أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - تشرين والانتخابات














المزيد.....

تشرين والانتخابات


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 7028 - 2021 / 9 / 23 - 17:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تشرين والأنتخابات
1 ــ الأنتخابات القادمة, كسابقاتها واحدة من ابرز مستنقعات العملية السياسية, التي تسير على قدمي الفساد والتزوير, تجمع فيها الفائض من حثالات المجتمع, جميع المجتمعات على الأرض, تفرز من داخلها كم من الحثالات, ما يميز حثالات المجتمع العراقي, ان اسواقها رائجة, والطلب عليها كثير, لا ذنب للعراقيين, ان تصبح جغرافيتهم وثرواتهم وارثهم الحضاري, ثغرات تتسلل منها اطماع الأخرين, ويتسلط على اهل البلاد حثالاتها, ليستخرج منها جنرالات, للسياسة والمال والدين, هذا المثلث الشرير, اذا ما اجتاح وطناً يعرض مجتمعه, الى كوارث التجهيل والأفقار والأذلال, وعاهات مدمرة, كديمقراطيات آكلة للثقافات الوطنية, ودساتير لا اصل ولا فصل لها, ودين تستبغله المذاهب, وعقائد وشرائع تستوثنها المراجع, كي تعلق اسماء الله على جداريات "خارج الخدمة".
2 ــ ثوار الأول من تشرين, ظاهرة شكلت الوجه الوطني للحقيقة العراقية, والأرادة التي تمثل الأرض والأنسان, هم وليس غيرهم من يدفعون دمائهم, شهداء وجرحى من اجل العراق, ووحدهم القادرون على استرجاع وطن, سرقته الأطماع الدولية والأقليمية, ثوار بينهم وبين حثالات الولائيين, لا يمكن ان يحصل تقارب للتلوث, او يشاركون في انتخابات, تم تزويرها وتدوير وجوه حكوماتها القديمة, كمشروع للتوافق الأمريكي الأيراني, استلمت حثالات الولائيين, ادوارها الخيانية من داخل مستنقع المنطقة الخضراء, الأول من تشرين, لا يليق به, ان يكون رقماً معاقاً في جيب العملية السياسية.
3 ــ مثل هذا المصير الأسود, والرقصة الغبية لأنتصار الولائيين, على ذاتهم ووطنهم والمكونات التي يدعون تمثيلها, لا تعني ثوار الأول من تشرين, فالثورات في التاريخ الوطني العراقي, هي الحياة التي تخرج من الموت المستحيل للعراق, فجيل الأول من تشرين, يخلع الآن جلد الجيل الذي سبقه, بما فيه الولائيين والفاسدين اللصوص, وكذلك الساقطون من علو موجات دماء الشهداء والجرحى, ودموع الأرامل والأيتام, الى حضيض انتهازيتهم, ثوار الأول من تشرين, خلقوا واقع عراقي جديد, فيه المواطن "يريد وطن", وفيه الرب يريد تحرير دينه واسمائه, من قبضة المذاهب, وعراق يريد استعادة دولته وسيادته, وشعب يريد الحياة على ارض اجداده, وثورة تشرينية تريد, أن تزيل بمكنسة الحق العراقي غبار الولائيين.
4 ــ في كل عام يولد تشرين جديد, ووعي جديد, وموجة الثأر تعلو وتعلو, من ساحات الموت المستحيل, ليصعب على قردة الأنتهازيين والوصوليين تسلقها, وغداً سيحمل الولائي صوته الوضيع, ليجدد ختم الخيانة, على جبين تقاعده الجهادي, لقمة يسرقها من فم الأرملة واليتيم, كما يسرق منها مرجعه, خمسه المغموس بدسم الفساد, بين التغيير والترقيع مسافة, لا تلتقي اطرافها, كما لا تلتقي ساحات التحرير, مع مستنقع الولائيين في المنطقة الخضراء, من "يريد وطن" سوف لن يجده في (بالوعة) التزوير, تشرين لا تقبل بغير اسقاط حكومات الفساد والأرهاب, المشاركة في خدعة الأنتخابات القادمة, عبثية لفقدان الوقت والتجربة والمعنويات, والتخلي عن لحظة العصيان المدني, والتغيير ساخن, داخل شرايين المجتمع العراقي.
23 / 09 / 2021



#حسن_حاتم_المذكور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكومة التزوير القادم!!
- المطبخ الأيراني للتزوير
- نكرهكم بتهمة الخيانة
- لا تنتخبوا موتكم
- لنقرأ انفسنا 2
- لنقرأ أنفسنا
- من زاخو حد الفاو
- غضب ألطفولة
- ألسؤال ألأخير
- مذهب للتجهيل والأفقار والإذلال
- ألعراق مجزرة
- نهواك يا عبد الكريم
- مقدس ألذات ألمنفلتة
- خمرة ألعداء لأمريكا!!
- ألعراق ام ايران: انتخب؟؟
- سعدي يوسف
- ناظم كزار: ألمؤسس ألأول للبيت ألشيعي
- عقائد ذوي ألعاهات
- -من قتلني؟؟-
- الأنتخابات: لحظة للأنفجار


المزيد.....




- هارفارد تنضم للجامعات الأميركية وطلابها ينصبون مخيما احتجاجي ...
- خليل الحية: بحر غزة وبرها فلسطيني خالص ونتنياهو سيلاقي في رف ...
- خبراء: سوريا قد تصبح ساحة مواجهة مباشرة بين إسرائيل وإيران
- الحرب في قطاع غزة عبأت الجهاديين في الغرب
- قصة انكسار -مخلب النسر- الأمريكي في إيران!
- بلينكن يخوض سباق حواجز في الصين
- خبيرة تغذية تحدد الطعام المثالي لإنقاص الوزن
- أكثر هروب منحوس على الإطلاق.. مفاجأة بانتظار سجناء فروا عبر ...
- وسائل إعلام: تركيا ستستخدم الذكاء الاصطناعي في مكافحة التجسس ...
- قتلى وجرحى بقصف إسرائيلي على مناطق متفرقة في غزة (فيديو)


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - تشرين والانتخابات