أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جلال الاسدي - الاعلام المصري .vs الاعلام الاخواني … !














المزيد.....

الاعلام المصري .vs الاعلام الاخواني … !


جلال الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6710 - 2020 / 10 / 21 - 14:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ما سنطرحه راي شخصي يحتمل الخطأ ، والصواب … !
ما نراه ، ويراه كل العالم ان هناك حربا مستعرة لا هوادة فيها بين الاعلاميّن المصري ، والاخواني على الفضائيات ، وكل منصات التواصل الاجتماعي الاخرى … ولا يخفى على احد ان كلا الاعلاميّن المتحاربين اعلاما موجها من جهات مخابراتية ، ولا استقلالية له ، ولا حتى بنسبة واحد بالمائة … فالاول يشرف عليه جهاز المخابرات المصري ، ويوجهه الوجهه التي يراها لخدمة النظام اولا ، ومن ثم الدولة المصرية بزعم الحفاظ عليها من الانهيار ، والالتحاق بغيرها من دول المنطقة كسوريا ، وليبيا ، والعراق … وهو ما يحذر منه الرئيس السيسي دائما ، وعموم الاعلام … !
اما اعلام الاخوان فمن المؤكد بانه مسيطر عليه من قبل المخابرات التركية ، والقطرية - الممول الرئيسي - وهي التي تحدد له خطوط سيره الغير مسموح بتجاوزها مطلقا … فمثلا لا يسمح لاعلام الاخوان ان يوجه اي انتقاد الى النظام التركي ، او رئيسه مهما اخطأ ، او اساء هذا النظام … وما اكثر اخطاءه ، واساءاته ! في حين لا يمانع هذا الاعلام من توجيه النقد اللاذع للسعودية … حكومة ، وملكا ، وولي عهد ، والى كل دول الخليج عدا قطر طبعا …
اضف الى ذلك ان الاعلام الاخواني ملزم بالدفاع عن النظام التركي ، ورئيسه ، وتسليط الضوء على انجازاته ، والتماهي مع مواقفه ، او الزام الصمت ، او التجاهل كاهون الشرين … لكثير من الامور التي يشطح بها الاتراك حتى ولو كان ذلك على حساب المصالح العربية التي يدعون انهم اول المدافعين عنها … !
ومن ملاحظاتنا للمعركة الاعلامية الشرسة الدائرة بين الاثنين نلاحظ ان الاعلام الاخواني اعلام هجومي بحت … منطلق باقصى سرعة ، واندفاع ، وبكل ما اوتي من قوة ، ووسائل … بغض النظر عن كونها صحيحة ، او لا … لانه لم يعد لدية ما يخسره فهو خلاص قد حرق سفنه وسط البحر ، واصبح مطاردا ، ومجرما … مطلوب راسه حيا او ميتا … والمجرم المطارد لا يملك حق العودة ، وما عليه الا اللجوء الى الجبال ، والمغارات للاختباء ، او التحول الى مشاكس ، او قاطع طريق ، او عصا في الدولاب … وهو ما يقوم به الاخوان بالضبط … !
وبالرغم من سطحية ، وركاكة ، ولا قيمة الطروحات التي يستخدمها الاخوان للهجوم على النظام ، وكيفية ادارته للدولة … وذلك بتركيزهم في كثير من الاحيان على امور فردية شخصية لمشاكل بعض المواطنين لا قيمة لها ، او التركيز على فشل الدولة المزعوم في معالجة وباء كورونا ، او السيول مثلا ، والتي تفشل في التعامل معها اعتى الدول ، واكثرها تقدما … او توجيه النقد لاشراك الجيش في البناء ، والتعمير ، وهو ما ارى فيه نفعا كبيرا ، ولا ضرر منه البتة … او حرب الدولة على التجاوزات على اراضيها ، واملاكها ، وهو حق مشروع لها لا يختلف عليه اثنان …
ترى المستقبِّل لهذا الهجوم من الجانب المصري مبالغا في رد فعله ، والذي لا يتناسب مع تفاهة هذه الطروحات ، وكان الاجدر به تجاهلها افضل من تسليط الضوء عليها ، ولفت الانتباه اليها … وترك الامر لكل ذي بصيرة ، وضمير من الناس ان يحكم على ما يرى على ارض الواقع ، والشعب المصري شعب ، واعي ، وناضج … !
ومن جهة اخرى ، نرى الاعلام الحكومي الموجه هو الاخر اعلاما دفاعيا تبريريا ، واحيانا انفعاليا … ويبدو هذا الانفعال ، وذاك القلق واضحا في صراخ ، وعويل المدافعين عن النظام ، وانجازاته الباهرة من مقدمي البرامج السياسية كاديب ، وموسى … فبدلا من ترك هذه الانجازات ان تتحدث عن نفسها ( وهي رائعة فعلا لكل ذي عينين ، وبدون ادنى شك … نتمنى مثلها في بلداننا العربية الاخرى ) يحاول الاعلام الحكومي ردم الثغرات ، وطمس الاثار التي يحدثها هجوم الاعلام الاخواني … اي تحول هذا الاعلام الى رد فعل ، وليس فعل !
كما يبدو القلق ، واضحا حتى على خطابات ، واقوال الرئيس السيسي الذي يكرر بمناسبة ، وبغيرها التحذير للمائة مليون مصري من مغبة الانجرار وراء تصديق هذا الاعلام المشكك ، والمغرض ، والذي قد يؤدي بالبلد الى الفزاعة التقليدية … وهي مصير مشابه للمصير الذي سقطت فيه سوريا ، والعراق ، وليبيا … الخ مما زرع الوهم الكاذب عند الاخوان بان اعلامهم قد بدء يؤتي ثماره … وذلك بنجاحه في بث الرعب في قلب النظام ، وبانه بات مسموعا من قبل رموزه ، وعلى راسهم الرئيس السيسي ، وهو ما يتفاخر به الكثير من اعلاميي الاخوان … !
ولا يخفي الاعلاميون الاخوان ايضا اعجابهم ، وانبهارهم بالدولة التركية ، ونظمها الصحية ، والعمرانية ، والاقتصادية ، وحتى بتاريخها العثماني المظلم ، والتحسر الكاذب على بلدهم تحت حكم العسكر … وكأن النظام لا توجد فيه ايجابيات ، وانما مساوئ فقط ، وهذا غير صحيح !
وهكذا نستخلص بان الاخوان ، واذرعهم الاعلامية ، والارهابية من تنظيمات مسلحة ، وتجمعات تخريبية … ما هي الا بلاء حالك السواد قد ابتلت به هذه الامة المسكينة التي لا تخرج من ماساة الا ، وتدخل في غيرها انكى ، واسوء بسبب هذه المصيبة ، والاكبر منها ، والاعتى … الدين … هذا الصاعق الذي يستغله الاخوان ، وغيرهم من المجرمين لتفجير الواقع العربي ، والاسلامي البائس ، والمثخن بالجراح … ليزداد بؤسا ، وتراجعا ، وانكسارا … حتى اصبح في مكان ابعد ما يكون فيه … من ذيل الامم … !






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اشجان الماضي … ! ( قصة قصيرة )
- الرسالة المجهولة … ! ( قصة قصيرة )
- الصعود الى الجنة … ! ( قصة قصيرة )
- السكران لا يكذب ابدا … ! ( قصة قصيرة )
- قادتنا … هم من ضيعونا !
- ويعود الحب الى وصاله … ! ( قصة قصيرة )
- قف ايها الزمن ، ما اتعسك … !! ( قصة قصيرة )
- هل يمكن ان يدخل حصان طروادة الاخواني الى مصر عن طريق المصالح ...
- حسن الختام … !! ( قصة قصيرة )
- الحاجة سندس … ! ( قصة قصيرة )
- ومن الجمال ما قتل … ! ( قصة قصيرة )
- الاخوان … وبداية الانهيار !
- حسون … ! ( قصة قصيرة )
- غدر الصديق … ! ( قصة قصيرة )
- قرينة الشيطان … ! ( قصة قصيرة )
- اسماء تستحق التبديل … ! ( حكاية … من الواقع العراقي المعاصر ...
- وجهة نظر حول التطبيع … !
- الاخوان … وتوالي الاحباطات !
- موهوب ، ولكن بطريقته الخاصة … ! ( قصة قصيرة )
- المصيدة جاهزة تنتظر فأرا … !!


المزيد.....




- سلطات البحرين تحقق مع عالم دين بارز لمشاركته في تشييع الشهيد ...
- -حماس-: مسيرة الأعلام غدا الثلاثاء صاعق انفجار لمعركة جديدة ...
- الرئيس روحاني: حكومة الجمهورية الاسلامية في خدمة الشعب الاير ...
- رسالة من البابا فرانسيس بشأن إقليم تيغراي الإثيوبي وتحذير من ...
- قائد الثورة الاسلامية سيلقي الاربعاء خطابا موجها للشعب الاير ...
- أ ف ب: -حركة مجتمع السلم- الإسلامية تؤكد تصدرها نتائج الانتخ ...
- حماس تدعو إلى نفير فلسطيني عام في القدس بالتزامن مع مسيرة يه ...
- بغداد: الدعوات الطائفية لن تلقى إلا الحزم من قواتنا الأمنية ...
- دعوة فلسطينية للزحف نحو القدس لحماية المسجد الأقصى بعد غد
- الحكيم يطالب بالحفاظ على مكتسبات فتوى الجهاد الكفائي


المزيد.....

- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جلال الاسدي - الاعلام المصري .vs الاعلام الاخواني … !