أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال الاسدي - إمرأة بمئة رجل … ! ( قصة قصيرة )














المزيد.....

إمرأة بمئة رجل … ! ( قصة قصيرة )


جلال الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6775 - 2020 / 12 / 30 - 10:35
المحور: الادب والفن
    


ام علي … أرملة اخذ الموت منها زوجها مبكرا بعد ان تركها تتجرع حياةً باردة صعبة ، وترك لها داراً تؤويها مع اولادهم الثلاثة من الذكور .. اكبرهم علي .. طالب في الاعدادية ، وواحد في الابتدائية ، وآخر في المتوسطة .. لم يكن عندها مصدر رزق ثابت .. نزعت نفسها من دفء البيت ، وشدت الحزام ، وشمرت عن الساعد ، وذهبت الى السوق بمجرد انتهاء العزاء ..
ليس لها خبرة محددة او مهارة معينة تركن اليها في تحصيل رزقها ، ورزق اطفالها ، فلم تجد امامها الا الرقي ، والخضار وسيلةً لذلك .. فاستفادت من مبلغ متواضع تركه لها زوجها ، فاشترت بضاعتها ، وبسطت بها الارض ، وكانت البداية …
اصرت على اولادها ان يثابروا على مدارسهم ، وان يجتهدوا فيها ، ويتركوا الباقي على الله ثم على هذه البسطة التي تتمنى ان يجعلها الله مصدر رزق ، وخير .. اخذت تعلمهم كيف يعتمدون على انفسهم في كل شئ بدءً من اعداد الطعام الى التنظيف ، وغيرها من الامور التي يحتاجونها في المنزل ..
كانت في طبيعتها تحمل طيبة فطرية جنوبية اشتهرت بها ، فاحبها الناس ، وبقية شركائها من باعة الارصفة …
كانت شمس العصر قد هدأت حدتها ، والريح قد بردت عندما عادت أم علي الى المنزل كعادتها كل يوم ، متعبة لا تكاد تحمل اثقال جسدها .. تمددت على الحصيرة ، وهي تئن مجهدةً لتاخذ قسطاً من الراحة قبل ان تقوم لاعداد العشاء ..
سمعت ولدها ماهر يهرف ، ويهلوس .. قفزت من مكانها ملسوعةً .. تلمست جبهته ، وكأنها قد وضعت يدها على جمر .. وجهه ساخن .. تجتاح الرعدة جسده الهزيل ، فمه جاف ، ووجهه ممتقع .. اسرعت بمنشفة ، وبللتها ، ثم وضعتها على جبينه ..
كان الليل الطويل في انتظارها .. سهرته ، وهي تغير القطع المبللة فوق جبينه باستمرار .. باذلةً اقصى ما تستطيع ، حتى لا يتغلب عليها التعب ، والنعاس قبل ان تطمئن على ولدها …
لكن الصبح يأتي دائماً .. سارعت مع ابنها علي لاخذه الى المستشفى .. اوصى الطبيب بدخول ماهر المستشفى ليكون تحت المراقبة الطبية لاربع وعشرين ساعة .. راعها الامر ، لكن الطبيب طمأنها بانها اجراءات احترازية لا اكثر .. ايام قليلة ، ويخرج .. سيتوزع اهتمام الام من الان على البيت ، والسوق ، والمستشفى الى حين خروج ماهر بالسلامة ، لم تذهب الى السوق .. عادت الى البيت لتنال قسطا من الراحة ، ولتعد الطعام للاخوة الباقين .. بعد ان اكدت على علي بأن يسرع الى مدرسته ..
كان علي رغم تفوقه في المدرسة .. الشاة الضالة التي لاتنتهي مشاكلها … وصلها اكثر من خبر من اصدقاء ، ومقربين يحذرونها مما يقوم به علي ، وبعض من زملاءه من نشاط سياسي خطير ، قد يلقي بهم في السجن او ربما الى شئ آخر اسوء .. فاكلها الخوف ، والقلق ، والتوتر ، ونزع الطمأنينة من قلبها ، واثر على حياتها ، وعملها ، فاخذت تترك البسطة مبكرا حتى يتسنى لها مراقبة ابنها علي .
انفردت به اكثر من مرة ، وتوسلت اليه ان يترك هذه الامور لاهلها ، ويلتفت الى دراسته ، فهي امرأة وحيدة ، وضعيفة ، وليس بمقدورها ان تفعل شيئاً اذا حصل له مكروه لا سمح الله .. طمئنها ، ووعدها بانه سيفعل كل ما تريد ، وقبل يدها ، ورأسها … بقيت تنازعها نفسها بين الشك ، واليقين .. نصف عقلها يصدقه ، والنصف الاخر يرفض ذلك !
وفي يوم جاءها ماهر جريا ، وهو يلهث ، وقال لها بكلمات متدفقة دون ان يلتقط انفاسه ، بان رجالا من الامن قد اعتقلوا علي .. ارتعد قلبها .. لم تعد ترى شيئاً امامها ، فكل شئ بدى مظلما ، ثقيلا ، وبلا نهاية .. تركت البسطة ، وجرت كالمجنونة .. سقط بيدها ، ولم تدري ماذا تفعل .. لقد اختفى علي ، والاوان قد فات .. بحثت عن صوتها ، قبل ان تصيح بصوت مجروح ، يا ولدي .. التف حولها بقية ابنائها .. اين تذهب ، والى من تلجأ ، فهي لا تعرف احدا يمكن ان يساعدها في هذا البلاء !
اسرعت الى مركز الشرطة فاخبرها الضابط بان هذا الامر ليس بيدهم ، ونصحها بأن تذهب الى بيتها ، وتنتظر .. ربما سيرئفون بحالهم لصغر سنهم ، ويطلقون سراحهم …
انتظرت يوما ، فشهرا ، وعلي لا يُعرف له مكان .. واصلت التطواف المجنون في كل ارجاء المدينة تبكي امام هذا ، وتتوسل بذاك ، ولم تترك مكاناً او وسيلةً ، الا ولجأت اليها ، لتخليص ولدها مما هو فيه .. حتى رشوة دفعت ، ولم تتلقى سوى وعود مؤجلة ..
استنفذ التعب ، والقلق كل طاقتها ، وفي كل يوم كان الزمن يسرق جزءً مهماً من عمرها …هجرها النوم الذي كانت بامس الحاجة اليه ، لمواصلة عملها الشاق ، حتى بدت اكبر من سنها بكثير ، وشاخت قبل اوانها ، وبدأت الامراض تهاجمها دون رحمة .. لم يتوقف تفكيرها في ولدها علي لحظة .. تأبى رائحته ان تغادر البيت منذ ان غادره ، وهي كل ما تبقى لها من ولدها علي .. كانت تعيش املاً ان يخرج يوما ، وتكحل عينيها برؤيته لترتاح .. قبل الرحيل !
كيف مر الزمن … ؟ وكيف مرت السنوات سريعا ، كم اصبحت عجوزا ، وظهرت عليها علامات الزمن واضحةً ، وكأن سنوات عمرها قد تضاعفت فجأة ، وكم اصبح من المستحيل تعويض اي شئ .. تخرج ماهر من الكلية مهندسا بتفوق ، واخر العنقود فارس في الاعدادية ، ودرجاته تبشر بخير ، وعلي تضاربت الانباء حول مصيره .. البعض يقول انه سجين في احد المعتقلات السرية ، او ربما اعدم .. لا احد يدري .. !
ترفض ان تترك عملها رغم ما بدا عليها من علامات الذبول ، ووهن النهاية ، والحاح ماهر ، وطلبه منها اكثر من مرة ان ترتاح .. فقد ادت الامانة ، واكثر … !
انزوت في ركن من البسطة ككل يوم ، لتاخذ قيلولة ما بعد الظهر ، والجو حار لاهب ، فكانت غفوة … النهاية !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,776,828
- زوجة نائمة في العسل … ! ( قصة قصيرة )
- ما وراء الشمس … ! ( قصة قصيرة )
- من قتل فائزة … ؟ ( قصة قصيرة )
- الظاهرة الترامبية العابرة … !
- انتفاضة تشرين … مخاض أملٍ جديد ! ( قصة قصيرة )
- غرباء في هذا العالم … ! ( قصة قصيرة )
- حُلمٌ … مخجِّل ! ( قصة قصيرة )
- من هنا مرّت فاطمة … ! ( قصة قصيرة )
- القمار ، وعواقبه … ! ( قصة قصيرة )
- التطبيع خيار سلام … ام مشروع فتنة ؟!
- جنون ، وضياع … ! ( قصة قصيرة )
- الشعوب العربية … آخر من يعلم ، وآخر من يهتم !
- المصالحة الفلسطينية … الحلم !
- هل اصبحت الحرب مع ايران قدرا … لا مفر منه ؟
- عودٌ على بدء … !
- هل يمكن ان يعيد التاريخ نفسه في 2024 ، ويفوز ترامب !
- هل يمكن ان تكون الانتخابات الأمريكية … مزورة ؟
- هل يمكن ان تأمن لصداقة قوم … الخير فيهم هو الاستثناء ؟!
- آمنت لك يا دهر … ورجعت خنتني !
- باي باي … ومع الف شبشب !


المزيد.....




- ما اهمية افتتاح سوق سينما فؤاد التجاري بدير الزور؟
- بالفيديو شخص يجسد شخصية الممثل الأمريكي توم كروز بتقنية عالي ...
- مصر.. رانيا يوسف أمام القضاء بتهمة -ارتكاب الفعل الفاضح-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- -الثقافة- الجزائرية تكشف حقيقة استعانتها بمحمد رمضان وهيفاء ...
- إصابة وزير الثقافة عاطف أبو سيف بفيروس كورونا
- باحث طنجاوي يحاضر حول الأدب المغربي النسائي المكتوب بالإسبان ...
- يوروفيجن: بعد اختيارها لأغنية -الشيطان- قبرص تتعرض لضغوط للا ...
- مصر.. -نفذت مشاهد فيلم أجنبي-.. اعترافات مثيرة للمتهم بقتل س ...
- عبد الله زريقة شاعر الهوامش الموجعة.. الذي ترجمه أديب فرنسا ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال الاسدي - إمرأة بمئة رجل … ! ( قصة قصيرة )