أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - الصاروخ الصيني التائه في دهاليز الإعلام المسيسْ ...!















المزيد.....

الصاروخ الصيني التائه في دهاليز الإعلام المسيسْ ...!


آدم الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 6893 - 2021 / 5 / 9 - 18:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يُفْترضْ أن يتم التعامل مع حدث كخروج صاروخ صيني عن السيطرة , إن كان فعلا قد خرج عن السيطرة , من جوانب علمية بحتة فقط و بعيدا عن السياسة إلا أن البشرية تعيش عصرا يمتاز بتسيس كل جوانب الحياة .

في هذه الظروف التي تمر بها علاقات الولايات المتحدة الأمريكية مع بعض الدول و خصوصا مع الصين من تعقيدات غامضة ربما ضمن ما يسمى بالغموض الاستراتيجي كجزء من سياسة امريكا الخارجية يكون الحدث اكثر إثارة في وسائل الإعلام اذا كانت الصين طرفا فيه و ذلك لما نشهده في هذه الطروف مِنْ تنافس شديد بين مصالح العملاقين الاقتصاديين الأمريكي و الصيني .

من جهة امريكا تعمل بكل نشاط و جِدْ مِنْ اجل البقاء على عرش التسلط على الاقتصاد العالمي و مِنْ الجهة الأخرى تتحدى الصين الصاعدة التسلط الأمريكي في شتى مجالات العلوم و التكنولوجيا .

و بمجرد ورود معلومات غير مؤكدة عن وجود صاروخ صيني تائه في مدار حول الأرض حتى تحركت الماكنة الإعلامية التي تمولها الولايات المتحدة الأمريكية بشكل مباشر أو غير مباشر بأجزائها كافة و بأساليبها المتنوعة بإعلان خروج صاروخ صيني عملاق عن السيطرة و كأنهم يريدون الإيحاء بأن مهمة الصاروخ الصيني قد فشلت و أن سقوطه سيسبب كارثة عالمية هائلة , أما حين وصل الخبر الى وسائل التواصل الاجتماعي فقد ظهر هذا الحدث بطرق و بصور مختلفة و عجيبة , رافقت هذا الحدث اسئلة عشوائية لكنها موجهة من الخلف :
ماذا لو ضرب الصاروخ الكَعبة ...؟!
أو ماذا لو كانت منطقة سقوط الصاروخ الصيني الخطير هي المسجد الأقصى ...؟!
هل هي مؤامرة صينية على الدول العربية ... ؟!
هل هي مؤامرة صينية على الإسلام و المسلمين ... ؟!
وسائل الأعلام الممولة امريكيا ركزت على نقطة واحدة هي احتمال سقوط الصاروخ في منطقة في احد البلدان العربية رغم انهم يقولون أن الصاروخ يسير بسرعة كبيرة , اكثر من عشرين الف كم في الساعة , و انه يدور حول الأرض مرة واحدة كل تسعين دقيقة و أن مكان سقوطه غير معلوم لكنهم يتعمدون اختيار احد البلدان العربية مكانا محتملا لسقوطه لأثارة خوف العرب تحديدا و المسلمين عموما من الشبح الصيني القادم .

الصورة التي يريد الأعلام الأمريكي زرعها في ذهن العرب من خلال هذا الصاروخ الصيني هو أن الصين هي مصدر الخطر على أمن و مستقبل و استقرار و تطور البلدان العربية ... !! و ليس غريبا حين نرى بعض وسائل الأعلام العربية و قد سارت متعمدة أو غير متعمدة خلف هذا الأعلام الأمريكي المُسيسْ .

و يستمر زرع الخوف من الصين من خلال وسائل الأعلام و وسائل التواصل الاجتماعي في الدول الإسلامية لإشاعته في نفوس شعوب هذه الدول ضمن خطة مدروسة ليرتبط ذلك مع ما تروج له امريكا من اضطهاد الحكومة الصينية للمسلمين الأيغور و لكي تبتعد هذه الدول عن المشروع الصيني الكبير المعروف باسم طريق الحرير ,

ثم تطور هذا المشهد بشكل سريع و غريب دفعت ببعض الجهات للبحث بين الآيات القرآنية أو بين الأحاديث النبوية الواردة في كتب الحديث لمعرفة لماذا ... و كيف ... و ما ستؤول اليه الأمور جراء الكارثة المحتملة على البشرية التي سيسببها هذا الصاروخ الصيني و على وجه الخصوص على الأمة الإسلامية ... !
و بذلك امتلأت وسائل التواصل الاجتماعي بالتسجيلات المصورة و التقارير و الصور و التعليقات عن اخبار الصاروخ الصيني التائه الذي وزنه كذا و طوله كذا و بعضهم صوره و كأن سقوطه على الأرض سيحدث دمارا شاملا في بلدان أو مدن ..!

كل هذا النشاط المحموم للإعلام الغربي هو للتغطية و التعتيم و لإبعاد الأنظار عن النجاح الكبير الذي حققته الصين بواسطة هذا الصاروخ في وضع أول جزء من محطتها الفضائية في المدار المخصص لها بنجاح و هنالك عشرة رحلات أخرى قادمة لصواريخ صينية مماثلة لنقل الأجزاء الأخرى للمحطة الفضائية الصينية و التي سيتم ربط و تركيب اجزائها في الفضاء من قبل رواد فضاء صينيين .

سقط حطام كل الصواريخ التي أُطْلقتْ منذ اول صاروخ أُطلقَ للفضاء قبل اكثر من 60 سنة و ليومنا هذا في مقابر لها في البحار أو في المحيطات بعد انتهاء مهمتها في وضع ما تحمله من اقمار صناعية أو غيرها في مداراتها و عدد هذه الصواريخ التي سقطت هو بالآلاف و تعود للعديد من دول العالم روسيا , امريكا , الصين , دول اوربية , اليابان , الهند , ... و غيرها من الدول .
السؤال هو لماذا هذا التضخيم لمخاطر سقوط حطام هذا الصاروخ الصيني بالذات ...؟
للإجابة على هذا السؤال لابد من الإشارة الى أن امريكا سبق و رفضت مشاركة الصين في المحطة الفضائية الدولية التي تشترك فيها كلْ مِنْ روسيا و امريكا و كندا و اليابان بالإضافة الى 11 دولة اوربية , لقد ضنت امريكا أن حرمان الصين من المشاركة في المحطة الفضائية الدولية سيوقف تطور الصين في مجال الفضاء لكن النتيجة جاءت معاكسة فقد اعتمدت الصين يشكل رئيسي على نفسها و على تعاون روسيا معها في مجال تكنولوجيا الفضاء و نجحت في اول مرحلة تنفيذية لبناء محطتها الفضائية .

هذا التطور السريع للصين في كل مجالات العلوم و التكنولوجيا هو الذي يرعب امريكا و هو وراء هذه الحملة الإعلامية التي تشنها امريكا و معها بعض من حلفائها حول الخطر الوهمي لما اسموه بخطر الصاروخ الصيني التائه , هذه الحملة الإعلامية التي و صفها الأعلام الصيني بالحملة السخيفة إذ قال إن امريكا تعلم من إن حطام الصاروخ هو من سبيكة الألمنيوم التي تحترق بسهولة بسبب الاحتكاك عند دخوله الغلاف الجوي اذا استمر لفترة كافية لتفتيته و صهره و من ثم سقوطه في احدى مقابر الصواريخ في البحار و المحيطات , و بهذا الخصوص لابد من الإشارة الى أن ليس هنالك من امكانية للسيطرة على سقوط حطام اي صاروخ إن كان هذا الصاروخ صيني أو امريكي أو روسي أو عائد لأي دولة , فالسيطرة على الصاروخ تنتهي عندما يتحول الصاروخ الى حطام و يتحدد مكان سقوط الحطام بموجب حسابات رياضية فيزيائية و ليس من خلال سيطرة موجهة .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عصر الاتحادات و التكتلات الاقتصادية الدولية الكبيرة ( 3 )
- عصر الاتحادات و التكتلات الاقتصادية الدولية الكبيرة ( 2 )
- عصر الاتحادات و التكتلات الاقتصادية الدولية الكبيرة ( 1 )
- التحالف الفارسي الٍاسرائيلي حقيقة ... أم وَهم ..؟ ( 2 )
- التحالف الفارسي الٍاسرائيلي حقيقة ... أم وَهم ..؟ ( 1 )
- سوريا و شعبها ضحية الجميع ... !
- هل كانت العقوبات الأمريكية على ايران في مصلحة ايران ... ؟ ( ...
- هل كانت العقوبات الأمريكية على ايران في مصلحة ايران ... ؟ ( ...
- هل تسعى امريكا لحرب باردة جديدة ( 2 )
- هل تسعى امريكا لحرب باردة جديدة ( 1 )
- الإخوان المسلمين ... كحركة أممية الى اين .. ؟
- نظرية المؤامرة ما بين الغموض و الحقيقة
- التجربة الصينية و تعاملها مع فائض الإنتاج ( 3 )
- التجربة الصينية و تعاملها مع فائض الإنتاج ( 2 )
- التجربة الصينية و تعاملها مع فائض الإنتاج ( 1 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 4 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 3 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 2 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 1 )
- الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ...


المزيد.....




- أمم أوروبا- إنجلترا والتشيك والسويد تعزز حظوظها في التأهل لث ...
- -مصر للطيران-: إثيوبيا طلبت وقف تأشيرات الدخول إلى أراضيها
- لماذا سمحت موريتانيا بازدواج الجنسية وما تأثيره على الدولة؟ ...
- تركيا تختبر بنجاح صاروخا محليا مضاد للسفن... فيديو
- اختتام مناورات عسكرية بقيادة أمريكية في المغرب (صور)
- الجيش النيجيري: وفاة طالبة بعد خطفها وتحرير 7 مختطفين
- بالفيديو.. طيارون روس يتدربون على تزويد مقاتلاتهم بالوقود جو ...
- شركة نسخ إسرائيلية تجمع 157 مليون دولار استعدادا لإدراجها في ...
- الاحتلال يقمع مسيرة نصرة للنبي عليه السلام في الأقصى
- لقاء اليوم- مع دوارتي باشيكو رئيس الاتحاد البرلماني الدولي


المزيد.....

- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - الصاروخ الصيني التائه في دهاليز الإعلام المسيسْ ...!