أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - لا تنتخبوا موتكم














المزيد.....

لا تنتخبوا موتكم


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 7010 - 2021 / 9 / 5 - 15:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ـــــــــــــــــــــــــــــ
"يا شبل بيت الحواسم
هذا يومك
گوم شد عمامتك فوگ الورچ
وترس شليلك
الشرف والغيره صفت حسبه قديمه
مثل ربعك
گوم عبي چياستك "كاش" ومصالح
عوفك من دموع ولد الخايبه
الهم الله
سمل نص فتوى وتسامح"
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 ــ مئآت السنين, والعراقيون يتنفسون البارود ويزفرون المتبقي من حياتهم, لهم سيادة وحدود على خريطة, ونسوا تهجي حروف العراق, التي مسحتها التدخلات والولاءات, على سرير عاصمتهم يعقد الغرباء والفرقاء مؤتمراتهم, يتخاصمون ويتصالحون, ثم يتحاصصون الأرض والعرض, اغلب العراقيين هوامش على قارعة اللامبالات, غائبون في عتمة الشعوذات والتخريف, حكوماتهم مندوب سامي لتصريف اطماع الأخرين, يحسدهم العالم لوفرة ثرواتهم, وهم يعيشون على المتبقي من شحة الفضلات, لا يفرقون بين الدين والمذهب, وبين الله والمرجع, والوطن "عصفور باليد....".
2 ــ العراقيون ومن اضيق ثغرة للحريات, يخرج عن صمتهم, العالم والمثقف والأديب والمفكر والفنان والمخترع, انهم اسرع شعوب المنطقة, في نزع جلد التخلف والأنحطاط, واعادة اصلاح الذات والتغيير, تتكدس ثرواتهم في اكياس اللصوص والغرباء, والمتبقي خمساً تصادره ألمراجع العظام!!, القليل من القليل, يصرف على مؤسسات الشعوذة, والشحيح المتبقي يوزع في سلال الأذلال, على العوائل المتعففة!! كمن يطعم الجائع من لحمه, احزاب وتيارات ومراجع البيت الشيعي, هم الأكثر مهارة في اذلال المواطن, وكسر هيبته وتهديم معنوياته, هكذا هم ثقافة واخلاق وتربية وسلوك عام, لا يصلحون الا لأدارة اعمال الأحتيال والتزوير, في البزارات والأسواق وبيوت العبادة.
3 ــ في الجنوب والوسط, يُدرب سيافي المذهب طائفتهم, على فعاليات حرق الوقت, في نشاطات لا يفقهون مدلولها, ومع انها لا تليق بمقام الأمام علي وابناءه واحفاده, لكن هناك من يدجنهم على الأستغباء, في مسيرات حول الذات الراكدة, يرافقها حالات تأنيب الذات بوسائل قاسية, تترك اثارها غيبوبة مريحة مشبعة بالكآبة المستدامة, يتوارثها البعض اب عن جد, احزاب ومراجع وأغلب عشائر الجنوب والوسط, احترفوا الثعلبة ومهارة الخديعة والأرتزاق على حساب الوطن, والمتاجرة بالمتبقي من رغيف الخبز الجاف للملايين الجائعة, ويلتزمون الصمت الأخرس, عن المجازر التي ترتكبها دواعش البيت الشيعي, بحق بناتهم وابنائهم, فقط لأنهم "ارادوا وطن" ولم يبق من ارصدة الأفلاس الوطني, سوى اصوات انتخابية, سيبتلعها البعض حفاظاً لكرامته, ويساوم عليها البعض, في مزادات التزوير الديمقراطي.
4 ــ اشبال البيت الشيعي, يجيدون الرقص على حبال التزوير, يشكلون حكومات اغلبيتهم, بنتائج انتخابية مسبقة, لكل فريق اكثر من عشرين كيان انتخابي, تبدأ من يمين اليمين الى يسار اليسار, مجهزة بوفرة المال والمليشيات الملثمة, ديمقراطية "اخذناهه وما ننطيهه", فيها الحثالات تنتخب الحثالات, واحزاب وتيارات للتلوث المجتمعي, وذيول طويلة وقصيرة, لا يصلحون للبقاء على ارض العراق, وعلى العراقيين ان يتحسسوا كرامتهم المثقوبة بعار الأحتلالين الأمريكي الأيراني, ليجعلوا من خدعة الأنتخابات القادمة, نهضة شرف وضمير, لأخراج الغرباء من ارضهم وسمائهم, بدأً بأيران من تحت جلدهم, ومن بيوتهم ودمائهم ووعيهم ورغيف خبزهم, وان لا يبايعوا موتهم مرة اخرى, فأصواتهم سترتد رصاص الى صدورهم, ويرفضون من افرع مجتمعكم من حميد قيمه, انه ساقط اجتماعياً وخلاقياً وسلوكياً, واصبح مصدراً لعدوى التخلف والأنحطاط.
05 / 09 / 2021






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لنقرأ انفسنا 2
- لنقرأ أنفسنا
- من زاخو حد الفاو
- غضب ألطفولة
- ألسؤال ألأخير
- مذهب للتجهيل والأفقار والإذلال
- ألعراق مجزرة
- نهواك يا عبد الكريم
- مقدس ألذات ألمنفلتة
- خمرة ألعداء لأمريكا!!
- ألعراق ام ايران: انتخب؟؟
- سعدي يوسف
- ناظم كزار: ألمؤسس ألأول للبيت ألشيعي
- عقائد ذوي ألعاهات
- -من قتلني؟؟-
- الأنتخابات: لحظة للأنفجار
- مجزرة هنا وأخرى هناك
- إيران هنا وأسرائيل هناك
- جيل أسقط ألمستحيل
- أصواتنا فيها وطن


المزيد.....




- أسقطت مباني وأتلفت البنى التحتية.. تركيا تشهد عاصفة قاسية ور ...
- الولايات المتحدة تدفع الصين نحو -تحالف عسكري جبار مع روسيا- ...
- دولة آسيوية تقرر وقف الرحلات الجوية مع مصر بسبب سلالة أوميكر ...
- رئيس موديرنا: على الأرجح اللقاحات لن تكون فعالة مع سلالة أوم ...
- فايزر وموديرنا وجونسون آند جونسون يبدأون في تطوير لقاحات مضا ...
- سوبارو تعلن عن إحدى أفضل سيارات الدفع الرباعي لهذا العام
- وصية وزير خارجية دولة يبتلع البحر أراضيها
- الخطوط الجوية العراقية تلغي رحلة لإجلاء المواطنين العالقين ع ...
- الخارجية الروسية: إعادة إطلاق عمل الخبراء بشأن المسائل النوو ...
- الجيش الإسرائيلي حول مباحثات إيران النووية: مستعدون لجميع ال ...


المزيد.....

- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - لا تنتخبوا موتكم