أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حيدر الكفائي - اصدقاء آخر الليل














المزيد.....

اصدقاء آخر الليل


حيدر الكفائي
كاتب

(Hider Yahya)


الحوار المتمدن-العدد: 6718 - 2020 / 10 / 29 - 08:17
المحور: المجتمع المدني
    


لو قيض للعمر ان يتجدد وللسنين ان تتمدد فأنا كما أنا . ولو لبست ألف ثوب يا صديقي فأنت أنت لا تتغير.
عِبَرٌ على مدى هذا الزمن وكثير من ( الكفخات) ولم أزَل لم اعتبر ، صديق يمر بعد صديق ورحلة بعد رحلة كأن في الطريق ( طسَّة) واليها ينقطع الخيط وينتهي الحب وكل المودة ، كيف ذلك لا أدري .
تعطيه كل ما يحتويه القلب من طيبة و احسان حد الافراغ لكنك تشعر وبعد عقد او عقدين وربما اكثر من ذلك انك تعطي ولا تأخذ ، تحملْهُ ولا يحملك ، تدوس على نفسك من اجله ولا يُشعرك أنه اكتفى بل يريد المزيد .. اكتشفت وليتني لم اكتشف ؛
ان كل ما ازددت احتراما له يزداد بعدا مني ، وكلما قدمت له المزيد يزداد بخلا بعلاقته .
حديث الصداقة حديث حزين وذو شجون ، لا يمكن ان تحيط به الكلمات والتعابير ، فبعضه نكران وجل هذا النكران ظلم ، وفي المعتركات تتبين الصداقات .
لم تكن الغربة غربالا ولا حقلا لتجارب الخلان ففي هذا الزمن العجيب لم يعد الوطن صالحا لأقتطاف الأصدقاء مثلما لم تكن الغربة مفتاحا لأصطفاء الخلة النبيلة . فساد البيئة افسد كل شيء والبحث عن الاصالة اصبح بحثا مضنيا ..
اسوء شيء حينما يهاتفك صديق ( بطران) في آخر الليل وهو قد تركك واستغنى عنك ولا يعرف الشيء الكثير عنك منذ زمن ليفاجئك ؛
( شكو ماكو شو لا حس لا خبر)






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العنوسة ،،،،ظاهرة تستشري بسبب الحماقات
- (مثنى وثلاث ورباع..تلك فزاعة للمرأة حين جيرها الرجل لصالحه)
- هل الزوجة فعلا -شريكة الحياة-
- متى يصبح الطلاق واجبا (3)
- متى يرفع الحيف عن الارملة
- الحب دواء لفساد العولمة
- الخطيئة التي لا تغتفر
- حقيقة مرض اغلب السياسيين
- عندما يطيش فكر الاسلاميين ويبدأوا بالكلام -السليتي-
- سرطان جديد يهدد الاسرة
- رومانسية الكاظمي تبلغ الحنانة
- التثوير العبثي
- أشياء في زمن الوباء
- حديث مع النفس (2)
- حديث مع النفس(1)
- اوراق مهاجر (1)
- اوراق مهاجر(2)
- هكذا تفعل الجنود المجهولة باروقة البيت الابيض
- زبايل المجتمع...!
- بين السادات والامارات


المزيد.....




- المئات من خريجي المعاهد التقنية في ذي قار يتظاهرون للمطالبة ...
- -فلسطينيو الخارج- يطالب بالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في ...
- بسبب عرض الألعاب النارية.. اعتقال 400 مشجع (فيديو)
- لوكاشينكو: الأوغاد وصلوا إلى حد قتل المهاجرين
- ستون عاما من أجل حقوق الإنسان
- بريطانيا تعتزم إجراء محادثات عاجلة مع الأوروبيين بشأن طالبي ...
- إعلام محلي: إعادة اعتقال قيادات في الحكومة السودانية السابقة ...
- خطيب زاده: سفاراتنا في لندن وباريس تتابع موضوع اللاجئين الاي ...
- 6 معتقلين بالضفة
- المانش: معاناة رجل عراقي لا يعرف مصير أسرته منذ مأساة غرق ال ...


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حيدر الكفائي - اصدقاء آخر الليل