أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - التحالف الفارسي الٍاسرائيلي حقيقة ... أم وَهم ..؟ ( 1 )














المزيد.....

التحالف الفارسي الٍاسرائيلي حقيقة ... أم وَهم ..؟ ( 1 )


آدم الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 6877 - 2021 / 4 / 23 - 19:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعض المحللين و بسبب سيطرة نظرية المؤامرة على اسلوب تفكيرهم أو بسبب قصور في قدرتهم على التحليل الموضوعي و ما يعانوه من نقص في المعطيات التي يعتمدونها في التحليل و بالتالي يقودهم كل ذلك الى الوصول الى نتائج لا علاقة لها بالواقع و تطوره , هذه الأمور و غيرها تجعل هؤلاء المحللين يتخيلون وجود تحالف استراتيجي مستمر عبر التاريخ بين الفرس و اليهود و تحديدا الصهاينة منهم , و هذا التحالف يكون معلن في فترات تاريخية معينة و سري غير معلن في فترات أخرى و المستهدف في هذا التحالف هو الإسلام العروبي أو العروبة بلباسها الإسلامي .

و خلال القرنين أو الثلاثة الأخيرة صار هذا التحالف مدعوما بشكل اكثر كثافة و وضوح من قبل الغرب المسيحي و بالتالي يتوصلون الى نظرية غريبة مفادها وجود ثالوث فارسي متشيع - يهودي متصهين - غرب مسيحي يميني , يحيك هذا الثالوث المؤامرة المستمرة التي تهدف الى تدمير العروبة و الإسلام .

هذه المؤامرة عند البعض من هؤلاء المحللين لا يعتبرونها نظرية و إنما حقائق تاريخية تمتد اصولها الى ما ورد في التورات (العهد القديم ) الذي يتحدث عن حب اليهود ابناء اسرائيل للملك الفارسي كورش الذي يمجدونه و يصفونه بالمخلص و بالملك العظيم الذي انقذ اسراهم من السبي البابلي و ساعدهم في اعادة بناء الهيكل في اورشليم .

أي أن هذه المؤامرة عمرها هو الأطول من بين كل المؤامرات في التاريخ البشري , فمنذ بضعة قرون قبل الميلاد ليومنا هذا مرورا بعدة محطات رئيسية منها اغتيال الخليفة الثاني عمر ابن الخطاب على يد أبو لؤلؤة نصرة للإرادة المجوسية الى الثورة الفارسية الخمينية التي قامت بمساعدة الغرب المسيحي و على رأسهم امريكا ليس لإزاحة الشاه من على عرشه و انما لغرض ارتداء الأطماع الفارسية للعمامة السوداء المتشيعة كي تكون وسيلة اقوى و اكثر فاعلية في مد اذرع الأخطبوط الفارسي لتلتقي مع اذرع الأخطبوط الإسرائيلي في العراق بلاد ما بين النهرين و هم يفترضون أنه بدون هذا التلاقي بين هذين الأخطبوطين الحليفين و بدعم من حليفهم الثالث المتمثل بالغرب المسيحي لن يتحقق الحلم الصهيوني القديم ( من النيل الى الفرات ) .

هذه المؤامرة تقول أنه يجب أن لا تعود بابل الى مجدها من جديد و أن لا يسمحوا , كما تقول التورات في عهدها القديم , ببقاء حجر على حجر في بابل , يجب أن تبقى بابل مهدمة , انقاض , لا تقوم لها قائمة , و المقصود ببابل هنا هو العراق فالخطر الحقيقي الذي يهدد الحلم الصهيوني حسب هذه النظرية هو العراق , فعبر التاريخ كان العراق دائما هو العدو الأكبر على الحلم الصهيوني في اعادة بناء الهيكل الذي من خلاله سيتمكون من السيطرة على العالم من اقصاه الى اقصاء .

و لأن الغرب المسيحي , حسب هذه النظرية , يسير خلف اليهود ظهرت الماسونية التي تشكل الملتقى الفكري و الثقافي للعناصر الأساسية الثلاث لهذه المؤامرة المتمثلة باليمين المسيحي المتصهين و الصهيونية اليهودية و التشيع الفارسي الصفوي .

من يسيطر على العراق يسيطر على الشرق الوسط و من يسيطر على الشرق الوسط يسيطر على العالم , هذا تعبير آخر لهذه النظرية الذي يحاول اصحابها جعلها نظرية متكاملة الأركان .

و دفاعا عن العروبة و الإسلام ظهر الحجاج ابن يوسف الثقفي ليحكم العراق بقطع رؤوس قد اينعت في ذلك الوقت و حان قطافها و كان الحجاج فعلا لها و قطع كل الرقاب التي امتدت و حاولت صعود المد المجوسي اليهودي للسيطرة على العراق .

الصراع بين الإسلام العروبي و الصهيونية بشكلها القديم و الحديث استمر عبر التاريخ و ظهر بطرق مختلفة , و احدى هذه الطرق هو ظهور القائد صدام حسين ليقود الحلم العربي الإسلامي في مواجهة الحلم الصهيوني فجاءت جيوش الغرب المسيحي بمباركة و إسناد التشيع الفارسي الصفوي لأسقاط النظام الصدامي الذي كان يشكل الخطر الأكبر على إسرائيل و على المشروع الصهيوني , هذا النظام الذي اطلق عدد من صواريخه ارض - ارض على اسرائيل و كانت كل النتائج لهذا القصف إصابة امرأة عجوز اسرائيلية بجروح و حالة من الفزع دخلت على اثرها الى المستشفى للمعالجة و لإزالة ذلك الفزع الذي تسبب به قائد العروبة و الإسلام .

لا ينفع الحديث و الحوار مع اصحاب هذه النظرية المؤامراتية لأن هذه المؤامرة قد تحولت في عقولهم من افكار الى معتقدات معجونة بالدوافع الطائفية الإرادية منها و اللاإرادية .

مهما بينت لهم أن قوات الغزو بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية التي احتلت العراق في 2003 لم تمر عبر بلاد الفرس بل مرت عبر بلاد الإسلام و العروبة فالقوات البرية للولايات المتحدة الأمريكية و معها حليفتها بريطانيا دخلت جنوب العراق عبر الكويت و الطائرات الأمريكية التي قصفت الأهداف العسكرية و المدنية في العراق انطلقت من قطر و الأسطول البحري الأمريكي الذي اشرف على عملية احتلال العراق كان يتخذ من البحرين مقرا له و غيرها ... و غيرها من الدلائل التي تؤكد انغماس المسلمين العرب في مساعدة قوى الاحتلال الأمريكي للعراق , لكنهم سيعطونك الأذن الطرشة و يقولون أن المستفيد من احتلال العراق هو اسرائيل و التشيع الفارسي الصفوي فباطن الأهداف شيء و ظاهرها شيء أخر .

(( يتبع ))






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سوريا و شعبها ضحية الجميع ... !
- هل كانت العقوبات الأمريكية على ايران في مصلحة ايران ... ؟ ( ...
- هل كانت العقوبات الأمريكية على ايران في مصلحة ايران ... ؟ ( ...
- هل تسعى امريكا لحرب باردة جديدة ( 2 )
- هل تسعى امريكا لحرب باردة جديدة ( 1 )
- الإخوان المسلمين ... كحركة أممية الى اين .. ؟
- نظرية المؤامرة ما بين الغموض و الحقيقة
- التجربة الصينية و تعاملها مع فائض الإنتاج ( 3 )
- التجربة الصينية و تعاملها مع فائض الإنتاج ( 2 )
- التجربة الصينية و تعاملها مع فائض الإنتاج ( 1 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 4 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 3 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 2 )
- ما هي طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ... ؟ ( 1 )
- الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ...
- الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ...
- الفوضى الخلاقة : لماذا نجحت في اليابان و فشلت في العراق ..؟ ...
- البداية من القمة ( 27 )
- ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 3 )
- ما حقيقة معاناة الأيكور في الصين ... ؟ ( 2 )


المزيد.....




- نقل الأسير القواسمة إلى قسم العناية المكثفة
- نوكيا تطرح هاتفا متينا مزودا بأحدث التقنيات
- مساعدات روسية لفلسطينيين في مناطق -ج-
- شاهد: إعادة تدوير مواد البناء خطوة على طريق الحد من الاحتباس ...
- شاهد: مظاهرات عارمة في تشيلي إحياءً للذكرى الثانية لاحتجاجات ...
- شاهد: إعادة تدوير مواد البناء خطوة على طريق الحد من الاحتباس ...
- لقاح بايونتك/فايزر يثبت فعاليته في وقاية الشباب من دخول المس ...
- الولايات المتحدة.. تحطم طائرة مدنية خلال الإقلاع (فيديو)
- تظاهرات في بغداد رفضا لنتائج الانتخابات
- اكتشاف إيقاع خلوي جديد في القلب يوضّح تتبع دورة الـ 24 ساعة ...


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - التحالف الفارسي الٍاسرائيلي حقيقة ... أم وَهم ..؟ ( 1 )