أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - عصر الاتحادات و التكتلات الاقتصادية الدولية الكبيرة ( 3 )














المزيد.....

عصر الاتحادات و التكتلات الاقتصادية الدولية الكبيرة ( 3 )


آدم الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 6885 - 2021 / 5 / 1 - 17:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لو قارنا سعي الكثير من دول العالم في تكوين اتحادات و كتل اقتصادية كبيرة في ما بينها مع محاولات الدول العربية في تكوين كيانات مشتركة لهم فسنصل الى نتائج مأساوية و مؤلمة و ربما بالنسبة للبعض مضحكة ...!
فقد تأسست جامعة الدول العربية في سنة 1945 اي قبل نشوء كل الكتل الاقتصادية التي شكلتها الدول الأخرى التي ساهمت في انعاش و تطور اقتصاد البلدان الأعضاء فيها حيث اصبحت هذه الكتل كبيرة و لها شأن مهم في الاقتصاد العالمي و في مجريات الأمور السياسية و الاقتصادية على الساحة الدولية كالاتحاد الأوربي أو منظمة شنغهاي للتعاون أو غيرها من الاتحادات و المنظمات الاقتصادية و مع ذلك بقت جامعة الدول العربية كيانا هزيلا هامشيا ليست لديه اي تأثير لحل حتى ابسط المشاكل التي تمر بها البلدان العربية , و لم يكن لهذه الجامعة اي دور في انعاش اقتصاديات البلدان العربية و انما كانت الجامعة العربية و لازالت مجرد منصة لخطب القادة العرب الرنانة كلاميا و الفارغة من اي مضمون مهم لبرنامج حقيقي قابلا للتنفيذ يدفع باتجاه توحْدْ الدول العربية وفق مصالح شعوبها المشتركة .

لقد تبنت جميع الأحزاب و الحركات ذات النهج القومي العروبي منذ تأسيسها برامج غير واقعية و غير قابلة للتنفيذ حيث اختارت هذه الأحزاب و الحركات المسار الخاطئ و اعتبرت أن الوحدة العربية ممكن أن تتحقق بشكل فوري و اندماجي .
لكن بالمقابل كان هنالك بعض الأحزاب و الحركات السياسية في بعض البلدان العربية و معهم بعض المفكرين العرب طرحوا في فترة ذلك المد القومي العروبي افكارا و نهجا بديلا عن الوحدة الفورية الاندماجية حيث اقترحوا أن تكون الوحدة أو الاتحاد العربي على مراحل و بشكل تدريجي اساسه المصالح الاقتصادية المشتركة لشعوب الدول العربية , كما تقول الحكمة الصينية : مسيرة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة , إلا أن الأحزاب و الحركات القومية العربية وجهت لأصحاب هذه الأفكار تُهمْ الخيانة و العمالة للصهيونية و الماسونية و إنهم من الشعوبيين اعداء العرب و العروبة و تم ابادتهم من قبل الفاشية العروبية بعد أن حصل في تلك الفترة تحالف بين الفاشية العروبية و هيمنة الاستعمار بشكله الجديد الذي مَكنَ الفاشية العروبية من السيطرة على السلطة في عدد من البلدان العربية ... !

و ما الوحدة الاندماجية الفورية التي أُعْلنتْ بين مصر و سوريا في شباط 1958 ثم انهارت بعد حوالي ثلاثة سنوات و نصف إلا دليل على أن الفشل هو النتيجة الحتمية لمثل هذه التجارب التي ولدت كي تموت لأنها لا تستند على نهج علمي موضوعي .
تجربة الوحدة بين مصر و سوريا كانت كارثية بامتياز فقد وجد الشعب السوري نفسه تحت سلطة قمعية مركزية تهدف الى انهاء وجود القطاع الخاص السوري في حملة لتأميم هذا القطاع الذي كان في مرحلة النشوء فجاءته تلك الضربة من العسكريتارية المصرية ...!
و كان يفترض ايضا أن اسم الكيان الذي تشكل من الوحدة بين مصر و سوريا أن يكون الدول العربية المتحدة , لكن العقلية التسلطية لقادة تلك الوحدة اصروا على تسميته بالجمهورية العربية المتحدة , اي انهم بدأوا بالمقلوب حين اعتبروا ان هذا الكيان اصبح جمهورية واحدة و كذلك قطعوا الطريق على الأنظمة الملكية للإنظام لهذا الكيان و بذلك يمكن وصف تجربة الوحدة بين مصر و سوريا بأنها كانت تجربة ذات بداية خاطئة و مسار سيء طيلة عمرها القصير و نهاية مفجعة .

الفشل لم يرافق جامعة الدول العربية و الجمهورية العربية المتحدة فقط و انما رافق كل التجارب الأخرى التي أنشأتها الحكومات العربية و من هذه التجارب الفاشلة مجلس التعاون لدول الخليج العربية , ففي منتصف السبعينيات من القرن الماضي انبثقت لدى قادة دول الخليج العربية فكرة إنشاء مجلس تعاون لدولهم و دامت المفاوضات بين حكام هذه الدول بعيدا عن شعوبها لتحديد اؤطر هذا الاتحاد حوالي خمسة سنوات أعلن بعدها عن نشوء مجلس لتعاون دول الخليج العربية سنة 1981 .
الان و بعد مرور اربعين سنة على تأسيس مجلس تعاون بين دول الخليج العربية لم يتحقق أي انجاز حقيقي على ارض الواقع اذ لم تتوحد السياسات النقدية للدول الأعضاء في هذا المجلس و أبقت كل دول المجلس على عملتها الوطنية اذ لم نرى أي بوادر لظهور عملة خليجية موحدة و لم ترفع الحواجز من امام حركة انتقال السلع و الخدمات و الأفراد بين هذه الدول , اي باختصار يمكن القول أنه من الناحية الفعلية لم تخطوا دول مجلس التعاون الخليجي اية خطوة و لو بسيطة نحو تكوين اتحاد حقيقي لدولهم حيث كان مجال تعاونهم الوحيد هو في تنسيق الخطابات السياسية الرنانة .

لقد عَرفَ القادة المؤسسون لمجلس التعاون الخليجي من إن مجلسهم سيكون منظمة سياسية اقتصادية عسكرية امنية لكن مجريات الواقع و الأحداث للأربعين سنة الماضية قالت ان المجلس ليس كذلك و لا يمكن أن يكون كذلك لأنه منظمة انطلقت من إرادة انظمة استبدادية اذ ليس غريبا أن نجد اليوم و بعد مرور هذه العقود الأربعة على تأسيس هذا المجلس انه بعيد كل البعد عن الوحدة الاقتصادية و إن قادته لا يعرفون اين يتجه مجلسهم ... !






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عصر الاتحادات و التكتلات الاقتصادية الدولية الكبيرة ( 2 )
- عصر الاتحادات و التكتلات الاقتصادية الدولية الكبيرة ( 1 )
- التحالف الفارسي الٍاسرائيلي حقيقة ... أم وَهم ..؟ ( 2 )
- التحالف الفارسي الٍاسرائيلي حقيقة ... أم وَهم ..؟ ( 1 )
- سوريا و شعبها ضحية الجميع ... !
- هل كانت العقوبات الأمريكية على ايران في مصلحة ايران ... ؟ ( ...
- هل كانت العقوبات الأمريكية على ايران في مصلحة ايران ... ؟ ( ...
- هل تسعى امريكا لحرب باردة جديدة ( 2 )
- هل تسعى امريكا لحرب باردة جديدة ( 1 )
- الإخوان المسلمين ... كحركة أممية الى اين .. ؟
- نظرية المؤامرة ما بين الغموض و الحقيقة
- التجربة الصينية و تعاملها مع فائض الإنتاج ( 3 )
- التجربة الصينية و تعاملها مع فائض الإنتاج ( 2 )
- التجربة الصينية و تعاملها مع فائض الإنتاج ( 1 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 4 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 3 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 2 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 1 )
- الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ...
- الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ...


المزيد.....




- قائد البحرية السعودية يشهد مراسم تعويم السفينة الحربية -جازا ...
- خبير أمني: أرقام هواتف 3.8 مليار مستخدم لـ -كلوب هاوس- معروض ...
- الحكومة الأردنية تعلن حالة وفاة واحدة في حادثة مستشفى الجارد ...
- السلطات العراقية تنشر اعترافات المسؤولين عن تفجير بغداد الأخ ...
- انفجار عبوة ناسفة أمام مكتب شركة نفط بضواحي أثينا
- الحكومة الصينية تلزم جميع سكان مقاطعة جيانغتشنغ بالخضوع لفحص ...
- أفغانستان..هزيمة أمريكية في ثنايا الانسحاب
- مجلس الأمن يبحث الأربعاء اعتداءات المستوطنين على الفلسطينيين ...
- بلجيكا.. فيضانات جديدة وسط طقس عاصف
- مظاهرات في شوارع مدن البرازيل تطالب بمساءلة بولسونارو


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - عصر الاتحادات و التكتلات الاقتصادية الدولية الكبيرة ( 3 )