أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - سوسن شاكر مجيد - نحو تأسيس مجلس وطني لأعتماد الأختصاصات الطبية وبرامجها في العراق وفق المنظور الدولي















المزيد.....



نحو تأسيس مجلس وطني لأعتماد الأختصاصات الطبية وبرامجها في العراق وفق المنظور الدولي


سوسن شاكر مجيد
(Sawsan Shakir Majeed)


الحوار المتمدن-العدد: 6862 - 2021 / 4 / 7 - 16:33
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


اولا: مقدمة:
الهيأة العراقية للاختصاصات الطبية مؤسسة تعليمية بمستوى جامعة ترتبط بمركز الوزارة ولها شخصية معنوية واستقلال مالي وإداري . يكون رئيس الهيأة بمستوى رئيس الجامعة ورئيس المجلس العلمي بمستوى عميد الكلية والمجلس العلمي بمستوى مجلس الكلية فيما يتعلق بجميع الصلاحيات المناطة بهم.
في عام 2004 تم تسمية الهيأة ب ( المجلس العراقي للاختصاصات الطبية ) وطبقت في المجلس التعليمات التي تنظم شؤون التدريسيين والطلبة في الجامعات فيما عدا شؤون الامتحانات التي ينضمها المجلس وتصدر بتعليمات لهذا الغرض. وعلى الطالب في المجلس العراقي أن يجتاز الامتحان الاولي خلال السنتين الأوليتين ويقدم الطالب بحثا علميا رصينا مستوفيا لشروط النشر في نهاية السنة الثالثة. ويمنح خريج الهيئة شهادة زميل وتعد أعلى شهادة مهنية في حقل الاختصاص ، وعلى الطالب أن يجتاز الامتحان النهائي الشامل في نهاية السنة الرابعة أو الخامسة.
ويهدف المجلس العراقي للاختصاصات الطبية الى تحقيق مايلي:
- فتح دراسات في تخصصات طبية أخرى إضافة إلى المتوفر حاليا وحسب الحاجة الفعلية للخدمات الطبية في العراق وإنشاء مختبرات خاصة بالبحوث الطبية للأساتذة والطلبة .
-عقد اتفاقيات مع الجامعات العالمية التي تمنح شهادة مهنية وتبادل الاعتراف من حيث نظم التدريب ونظم الامتحانات ومنح الشهادات.
وتتوفر حاليا اكثر من 21 اختصاص ، ورغم ذلك ان المجلس لم يسعى الى الأرتقاء بتخصصاته الى مصافي الدول المتقدمة اذ انه لم يحصل على شهادة ألأعتماد الأكاديمي من المنظمات الدولية على الصعيد المؤسسي او البرامجي، كما انه يعاني العديد من المشاكل والعقبات التي سيتم ذكرها لاحقا ، وان معظم وحدات الأختصاصات الطبية في المستشفيات العراقية تعاني من ندرة في بعض الأختصاصات كما في طب التخدير، وجراحة القلب، وجراحة الجملة العصبية وغيرها، وان معظم الوحدات في المستشفيات لم تخضع لعملية التقويم الذاتي وللأصلاح والتطوير.


ثانيا: مشاكل المجلس العراقي للأختصاصات الطبية:
يعاني المجلس العراقي للأختصاصات الطبية الكثير من المعوقات والمشاكل البعض منها يتعلق بالتخطيط والأدارة، والخدمات الطلابية، والبنى التحتية، والبرامج التعليمية ، والمشرفين والمدربين ، والبرنامج التدريبي والمهني ، والبحث العلمي وغيرها كما اظهرتها نتائج الدراسات التقويمية ال (13) دراسة التي اجرتها الباحثة على اختصاصات المجلس سنة 2011 وهي:

1- مشاكل ذات علاقة بالبرنامج التعليمي:
ا. ان معدل ساعات تدريب الطلبة بلغ (45) ساعة / اسبوع وهو اقل من المعيار العالمي المحدد ب (80) ساعة اسبوعيا .
ب. ان البرنامج التدريبي لايتيح للطلبة فرص البحث العلمي للوصول الى الإضافات العلمية والتطبيقية المبتكرة والكشف عن الحقائق الجديدة في مجال العلوم الطبية.
ت. ان البرنامج التعليمي لا يشجع الطلبة على مسايرة التقدم السريع للعلم والتقنية ولايزيد من دافعيتهم نحو الإبداع والابتكار .
ث. ضعف القدرة لدى الطلبة المتدربين على التواصل بفاعلية مع الآخرين والقدرة على قيادة فرق العمل .
ج. ضعف المهارات البحثية المتعمقة في مجالات التخصص المختلفة.
ح. ضعف استخدام أساليب التعلم الذاتي والتفكير العلمي والإبداعي لحل المشكلات الصحية التي تواجه المجتمع. كما ان البرنامج لا يعمق المبادئ الأخلاقية والأمانة العلمية في عملية البحث العلمي.
خ. عدم استخدام الطلبة المتدربين أسلوب التدريس المصغر في عرض بعض متطلبات المواد الدراسية على زملائهم وباشراف المشرفين والمدربين.
د. عدم وجود توصيف واضح وموثق ومعلن للمقررات الدراسية والتدريبية.
ذ.عدم توفر الكتب والمراجع العلمية للمتدربين بما يسهل لهم الرجوع اليها عند دراسة المقررات الدراسية والتدريب.
ر. لا تتوافق برامج المقررات الدراسية والتدريبية مع رسالة وأهداف المجلس العلمي ، ولا تتوافق البرامج مع التطورات العلمية الحديثة واحتياجات المجتمع.
ز. لا يحرص المشرفين والمدربين على توضيح القراءات الأساسية والإضافية للطلبة المتدربين ، ولا تتناسب المقررات الدراسية والتدريبية مع الطموح العلمي للطلبة .
س. لا يستفيد الطلبة المتدربين من المواد الدراسية والتدريبية التي يدرسونها عند إعداد مشاريعهم البحثية ، ولا تسهم المقررات الدراسية في إلقاء الضوء على جهود العلماء والباحثين في حل المشكلات التي تواجه البشرية.
ش. لا يكلف المشرفين والمدربين الطلبة في إعداد التقارير العلمية عن موضوعات وحالات مرضية او سريرية.
ص. عدم امتلاك المراكز التدريبية برامج تثقيفية للطلبة المتدربين للتعرف على علامات التعب والحرمان من النوم ، وعدم تامين المستشفيات لغرف النوم الكافية للطلبة المتدربين او توفر لهم النقل الآمن لضمان تخفيف علامات التعب والارهاق عليهم.
ض. عدم تشجيع الطلبة على اجراء التجارب وانتاج او ابتكار المشاريع ذات العلاقة بالتخصص .
ع. عدم تكليف الطلبة بواجبات والتزامات التي تعد من صلب عمل الاطباء الاستشاريين في المستشفى.
غ. عدم تعريف المريض بالطبيب المعالج ( الاستشاري) والطالب المتدرب لكي يكون مسؤولا في النهاية عن رعايته.
ف. ان نتائج التقويم تتحكم بها العلاقات الشخصية والمزاجية، وعدم استخدام اسلوب تقويم الاقران للطالب المتدرب لتقييم المعلومات والمعارف والمهارات المكتسبة. وان السجل التقويمي ليس متاحا للطلبة وفق الضوابط المعمول بها في المجلس العلمي. ولا يتأكد مسؤولو المراكز التدريبية من مستوى كفاءة الطالب في التدريب دون الحاجة في الاشراف المباشر عليه.

2- مشاكل ذات علاقة بالمشرفين والمدربين:
ا. ان المجلس العلمي لايوفر العدد الكافي من المشرفين والمدربين المؤهلين لتنفيذ البرنامج، ولا يوفر برامج التطوير المهني والتعليم المستمر للمشرفين والمدربين فيه .
ب. عدم امتلاك المجلس صلاحية مشاركة المشرفين والمدربين في المؤتمرات والندوات والحلقات الدراسية داخل وخارج البلد ، ولا يحفز المشرفين والمدربين للمساهمة في خدمة المجتمع.
ت. عدم تقويم اداء المشرفين والمدربين من قبل الطلبة وبما لايقل عن مرة واحدة في السنة.
ث. عدم تقييم المشرفين والمدربين والطلبة للبرنامج بصورة سرية ومكتوبة وبما لايقل عن مرة واحدة في السنة .
ج. عدم اصلاح جوانب الاخفاق في البرنامج من خلال خطة مكتوبة من الانشطة ، وعدم تنفيذ خطة الاصلاح والتي وافق عليها المشرفين والمدربين في محضر اجتماع خاص بذلك

3- المشاكل في مجال البحث العلمي:
ا. عدم توفير الاجهزة والادوات اللازمة للعمليات البحثية ووضع القواعد التي تضمن كفاءة استخدامها.
ب. لا يشجع المجلس العلمي البحوث المبتكرة التي تفتح الافاق العلمية او التطبيقية الجديدة.
ت. لا يتعاون المجلس العلمي مع المؤسسات الصحية والطبية في اجراء البحوث.
ث. لا تتوافر بيئة مناسبة للبحث العلمي تشجع المشرفين والمدربين على تنفيذ البحوث العلمية المتصلة بالتخصص وحـاجات المجتمع .
ج. لا وجود لميزانية مالية خاصة لدعم البحث العلمي ونشره .

4- المشاكل في مجال النشاط المهني:
ا. لا يجري المجلس استطلاعا لاراء مدراء المستشفيات والمراكز الصحية التي يعمل بها الخريجين للتعرف على كفاءتهم بصورة دورية.
ب. لا يستضيف المجلس العلمي خريجيه بصورة دورية للاستماع الى مشاكلهم.
ت. عدم استقدام المجلس العلمي اساتذة من مختلف بلدان العالم للمشاركة في الانشطة العلمية من اجل اطلاع الطلبة المتدربين على الخبرات العالمية في مجال التخصص.
ث. عدم اقامة علاقات العمل مع المنظمات والاتحادات والروابط الطبية التخصصية المختلفة داخل وخارج البلد

5- المشاكل مجال المخرجات التعليمية :
ا. عدم امتلاك الطالب المتدرب القدرة على حل المشاكل الصحية، ولا يمتلك الطالب المتدرب القدرة على تحسين المستوى الصحي.
ب. عدم التمكن من استخدام التقييم التكويني من خلال ( الملاحظات اليومية اثناء التدريب، التشخيص، التقييم ، الادلة والشواهد العلمية، الدراسات ذات العلاقة بالمشاكل الصحية والمرضى).
ت. ضعف المشاركة في الانشطة كاللجان العلمية وندوة المجلة .
ث. عدم امتلاك الطالب المتدرب القدرة الكافية على تطبيق المعلومات والمعارف الطبية، ولا يمتلك المعلومات الكافية في المجالات الطبية المختلفة ، ولا المعلومات الكافية في المجال السلوكي والاجتماعي، ولا المعلومات عن التطور التقني والفني في المجال الطبي.
ج. لا يمتلك الطالب المتدرب القدرة على تحديد نقاط القوة والضعف للمعارف والخبرات المتعلمة ، ولا المؤهلات من اجل التعلم مدى الحياة ، ولا القدرة على تحديد وتنفيذ انشطة تعليمية مناسبة ، ولا يمتلك الطالب المتدرب القدرة على التحليل المنهجي للتدريب من اجل التحسين في الاساليب والتنفيذ ، ولا يستخدم المعلومات التكنولوجية لتحسين مستوى التعلم ولا يشارك في التعليم من خلال التفاعل مع المرضى والطلبة الاخرين وعوائل المرضى والمشرف الاكاديمي والمهنيين الاخرين.
ح. عدم امتلاك الطالب المتدرب القدرة في التواصل بشكل فعال مع المرضى وعوائلهم. ولاالقدرة في الحصول على معلومات عن خلفية المريض الاجتماعية والاقتصادية والثقافية ولا القدرة في التواصل بشكل فعال مع الاطباء الاخرين والمهنيين سواء اكانوا من الميدان الصحي او المنظمات ذات الصلة ، ولا القدرة على قيادة فريق او اي مجموعة مهنية في مجال الرعاية الصحية ولا القدرة في العمل بدور استشاري للاطباء وغيرهم من المهنيين في المجال الصحي ، ولا يمتلك السجلات الطبية لكي يتمكن من استخدامها في الوقت المناسب
خ. عدم التزام الطلبة المتدربين بتنفيذ المسؤوليات المهنية ، و بعض الطلبة المتدربين لايتسمون بالرحمة والنزاهة واحترام الاخرين والتحلي العالي بالمستوى الاخلاقي ، ولا يستجيب الطالب المتدرب لاحتياجات المريض ، ولا يحترم الطالب المتدرب خصوصيات المريض ، ولا يتحلى بالمسؤولية المهنية والاخلاقية امام المرضى والمجتمع والمهنة ، ولا يتحلى بالعدالة في رعاية المرضى ويتحيز نحو المرضى من حيث السن او الجنس او الثقافة وغيرها.
د. عدم وعي الطالب المتدرب للنظام الصحي ، اذ انه لا يحافظ على النظام ولايستخدم الموارد بصورة جيدة ، ولا يعمل على نحو فعال في مختلف المواقع الصحية ويقدم الرعاية ذات الصلة وخاصة في المجال السريري ، ولا يأخذ بنظر الاعتبار التكلفة والقدرة على تحديد امكانية المريض وفق النظام المعمول به
ذ. لايمتلك الطالب معرفة بالأمراض الأساسية وأسبابها وطرق حدوثها، ولا يمتلك القدرة على تجميع معلومات متكاملة من المريض لاخذ تاريخ المريض والكشف الكامل عنه والقدرة على استخلاص الأمور غير الطبيعية عند المريض ، .عدم توفر الجو المناسب الذي يشجع ويؤكد على التعليم الطبي الذاتي ويغرس الثقة بالنفس ويوفر النموذج الذي يركز ويقوي مفهوم التعليم الطبي على أنه تعليم مدى الحياة ، عدم امتلاك القدرة على ربط معرفة المرض كمشكلة طبية معينة وتكوين فكرة عن المشكلة ووضع المخطط العلمي .
ر. عدم توفر معلومات للاخصائي عن دور الطب والطبيب داخل المجتمع وخلق روح ومفهوم ومبدأ الطبيب الذي يسعى لمحاربة المرض ويجعلها قضيته الخاصة . عدم التمكن من تسجيل كل المشاكل التي يعاني منها المريض وبشكل دقيق ومرتب تزامنا وأهمية ، ضعف قدرته على تسجيل وعرض المعلومات المطلوبة في شكل مشكلة طبية وتطوير العلاقة مع المريض ومعرفة أنواع المرضى وشخصياتهم ، عدم التمكن من أخذ وتسجيل تاريخ المرض من المريض وأهله حسب الظروف، عدم التمكن من فحص المريض وبشكل تفصيلي وبالطرق العلمية الصحيحة واستنباط الأمور غير الطبيعية وغيرها.

6- المشاكل في مجال الأدارة والتخطيط:
ا. عدم ابرام الاتفاقيات الثقافية مع الجامعات والهيئات العلمية العربية والاجنبية ذات العلاقة بالتخصص.
ب. عدم امتلاك بعض المجالس صلاحية اعفاء الطلبة من جزء من متطلبات الدراسة اذا كانوا من ذوي المؤهلات العلمية والتي تقرها جهات اكاديمية معترف بها.
ت. عدم امتلاك المجالس صلاحية تمديد مدة الدراسة اذا اقتضت المتطلبات ذلك.
ث. لا يتعاقد المجلس العلمي مع الاساتذة العرب والاجانب للمساهمة في التدريس والتدريب.
ج. لا يعقد المجلس العلمي المؤتمرات العلمية والندوات والحلقات النقاشية في مجال التخصص

7- المشاكل في مجال الخدمات الطلابية:
أ‌. لا وجود للاليات المناسبة لمتابعة الطلبة المقيدين في البرنامج والعمل على معالجة مشاكلهم.
ب‌. لا تتوفر الكتيبات التعريفية والارشادية للتعريف بالخدمات الطلابية المقدمة للطلبة.
ت‌. لا يصدر عن المجلس العلمي كتيبا سنويا عن الطلاب الخريجين .
ث‌. لا تتوفر الموارد المالية والمادية والبشرية الكافية لتنفيذ خطة القبول.
ج‌. لا يعقد المجلس لقاءات مع الطلبة الجدد في بداية العام الدراسي.
ح‌. لا تتوافر في المجلس العلمي قاعدة بيانات خاصة بالطلبة المتقدمين والمقبولين في التخصص.
خ‌. لا يجري المجلس العلمي دراسات تستطلع فيها اراء الطلبة بشكل دوري حول الخدمات المقدمة لهم في المستشفيات والمراكز التعليمية.
د. عدم توفر الآلات التصوير في مكتبة المستشفى ، ولا شبكة الانترنت ، وضعف تواصل الطلبة مع الاساتذة في الجامعات العربية والاجنبية عبر الايميل او اية وسيلة اخرى .
ذ. ضعف قدرة الطلبة على عقد المؤتمرات مع نظرائهم من الطلبة في المجالس العربية والعالمية.
ر. عدم توفر المكتبة الافتراضية على شبكة الانترنت لخدمة الطلبة. لا تتوفر في مكتبة المستشفى المراجع والكتب والدوريات الحديثة الكافية التي تتفق مع التخصص.
ز. عدم توفر قاعة خاصة لاغراض المحاضرات .
س. عدم توفر التخصيصات المالية لتغطية نفقات البحث العلمي ( النقل، المواد، التجارب العلمية ...وغيرها ).
ش. المجلس غير قادر على توفير الموارد المالية للمراكز التدريبية والطلبة لضمان جودة التعليم والتدريب. وعدم توفير الموارد لدعم ابحاث الطلبة.

8- المشاكل في مجال المستشفيات التعليمية:
ا. قلة المختبرات ونقص تجهيزاتها بالمواد والمستلزمات الضرورية لاجراء التحليلات المرضية.
ب. عدم توفر مختبرات التشريح المرضي
ت. قلة عدد الجلسات العلمية التي تعقد في اقسام المستشفى وخاصة بالنسبة للاجتماعات السريرية ، وندوة المجلة، والجولات السريرية الكبرى، والمحاضرات الاختصاصية، والجولات اليومية في الاجنحة والردهات وبما لايقل عن (3) لكل واحدة منها.
ث. عدم توفر الكتب والدوريات والمراجع الحديثة في المكتبة .
ج. عدم وجود نظام متطور للاحصاء والتصنيف وحفظ السجلات .
ح. عدم وجود قاعات للتدريب والمحاضرات
خ. عدم توفر المستلزمات الطبية
د. ضعف الخدمات في المستشفيات كعمال الخدمة والكوادر التمريضية الوسطى وعطل المصاعد.
ذ. عدم التمتع بالايفادات من اجل التطور وزيادة المعرفة


ثالثا: الفوائد المتوخاة من انشاء المجلس الوطني لأعتماد الأختصاصات الطبية وبرامجها في العراق من وجهة نظر الباحثة:
1. تحديد المعايير والأجراءات لقياس مستوى جودة أداء الأختصاصات الطبية وبرامجها في العراق.
2. اصدار الموافقة على ترخيص انشاء برامج الأختصاصات الطبية.
3. اصدار الأدلة التوجيهية الخاصة بضمان جودة الأختصاصات الطبية وبرامجها.
4. الاشراف على تقويم جودة اداء الأختصاصات الطبية وبرامجها وبأستخدام مختلف الاساليب الحديثة والمتطورة في التقويم ونشر مايراه مناسبا.
5. الاشراف على تقويم جودة الأختصاصات الطبية وبرامجها من حيث كفاءة المناهج والمقررات الدراسية ونتائج التعليم والتعلم المتحققة لدى الخريجين ومدى رضا المستفيدين عن البرنامج.
6. التأكد من قيام الأختصاصات الطبية وبرامجها بأجراء التقويم الذاتي واعداد التقارير بذلك.
7. إعلام المجتمع العراقي بمستوى أداء الأختصاصات الطبية وبرامجها ومدى تنفيذها لرسالتها وأهدافها المعلنة.
8. جمع المعلومات والبيانات المتعلقة بضمان جودة الأختصاصات الطبية وبرامجها واعداد الدراسات ذات العلاقة.
9. تقديم النصح والمشورة للأختصاصات الطبية وبرامجها التي لم تحقق المستويات المطلوبة من الجودة من خلال توجيه رسائل مكتوبة توضح جوانب الضعف وما يمكن اتخاذه من إجراءات لتلافيه.
10. تلقي طلبات الأختصاصات الطبية والبرامج الراغبين بالحصول على شهادة الاعتماد الدولي والتأكد من أستيفائهم الشروط المطلوبة.
11. الموافقة على تدريب كادر من المراجعين الداخليين لضمان الجودة الداخلية للأختصاصات الطبية وبرامجها.
12. اصدار التقارير السنوية وتتضمن جوانب القوة والضعف في الأختصاصات الطبية وبرامجها ومقترحات التحسين والتطوير.
13. التعاون مع المؤسسات والهيئات والمنظمات والشبكات المعنية بضمان الجودة والاعتماد الاكاديمي للأختصاصات الطبية على المستوى الدولي لتسهيل تبادل المراجعين الدوليين، وبناء قدرات القائمين على ضمان جودة الأختصاصات الطبية والبرامج وتبادل الخبرات والمعلومات.
14. عقد وتنظيم المؤتمرات والحلقات الدراسية والدورات التدريبية وورش العمل والندوات التي يقرها مجلس الهيئة وتعد ضرورية لتطوير العمل.
15. المشاركة في المؤتمرات والندوات وورش العمل العربية والاقليمية والدولية ذات العلاقة بضمان الجودة والاعتماد الاكاديمي.
16. منح الجوائز للأداء المتميز في المجال الطبي والتخصصي والبحثي وخدمة المجتمع وغيرها من المجالات التنظيمية من اجل تحقيق التنافس على مستوى الأختصاصات الطبية وبرامجها.
17. السعي الى تقويم مفردات المناهج الدراسية وتطويرها فضلا عن تطوير المقررات الدراسية لكل برنامج دراسي.
18. الاشراف على اجراء الامتحانات الوطنية لتقييم مستوى اداء المخرجات التعليمية في الأختصاصات الطبية وبرامجها.
19. تدريب الأختصاصيين المقيمين غير المؤهلين من اجل تزويدهم بالمعلومات والخبرات والمهارات الطبية الحديثة .
20. ان تأسيس المجلس الوطني لأعتماد الأختصاصات الطبية وبرامجها سيحقق الموارد المالية للوزارات المعنية ، وسيوفر فرص العمل للشباب، فضلا عن ترصين المستوى العلمي للمخرجات التعليمية.

رابعا: المجلس الامريكي للتخصصات الطبية American Board of medical specialties
وهي هيئة تطوعية مستقلة غير هادفة للربح وتعمل على تقييم وتعزيز جودة التعليم للأطباء المقيمين، ومراقبة المعايير التعليمية المهنية الأساسية في اعداد الأطباء لتقديم الرعاية الطبية الآمنة والعالية الجودة. وتمنح شهادات في التخصص ولديها اكثر من 27 مجلس طبي تخصصي يمنح الشهادات لاكثر من 145 تخصص عام وفرعي . تأسس عام 1933 ويعمل عن كثب مع المجالس الاعضاء لوضع المعايير المهنية والتعليمية لتقييم شهادة الطب في الاختصاص . وعملية التقييم تكون شاملة وتبنى على الاحتياجات التعليمية والمهنية وتقييم الزملاء . ويضع المجلس معايير مشددة للدراسات الطبية والتعليم واعتماد التعليم الطبي وبرامج الاقامة والتدريب.
في عام 1933 عقد مؤتمر المجالس التخصصية لكل من طب العيون وطب الامراض الجلدية وطب امراض النسائية والتوليد مع جمعية المستشفيات الامريكية ، ورابطة كليات الطب الامريكية ، واتحاد مجالس الدول الطبية ، والجمعية الطبية الامريكية لانشاء مجلس استشاري للتخصصات الطبية لغرض الاشراف على الامتحانات والشهادات في التخصصات. في عام 1970 عمل المجلس على اعادة تنظيم المجلس الاستشاري والمجلس الامريكي للتخصصات الطبية.

رسالة المجلس هي:
تحسين الرعاية الصحية وصحة السكان، عن طريق تقييم وتعزيز جودة تعلم الأطباء المقيمين من خلال ألأعتماد.

السياسة العامة لمجلس الاعتماد الاكاديمي للتعليم الطبي للدراسات العليا:
1. تحديد اعضاء هيئة التدريس الذين سيتولون العملية التعليمية والاشرافية على المقيمين.
2. تحديد مسؤولياتهم عن التدريس والاشراف والتقويم الرسمي للمقيمين على النحو المحدد في الوثيقة.
3. تحديد مدة ومحتوى التعليم والسياسات والاجراءات التي ستتحكم في عملية تعليم المقيمين .
4. المشاركة في المواقع التي تقدم بصورة دورية الخبرات والمعلومات لاغناء تجربة التعليم للمقيمين من خلال مجلس اعتماد التعليم الطبي العالي


خامسا: معايير مجلس اعتماد برامج التعليم الطبي العالي ACGME:

هناك ثلاثة انواع من المعايير المعتمدة من قبل المجلس وهي:
1- معايير اعتماد برامج الأطباء المقيمين ( الدارسين من اجل الحصول على شهادة البورد)
2- معايير اعتماد مجالس البورد ( المؤسسية) على مستوى العالم
3- معايير اعتماد مجالس البورد ( التخصصية)

1- معايير اعتماد برامج الأطباء المقيمين ( الدارسين من اجل الحصول على شهادة البورد)
اولا: الموظفون والموارد:
مدير البرنامج:
1. يعين مدير مسؤول عن البرنامج يتحمل المسؤولية والمسآلة لاجراءات البرنامج ، والمؤسسة الداعمة يجب ان توافق على اجراء التغيير في البرنامج والتغيير يجب ان يقدم الى المجلس الاعلى ويتم اعلانه
2. على المدير ان يستمر في موقعه لمدة طويلة لاستمرارية البرنامج واستقراره
3. ان يمتلك مدير البرنامج المؤهلات التالية:
• الخبرة التخصصية والتعليمية اللازمة والموثقة
• الخبرة الادارية المقبولة لدى لجنة المراجعة
• شهادة عالية في التخصص حاصل عليها من المجلس الامريكي للبورد او اية جهة اخرى والمؤهلات مقبولة لدى لجنة المراجعة
4. الترخيص للدراسات الطبية والطواقم الطبية المناسبة ( وتحدد من قبل اللجنة).
5. يجب على مدير البرنامج الادارة والحفاظ على بيئة التعلم الملائمة لتعليم المقيمين في كل من البورد وزيادة كفاءتهم في المجالات ويجب على المدير:
-مراقبة وضمان جودة التعليم ( التعليمية والسريرية) في جميع المواقع التي تشارك في البرنامج.
-الموافقة على المدير المحلي في كل المواقع والمسؤول عن تعليم المقيمين.
-الموافقة على اختيار اعضاء هيئة التدريس في البرنامج حسب مقتضيات مصلحة العمل.
-تقييم البرنامج والموافقة على استمراره من عدمه على اساس نتائج التقييم.
-المتابعة والاشراف على المقيمين في جميع المواقع المشتركة.
-تهيئة واعداد وتقديم جميع المعلومات التي تتطلبها هيئة الاعتماد وان لاتقتصر عن الصورة الشكلية للبرنامج وانما التحديثات للبرنامج واعلام المقيمين بها.
- التأكد من ان المعلومات المقدمة دقيقة وكاملة وتزويد المقيمين بالتقييم النصف السنوي عن مستوى ادائهم مع التغذية الراجعة.
-تطبيق اجراءات عملية التظلم وفق النصوص المذكورة في المتطلبات الخاصة بالمؤسسة وتنفيذها وتحت اشراف المجلس.
-التحقق من توفر التعليم لجميع المقيمين.
-تنفيذ سياسات واجراءات تتفق مع برنامج عمل متطلبات المؤسسة وساعات عمل المقيمن والعاملين بما في ذلك العمل الاضافي وتحقيقا لهذه الغاية:
ا.توزيع التعليمات لكل المقيمين واعضاء هيئة التدريس
ب.مراقبة ساعات عمل المقيمين وفق سياسات المؤسسة والامتثال لمتطلبات المؤسسة
ج.ضبط الجداول الزمنية اللازمة لتخفيف مطالب الخدمة او التعب المفرط ومتابعة الاحتياجات وتوفير الدعم الاحتياطي.
د.اعلام المجلس او استحصال الموافقة في:
-اعتماد برامج جديدة
-التغييرات في تعليمات عمل المقيمين
-التغيرات في هيكل البرنامج او مدة التدريب
-تقديم تقارير حول التقدم المحرز الى لجنة المتابعة
-طلب الزيادة او التغيير على واجبات المقيمين وساعات عملهم.
-الانسحاب الطوعي من البرنامج المعتمد
-مقترحات على الموافقات المبتطرة في طرائق التعليم
-طلب اجراء التغييرات في البرنامج بما في ذلك الجوانب المادية.

ثانيا: اعضاء هيئة التدريس:
في كل موقع يجب ان يكون هناك عدد كاف من اعضاء هيئة التدريس مع المؤهلات المطلوبة للارشاد والاشراف على المقيمين في ذلك الموقع:
1. على اعضاء هيئة التدريس تخصيص وقت كاف للبرنامج التعليمي والوفاء بالمسؤوليات الاشرافية والتعليمية وابداء الاهتمام لتعليم المقيمين.
2. ادارة البيئة التعليمية وابداء الاهتمام بتعليم المقيمين في كل مجالات الاختصاص
3. على الطبيب المشرف ان يحمل شهادة اختصاص من قبل المجلس الامريكي او امتلاك المؤهلات المقبولة من قبل اللجنة.
4. على الطبيب ان يمتلك الشهادات الطبية المناسبة لتعيين الموظفين الأطباء
5. يجب على اعضاء هيئة التدريس الذين لايحملون الشهادات التخصصية ان يمتلكوا المؤهلات المناسبة في مجال عملهم وعقود التعيينات المؤسسية المناسبة.
6. يجب على اعضاء هيئة التدريس الحفاظ على بيئة التعلم بما يحقق الاهداف مع تزويد الطلبة باحدث انواع البحوث .
7. ان يشارك اعضاء هيئة التدريس بانتظام في المحاضرات السريرية المنتظمة ، المناقشات، الجولات، النوادي، المجلات، المؤتمرات.
8. ان يحصل بعض اعضاء هيئة التدريس على منحة دراسية واحدة او اكثر من خلال ( وجود التمويل المناسب، نشر الابحاث الاصيلة او المقالات ومقارنة نتائجه مع اقرانه ، كتابة فصول في الكتب الدراسية)، نشر او عرض سلسلة تقارير لحالات سريرية على المستوى المحلي والاقليمي والوطني والمهني والعلمي او اجتماعات المجتمع.
9. المشاركة في اللجان الوطنية او التعليمية للمنظمات.
10. ان يشجع اعضاء هيئة التدريس على دعم المقيمين للمشاركة في الانشطة والحصول على المنح .
11. يجب على المؤسسة والبرنامج توفير الموظفين المهنيين والتقنيات اللازمة لانجاز الاعمال بشكل فعال.

ثالثا: تعيينات المقيمين:
يجب على المؤسسة والبرنامج ضمان توفير الموارد المخصصة لتعليم المقيمين كما هو محدد في متطلبات البرنامج التخصصي

قواعد المعلومات الطبية:
1. يتعين على المقيمين امتلاك الاستعداد للتخصص ومراجعة المواد على شكل مطبوعات او فولدرات الكترونية للادبيات الطبية وان تكون هناك قواعد للبيانات متاحة لاغراض البحث العلمي.
2. ان تتوفر معايير لاختيار وتحديد المقيمين وفقا لمتطلبات المؤسسة.
3. لايجوز لمدير البرنامج قبول اكثر من العدد المحدد للمقيمين والتي وافق عليها المجلس الا مالم ان يكون هناك نصا يخالف ذلك ويجب ان تكون الموارد للبرنامج التعليمي كافية لدعم عدد المقيمين المقبولين في هذا البرنامج.
4. قبل قبول انتقال المقيم من برنامج لاخر يجب الحصول على ماهو مكتوب او الكتروني او التحقق الالكتروني للخبرات التعليمية السابقة والتلخيص على اساس الكفاءة ثم تقييم اداء المقيم لغرض نقله. ويجب على مدير البرنامج توفير التحقق في الوقت المناسب من التعليم للمقيمين وتقييمات الاداء التحصيلي للمقيمين المغادرين من البرنامج قبل الانتهاء.
5. ضرورة وجود المتعلمين الاخرين ( المقيمين ، الزملاء، التخصصات الفرعية ، طلاب الدكتوراه ، والممرضين المتدربين).

رابعا: البرنامج التعليمي:
1. يجب ان تتضمن المناهج التعليمية العناصر التالية:
ا.الاهداف التعليمية للبرنامج
ب.توزيع البرنامج على المقيمين واعضاء هيئة التدريس
ج.الاهداف والغايات للبرنامج معتمدة على الكفاءة ويجب ان تكون مكتوبة او الكترونية وينبغي استعراضها للمقيمين في بداية كل دورة
د.جداول منتظمة بالدورات التعليمية
هـ.تحديد مسؤوليات المقيمين عن رعاية المرضى وتقديم المسؤوليات عن ادارة المريض والاشراف على اكثر المقيمين مع استمرارية البرنامج.
و.يجب ان يتضمن البرنامج تكامل الاختصاص في المناهج الدراسية في المجالات التالية:
1.رعاية المرضى: يجب ان يكون المقيمين قادرين على توفير الرعاية للمرضى وتقديم العلاج الفعال ، وحل المشاكل الصحية وتحسين الصحة.
2.المعارف الطبية: يجب على المقيمين ان يثبتوا المعرفة والتطور الطبي الحيوي والسريري والوبائي وعلوم السلوك الاجتماعي فضلا عن تطبيق هذه المعرفة.
3.التدريب القائم على التعلم والتحسين:
- يجب على المقيمين ان يثبتوا القدرة على التحقيق وتقييم رعايتهم للمرضى وتحسينها بشكل مستمر استنادا الى التقييم الذاتي المستمر والتعلم مدى الحياة . - المقيمين هم من المتوقع ان تطور مهاراتهم وعاداتهم لتكون قادرة على تلبية الاهداف التالية:
* تحديد نقاط القوة والضعف في المعرفة والخبرة
* مجموعة التعلم وتحسين الاهداف.
* تحديد وتنفيذ انشطة تعليمية مناسبة.
* تحليل منهجي للممارسة في استخدام تحسين اساليب الجودة وتنفيذ التغييرات بهدف ممارسة التحسين.
-ادماج التقييم التكويني كتغذية راجعة للملاحظات والتدريب والتحديد والتقييم ، والاستيعاب من الادلة العلمية والدراسات ذات العلاقة بالمشاكل الصحية والمرضى.
-استخدام المعلومات التكنولوجية لتحسين التعلم
-المشاركة في تعليم كل من المرضى والطلاب واسر المرضى والمقيمين وغيرهم من المهنيين الصحيين.
4. اثبات الشخصية ومهارات الاتصال :
-يجب على المقيمين اثبات الشخصية ومهارات الاتصال التي تؤدي الى التبادل الفعال للمعلومات بالتعاون مع المرضى وعائلاتهم والمهنيين الصحيين ومن المتوقع ان المقيمين يحققوا:
أ.التواصل بشكل فعال مع المرضى وعائلاتهم حسب المقتضيات وعبر مجموعة واسعة من الخلفيات الاجتماعية والثقافية والاجتماعية.
ب.العمل بفاعلية كعضو او قائد للرعاية الصحية او فريق مجموعة مهنية.
ج.العمل بدور استشاري للاطباء وغيرهم من المهنيين في المجال الصحي.
د.المحافظة على الوقت والسجلات الطبية ان وجدت.
5.المهنية:
-يجب البرهنة على ان المقيمين ينبغي ان يلتزموا بتنفيذ:
ا.المسؤوليات المهنية والالتزام الاخلاقي.
ب.الرحمة والنزاهة واحترام الاخرين
ج.الاستجابة لاحتياجات المريض
د.احترام خصوصية المريض واستقلاليته.
هـ.تحمل المسؤولية امام المرضى والمجتمع والمهنة
و.عدم التحيز تجاه المرضى بأختلاف انواعهم من حيث الجنس والسن والثقافة والعرق والدين والاعاقة والجنسية.
6.تطبيق الانظمة السائدة:
-يجب ان يكون للمقيمين اثبات وجود ووعي واستجابة للنظام العام للرعاية الاجتماعية
-القدرة على الاتصال الفعال والمحافظة على الموارد والاستخدام الامثل لها لتوفير الرعاية الصحية
-العمل على نحو فعال في مختلف المواقع الصحية وتقديم الرعاية ذات الصلة وخاصة بالجانب السريري
-الاهتمام والتنسيق في رعاية المرضى داخل نظام الرعاية الصحية
-ادماج اعتبارات التكلفة والوعي والتحليل في رعاية المرضى المرتكزة على المقيمين
متطلبات البرنامج:
-الدعوة لرعاية المرضى وجودة الرعاية كنظام امثل
-تشكيل فرق العمل في المجتمع لتعزيز سلامة المرضى وتحسين نوعية العناية بالمرضى
-المشاركة في تحديد اخطاء النظام وتنفيذ نظم الحلول المحتملة
الأنشطة الاكاديمية:
-المقيمين يجب ان يؤدوا الانشطة الاكاديمية
-المناهج الدراسية المقدمة للمقيمين من مباديء اساسية تشجعهم على اجراء البحوث وتقييمها وتطبيقها على رعاية المرضى
-ينبغي ان تقدم المؤسسة الموارد التعليمية لتسهيل اشراك المقيمين في الانشطة

خامسا: التقويم:
1.تقويم المقيم:
ا.التقييم التكويني
-يجب ان يكون تقييم اعضاء هيئة التدريس المقيمين في الوقت المناسب واثناء كل تناوب او الاحالة التعليمية المماثلة
-يجب على البرنامج توفير التقييمات الموضوعية من الكفاءة في المريض وتقديم الرعاية والمعرفة الطبية والتعلم القائم على الممارسة والتحسين والعلاقات الشخصية ومهارات الاتصال والمهنية والممارسة القائمة على النظم ( استخدام اكثر من مقيم ( عضو هيئة التدريس ، الاقران، المرضى، الذات، موظفي الفئة الفنية وغيرهم).
-تقديم وثيقة عن حسن اداء المقيمين والمستوى التعليمي
-توفير وثائق تقييم الاداء للمقيمين كل ستة اشهر مع الملاحظات
-تقييم اداء المقيم تكون في موضع الاستعراض من قبل المقيمين ووفقا لسياسة المؤسسة
ب.التقييم التراكمي (التجميعي)
-يجب على مدير البرنامح توفير تقييم تجميعي لكل مقيم عند الانتهاء من البرنامج ويجب ان يصبح هذا التقييم جزء من سجل المقيمين الدائمين تحتفظ به المؤسسة
- ويجب ان يكون متاحا للمراجعة من قبل المقيمين وفق سياسة المؤسسة ولابد لهذا التقييم من :
*تقديم وثيقة عن اداء المقيمين خلال الفترة الاخيرة من التعلم
*التحقق من ان المقيمين اثبتوا الكفاءة الكافية في التدريب دون الاشراف المباشر عليه

ب.تقييم اداء عضو هيئة التدريس:
-يجب تقييم اداء عضو هيئة التدريس سنويا وخاصة فيما يتعلق بالبرنامج التعليمي.
-ان يتضمن التقييم عرضا لقدرات التدريسي السريرية والالتزام بالبرنامج التعليمي والسريري والكفاءة والمعرفة المهنية والانشطة العلمية.
-يجب ان يكون التقييم على الاقل سنويا ومكتوبا ويكون من قبل المقيميين.

تقييم وتحسين البرنامج:
يجب ان يكون البرنامج مكتوبا وبشكل رسمي ومنهجي . وان تتابع المناهج الدراسية على الاقل سنويا ويتم الرصد والمتابعة في كل من المجالات التالية:
-اداء المقيمين
-تطوير اعضاء هيئة التدريس
-تطوير برنامج الدراسات العليا والاداء بما في ذلك برنامج الخريجين في امتحان الشهادة
-تقييم نوعية البرنامج بشكل محدد ويجب على المقيمين واعضاء هيئة التدريس ان يمتلكوا الفرص لتقييم البرنامج بصورة سرية ومكتوبة مرة واحدة في السنة على الاقل
- على البرنامج استخدام نتائج تقييم المقيمين للبرنامج ومقارنتها مع نتائج تقييم اخر لتحسين البرنامج
-اذا تم العثور على جوانب في القصور ينبغي اعداد خطة مكتوبة من الانشطة لتوثيق المبادرات الرامية الى تحسين الاداء في المجالات المدرجة في المحاضرة
-ينبغي استعراض خطة العمل والتي وافق عليها اعضاء هيئة التدريس وموثقة في محضر الاجتماع.

ساعات عمل المقيمين وواجباته في بيئة التعلم والعمل:
-المسؤولين والمهنيين عن البرنامج ينبغي ان يثقفوا المقيمين واعضاء هيئة التدريس بشان المسؤوليات المهنية للاطباء ذات العلاقة بالبيئة التعليمية والعمل على ايجاد الراحة المناسبة والملائمة لتقديم الخدمات الطبية المطلوبة من قبل مرضاهم.
-يجب ان يلتزم البرنامج والمسؤولين على تعزيز سلامة المريض ورفاهية المقيمين في بيئة تعليمية داعمة
-يجب على مدير البرنامج ان يضمن دمج المقيمين والمشاركة بنشاط في التخصصات السريرية وتحسين جودة برامج سلامة المريض

اهداف التعلم من البرنامج:
1. ان يحقق البرنامج مزيج من المسؤوليات في رعاية المرضى والتدريس السريري والتعليمي والاحداث التعليمية ، ولايجوز المساس بها والاعتماد المفرط على المقيمين للوفاء بالتزامات غير الاطباء
2. يجب على مدير البرنامج والمؤسسة ان يوفروا الدعم للثقافة المهنية التي تدعم سلامة المرضى والمسؤولية الشخصية . ويتعين على المقيمين واعضاء هيئة التدريس فهم الادوار الشخصية فيما يتعلق بضمان وسلامة ورفاهية المرضى المنوطة بهم الرعاية الصحية
3. توفير الرعاية الصحية للمريض واسرته
4. التاكد من ملائمتهم للعمل
5. ادارة الوقت قبل واثناء وبعد الملاحظات السريرية
6. الاعتراف بالضعف بما في ذلك في حالة المرض والتعب من قبل المقيمن انفسهم واقرانهم

اعطاء الاهتمام الى التعلم مدى الحياة:
ان المتابعة لرعاية المرضى وتحسين الاداء تتم من خلال المؤشرات:
- التقارير الدقيقة والصادقة عن ساعات العمل ونتائج المريض وبيانات التجارب السريرية.
- يجب على جميع المقيمين واعضاء هيئة التدريس الاستجابة لحاجات المريض وان يعترف الاطباء بانهم في ظل ظروف معينة وقد تكون افضل الظروف هي خدمة مصلحة المريض وتوفير الراحة لهم بعيدا عن المصالح الذاتية

الانتقال من العناية:
- يجب تصميم برامج الاحالات السريرية بشكل يحد من عدد التحولات في رعاية المرضى
- المؤسسات الراعية وبرامج الدافعية الفعالة وتنظيم العمليات لتسهيل استمرار الرعاية والسلامة للمريض
- يجب ضمان ان برامج المقيمين والاختصاصيين في تواصل مع اعضاء الفريق وفي كل الخطوات العملية
- يجب على المؤسسة الراعية ضمان توفير الجداول التي تبلغ جميع اعضاء الفريق الرعاية الصحية من الاطباء والحضور وان المسؤول الحالي عن رعاية كل مريض هو المقيم.

ادارة اليقظة والتخفيف من التعب:
-يجب على البرنامج تثقيف جميع اعضاء هيئة التدريس والمقيمين في التعرف على علامات التعب والحرمان من النوم
-تثقيف جميع اعضاء هيئة التدريس والمقيمين عن كيفية ادارة اليقظة وعمليات التخفيف عن التعب
-اعتماد ادارة التخفيف من التعب لتجنب الاثار السلبية المحتملة للتعب جراء رعاية المرضى والتعلم مثل القيلولة وجداول استدعاء احتياطية
-يجب على البرنامج ضمان استمرارية رعاية المرضى في حالات حدوث ان المقيم غير قادر على اداء واجباته الوظيفية في رعاية المرضى
-يجب على المؤسسة الراعية توفير مرافق النوم الكافية او خيارات النقل الامن للمقيمين الذين يكونوا قد انتابهم الارهاق لدرجة قصوى وضمان العودة الامنة الى منازلهم

الاشراف على المقيمين:
1. في بيئة التعلم السريري يجب على كل مريض ان يكون لديه التعريف المناسب على الطبيب المعالج ( او الطبيب المرخص المستقل كما وافق عليه المجلس) والمسؤول النهائي على رعايته.
2. ينبغي ان تكون المعلومات متاحة للمقيمين واعضاء هيئة التدريس والمرضى
3. ينبغي على المقيمين واعضاء هيئة التدريس ابلاغ المرضى واسرهم عن كل الادوار في رعاية المريض
4. يجب ان يثبت البرنامج المستوى المناسب لاشراف المقيمين الذين يكونوا مسؤولين عن رعاية المرضى وتكون ممارسة الرقابة من خلال مجموعة من الطرق وبعض الانشطة تتطلب الوجود المادي لعضو هيئة التدريس المشرف الكبير على رعاية المرضى
5. لايجوز للطبيب ان يكون الاشراف من قبل المقيم او زميل اخر وانما يمكن ان يكون من خلال التوفير الفوري لاعضاء هيئة التدريس او المشرفين على المقيمين سواء في المؤسسة او عن طريق الاتصالات الهاتفية او البريد الالكتروني في بعض الحالات وقد يشمل الاشراف عرض لما بعد الرعاية التي قدمها المقيمين وتقديم الملاحظات بشان مدى ملائمة تلك الرعاية من عدمها

مستويات الرقابة:
لضمان الرقابة والاشراف على المقيم يجب ان تكون في البرنامج الانواع التالية من الاشراف:
- الاشراف المباشر اي حضور الطبيب المشرف بنفسه مع المقيمين والمرضى
- الاشراف غير المباشر مع الاشراف المباشر على الفور في الاشراف على الطبيب داخل المستشفى او موقع اخر لرعاية المرضى
- من الاشراف المباشر المتاح داخل المستشفى لرعاية المرضى وسائل الاتصالات الهاتفية او الطرق الالكترونية
- يجب وضع مباديء توجيهية لبرامج الظروف والاحداث التي يجب على المقيمين التواصل مع اعضاء هيئة التدريس للاشراف المناسب مثل نقل المريض الى وحدة العناية المركزة او اتخاذ القرارات النهائية.
- يجب على المقيمين معرفة حدود نظاق الوظيفة في الدولة والظروف التي تسمح له بالعمل بشرط الاستقلالية.
- ينبغي ان تكون التعينات تحت اشراف الكلية لمدة تكفي لتقييم المعرفة والمهارات للمقيمين ومندوب له على المستوى المناسب للسلطة في رعاية المرضى

المسؤوليات السريرية:
يجب ان تسند المسؤوليات السريرية لكل المقيمين لضمان سلامة المرضى وتعليم المقيمين خطورة تعقد المرض ووحدات الدعم المتاحة.

العمل الجماعي:
يجب ان تقدم الرعاية للمرضى من قبل المقيمين في بيئة تتوفر فيها الاتصالات ويجب ان يشمل ذلك الفرصة للعمل كعضو ضمن فرق عمل جماعية ومناسبة لتقديم الرعاية للتخصص.

ساعات واجبات المقيم:
الحد الاقصى لساعات العمل الاسبوعي حددت ب(80) ساعة في الاسبوع وتشمل جميع الانشطة بما فيها الدعوة من المنزل وساعات العمل الاضافي.

الساعات الاستثنائية للعمل:
- يجوز للجنة استعراض منح الاستثناءات التي تصل الى 10% او الحد الاقصى 88 ساعة للبرامج الفردية وتقوم على اساس تعليم سليم منطقي في اعداد طلب استثنائي للبرنامج.
-يجب على المدير اتباع سياسة استثناء الساعات لواجب العمل وفق دليل السياسات والاجراءات
-يجب على مدير البرنامج الحصول على موافقة لجنة الاعتماد.

العمل الاضافي:
-يجب ان لايتداخل مع قدرة المقيمين من اجل تحقيق غايات واهداف البرنامج التعليمي.
-ان زمن المقيمين الداخلي والخارجي هو في حدود 80 ساعة.
-الوقت الالزامي معفى من الرسوم
-يجب ان يفرغ المقيمين يوما واحدا في الاسبوع دون تكليفه بأية واجبات.
-عند استدعاء الطبيب من المنزل لايمكن اعتبار ذلك مجانا.

الحد الاقصى لطول فترة الواجب:
-فترة الواجب لرعاية المرضى للمقيمين يجب ان لاتتجاوز 16 ساعة، وقد تصل احيانا واجبات المقيمين بحد اقصى 24 ساعة من العمل المستمر في المستشفى.
-يجب تشجيع برامج المقيمين على استخدام استراتيجيات اليقظة والقيلولة في سياق رعاية المرضى وخاصة بعد 16 ساعة من الواجب المستمر .
-من اجل سلامة المرضى والتعليم الفعال للمقيم يجب ان يسمح للمقيم البقاء في الموقع فترة من الزمن لاتزيد على اربع ساعات اضافية.
-في الظروف غير العادية يمكن للمقيمين البقاء من تلقاء انفسهم الى مابعد الفترة المقررة على الواجب لمواصلة الرعاية الصحية للمريض وخاصة المرضى المصابين بامراض خطيرة وغير مستقرة فضلا عن الجانب الانساني لسد احتياجات المريض او الاسرة.
وفي ظل هذه الظروف يجب على المقيمين:
-تقديم الرعاية المناسبة لسائر المرضى وتقديم تقرير الى الفريق المسؤول
-تقديم وثيقة عن الاسباب المؤدية لرعاية المريض الى مدير البرنامج

مدير البرنامج:
-يجب على مدير البرنامج استعراض كل طلبات الخدمة الاضافية ومتابعة كل المقيمين وحلقات البرنامج على نطاق الواجب الاضافي
-فترات العمل المقررة تكون معفاة من الرسوم
-يجب عدم تكليف المقيمين للعمل في ستة ليال متتالية.
-يجب ان لاتزيد ساعات عمل المقيمين على 80 ساعة.
-اذا تطلب التخصص التجريب او الابتكار للمشاريع فيجب على مدير البرنامج توفير ذلك
-التاكد من ان :
- المقيمين تمكنوا من تحقيق اهداف التعليم التي وضعها البرنامج وضرورة تحديد الاهداف المتصلة بأختصاصات ACGME.
- تقديم الادلة من ان البرنامج قد حقق اهدافه.
-الاثبات ان البرنامج قد حقق التحسين المستمر في عملياته التعليمية.
-استخدام الاساليب المتزايدة والمفيدة والموثوقة والصالحة لتقييم تحصيل المقيمين من هذه الاهداف على اساس الكفاءة.
-استخدام البيانات الناتجة لتسهيل التحسين المستمر لكل من المقيمين وللبرنامج.




2- معايير اعتماد مجالس البورد ( المؤسسية) على مستوى العالم ACGME-I:

وتشمل المعايير التالية:
اولا: التنظيم المؤسسي والمسؤوليات
ا. المؤسسة الراعية.
ب. الألتزام بالتعليم الطبي للدراسات العليا
ثانيا: المسؤوليات المؤسسية للمقيمين والزملاء
ا. الجدارة في اختيار المقيمين والزملاء
ب. الدعم المالي للمقيمين والزملاء.
ت. فوائد وشروط التعيين.
ث. اتفاق التعيين.
ج. مشاركة المقيم والزميل في ألأنشطة التعليمية والمهنية
ح. التعليم وبيئة العمل.
ثالثا: لجنة اعتماد التعليم الطبي العالي
ا. الهيكل والأجتماعات
ب. المسؤوليات.
رابعا: المراجعة الداخلية
ا. العمليات
ب. تقرير المراجعة الداخلية.

3- معايير اعتماد مجالس البورد ( التخصصية)
( تتوفر اكثر من 28) نموذجا لمعايير الأختصاصات المختلفة واختارت الباحثة معايير الحصول على شهادة الأعتماد الأكاديمي في طب الأطفال لتسرد اهم مجالات المعايير فيه:
1- التعريف والتركيز على التخصص
2- المدة الزمنية للبرنامج
3- المؤسسات
ا. المؤسسات الداعمة
ب. دافع المشاركة
4- موظفي البرنامج والموارد
ا. المسؤول المباشر عن البرنامج.
ب. اعضاء هيئة التدريس ( النمو المهني، الأختصاص العام ، الأختصاص الدقيق)
ح. الموارد والتسهيلات.
5- تعينات المقيمين.
ا. معايير الجدارة
ب. عدد المقيمين.
6- البرنامج التعليمي التخصصي
ا. الدورات المنهجية المجدولة بأنتظام
ب. الخبرات السريرية
ت. انشطة المقيمين والزملاء
ج. ساعات عمل المقيم ومحددات العمل.
7- كفاءات ACGME-I
ا. رعاية المريض
ب. المعرفة الطبية
ت. التعلم القائم على الممارسة والتحسن
ث. المهارات الشخصية والتواصل
ج. المهنية وألأحترافية
ح. التدريب القائم على النظم.

4- المجالس التي منحها شهادة الأعتماد الأكاديمي:

يمنح مجلس اعتماد التعليم الطبي العالي شهادة الأعتماد الأكاديمي في التخصصات التالية
طب الجهاز الهضمي، طب الشيخوخة، امراض الدم، الأمراض المعدية، طب ألأورام، الطب الكلوي، طب الصدرية، طب الروماتيزم، طب ألأطفال، طب ألأطفال حديثي الولادة وفترة ماحول الولادة، الطب الفيزيائي واعادة التأهيل، طب العمليات الجراحية، جراحة الصدر، التخدير، امراض المسالك البولية، علم الوراثة الطبية، الجراحة العصبية، علم الأعصاب، امراض النسائية والتوليد، طب العيون، جراحة العظام، طب ألأذن والحنجرة، علم الأمراض، الجراحة التجميلية، الوقاية من الأدوية، الطب النفسي، علاج الأورام بالأشعاع ، ويوجد (27) دليل لمعايير الأختصاصات الطبية المذكورة سابقا.
وقد تم اعتماد البرامج التالية في الدول العربية من قبل المجلس لعام 2016-2017 فقط في كل من الدول: ( سلطنة عمان، الأمارات العربية المتحدة، المملكة العربية السعودية، لبنان، قطر.)



سادسا: المقترحات للأصلاح والتطوير:

1- العمل على تاسيس مجلس وطني لأعتماد الأختصاصات الطبية وبرامجها في العراق بالتنسيق بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ووزارة الصحة، ونقابة الأطباء العراقية ، والمجلس العراقي للأختصاصات الطبية، والمنظمات الدولية المتخصصة في هذا المجال.
2- وضع الأدلة الخاصة بمعايير اعتماد الأختصاصات الطبية وبرامجها والأجراءات المطلوب تحقيقها بما تتوافق مع الأهداف المرجوة وتوفيرها بين ايدي رؤساء المجالس الطبية وفروعها والمستفيدين.
3- السعي الى اجراء عملية التقويم الذاتي لأداء برامج الأختصاصات الطبية في العراق واصدار التقارير بذلك واطلاع المختصين عن نتائج الأداء.
4- ضرورة اعلام البرلمان ومجلس الوزراء ومنظمات المجتمع المدني، ووسائل الأعلام المتنوعة ، والمجتمع العراقي بأكمله عن مستوى اداء برامج الأختصاصات الطبية في العراق ومدى تحقيقها لرؤيتها ورسالتها واهدافها المعلنة.
5- انشاء قاعدة بيانات ومعلومات شاملة عن برامج الأختصاصات الطبية في العراق للأستفادة منها من قبل الباحثين ومتخذي القرار.
6- اجراء الدراسات التخصصية المستنبطة من عملية التقويم الشامل لبرامج الأختصاصات الطبية وخاصة:
- جودة المناهج والمقررات الدراسية
- نتائج عمليات التعليم والتعلم للخريجين
- رضا المستفيدين عن البرامج
- جودة البرامج النظرية والتطبيقية في هذه المؤسسات.
- احتياجات برامج الأختصاصات الطبية من الموارد المادية والمالية والبشرية والبنى التحتية .
7- ضرورة العمل على تدريب المتخصصين والمراجعين الداخليين لضمان الجودة الداخلية لبرامج الأختصاصات الطبية.
8- العمل على بناء قدرات القائمين على ضمان جودة برامج الأختصاصات الطبية وتبادل الخبرات والمعلومات وتطوير المهارات.
9- العمل على تدريب وتطوير الأخصايين المقيمين غير المؤهلين وفق النظريات الطبية الحديثة.
10- عقد الندوات والمؤتمرات وورش العمل العربية والأقليمية والدولية ودعوة المتخصصين في هذا المجال.
11- انشاء جوائز للأداء المتميز في المجال الطبي المتخصص والبحثي وخدمة المجتمع من اجل تحقيق التنافس بين برامج الأختصاصات الطبية.
12- اجراء الأمتحانات الوطنية للطلبة من اجل تقييم مستوى اداء المخرجات لبرامج الأختصاصات الطبية ، وتعيين الأوائل منهم في نفس مؤسساتهم.
13- اجراء عملية التقويم للمناهج الدراسية والمقررات ولكل برنامج دراسي وفق المنظور الدولي.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نحو تأسيس مجلس وطني لأعتماد الكليات الأهلية وبرامجها في العر ...
- نحو تأسيس مجلس وطني لأعتماد كليات القانون وبرامجها في العراق ...
- نحو تأسيس مجلس وطني لأعتماد برامج اللغة الأنكليزية في العراق ...
- نحو تأسيس مجلس وطني لأعتماد كليات الأعلام والصحافة والأتصال ...
- نحو تأسيس مجلس وطني لأعتماد برامج الكيمياء في العراق وفق الم ...
- نحو تأسيس مجلس وطني لأعتماد برامج الدراسات العليا في العراق ...
- نحو تأسيس مجلس وطني لأعتماد برامج علم الأجتماع في العراق وفق ...
- نحو تأسيس لجنة علمية لأعتماد برامج الطب الرئوي في العراق وفق ...
- نحو تأسيس مجلس وطني لأعتماد المراكز والوحدات البحثية في العر ...
- نحو تأسيس لجنة وطنية لأعتماد برامج المسرح في العراق وفق المن ...
- نحو تأسيس لجنة علمية لأعتماد برامج الطب الفيزيائي واعادة الت ...
- نحو تأسيس لجنة علمية لأعتماد برامج الطب النفسي في العراق وفق ...
- تعزيز دور العراق في مؤشر افضل الدول أسوة بدول العالم خطوة لل ...
- واقع اطفال التوحد في بعض محافظات العراق وسبل المعالجة والأصل ...
- دوافع واساليب الغش في ألأمتحانات في بعض المحافظات العراقية و ...
- إصلاح وتطوير الأقسام المتخصصة في الهندسة المدنية والعمارة وا ...
- إصلاح وتطوير الجامعات والكليات الأهلية في العراق وفق المعايي ...
- مؤشرات دولية حول انواع الجرائم والمخدرات ونسبتها في العراق و ...
- نحو تطوير وإصلاح المؤسسات المعنية بعلم التغذية والحمية في ال ...
- مؤسسات هيئة التعليم التقني والمعايير الدولية الواقع والطموح


المزيد.....




- الحكومة السودانية تؤكد وقوع محاولة انقلاب وتوقيف منفذيها وال ...
- محكمة العدل الأوروبية تحكم على بولندا بدفع غرامة يومية قدرها ...
- شاهد: اللامبالاة والإحباط يخيمان على الشارع العراقي قبل أساب ...
- الحكومة السودانية تؤكد وقوع محاولة انقلاب وتوقيف منفذيها وال ...
- شاهد: اللامبالاة والإحباط يخيمان على الشارع العراقي قبل أساب ...
- محكمة العدل الأوروبية تحكم على بولندا بدفع غرامة يومية قدرها ...
- مرشح يضبط شاباً قام بتمزيق دعاياته الانتخابية في مدينة الصدر ...
- الجيش العراقي يصدر بيانا شديد اللهجة موجهة الى ايران
- الديمقراطي الكوردستاني يفصح عن تعرض مرشيحه للانتخابات لمضايق ...
- وزير النفط الإيراني يعيّن مبعوثا خاصا للشؤون العراقية


المزيد.....

- الذكاء البصري المكاني Visual spatial intelligence / محمد عبد الكريم يوسف
- أوجد الصور المخفية Find The Hidden Pictures / محمد عبد الكريم يوسف
- محاضرات للكادر الطلابي - مكتب التثقيف المركزي / الحزب الشيوعي السوداني
- توفيق الحكيم الذات والموضوع / أبو الحسن سلام
- التوثيق فى البحث العلمى / سامح سعيد عبد العزيز شادى
- نهج البحث العلمي - أصول ومرتكزات الاجتهاد البحثي الرصين في أ ... / مصعب قاسم عزاوي
- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي
- تطور استخدام تقنية النانو / زهير الخويلدي
- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - سوسن شاكر مجيد - نحو تأسيس مجلس وطني لأعتماد الأختصاصات الطبية وبرامجها في العراق وفق المنظور الدولي