أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال الاسدي - الزمن لا يرحم احد … ! ( قصة قصيرة )















المزيد.....

الزمن لا يرحم احد … ! ( قصة قصيرة )


جلال الاسدي
(Jalal Al_asady)


الحوار المتمدن-العدد: 6714 - 2020 / 10 / 25 - 09:38
المحور: الادب والفن
    


تفتحت سميّة كوردة في ربيعها ، واكتمل نضجها … شابة ممشوقة القوام ذات جمال خلاب يأسر القلوب ، ويوقظ الاحلام ، وينعش الامال في قلوب الشباب التواق الى الارتماء في احضان الحب بلا كلل ، ولا ملل … تبدو للناظر ، وكأنها جذوة من نار لا يجروء احد على لمسها … اعتادت ان تنظر في المرآة صباح مساء ترى فيها جمالها الاخاذ فتهيم غرورا ، وخيلاءً ، وتمتلئ كبرياءً ، وضمئاً للحياة ، وجنونها … ثم قالت لنفسها من هو سعيد الحظ الذي سيقطف هذه الوردة الرائعة ، ويستنشق شذا عطرها ، ويمتص رحيقها … ؟ واقسمتْ إلا ان يكون ذا مواصفات لا تقل عنها … من وسامة ، وظرف ، وغنى ، وجاه ، وحسب ، ونسب !
وهكذا تشرنقت على هذه الشروط الصعبة لمن ارادوا من الشباب التودد اليها ، وخطبتها طمعا في الزواج من حورية الحي الجميلة الساحرة … ولكن السنين لا تمهل احدا فتمر مسرعة كالسحاب ايام الخريف … وتحركت بها الايام لتلقي بها الى ما بعد الثلاثين ، وهي ترفض هذا ، وترفض ذاك لاسباب ، وحجج واهية ، ولم يستطع احد ان يرخي قبضتها على شروطها بالزوج ، ورجل الاحلام …
ومع ذلك لم تفقد سميّة روعة جمالها ، ولم تهدهد السنين شيئاً من كبرياءها ، وغرورها حتى اصاب اليأس شباب الحي من محبيها ، وعشاقها ، وتبعثروا بين متزوج ، وراحل الى مدينة اخرى او مهاجر الى بلاد ثانية … وحل محلهم جيل جديد لم يكن ينظر الى سميّة نظرة من سبقوه … وهي غافلة عما يسرقه الزمن من اشهر ، وسنين العمر … !
ولم يبقى من ذلك الجيل الا … عرفان … شاب وسيم الطلة كريم الاخلاق لا ينقصه شئ الا فقره ، ولكنه مع ذلك بعيد كل البعد عن شروط سميّة المتعجرفة في الزواج … رغم هيامه بها حبا ، وعشقا … فهو لا يزال يذكر ذلك اليوم المحفور في الذاكرة ، والذي تقدم لها مجربا حظه كبقية شباب الحي … يدفعه حبه الجارف لها ، وصدق نواياه ، وكيف استقبلته بعينيها اللامعتين ، وهي تحدق به ، ولسان حالها يقول كيف تجرأت ، وتجاوزت حدودك … ثم تطرده شر طردة محمِّلةً كلماتها رنةً ثقيلة ، ومؤلمة من السخرية اللاذعة … وانزوى بعد ذلك بعيدا مؤثرا الحفاظ على ما تبقى له من كرامة ، وعزة نفس … !
ولكن عدّاد السنوات يعمل دون توقف … ودفع رفضها المتكرر الشباب الى العزوف عنها خوفا من الرفض … ولم تستيقظ من غفوتها الا وهي قد شارفت على الاربعين ، وتبدء تلك الوردة الريانة بالذبول شيئاً فشيئاً ، ويتبخر الكثير من سحرها ، وجمالها ، وبدءت قبضتها تلين ، وشروطها تتبعثر ، وتسقط هنا ، وهناك حتى لم يبقى منها شئ … ولكن بعد فوات الاوان … فلا احد يطرق الباب ! وبدءت تشعر بالوحدة القاتلة ، وبحاجتها الى انيس ، وحبيب يدفيء فراشها ، ويبعث في روحها ، وجسدها انفاس الحياة … !
تشعر سميّة بالخوف ، وهي تنظر في المرآة ، فلا تجد في صورتها تلك الفتاة الجميلة التي اعتادت ان تراها قبل سنين … كل ما كانت تراه امرأة تعلو وجهها تجاعيد ، واخاديد السنين ، وشحوب قابض على محياها ، وكل امارات الحسن التي فتنت بها الشباب يوما قد ولت الى الابد … وكم شق عليها المنظر ، وعصر قلبها حتى بكت ، وبكت ، وكأنها تغسل بدموعها ما اعتراها من ندم ، وخوف ، وياس … فاصبحت تعيش فزعا لا يسكن الا ليثور … وادركت انها ضحية غرورها وكبريائها … ثم حركت راسها ، وكأنها تطرد ذكرى ايام لا تريد ان تتذكرها … !
اين كانت في تلك السنين التي ضاعت من العمر ، واين كان عقلها … ؟ الم تحسب يوما حساب هذا اليوم … ما هذه اللعنة التي سلطتها المقادير عليها ، والتهمت خير سنين حياتها … كم كانت تتصور ان الجمال نعمة ، وهبة الاهية … ! ولكنها تمادت وطغت في تفاخرها بذلك الجمال ، ونسيت بان لكل شئ نهاية … ولم تحسب انه سيأتي يوم ، ويتلاشى … كالوهم بعد ان تعريه الحقيقة !
واليوم بدت وكأن عديد السنين يطبق عليها ، ويكاد يخنقها حتى باتت تشعر ، وكأنها تنوء بحمل عمرٍ طويل … وتضخم إحساسها بالهزيمة ، والانكسار … وبانها دفعت ثمنا باهضا من حياتها لا يعوض … رغم محاولات بعضا من صديقاتها بعث الامل في روحها مدعيات بانها لاتزال جميلة ، ومقبولة … وبعد ان بدءت ظلمة اليأس ، والاحباط يتسللان الى نفسها ، وتسقط امامها اسطورة جمال كان ، ومضى … كما يمضي الحلم ويتلاشى بعد لحظات من الاستيقاظ … بدءت تنظر هنا ، وهناك ، وتبحث في الوجوه ، وتستطلع النوايا ، وتشمشم الاخبار ، وكأنها تتسول رجلا فلا تجده … عريسا بدون شروطٍ مسبقة هذه المرة … !
ويوما هجمت على خاطرها ذكرى ذلك الشاب الفقير الذي طردته يوما دون ان تسأله حتى عن اسمه ، ولم تعد تراه منذ سنين لا تذكر عددها ، وقد انساها الزمن حتى ملامح وجهه ، ولا تعرف له مكانا في هذه المدينة المكتظة ، والصاخبة …
وفي يوم يكون فيه للقدر كلمة … تذهب فيه سميّة بصحبة اهلها الى احد المتنزهات ، وكان المكان مزدحما بالمتنزهين وعوائلهم ، والمساء رائعا ، والجو مائلا قليلا الى البرودة يعابثه نسيم رقيق منعش يبعث النشاط في الجسم ، والامل في الروح ، والسعادة في قلوب الزوار ، واذا بها امام رجل لا تعرفه ، ولم ترى سحنته في حياتها او هكذا خيل لها يقف امامها ، وكأنه قد عرفها … يضمها بعينيه مبتسما بود صادق … خفق قلبها خفقة مفاجئة … ثم ساد بينهما صمت يكاد ينطق ، وبعد ان القى التحية ذكرها بنفسه … اقتلعت الدهشة قلبها ، ولم تجد ما تقوله … تذكرته ، وتذكرت ما كان بينهما عندما اعمى الغرور بصرها ، وقلبها يوما … ثم سألها عن صحتها ، واخبارها… حتى بدت له بصورة ما كاد يصدقها … عندما اعتذرت له عما بدر منها ذلك اليوم … !
ابتسم بخجل ، وهو يستقبل اعتذارها بتواضع جم … واثناء حديثهما جاء طفل ابن الرابعة او الخامسة راكضا ضاحكا متشوقا لعناق والده فتعلق بالرجل … تعانقا ، وقبّل الاب الطفل ثم داعبه … بدت على الاثنين فرحة صافية ، ومرت لحظات حتى تبعته امرأة ، وهي تنادي باسم ولدها ضاحكة ً، والسعادة تكاد تفر من عينيها … ابتسم عرفان ، وقال لها انها زوجته ، وهذا ابنه … كانت تبدو عليه سعادة هو الاخر لا يمكن ان تخفى على احد … ثم القى تحية الوداع ، وغادروا جميعا ، وهم يتضاحكون ، ويتقافزون حتى تواروا بين الزحام …
ذهب عرفان تاركا صمتا ثقيلا في المكان … لاحقتهم سميّة بنظراتها ، والدموع تتجمع في عينيها … شعرت بعضات من الندم ، وبماء دافيء ينحدر من مقلتيها ، ويبلل وجنتيها ، وينحدر حتى لامس اطراف فمها … اخرجت منديلا ، ومسحت وجهها … ثم استسلمت لاشجانها ، وتركت دموعها تواصل الجريان … !



#جلال_الاسدي (هاشتاغ)       Jalal_Al_asady#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف تنبثق الازهار من غياهب البوص … ؟!
- مُعارض بطبعه … ! ( قصة قصيرة )
- تعليق … على حادث اللا أم التي القت بطفليها في نهر دجلة !
- تعليق على قطع رأس المدرس الفرنسي … !
- آلام غسان … ! ( قصة قصيرة )
- الاعلام المصري .vs الاعلام الاخواني … !
- اشجان الماضي … ! ( قصة قصيرة )
- الرسالة المجهولة … ! ( قصة قصيرة )
- الصعود الى الجنة … ! ( قصة قصيرة )
- السكران لا يكذب ابدا … ! ( قصة قصيرة )
- قادتنا … هم من ضيعونا !
- ويعود الحب الى وصاله … ! ( قصة قصيرة )
- قف ايها الزمن ، ما اتعسك … !! ( قصة قصيرة )
- هل يمكن ان يدخل حصان طروادة الاخواني الى مصر عن طريق المصالح ...
- حسن الختام … !! ( قصة قصيرة )
- الحاجة سندس … ! ( قصة قصيرة )
- ومن الجمال ما قتل … ! ( قصة قصيرة )
- الاخوان … وبداية الانهيار !
- حسون … ! ( قصة قصيرة )
- غدر الصديق … ! ( قصة قصيرة )


المزيد.....




- شاهد.. الفنانة بوسي تغضب أثناء زفافها -عليا الطلاق أبوظ الجو ...
- غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي
- -ميس.تيك- واحدة من أبرز وجوه فنون الشارع في باريس تفارق الحي ...
- رسالة تحذيرية شديدة اللهجة من الإعلامية سبا المبارك لخطيبها ...
- غادة إبراهيم تكشف -سبب- منعها من صعود حافلة الفنانين في جناز ...
- بحضور عدد من المشاهير.. الفنانة الشعبية بوسي تحتفل بزفافها ع ...
- وفاة رسامة الشوارع الفرنسية راضية نوفات الشهيرة بميس.تيك عن ...
- وفاة الفنانة الجزائرية شافية بوذراع
- مكتبة البوابة: -المخطط العالمي لنشر التشيع-
- وفاة الممثلة الجزائرية شافية بوذراع


المزيد.....

- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف
- أمريكا كاكا / عبد الباقي يوسف
- حنين احلام مصادرة / رواية خماسية - رواية الجزء الاول ( هرو ... / أمين احمد ثابت
- ديوان شعر ( مترائي . . الثورة المفقودة ) / أمين احمد ثابت
- حزن الشرق / السعيد عبد الغني
- حتى أكون / رحمة شاذلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال الاسدي - الزمن لا يرحم احد … ! ( قصة قصيرة )