أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال الاسدي - غدر الصديق … ! ( قصة قصيرة )





المزيد.....

غدر الصديق … ! ( قصة قصيرة )


جلال الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6697 - 2020 / 10 / 8 - 08:48
المحور: الادب والفن
    


انهمكت مجموعة من العمال ، وبعض الموظفين في عمل تطوعي على نصب حلبة خاصة ، للملاكمة في النادي الصيفي للمدينة … وكان الاقتراح مقدما من الهيئة الرياضية ، وبمباركة ، وتأييد من المدير العام … ان تقام مباراة في الملاكمة ليست للمحترفين هذه المرة ، وانما للهواة من الموظفين ، والعمال دون استثناء … على سبيل التسلية ، وكنوع من التجديد ، وطرد الملل …
وان يختار كل موظف ، او عامل خصمه بنفسه بعد الاتفاق بين الطرفين ، ولا يهم الوزن هنا لان الغرض هو التسلية ، وليس تحديد البطولات ، وتقام المسابقة بحضور المدير العام ، وكبار الموظفين ، وعوائلهم … ووعد المدير العام بجوائز مجزية ، ومفاجِئة للفائزين …
وتواصلت الاستعدادات ليوم الحفل … بداية من ارسال الدعوات للشخصيات الرياضية ، والعامة … المحلية منها ، والقادمة من اماكن اخرى من داخل المدينة ، وخارجها ، ومن ثم تجهيز المرطبات ، واعداد العشاء الذي سيقدم في ختام المباراة .
ومن ضمن المتسابقين اثنين من الاصدقاء من سائقي الشاحنات الخاصة بنقل البضائع من ، والى الميناء الرئيسي للمدينة ، الاول كاظم … طويل القامة ضخم الجثة يتقدمه كرش منتفخ الى امام … قوي البنية شرس الطباع ، والثاني … حامد وهو عكس الاول متوسط القامة ، وسيم الشكل جميل التقاطيع ممتلئ الجسم كحال اكثر السواق بسبب كثرة جلوسهم في سياراتهم لمسافات طويلة دون حركة .
لقد كان حامد يدرك الفرق في القوة البدنية بينه ، وبين صديقه كاظم ، لذلك رفض الاشتراك في المنازلة منذ البداية مبررا ذلك بانه ليس مهتما
بهذا النوع من الرياضة ، وليس له فيها اي خبرة لذلك سيكون بالتأكيد غير قادر على الدفاع عن نفسه بوجه صديقه كاظم المعروف عنه قوته ، وشراسته ، وانه سيكون من الخاسرين .
ولكن كاظم بذل جهدا كبيرة من اجل اقناعه مؤكدا له بان الامر لن يكون فيه اي اذى لاحد ، وانها مجرد ملاكمة رمزية الهدف منها التسلية … على طريقة مهرجي السيرك … كتحريك الكروش ، والقفز بالهواء الى اخر الحركات البهلوانية لامتاع الجمهور ، ونيل رضا المدير العام ، والحصول على الجائزة … لا اكثر .
وعلى هذا الاساس تم الاتفاق بين الصديقين !
وفي يوم الاحتفال جلس الحضور يمرحون ، ويتجاذبون اطراف الحديث ، ويتبادلون النكات ، والتعليقات … ثم بدء عريف الحفل يذيع اسماء المشتركين ، وبعد ان تنافست مجاميع منهم … جاء دور كاظم وحامد ، فاعلن عريف الحفل عن اسميهما ، ودعاهما الى الصعود الى الحلبة …
لبسا القفازات ، وصعدا الى الحلبة ، وسط تشجيع ، وصياح ، وصافرات الجمهور ، وتعليقات من هنا ، وهناك … ثم حيا الاثنان الجمهور ، وانحنيا امام المدير العام … ثم اخذا يتقافزان كالقردة ، وكاظم يحرك كرشه ، ويضرب عليه ، وكان حامد في منتهى الفرح والسعادة … وبعد لحظات اعطى الحكم اشارة البدء …
بدء النزال … ويا ليته لم يبدء …!
وكانت المفاجئة المؤلمة ، والغير متوقعة تماما … لا من المسكين حامد ، ولا من الجمهور … فبدلا من ان يكون النزال مجرد حركات بهلوانية مضحكة متفق عليها تحول فجاة الى نزال حقيقي جدي بدئه كاظم … فقد هاجم خصمه ، وصديقه بشكل مفاجئ ، وانهال عليه ضربا ، ولكما حتى حصره على الحبل … ثم انهال عليه بكل انواع اللكمات ، وسط ذهول الجمهور ، ودهشة حامد الذي لم يكن يدري ماذا يفعل ، وكيف يتصرف ، ليحمي نفسه من سيل اللكمات التي انهالت عليه من صديق عمره الذي يبدو انه قد … بيّت الغدر !
اخذ الدم يسيل مدرارا من فمه ، وتورمت عيناه ، وتشققت شفتاه ، وتهدلتا ، واصبح في وضع مُفجع … والجمهور يصرخ ، ويطلب من المشرف على النزال ان يلقي بالمنشفة … وهي اشارة الى الاستسلام لحماية الملاكم المهزوم من المزيد من الاذى ، ولم تكن هناك لا منشفة ، ولا غيرها فالنزال اعتباطي ، وليس احترافي كما اسلفنا …
نظرات ناطقة بغير لسان … كان حامد يوجهها من خلال الغبش الذي منع عنه رؤية من كان يوما صديقا … اما كاظم فقد استمر في ضربه غير مبالٍ … ضربات متتابعة ، ولم يعطه فرصة لالتقاط الانفاس ، وكأنه يضرب كيسا من رمل … نافخا كل أبخرة الغيظ ، والغضب … حتى نال منه كل منال … وحامد مستسلم له كما يستسلم الفأر للقطة …!
وهكذا استمر الضرب طيلة الثلاث دقائق المخصصة لكل جولة … كان كاظم فيهن ، وكأنه ذئب يختلي بنعجة ليفترسها … اصيب حامد بالاعياء ثم ترنح ، وتراجع رأسه إلى الوراء بعد تلقيه لكمة ثقيلة … ندت عنه آهة ذبيحة محشرجة … ثم تهاوى ، وسقط متمرغا بهزيمته تحت اقدام كاظم مغمى عليه ، وانتهى النزال بفوز كاظم بالقاضية ، ورفع الحكم يده اعلانا بالنصر … وبعد نزوله من الحلبة … مضى مشيعاً بصرخات الاستهجان ، والاستنكار … فقد ترك سلوكه هذا في نفس الجمهور أثراً دامياً … اما حامد فاخرجوه بحمالة الى سيارة الاسعاف !
توقع الكثيرون ممن حضروا المأساة ان يكون انتهاء النزال ايذانا بانتهاء صداقة العمر ، وربما الى الابد بسبب الغدر الغير متوقع من كاظم الذي كان موضع انتقاد ، وازدراء … والبعض من المقربين اوسعوه عتاباً … ثم توالت التفسيرات ، والتعليقات ، وتطايرت الاقاويل حول الدافع من وراء سلوك كاظم تجاه صديق عمره حامد ، وعمت غشاوة قاتمة من سوء الظن … هل يعقل ان يكون الطمع بالجائزة مثلا هو السبب ؟ يجوز … ! ربما كانت هناك اسباب اخرى لايعرفها احد ، وطُرح اكثر من رأي في ذلك …
ولكن النتيجة واحدة :
نَعيٌ للايام الماضية ، ولصداقة السنين الطويلة …!
اما الدرس الذي يمكن استخلاصه من هذه القصة ، وهي بالمناسبة حقيقية ، وليست من صنع الخيال … الآتي :
اصبحت الصداقة كالغيب … لا أمان لها !!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,080,669,261
- قرينة الشيطان … ! ( قصة قصيرة )
- اسماء تستحق التبديل … ! ( حكاية … من الواقع العراقي المعاصر ...
- وجهة نظر حول التطبيع … !
- الاخوان … وتوالي الاحباطات !
- موهوب ، ولكن بطريقته الخاصة … ! ( قصة قصيرة )
- المصيدة جاهزة تنتظر فأرا … !!
- هل للسعادة من باب … ؟! ( قصة قصيرة )
- سعيد ، ولكن … ! ( قصة قصيرة )
- ابن زنا … ! ( قصة قصيرة )
- ما موقف الاخوان في حال وقوع صدام بين مصر وتركيا ؟!
- ماذا بعد الضم ان حصل … ؟!
- الاخوان … والنفخ في صورة مرسي !
- هل العقوبات الاقتصادية تُسقط نظاما … ؟!
- هل ( صدق الله العظيم ) بدعة … من صنع بشر ؟
- الاسلاميون … والمتاجرة بكورونا !
- هل يستطيع الاردن مواجهة اسرائيل عسكريا ؟!
- الاخوان … اعداء الاوطان !
- امريكا : الجوهرة … المدفونة في العفن !
- امريكا … نار تحت الرماد !
- الاخوان عصا في الدولاب … الغنوشي نموذج !


المزيد.....




- دومينيك ستراوس يقرر الخروج عن صمته بفيلم وثائقي عن حياته
- ممالك الأمازون المفقودة.. علماء آثار يكتشفون آلاف الرسومات ا ...
- بلافريج يسائل أمزازي أسباب مقاطعة الدراسة لطلبة الهندسة بالم ...
- سفير الإمارات بالرباط بمناسبة اليوم الوطني ال49: عاشت الأخوة ...
- الفنانة المصرية شريهان تتبرع بهدية ثمينة لشعب لبنان (فيديو) ...
- مسدس شون كونري في أول أفلام جيمس بوند يباع بسعر 256 ألف دولا ...
- أوركسترا الأرض يؤدي أغنية واحدة
- اليوم.. تخصيص شباك للصحفيين والنقاد لحجز تذاكر مهرجان القاهر ...
- مكمّل يعزز عملية التمثيل الغذائي ويساعد على حرق الدهون!
- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال الاسدي - غدر الصديق … ! ( قصة قصيرة )