أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - لنقرأ انفسنا 2














المزيد.....

لنقرأ انفسنا 2


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 7004 - 2021 / 8 / 30 - 22:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لنقرأ انفسنا / 2
[كلما كثرت ثعالب المذاهب في اجهزة الدولة, كلما كثر الفساد والأرهاب والخراب والتزوير والأنحطاط والجريمة, اما اذا استلموا السلطات فيها, فالعياذة بالله منهم ومنها]
1 ــ امريكا وايران وتركيا فينا, كامل الجوار يزحف في جغرافيتنا, يستقطع ويبتلع ما يطيب له من ثرواتنا, مجتمعنا غائب أو مغيب, الفتنة جعلت شماله بعيداً عن جنوبه, وغربه يتكاره هع وسطه, البغضاء حفرت فيه متاريس القطيعة, كل يطلق الشتيمة وسؤ الفهم بوجت شقيقه, مراجعه و"صمام امانه" ومصدر الأفتاء فيه, ليس بينهم عراقي الولاء واحد, وان وجد, فأما جدته او امه او زوجته ايرانية افغانية باكستانية, وكذلك ثقافته ولهجته ولكنته وولائه, جميعهم مصابين بفقر الوطنية, رؤساء احزاب العملية السياية, ولائيين لأكثر من جهة, سرقوا وهربوا رغيف خبز مكوناتهم, ودفنوا قضاياهم في مقابر المنقول وغير المنقول, الحكومة بكامل سلطاتها, مستنقع للأكاذيب والتسويف, والدولة تؤدب المجتمع بالذخيرة الحية.
2 ــ باستثناء جيل الأول من تشرين, الذي انبثق عن وعي الصدفة, فشرائح واسعة من مجتمعنا, لدغتها ثعابين الردة, وافرغت فيها سموم الأحباط والترقب السلبي, بعضها يبايع السياف, في مسيرات مليونية او انتخابات مزورة, ويبقى شبح المراجع الدينية, طلقة الأفتاء الأخيرة, على صدر النفس الأخير للحراك الشعبي, انها القاتل المؤجل لحلم العراقيين في وطن, ويبقى الرهان على الأرادة الوليدة, في ساحات التحرير, الأوفر حظاً للحظة الأنفجار الوطني, فتصبح العمائم وربطات العنق, حبال تتمرجح تحتها, اجساد (لشة) رموز الفساد والأرهاب المليشياتي, والأمر صار على الأبواب.
3 ــ ثلاثة كيانات سياسية, ومنذ تشكيل الدولة العراقية, تكره بعضضها وتكره العراق في ذات الوقت, سيئة الولا الوطني, لا يشغلها الا حصتها من السلطات والثروات الوطنية, حتى ولو من باب, الصراعات الدموية والخيانات الوطنية, هما كتلة البيت الشيعي, وكتلة البيت السني, وكتلة البيت الكردي, والسلام المستحيل يجمعها ويفرقها, انهكتا الدولة والمجتمع, واضرتا بالوطن, اغلب شعاراتها كاذبة, طائفية كانت ام قومية, تحتال على المكونات التي تمثلها, وتخذلها في اغلب الأحيان, تورطها في صدامات مع بعضها, عملية استنزف من زاخو حد الفاو, ولائيتها قد تجاوزت الخطوط الحمراء للمحضورات الوطنية, وقواتها المليشياتية مشبعة بالكراهية, للوطن والمواطن.
4 ــ جميع اطراف العملية السياسية, تعلم بالأهمية التاريخية والضرورة الوطنية, لثورة الأول من تشرين 2019, وان الجيل الذي يمثلها, سليم من اعراض الأيديولوجيات, التي اصابت أجيال الأنتكاسات, وتركت فيها بصماتها, عميقة في انتهازيتها ونفعيتها, والتي انهكت النفس الوطني الأخير في الحراك الشعبي, الجيل القديم لا يصلح لأنجاز المهام الوطنية, وغير قادر على دفع الثمن, الذي دفعه ثوار الأول من تشرين, وعليه (الجيل القديم), ان يترجل عن دور الأعاقة, ويسحب ذيول اوهامه وتفاهة ثرثرته بالوطنية, بعد ان افرغته ازمنة الأرتزاق من مضمونه تماماً, هنا على البقية المتبقية من الوجوه الوطنية, الا يبتعدوا فكرياً وسياسياً, عن ثورة الجيل الجديد, ويقدمون ما يستطيعونه, على جبهات الوعي المجتمعي, وهذا اضعف الأيمان.
30 / 08 / 2021






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لنقرأ أنفسنا
- من زاخو حد الفاو
- غضب ألطفولة
- ألسؤال ألأخير
- مذهب للتجهيل والأفقار والإذلال
- ألعراق مجزرة
- نهواك يا عبد الكريم
- مقدس ألذات ألمنفلتة
- خمرة ألعداء لأمريكا!!
- ألعراق ام ايران: انتخب؟؟
- سعدي يوسف
- ناظم كزار: ألمؤسس ألأول للبيت ألشيعي
- عقائد ذوي ألعاهات
- -من قتلني؟؟-
- الأنتخابات: لحظة للأنفجار
- مجزرة هنا وأخرى هناك
- إيران هنا وأسرائيل هناك
- جيل أسقط ألمستحيل
- أصواتنا فيها وطن
- تشرين والأنتخابات


المزيد.....




- أمريكا تسجل 44? من حالات الانتحار العالمية بالأسلحة النارية ...
- مصر.. حبس مواطن مصري بسبب ياسمين صبري
- مراسلنا: الجيش السوداني يرد على قصف مدفعي إثيوبي استهدف مناط ...
- الحلف الأطلسي يراقب التعزيزات الروسية على حدود أوكرانيا وسط ...
- داعش يهاجم البيشمركة من جديد ويوقع ضحية وإصابات في كرميان
- الخطوط الجوية العراقية تلغي رحلة لإجلاء المواطنين العالقين ع ...
- النزاهـة تضبط مئات التقاريـر الصـحية المـزورة في الـديوانيَّ ...
- بشهادات فحص مزورة.. ضبط عشرات الأطنان من -اللحوم الحمراء- في ...
- باربادوس أحدث جمهورية في العالم تتحرر من سلطة التاج البريطان ...
- وزير داخلية الاقليم يتهم أيادي سياسية -تخريبية- بالوقوف وراء ...


المزيد.....

- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - لنقرأ انفسنا 2