أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - سيرة رصاصة في رأس شاعر لم يتقن قتل نفسه بالقلم














المزيد.....

سيرة رصاصة في رأس شاعر لم يتقن قتل نفسه بالقلم


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6986 - 2021 / 8 / 12 - 02:53
المحور: الادب والفن
    


الوقوف في الشّرفة يحتاج
سيجارةً
لتنفخ دوائر دخان تملأ مساحات الفراغ حولك,
كأسَ نبيذ
لتصدّق أنّ المسيح مازال يشعل دمه شمعا يشقّ اللّيل في صدر قاتله,
رصاصةً واحدةً
لتفتح معبرا إلى مسارب وادٍ غير ذي زرع برأسك.
لا أرى ضرورةً لاكتمال المشهد الدراميّ بكاميرا سينيمائية محترفة تطارد الحركة اللّولبيّةَ للرّصاصة!
لا ضرورةَ أيضا لمايكريفون شديد الاستشعار يسجّل انفجارَ أفكاري
(للأفكار صوت يخترق جدار الصّوت أحيانا)
سأكتفي بدعوة "هيتشكوك" لينتج فيلما عن جولةِ الرّصاصة
بالوادي..
برأسي.
الضّغط على الزّناد -يا "ألفريد"- كتابةٌ مكثّفةٌ لتاريخِ الرّعب..
كتابةٌ أخرى لِسِيرَةِ ذاتٍ تتقن قتل نفسها بالمسدّس أكثر ممّا تتقن قتل نفسها بالقلم!
هكذا يصير الثّقب في دماغي بابا مفتوحا على حقيقةٍ تبتلع كلّ أوهامي القديمة.
سجّل أيضا -يا "ألفريد"- أنّ الرّصاصة التي حفرتْ في ذاكرتي لم تعثر على
"شجرة ديكارت" غَرَسَها أستاذُ الفلسفة لأتسلّقها في امتحان البكالوريا مثل قرد يظنّ
النّجاح ̸ كلّ النجاح في تحصيل ثمرة موز!
ربّما أحرقتُ الشّجرة بيدي لأنّي لا أعرف أكثر مما يعرف نفس القرد
عن الميتافيزيقا..
عن جنّةٍ ملأى بثمار الموز و جوز الهند.
أو ربّما أحرقتُ الشّجرة لأنّي لا أصدّق كذبة الأخلاق الإنسانيّة أكثر مما أصدّق صورة طفل يفرّ عاريا خلال القصف النوويّ الأمريكيّ على مدينته.
لهذا السّبب لا أظنّ أنّ القرد يصبح إنسانا
بمجرّد أن يفقد ذيله..
أو بمجرّد أن يصير قادرا على غسل وجهه كلّ صباح..
أو بمجرّد التحاقه بالمدرسة.
سجّل أخيرا –يا هيتشكوك- أنّ رأسي وادٍ غير ذي زرع
و أنّ الأنبياء و الرّعاة هجروه لأنّهم لم يجدوا فيه حقول قصب ليصنعوا ناياتٍ يروّضون بها أفكاري قبل ذبحها!
عليك إذن أن تلتقط صورة سينيمائية بطيئة للانهيار الصخريّ بجبالِ:
معتقداتي..
شهواتي..
أحلامي..
ذكرياتي..
قتلتُها برصاصة من مسدّسي لأنّي لم أتقن قتلها برصاصة من قلمي.



#فتحي_البوزيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عادتي الحزينة في شرب اللّيل مرّا
- وجه تحت الجدار
- رقصة -زومبي
- سرب نمل في رأسي
- سجينٌ
- مرايا سوداء
- جثّة شاعر إفريقيّ
- مقاليع حجارةٍ من شَعْر الجازية
- العجز عن حملِ -أحدبِ نوتردام- على ظهر الفراغ
- البازُ يبحث عن إله يتقن البكاء
- لا يثيرني معطف الفرو̸ صدري ليس منتجعا سويسريا
- مِثْل دمية بأعضاء بلاستيكيّة
- لِتَكسِر مصابيحَ الشّارع لا تَمُتْ مثل الحلّاج مقطوعَ اليَدَ ...
- قيْسُ المسافة بأقدام مبتورة
- ألعَقُ دمي من رؤوس أصابعي
- الأمرُ بشُرْب ماء البحر
- سقطتُ مثل حبّة لوْزٍ
- غراب يُخفي كنوزا في جرح الذّاكرة
- ليلةُ مكعّب الثّلج أو السكّين
- مضغتُ هويّتي


المزيد.....




- موسيقى الاحد: أبو الموسيقى الألمانية
- شفرات الجسد الانثوي في العرض المسرحي
- دهوك تستعد لإطلاق النسخة التاسعة من مهرجانها السينمائي الدول ...
- مهرجان شرم الشيخ يحتفي بالإنجاز المسرحي العراقي
- كاريكاتير العدد 5314
- أوراقٌ مِن دَفتَرِ الضياع - -(سونيت) .
- العراق يطلق مبادرة كبرى لإحياء مخطوطاته الفريدة
- يامن المناعي يحصد جائزة الأدب العربي في فرنسا
- صدور الترجمة العربية لرواية «سقوط شجرة الحور»
- مجموعة برلمانية أوروبية تستنكر استعمال الجزائر الغاز كسلاح و ...


المزيد.....

- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ
- - الدولاب- قصة ورواية ومسرحية / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - سيرة رصاصة في رأس شاعر لم يتقن قتل نفسه بالقلم