مرّا
- وجه تحت الجدار
- رقصة -زومبي
- سرب نمل في رأسي
- سجينٌ
- مرايا سوداء
- جثّة شاعر إفريقيّ
- مقاليع حجارةٍ من شَعْر الجازية
- العجز عن حملِ -أحدبِ نوتردام- على ظهر الفراغ
- البازُ يبحث عن إله يتقن البكاء
- لا يثيرني معطف الفرو̸ صدري ليس منتجعا سويسريا
- مِثْل دمية بأعضاء بلاستيكيّة
- لِتَكسِر مصابيحَ الشّارع لا تَمُتْ مثل الحلّاج مقطوعَ اليَدَ ...


المزيد.....




- في بيان لمجلس حقوق الإنسان..11 دولة تدين التمييز ضد الروس وا ...
- 32000 مشاهد من دونباس يحضرون عروض السيرك الحكومي الروسي
- تحرك جديد من نقابة الفنانين في سوريا حول حفل محمد رمضان في ...
- ملف ترسيم الحدود.. لبنان يرسل ملاحظاته الفنية للوسيط الأميرك ...
- مصر.. الحلول الرقمية لدعم التعليم ونشر الثقافة والمعرفة
- توم هانكس يضيف وظيفة جديدة لسيرته الذاتية ويثير الجدل حول أف ...
- فنانة سورية تثير الجدل في مصر (فيديو)
- تضارب الروايات.. السلطات تؤكد موت مهسا أميني بنوبة قلبية وال ...
- فريق CNN يجرب تطبيق ممثل فيلم -ثور- لمدة شهر.. شاهد النتيجة ...
- هل تستولي الترجمة الآلية العصبية للغة العربية على وظائف المت ...


المزيد.....

- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - مِن يوميّات أستاذ لاجئ إلى ثقب قطعة جبن