أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - حيدر الكفائي - ( إما وإما ،،،،،،)














المزيد.....

( إما وإما ،،،،،،)


حيدر الكفائي
كاتب

(Hider Yahya)


الحوار المتمدن-العدد: 6721 - 2020 / 11 / 2 - 09:14
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


لا يمكن تخيل ما يجري من حديث حول الصفقة المزمع عقدها او بالأحرى التي عُقِدَت وتم الاتفاق عليها علنا بين العراق ومصر .
شيء لا يتقبله حتى من ليس له مراس في علم السياسة والاقتصاد والتجارة ،،،،، مصر التي تعيش الفقر منذ عقود والتي بالكاد تتخلص من ركام الديون ووحل القروض المضنية وتلال الازمات التي ليس لها نهاية ومحنة الشعب المصري في العيش والسكن وابسط الامور المعيشية ،،،،، اصبحت مصر وبقدرة قادر وكأن موسى ع خرج من جديد وبمعجزة عصاه تتحول الى جمهورية الصين العربية الشعبية ،،،،، .
ما الذي يجري وما السر في هكذا صفقات لا نعلم . ؛
إما ان الكاظمي اتخذ سبيله في بحر النيل كما هو حال حوت موسى وصاحبه ليجد نفسه في ارض الخير وان اقترابه من ارض الكنانة جاء وفق قول الله تعالى ( إهبطوا مصراً فإن لكم فيها ما سألتم ) حيث ترك كل العالم ودوله والطفرات الصناعية وتطور المكننة وقطاعات الصناعة والزراعة والتكنولوجيا ليجد ضالته عند الفراعنة ، أو أن ( بخت الگدعان) يعود من جديد كما في عهد الطاغية حين توافدت جموع المصريين على ارض السواد فاصبحوا هم اهل الدار حين كان شباب العراق في اتون حرب طاحنة فجاء الكاظمي ليعيد الكرة عليهم من باب ( الحجارة اللي ما تعجبك تفشخك) ....
وإلا فليس هناك من سيناريو الا الرجوع الى النظرية العتيدة التي لا مناص منها في أمة العرب (المؤامرة) ،، فبربكم ما الذي يدفعنا لاستبدال الخير بالذي هو ادنى ،، هل يعقل ان تكون هذه الصفقة بريئة بأن تُستبدل الصين بمصر وألمانيا بالأردن .
" لو العراقيين كلهم مخابيل والكاظمي هو العاقل لو الكاظمي شاخط وراح يسودن العراقيين"




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,393,867
- من تونس الى باريس وحديث قطع الرؤوس
- اصدقاء آخر الليل
- العنوسة ،،،،ظاهرة تستشري بسبب الحماقات
- (مثنى وثلاث ورباع..تلك فزاعة للمرأة حين جيرها الرجل لصالحه)
- هل الزوجة فعلا -شريكة الحياة-
- متى يصبح الطلاق واجبا (3)
- متى يرفع الحيف عن الارملة
- الحب دواء لفساد العولمة
- الخطيئة التي لا تغتفر
- حقيقة مرض اغلب السياسيين
- عندما يطيش فكر الاسلاميين ويبدأوا بالكلام -السليتي-
- سرطان جديد يهدد الاسرة
- رومانسية الكاظمي تبلغ الحنانة
- التثوير العبثي
- أشياء في زمن الوباء
- حديث مع النفس (2)
- حديث مع النفس(1)
- اوراق مهاجر (1)
- اوراق مهاجر(2)
- هكذا تفعل الجنود المجهولة باروقة البيت الابيض


المزيد.....




- رحلة شديدة التعقيد..هكذا تمكن دبلوماسيون روس من مغادرة كوريا ...
- ميغان ماركل: لماذا تعتبر مقابلتها والأمير هاري مع أوبرا وينف ...
- البابا فرنسيس يزور مناطق خضعت لسيطرة تنظيم الدولة شمالي العر ...
- حادثة دهس متعمدة لمحتجين في بيروت
- علماء يكشفون تاريخ تكون القمر
- أزمة أمن إلكتروني عالمية.. اختراق أكثر من 60 ألف مؤسسة حول ا ...
- وسائل إعلام سعودية: التحالف يعلن تدمير خمس طائرات مسيرة ملغم ...
- قد تكون سلفا مباشرا للبشر.. تقنية متطورة لمسح أحفورة -ذات ال ...
- تفاجأ بوقوف موكب السيسي عنده.. شاهد ردة فعل بائع فاكهة مصري ...
- أنفاق كهفية في تركيا..نظرة على مدن كابادوكيا الجوفية


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - حيدر الكفائي - ( إما وإما ،،،،،،)