أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حيدر الكفائي - حديث مع النفس(1)















المزيد.....

حديث مع النفس(1)


حيدر الكفائي
كاتب

(Hider Yahya)


الحوار المتمدن-العدد: 6695 - 2020 / 10 / 5 - 09:47
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الدكتور عبد الفتاح الزاوي من اشهر اطباء القلب في شمال امريكا وهو ليبي الاصل استوطن في هذا البلد منذ سنين مضت له خبره طويلة في عمله ويمتاز بنشاط وحيوية في مجالات كثيرة خصوصا مع الجاليات العربية ومنظمات المجتمع المدني ومحاضراته القيمة ، كان عونا لكثير من الخريجين الجدد في وصولهم الى هذا البلد ، والكثير من الاطباء خصوصا من دولة ليبيا يثمنون جهوده في كسب المعرفة من خلال ربطهم في هذا العالم الجديد بتطوره العلمي والمعرفي .
يزدحم المراجعون لعيادته على الدوام فيأتي العربي وغير العربي على حد سواء لقدرته وشهرته في مجال تخصصه ، يستقبل مراجعيه بسجيته المعهودة وتواضعه وخفة دمه اذ لا يختصر بحديثه مع اي مراجع له على ماجاء لاجله من فحص و ارشادات لوضعه الصحي بل هو يتعدى ذلك ليتبادل اطراف الحديث ولاتخلو احاديثه من طرفة او مزحة .
معظم الناس هنا يضعون جداول مع اطباءهم كمراجعة دورية كل حسب حاجته لهذا الطبيب او ذاك وحسب علته ومعاناته والبعض من دون ان يكون لديه اي مرض او معانات يراجع اطباء أخصائيين كل سنة او كل ستة اشهر لمعاينة وضعه وللاطمئنان على صحته وهذا جيد لتلافي اي مخاطر قد تحدث في قابل الايام والشهور .
كنت اراجعه في كل سنة وكان لطيفا ودائما مايسألني عن بلدي وعن ماجرى بعد هذا التغيير ويتحدث لي عن الشعوب العربية ومصير الأمة وابتعادهم عن الدين فهو يمزج مزجا لطيفا بين الدين والطب والحديث عن الواقع المعاصر الذي تعيشه الشعوب . اذكر مرة عندما طال الحديث فيما بيننا وكان جله يتركز على الالتزام الديني وكيف يكون المؤمن مع الله مطمئنا لقضاءه وقدره . حكى لي هذا الطبيب حكاية كانت بحق ينجذب لها الوجدان ويخفق لها القلب اذ تحدث لي عن احد مراجعيه الاجانب حيث اخبره بان لديه مرض عضال وهو مرض السرطان وانه لم يبق له في الحياة غير ايام قليلة ، اردف الطبيب في كلامه على ايمان المسلم وكيف يسلم امره لله لان هذه الحياة ماهي الا مرحلة من مراحل الحياة الابدية للبشر ، ثم قال لي تخيل ماكانت ردة فعل هذا الشخص عندما اخبرته ،قلت : وماذا فعل ، رد الطبيب : صدقني لم يصدر منه اي شيء غير طبيعي بل بالعكس شكرني على انني اخبرته بوقت مبكر لانه لابد من ترتيب اموره وما يحتاج لهذا الغرض كشراء بدلة انيقة حيث من عادتهم هنا ان يلبسوا الميت ارقى واحلى ملبس عنده، وكذلك اشياء كثيرة يحتاج الى ترتيبها واخرى يعطيها لاخرين ويحصر ما عنده لاعطاءه لفلان وفلان واخذ يعدد اشياء كثيرة يفترض ان عليه انجازها والاستعداد للرحيل وكأنه سيذهب برحلة ترفيهية الى مكان ما ، ثم قال لي الطبيب لقد ودعته وودعني بهدوء وذهب ، عندها عقب الطبيب على ذلك حيث تسائل عن مصدر هذه القوة والثقة الذي يمتلكها هذا الرجل مع انهم من ملة ليس فيها التزام بالمعنى الذي يوضحه الدين الاسلامي وليس مثل مانحن ندعي ونقول بالسنتنا والحال ان المسلم لابد له ان يكون بهذا الايمان والتسليم المطلق بقضاء الله وقدره .... وفي الواقع لقد ابهرني الطبيب بهذه القصة وتسائلت مع نفسي هل فينا من يمتلك نفسه ويتجرع مثل هذه البلاءات ولا ينهار او قد يفارق الحياة قبل اجله ماالذي جعلهم اقوى منا ونحن نفخر دوما من اننا امة لا اله الا الله واننا في كل صلاة نعيد ونكرر في الجهر والاخفات "اياك نعبد واياك نستعين".....مع العلم انني قد سمعت عن اشخاص اخرين بنفس الروحية ونفس المعنويات وليس هذا الشخص الوحيد الذي تحدثنا عنه فقد اخبرتني الدكتورة جينا عوده العراقية الماهرة عن بعض مراجعيها ايضا يمتلكون نفس رباطة الجأش هذه بعكس الكثير منا فقد ينهارون عند سماعهم هكذا اشياء تمس حياتهم ..فما السر وهل هناك خطأ ما يا ترى؟. الدكتور عبد الفتاح الزاوي من اشهر اطباء القلب في شمال امريكا وهو ليبي الاصل استوطن في هذا البلد منذ سنين مضت له خبره طويلة في عمله ويمتاز بنشاط وحيوية في مجالات كثيرة خصوصا مع الجاليات العربية ومنظمات المجتمع المدني ومحاضراته القيمة ، كان عونا لكثير من الخريجين الجدد في وصولهم الى هذا البلد ، والكثير من الاطباء خصوصا من دولة ليبيا يثمنون جهوده في كسب المعرفة من خلال ربطهم في هذا العالم الجديد بتطوره العلمي والمعرفي .
يزدحم المراجعون لعيادته على الدوام فيأتي العربي وغير العربي على حد سواء لقدرته وشهرته في مجال تخصصه ، يستقبل مراجعيه بسجيته المعهودة وتواضعه وخفة دمه اذ لا يختصر بحديثه مع اي مراجع له على ماجاء لاجله من فحص و ارشادات لوضعه الصحي بل هو يتعدى ذلك ليتبادل اطراف الحديث ولاتخلو احاديثه من طرفة او مزحة .
معظم الناس هنا يضعون جداول مع اطباءهم كمراجعة دورية كل حسب حاجته لهذا الطبيب او ذاك وحسب علته ومعاناته والبعض من دون ان يكون لديه اي مرض او معانات يراجع اطباء أخصائيين كل سنة او كل ستة اشهر لمعاينة وضعه وللاطمئنان على صحته وهذا جيد لتلافي اي مخاطر قد تحدث في قابل الايام والشهور .
كنت اراجعه في كل سنة وكان لطيفا ودائما مايسألني عن بلدي وعن ماجرى بعد هذا التغيير ويتحدث لي عن الشعوب العربية ومصير الأمة وابتعادهم عن الدين فهو يمزج مزجا لطيفا بين الدين والطب والحديث عن الواقع المعاصر الذي تعيشه الشعوب . اذكر مرة عندما طال الحديث فيما بيننا وكان جله يتركز على الالتزام الديني وكيف يكون المؤمن مع الله مطمئنا لقضاءه وقدره . حكى لي هذا الطبيب حكاية كانت بحق ينجذب لها الوجدان ويخفق لها القلب اذ تحدث لي عن احد مراجعيه الاجانب حيث اخبره بان لديه مرض عضال وهو مرض السرطان وانه لم يبق له في الحياة غير ايام قليلة ، اردف الطبيب في كلامه على ايمان المسلم وكيف يسلم امره لله لان هذه الحياة ماهي الا مرحلة من مراحل الحياة الابدية للبشر ، ثم قال لي تخيل ماكانت ردة فعل هذا الشخص عندما اخبرته ،قلت : وماذا فعل ، رد الطبيب : صدقني لم يصدر منه اي شيء غير طبيعي بل بالعكس شكرني على انني اخبرته بوقت مبكر لانه لابد من ترتيب اموره وما يحتاج لهذا الغرض كشراء بدلة انيقة حيث من عادتهم هنا ان يلبسوا الميت ارقى واحلى ملبس عنده، وكذلك اشياء كثيرة يحتاج الى ترتيبها واخرى يعطيها لاخرين ويحصر ما عنده لاعطاءه لفلان وفلان واخذ يعدد اشياء كثيرة يفترض ان عليه انجازها والاستعداد للرحيل وكأنه سيذهب برحلة ترفيهية الى مكان ما ، ثم قال لي الطبيب لقد ودعته وودعني بهدوء وذهب ، عندها عقب الطبيب على ذلك حيث تسائل عن مصدر هذه القوة والثقة الذي يمتلكها هذا الرجل مع انهم من ملة ليس فيها التزام بالمعنى الذي يوضحه الدين الاسلامي وليس مثل مانحن ندعي ونقول بالسنتنا والحال ان المسلم لابد له ان يكون بهذا الايمان والتسليم المطلق بقضاء الله وقدره .... وفي الواقع لقد ابهرني الطبيب بهذه القصة وتسائلت مع نفسي هل فينا من يمتلك نفسه ويتجرع مثل هذه البلاءات ولا ينهار او قد يفارق الحياة قبل اجله ماالذي جعلهم اقوى منا ونحن نفخر دوما من اننا امة لا اله الا الله واننا في كل صلاة نعيد ونكرر في الجهر والاخفات "اياك نعبد واياك نستعين".....مع العلم انني قد سمعت عن اشخاص اخرين بنفس الروحية ونفس المعنويات وليس هذا الشخص الوحيد الذي تحدثنا عنه فقد اخبرتني الدكتورة جينا عوده العراقية الماهرة عن بعض مراجعيها ايضا يمتلكون نفس رباطة الجأش هذه بعكس الكثير منا فقد ينهارون عند سماعهم هكذا اشياء تمس حياتهم ..فما السر وهل هناك خطأ ما يا ترى؟.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اوراق مهاجر (1)
- اوراق مهاجر(2)
- هكذا تفعل الجنود المجهولة باروقة البيت الابيض
- زبايل المجتمع...!
- بين السادات والامارات
- تعقيبا على رسالة السيد الصدر الى نتنياهو
- مسعود وعائلته هو السرطان الذي انهك العراق
- الجالية وحديث مع النفس
- اشياء في زمن الوباء (2)
- اشياء في زمن الوباء
- الحب الضائع
- المطلقة في المجتمع العراقي
- اتمنى الفوز للرئيس ترامب
- ظاهرة العنوسة المستشرية
- الزيج...!


المزيد.....




- الرئيس الإيراني لدول الجوار: قواتنا سند لكم.. وندافع عن سياد ...
- منها البرتقال وبراعم بروكسل والقرنبيط.. هذه هي أفضل الأطعمة ...
- الرئيس الإيراني لدول الجوار: قواتنا سند لكم.. وندافع عن سياد ...
- بعد 12 عاما من الحكم..نتنياهو يجتمع مع بينيت لتسليمه السلطة ...
- إيلون ماسك يكشف شرطه لإعادة قبول عملة البتكوين في عمليات الد ...
- شاهد: هكذا أنقذت -أطباء بلا حدود- أكثر من 410 أشخاص من عرض ا ...
- إيلون ماسك يكشف شرطه لإعادة قبول عملة البتكوين في عمليات الد ...
- مفوضية الانتخابات: لا توجد قوائم جديدة واستبعاد المرشحين لم ...
- 3 وزيرات من أصول عراقية في الحكومة الاسرائيلية الجديدة
- بالفيديو..انقلاب سيارة سباق يودي بجرح العشرات في ولاية أمريك ...


المزيد.....

- الفاعل الفلسفي في إبداع لويس عوض المسرحي / أبو الحسن سلام
- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حيدر الكفائي - حديث مع النفس(1)