أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جلال الاسدي - ماذا بعد الضم ان حصل … ؟!














المزيد.....

ماذا بعد الضم ان حصل … ؟!


جلال الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6602 - 2020 / 6 / 25 - 10:41
المحور: القضية الفلسطينية
    


بدايةً علينا ان نوطن النفس على مواجهة الحقائق مهما كانت مرة وصادمة ، ولا وقت لتبادل التهم بالتخاذل ، والغدر والخيانة … !
تسير الايام مسرعةً غير مبالية ، وبلا توقف … الى موعد الضم الذي بات وشيكا ، وفي حكم اليقين بناءً على الضوء الاخضر الامريكي ، والتعهد الذي اطلقه البغل العنيد نتنياهو بتنفيذه مهما كانت الظروف ، وردات الفعل … ان وجدت ! في ظروف تبدو نموذجية بالنسبة للاسرائيليين ، فالكل مشغول هذه الايام في همه يداوي جروحه ! والقيادة الفلسطينية برأسيها لا تمتلك لحد الان رؤية واضحة ، ولا خطط مستقبلية لمواجهة هكذا حدث هو الاخطر في تاريخ الصراع المصيري الطويل الفلسطيني - الاسرائيلي .
فالحمساويون رغم حنبليتهم غير متحمسين للموضوع ، وكأنهم يشاهدون منظرا من بلاد اخرى لا دور لهم فيه … ! وعباس رئيس منظمة ( التحرير ) ، ودولة فلسطين ، والسلطة يفسر الواقع تفسيرا جديدا وغريباً … راطناً بلغة مجهولة تحول فيها الى غاندي فلسطيني ، ولكن باوداج منتفخة ! برفضه لاي شكل من اشكال المقاومة قائلا لا اريد عنفاً ، ولا ادري كيف له ان يحرر فلسطين من البحر الى النهر دون عنف او مقاومة ، والاسرائيليون لايعرفون غيرهما لغة ، ام ان هذا نابع من ايمانه بأن لا جدوى من وراء ذلك فهي … خربانة خربانة !
اما الشعب الفلسطيني الاعزل من كل سلاح فهو محبط وساخط ، يبدو كالاسير بين طغمة اللئام يقبع في الخطوط الخلفية مستسلما بانتظار الإشارة من القيادات الثوريه ليدفعوا به الى انتفاضة جديدة في وجه الآلة الاسرائيلية التدميرية التي لا ترحم … منقسماً رغما عنه بين معسكرين لكل واحد ايديولوجيته المناقضة تماماً للاخرى يغرسها ، ويغذيها في اتباعه لتكون قنبلة تدميرية موقوتة في المستقبل ان حصلت معجزة - ان يكن ثمة مجال للمعجزات - واجتمعوا في دولة واحدة .
قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات ، لصحافيين أجانب وإسرائيليين «إذا أقدم نتنياهو على ضم إنش واحد من الأرض الفلسطينية سيعني ذلك القضاء على أي احتمال للسلام».
كثيراً ما تنبع تصريحات الدكتور عريقات - مع احترامي - من عاطفةٍ بنت ساعتها ، ومن غيظ مكبوت يلتهم صاحبه قبل غيره ، ولا يقدم ولا يؤخر ! فالمكر السئ نتنياهو سيضم اكثر من انش واحد ، يا سيد عريقات ! هذا في حكم المؤكد ان عاجلا او آجلا ، والسلام هو هو باقٍ ، ولا غبار عليه … فقد صرح نتنياهو وغيره اكثر من مرة بأن السلام لم يعد يشكل هاجساً بالنسبة لهم ، ولا يعنيهم في شئ ، ولم يعودوا يستجدونه كما كانوا يفعلون ايام زمان طارحين مبدء الارض مقابل السلام ، والعرب يرفضون كعادتهم .
كما صرح رئيس الكنيست ياريف لفين « سنمضي قُدماً بمخطط الضم خلال الأسابيع المقبلة » اذن فالتهديد بورقة السلام المحروقة لم تعد له اية قيمة مؤثرة على ارض الواقع ، فاسرائيل تفرضه بقوتها العسكرية ، وتتنعم به بالفعل ، ولا فضل لاحد عليها !
في النكبات السابقة على امتداد المأساة الفلسطينية بدءً من 48 الى 67 ، وغيرهما كان هناك على الاقل بصيص من امل بان حلم الدولة الفلسطينية المستقلة لا يزال فيه رمق من حياة ، ولم يدركه الموت بعد على الرغم من فداحة الخسائر … اما اليوم فالضم هذا سيُجهز تماما على ما تبقى من هذا الامل ، ويبدد دفء ذلك الحلم الذي كان يداعب مخيلة القيادة الثورية الفلسطينية ، ويشطب على حق العودة المثير للجدل ، ومن هنا تاتي خطورته !
ولم يبقى امام السلطة العجوز الا كفكفتْ الاحزان ولملمتْ الاوراق ، واخفاء الاسلحة حتى لا تقع بيد جيش الاحتلال ، او الجهاد وحماس ، وهو ما فعلته قبل ايام استعدادا لمغادرة المشهد بعد ان تركته على الحديدة مودعةً بلا دموع ! لتستلمه روح شابة ، او هكذا يفترض لتتحمل وزره واتعابه المقبلة لمرحلة ما بعد الضم ان حدث ، ام ان الرئيس محمود عباس اسوة باقرانه من الرؤساء العرب يبقى رئيسا حتى يوارى الثرى مصحوبا باللعنات ؟!
ومسك هذا الختام نقول … ان العالم لا يحترم المتكاسل والضعيف والفاشل ، والحق بلا قوة تحميه مهما كان بيناً فهو … ضائع ضائع !






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاخوان … والنفخ في صورة مرسي !
- هل العقوبات الاقتصادية تُسقط نظاما … ؟!
- هل ( صدق الله العظيم ) بدعة … من صنع بشر ؟
- الاسلاميون … والمتاجرة بكورونا !
- هل يستطيع الاردن مواجهة اسرائيل عسكريا ؟!
- الاخوان … اعداء الاوطان !
- امريكا : الجوهرة … المدفونة في العفن !
- امريكا … نار تحت الرماد !
- الاخوان عصا في الدولاب … الغنوشي نموذج !
- القضية الفلسطينية … وقبلة الحياة !
- يكاد المريب ان يقول خذوني … !
- الأخوان … وأطروحاتهم الجديدة للوصول إلى الحكم !
- هل كورونا آخر المطاف … ؟!
- كورونا … درس باهض الثمن !
- من سيحسم الانتخابات الامريكية المقبلة لصالحه … ؟
- اخيرا تمخض الجبل فولد حكومة : ( ليس بالإمكان أفضل مما كان ) ...
- جريمتي … انني رايت جريمة الاخر !
- التنين وقع … هاتوا السكاكين !!
- العراق … بين كورونا ، ونخبه السياسية الفاسدة !!
- ترامب … يهجر بعلاج جديد لكورونا !!


المزيد.....




- السلطات السعودية توقف لواء ومسؤولين متقاعدين اثنين في الحرس ...
- -سانا-: القوات الأمريكية تدخل 24 شاحنة محملة بأسلحة إلى قواع ...
- فقدان 3 متسلقين روس في جبال هيمالايا
- الشرطة الأمريكية: منفذ هجوم أوستين قد يكون عنصرا سابقا في أج ...
- كورونا.. نصف البالغين الأمريكيين تلقوا جرعة لقاح واحدة على ا ...
- حريق هائل في جامعة كيب تاون وإجلاء الطلاب من الحرم الجامعي
- نتنياهو يدعو بينيت وساعر إلى الانضمام لتشكيل الحكومة القادمة ...
- سوريا.. انفجار أسطوانة غاز يخلف أضرارا وإصابات في دمشق
- مستشار للرئيس الجزائري يتهم فرنسا بـ-نشر الأمية- خلال استعما ...
- الثالث خلال 16 ساعة فقط... زلزال قوي يضرب بوشهر جنوب إيران


المزيد.....

- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جلال الاسدي - ماذا بعد الضم ان حصل … ؟!