أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - قراءات في زمان الوباء 1














المزيد.....

قراءات في زمان الوباء 1


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6960 - 2021 / 7 / 16 - 19:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إأن الإجراءات التي اتخذتها بعض حكومات الدول الغربية توازيا مع تطورات انتشار الوباء تتيح قراءة تتعدى فائدتها المسألة الصحية تحديدا . علما أن التعلـُّم والتدرُّب على تطبيق الدروس المستخلصة يبدآن بالقراءة الصحيحة . أتمنى أن تستحق قراءتي التالية هذا النعت .

لا أبالغ في القول أن المتتبع لمراحل الجائحة منذ مطلع 2020 و حتى الآن ، أي طيلة عام و نصف العام ، يلاحظ على الصعيد الرسمي ، ان سلوك الدول الغربية يعكس على الأرجح إرادة وطموحا إلى التفرّد بامتلاك علاج لمواجتها ، تتحكّم هذه الدول في إنتاجه و توزيعه . نذكر في هذا السياق بعض الأمور اللافتة للإنتباه :

ـ من المعروف أن المبادرة إلى تطوير لقاح انطلاقا من تقنية الأبحاث في مجال المداواة بواسطة الحامض النووي الريبي المرسال (ARNm) بدأت في وحدة مخبرية في ألمانيا ، و لكن سرعان ما نقلت إلى الولايات المتحدة الأميركية ، حيث تضافرت الدول الغربية وتركزت الأبحاث وصولا إلى إنتاج اللقاح المنشود ، الذي يتحول تدريجيا إلى العلاج الوحيد ضد الكورونا ، المعترف به و المنتج في الغرب وفي الولايات المتحدة متزعمة هذا الغرب . تحسن الإشارة إلى أن هذا العلاج صار متوفرا في الدول الغربية بالكميات اللازمة ، و إلى أن هذه الأخيرة ترفض التخلي عن براءة الإختراع ، أضف ألى أن بعضها تريد أن تجعل تناوله إلزاميا لمواطنيها مقابل شهادة رسمية تثبت أن حاملها ملقّح ٌ .

ـ يبدو أنه لم يطرأ حتى الآن ، عن أستخدام اللقاح ، النووي الريبي مرسال ، مضاعفات كان يخشى من وقوعها ، الدليل على ذلك أن المختبر المصنع فرض على الدول الغربية قبول تنصله من أية مسؤولية قانونية عن ظهور مضاعفات نتيجة إعطاء اللقاح خلال المرحلة التجريبية التي لم تنته بعد . الأمر الذي جعل المسؤولين في الدول المذكورة يهللون فرحا و اعتدادا ، بالذكاء الغربي و التقدم الغربي ، إلى حد أن بعض وسائل الإعلام ُتشيّع أخبارا عن ان العمل جار على أنتاج جرعة ثالثة ضد المتحورات الأخيرة ، وعن ان انتاج اللقاح ضد " وباء جديد " لا يستغرق بعد الآن ، أكثر من ثلاثة أشهر .

ـ الجدير بالذكر أيضا في موضوع الوباء أن الناحية الدوائية العلاجية لم تحظ باهتمام كبير مقارنة بالجهود العلمية التي بذلت لإنتاج اللقاح الوقائي ناهيك من الزخم الاعلامي المتواصل منذ ظهور الكوفيد 19 ، ضد الصين أولا ثم على الجبهة الداخلية ثانيا ، ضد " المعارضين و المنشقين " عن سردية رسمية اعتراها التناقض و التأكيدات المغلوطة . فما أثار الحيرة في هذه المسألة هي المشاحنات المتلفزة التي استهدفت الأطباء الذين أنكبوا على تطوير العناية الطبية بالمرضى عن طريق البحث عن أدوية ملائمة و التجارب لفحص فعالية ادوية موجودة ضد الفيروس . فمن المعلوم أن هؤلاء الأطباء تعرضوا لأبشع حملات الإفتراء و التزوير إلى حد الإدعاء عليهم أمام المحاكم المهنية والقضائية .

خلاصة القول أن ما يجري في بعض الدول الغربية في إطار كفاح جائحة الكورونا يوحي بوجود خلفية صدامية ، كما لو أن هذه الدول تتذرع بالجائحة لإعلان حرب "صحية " على الآخرين بحجة الدفاع عن نفسها انضيافا إلى حروبها الأخرى تحت عناوين مثل " التدخل الإنساني " و "محاربة الإرهاب " (يتبع )






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فن التعجيل في انقراض شعب مستعمَر
- الحروب العبثية
- يا أهلا بالمعارك
- الدولة الموظَّفَة
- عسكر السلطة
- سلطة الدين و الثروة
- مفارقات المشهد اللبناني من خلال تفليسية 2020
- الإحتلالات المشروعة و الإحتلالات المرفوضة
- خرابيش في مقهى هافانا الدمشقي
- الوطن مثل الطائرة إذا امتلكه الأفراد سقط و تحطم
- مفكرة فلسطينية (2) : اليهود العرب
- الإنتخابات في زمن الحرب
- مفكرة فلسطينية
- الفيروس و السياسة (222)
- الفيروس و السياسة (22)
- الفيروس و السياسة (2)
- المهاجر و البلاد الاصلية ( 3 )
- المهاجر و البلاد الأصلية (2)
- المهاجر و البلاد الأصلية 1
- الصاروخ من المعتدى عليهم إلى المعتدين عليهم


المزيد.....




- روسيا تحشد 175 ألف جندي على حدود أوكرانيا.. هل بات الغزو وشي ...
- كيف يمكن أن يساعدك العلاج المعرفي السلوكي في تقليل التوتر؟
- أفغانستان تحت حكم طالبان: أمريكا وحلفاؤها يحذرون الحركة من ا ...
- هل يسعى ماكرون إلى تحسين صورة السعودية وحل محل واشنطن في الم ...
- عودة التظاهرات الطلابية في إقليم كوردستان
- الشرطة التركية تعلن إحباط محاولة لاغتيال أردوغان
- تظاهرات بمحافظات عراقية اليوم
- وسائل إعلام إيرانية: طحنون بن زايد في زيارة نادرة لطهران
- حادث سير يتحول إلى -مهرجان ألعاب نارية-
- كورونا في روسيا.. أدنى عدد وفيات يومية منذ شهر


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - قراءات في زمان الوباء 1