أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - حيدر الكفائي - اوراق مهاجر(2)














المزيد.....

اوراق مهاجر(2)


حيدر الكفائي
كاتب

(Hider Yahya)


الحوار المتمدن-العدد: 6695 - 2020 / 10 / 5 - 09:44
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    


أصول الناس ومشاربهم وثقافاتهم هنا تختلف ، ملل واديان وأعراق لا يجمعهم شيء الا الآدمية ، جاءوا الى هذه البلاد من بلدان الأرض الواسعة، هربًا من ظلم الناس بعضهم لبعض او طلبًا للعلم او التجارة والأعمال او ربما لمتعة السفر واكتشاف معالم أخرى قد لا توجد في بلد آخر .

بين التزمت الديني والاباحية المطلقة مسافات شاسعة مثلما هي المسافة بين ان يكون المعبود هو البقرة او ان تعبد الله رب كل شيء ،،،،،،، اكثر من مئة ديانة وقومية وعرق ولغة يجمعها هذا البلد في لغة واحدة للتفاهم وقانون واحد فلا شيخ عشيرة ولا عرف اجتماعي فالكل خاضع لسلطة الدولة ، ويدافع عن هذه الدولة باحترامه لقوانينها والحفاظ عليها .

عندما ترى الدولة تدافع عنك وتقاتل من اجلك وتقطع العلاقات الدبلوماسية وتحرك أساطيلها كلها لانك اعتُدي عليك وانت احد مواطنيها ، ولان حقوقك مصانة انت وأطفالك سواء بسواء كنت مولودا هنا او نلت وثيقة المواطنة ، فطفلك او طفل رئيس الحكومة لا يختلف في الحقوق ولا يزيد ولا ينقص منه سنتًا واحدًا ، فكيف لك ان تسيء الى هذا الوطن وكيف لا تحترمه وتصونه .

اتذكر قبل عقد ونصف عندما كان احد أولادي صغيرا ، أرسلت الحكومة مبلغًا له اكثر مما يستحقه شهريا وعندما استفسرت ممن يعرف القوانين وأيضا سمعت عبر نشرات الأخبار من ان هناك فائضا من أموال النفط الذي يستخرج من مقاطعة ألبرتا فقررت الحكومة ان يكون ريع ذلك هو للأطفال كزيادة لحاجاتهم ومتطلباتهم ، ونحن لا ندري ولم نعلم فسواء ارسلوا هذا المبلغ او لم يرسلوا لا احد منا يحاسبهم ولا يدري ما حصل ، لكن الشفافية والمراقبة والعدل والحقوق هو الذي يجعل الحياة كريمة ويبارك بهذا البلد واهله سواء كانوا مسلمين او كفارا....!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,078,747,999
- هكذا تفعل الجنود المجهولة باروقة البيت الابيض
- زبايل المجتمع...!
- بين السادات والامارات
- تعقيبا على رسالة السيد الصدر الى نتنياهو
- مسعود وعائلته هو السرطان الذي انهك العراق
- الجالية وحديث مع النفس
- اشياء في زمن الوباء (2)
- اشياء في زمن الوباء
- الحب الضائع
- المطلقة في المجتمع العراقي
- اتمنى الفوز للرئيس ترامب
- ظاهرة العنوسة المستشرية
- الزيج...!


المزيد.....




- منتجعات التزلج في أوروبا..هذا ما عليكم معرفته خلال جائحة كور ...
- اكتشاف أحد أكثر الهياكل العظمية اكتمالاً للديناصورات
- أبرز لقاحات كورونا المنتظرة.. كيف يتم تطويرها؟
- درصاف الحمداني التي غنت لعمالقة الطرب تجد اليوم صوتها الخاص ...
- طرد 66 أجنبيا من فرنسا بشبهة التطرف
- كوريا الشمالية تفرض إجراءات أكثر صرامة في العاصمة لمكافحة كو ...
- إسرائيل.. خلافات داخل القائمة المشتركة
- التشيك توقف العمل في مجال تصميم لقاح ضد كورونا
- ويليامز وصالح يؤكدان على ضرورة الإسراع بجهود إنهاء الانقسام ...
- الجيش الإسرائيلي ينشر فيديو لبارجة -ساعر- 6-


المزيد.....

- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الثاني / هاشم نعمة
- الإغتراب عن الوطن وتأثيراته الروحيّة والفكريّة والإجتماعيّة ... / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - حيدر الكفائي - اوراق مهاجر(2)