أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر الكفائي - زعل صبيان ،،، بين تميم وبن سلمان














المزيد.....

زعل صبيان ،،، بين تميم وبن سلمان


حيدر الكفائي
كاتب

(Hider Yahya)


الحوار المتمدن-العدد: 6780 - 2021 / 1 / 6 - 04:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يأن لموزة ان تتخم صدر الأمير بالثأر العربي الموصوف ولم تتغير ترانيم القبلية المقيتة التي سار على نهجها السلف الطالح لآل سعود ولا خلفهم محمد بن سلمان ، مات امير الكويت بن صباح ولم يستطع أن يفل نقاب العربان عن ضراوة العداوة ، ولا ان ينزع الغل من قلوبهم ،،لم تجف دماء خاشقچي، ولا صاحبة الراية الحمراء جزيرة آل ثالث في الكف عن تعزير ولي العهد ووصفه بأقذر الاوصاف ، كل الطرق كانت مؤصدة بوجه اي تحرك يهدف الى رأب الصدع بين قطر والسعودية ،،،،،، وبقدرة قادر( التطبيع وعرّابها) حطت طائرة الأمير تميم في عقر دار آل سعود وليستقبله صاحب السطوة العليا والمنشار العتيد وعلى رغم انف الجائحة اراد محمد بن سلمان أن يوصل رسالة المودة الى البيت البيضاوي ومعنفهم الاغر كوشنر ليحرج تميم بالعناق والحميمية التي نزلت عليه من السماء ،،،،، لم تنفع الاعراف العشائرية ولا الاخوة العربية ولا حتى الدين الذي يجمعهم على ان يجمعهم فمثلما أُوعز لهم ببدأ العداوة تقرر ان تنتهي بلحظة لتفرغ الساحة وتهدأ الشوشرة فقد تحتاج اسرائيل الى كثير من الوقت كي توطد علاقتها بدول المنطقة لتتهيأ هي ودول العربان الى اعلان الحلف المنتظر الذي قد لا يطول اكثر مما هو متوقع ،،،،، زعل الامراء مثل زعل الصبية سرعان ما يعودوا احبة بعد أن يصرخ بهم سيد الدار .....!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,240,354,461
- أمرأة بألف رجل
- كيف عبث الولد المدلل بأشلاء أبيه
- مشكلة القائمين على الحوار المتمدن
- حرب الزمر المتدنية
- ( الحوار المتمدن ليس متمدناً )
- بن جدو وسيد الضاحية
- ولادة من يأس القبور
- المهجر واحلام الرجوع الى الوطن
- ( آهات مذنب ....! )
- الضحك كان دواءً لصديقي
- اللقاح يعيد للسماء حركتها
- رسالة الى عام 2021
- فخري زادة والصيد الثمين
- خروج عن المألوف
- لقطات من آخر محطة في البيت الابيض
- النفط ...والموت
- النزع الاخير للفيل
- الاباحيات والمناشدة المزيفة
- للرجال فقط.......!
- ( إما وإما ،،،،،،)


المزيد.....




- إيطاليا تمنع تصدير ربع مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا إلى أس ...
- إيطاليا تمنع تصدير ربع مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا إلى أس ...
- د. سعيد ذياب: يؤتى بالوزراء لتعبئة الشواغر والحكومة لا تولي ...
- روسيا تطور دروعا جديدة للمركبات العسكرية
- القوات الجوية السعودية والأمريكية -تتأهبان لردع أي هجوم محتم ...
- إيلون ماسك يخسر 6.2 مليار دولار بسبب تراجع أسهم -تسلا-
- غانتس: حدثنا خططنا العسكرية لضرب منشآت إيران النووية
- إتلاف 1400 قطعة سلاح مصادرة من المنظمات الإرهابية في إسبانيا ...
- تقرير: لقاح -كوفاكسين- الهندي يثبت فعاليته بنسبة 81%
- خلال كمين صباحي.. وفاة رجل بعد نهش وجهه من طرف7 كلاب بيتبول! ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر الكفائي - زعل صبيان ،،، بين تميم وبن سلمان