أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الاسدي - هل اصبحت الحرب مع ايران قدرا … لا مفر منه ؟














المزيد.....

هل اصبحت الحرب مع ايران قدرا … لا مفر منه ؟


جلال الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6748 - 2020 / 11 / 30 - 12:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد بدءت ريح الحرب تملأ الشراع ، وتزفر انفاسها العطنة … واخذت السنة اللهب تولد من جديد ، لتقذف بمنطقتنا في اتون المجهول … لتذكرنا بحروب المنطقة الكبرى في القرن التعيس الماضي ! كأننا مقدر لنا بان نسبح وسط نهر من الدماء ، لا يتوقف عن الجريان في حياة لا تكف لهاثاً ، ولا تعرف هدوءً ، في كون مختل الموازين !
هل متلازمة تحريك القاذفة الاستراتيجية B 52 الى المنطقة ، ومجموعة حاملة الطائرات نيمتز ، واغتيال العالم النووي الايراني محسن زادة جاءت دونما سبب ؟ والذي صب اغتياله الزيت على النار المشتعلة ، وقد يكون الصاعق لهذه الحرب ان تجرأت ايران ، وقامت برد فعل ثأري منتظر من اي نوع ، ليكون مبررا لشن حرب كبرى عليها ، وهو ما تخشاه القيادة الايرانية المحصورة بين عجز الرد ، ومهانة الحادث الجلل ، ان مر دون رد مناسب يشفي غليلها ، و يحفظ لها كرامتها المهانة ، امام شعبها ، ومن هم على خطها ؟
هل سيكون كل ذلك ، وما كان مخفيا … جزءً من صراع محتدم بين ارادتين متنافرتين ، قد يكون هذه المرة مقدمة الى صدام حتمي حارق كالجحيم ، بعد ان مضى الشطر الاكبر من المهلة القصيرة المتبقية لادارة ترامب المتهورة ، والعازمة - لحسابات معينة - فيما تبقى لها من وقت على فرض هيبة القوة الامريكية ، وكبريائها المهان في المنطقة من قبل ايران ، والميليشيات التابعة لها في العراق ، وغيره … لتكون فرصة ربما لن تتكرر ، لتدمير قدرات ايران النووية ، وكسر شوكت اذرعها الاخطبوطية في المنطقة ، لارضاء ، وتطمين الحلفاء القلقين من تمدد ، وتنامي القوة العسكرية الايرانية ، واهمهم الشريك الاستراتيجي اسرائيل ، الدافع ، وربما المشارك في هذه الضربة … خاصة بعد تبديد الوقت ، والجهد في عقوبات اقتصادية امريكية لا طائل منها ، اثبتت فشلها ، بالرغم من قسوتها في ان تُحدث شرخا في العناد التاريخي الايراني المعروف !
ام هي مجرد لعبة حرب نفسية القصد منها بث الرعب في فرائص الايرانيين ، وغيرهم … لتذكيرهم بقوة المارد الأمريكي المدمرة ، وما سيناريو العراق ببعيد عن الذاكرة ، او ربما لتحريك المياه الآسنة لممارسة مزيدا من الضغط ، للحصول على تنازلات قد تؤدي الى التفاوض من جديد على شروط اخرى ، قد تراها امريكا مناسبة - في ادارة ترامب او خلفه بايدن - لتقليم المخالب الايرانية النووية ، والصاروخية بالخصوص دون حرب ، لا يمكن التحكم في مسارها ؟
الموقف لا يخلو من غموض ، وخطورة خاصة بعد التهديدات الايرانية الى كل القائمين باغتيال محسن زادة ، ومن اعطى الامر بذلك في اشارة واضحة الى اسرائيل ، المستفيد الاول من الاغتيال ، وما قد يُحدثة من رد فعل قد يُخرج الامور عن نصابها ، ويوجهها وجهة اخرى غير متوقعة ! ولا يمكن عندها التكهن بالهزات الارتدادية الكارثية التي ستصاحب اي فعل صدامي بين الطرفين ، وما بعده ، اذا كانت ريح الاحداث قد غيرت اتجاهها الى اماكن اخرى خطيرة ليست في الحسبان ، خاصة اذا وقعت إيران في احضان اليأس ، وحقيقة تفاوت القوتين الهائل ، الذي قد يدفع بها الى اشعال المنطقة المشتعلة اصلا ، وعلي وعلى اعدائي !






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عودٌ على بدء … !
- هل يمكن ان يعيد التاريخ نفسه في 2024 ، ويفوز ترامب !
- هل يمكن ان تكون الانتخابات الأمريكية … مزورة ؟
- هل يمكن ان تأمن لصداقة قوم … الخير فيهم هو الاستثناء ؟!
- آمنت لك يا دهر … ورجعت خنتني !
- باي باي … ومع الف شبشب !
- هل اصبح الاسلام ، والمسلمون شوكة في حلق الغرب ؟
- الاديان … بين نصف العقل ، واللاعقل !
- رد الفعل الفرنسي الانثوي سيكون وبالا على فرنسا !!
- من سيفوز في التكالب الرئاسي الى البيت الابيض ؟!
- التحريض … من مغذيات الارهاب … !
- هل يعيش العرب اليوم مرارة الهزيمة ؟!
- ماذا يريد الاخوان … ؟!!
- الضرب في الميت حرام … !
- الاخوان المفلسون يصبون الزيت على النار … !
- هل التطبيع سيحدث فرقا في ميزان القوى بين الاسرائيليين والفلس ...
- تعليق … على رد فعل ماكرون على قطع رأس احد مواطنيه !
- الكادر الوطني … ! ( قصة قصيرة )
- الزمن لا يرحم احد … ! ( قصة قصيرة )
- كيف تنبثق الازهار من غياهب البوص … ؟!


المزيد.....




- الشركة المؤمّنة على -إيفر غيفن- ترد على طلب السلطات المصرية ...
- مستشار أردوغان: أنقرة لن تتراجع عن موقفها في ليبيا بسبب انزع ...
- علماء يكشفون النقاب عن ارتباط الانفجارات البركانية بزيادة في ...
- مدفع رمضان بالقاهرة.. عودة بعد 30 عاما
- الناتو يعقد اجتماعا طارئا لوزراء الخارجية والدفاع
- مسؤولون: القوات الأميركية ستنسحب من أفغانستان في 11 أيلول/سب ...
- إيطاليا تسترد تمثالاً رومانياً قديماً سُرق قبل أكثر من عشر س ...
- إعادة 160 مهاجرا إثيوبيا إلى بلدهم من اليمن
- مسؤولون: القوات الأميركية ستنسحب من أفغانستان في 11 أيلول/سب ...
- إعادة 160 مهاجرا إثيوبيا إلى بلدهم من اليمن


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الاسدي - هل اصبحت الحرب مع ايران قدرا … لا مفر منه ؟