أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الاسدي - التنين وقع … هاتوا السكاكين !!














المزيد.....

التنين وقع … هاتوا السكاكين !!


جلال الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6551 - 2020 / 5 / 1 - 13:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما اجمل ان يعيش الأنسان في هذه الأيام بعيدا عن منطقة الوعي … !

أشار الرئيس الأمريكي في تصريح سابق له إلى انه قد يسعى للحصول على تعويضات من الصين ، وفي آخر تصريح له قال بانه قد اطلع على الدليل الذي يدين الصين ، وان لديه ادلة تثبت ان مصدر فيروس كورونا هو معهد ووهان للفيروسات … !
لقد تسلط على الصين من لا يرحم … كما تسلط الطوفان على قوم نوح … !

المعروف ان ترامب لا ينطق عن الهوى في مثل هذه الأمور الجادة والحساسة والخطيرة جدا ، وإنما بوحي من مخابراته ومستشاريه الأمنيين ، وما يطرحونه يوميا على طاولته الرئاسية من تقارير سرية عما يجري في الدنيا من مصائب خارج البيت الأبيض .… !
في جو من الترقب والقلق … يتوضح جلياً ان عاصفة عاتية ستجتاح العالم على ضوء هذا التوتر بين العملاقين الأمريكي والصيني … ! وبالمقابل لا ندري ماذا سيخرج من جراب الحاوي الصيني ضد الأمريكان من خبايا واسرار قد يشيب لها الرأس !
قد يبدو السجال الدراماتيكي الحاصل هذه الأيام على اشده بين امريكا وبعض الدول الأوربية من جهة ، وبين الصين من جهة أخرى صادما للبعض الا انه لم يكن كذلك بالنسبة لنا … فقد توقعنا في مقالات سابقة مثل هذه النتائج الحتمية بعد ان وضعنا بلا فخر الإصبع على الجرح ! معتمدين على خبرتنا في التعايش مع الأنظمة الشمولية المغلقة ، وأساليبها الماكرة في التعمية وفن اخفاء الحقائق ، والتلاعب بها … باعتبارنا من ضحاياها ، فانظمتنا في الشرق الأوسط في اغلبها كانت ولا تزال ديكتاتورية شمولية بدرجة او بأخرى … !
الصين اليوم في وضع لا تحسد عليه فهي تغوص في حصار مدعوم ربما بالأدلة والبراهين التي تحاول جمعها مخابرات الدول الكبرى ، واهمها الأمريكية ، وقد تكون حصلت على ما يكفي منها لإدانتها … وعندها يكون قد نفذ السهم إلى مركز اليقين … !
الصين تنكر على العالم حقه الطبيعي في اجراء تحقيق دولي شفاف لمعرفة الأسرار من وراء مجئ فيروس كورونا الذي دمر العالم ، وتواجه هذه الدعوات بالتهديد والغضب والصراخ على طريقة خذوهم بالصوت لا يغلبوكم ! ولكن إلى متى يستطيع المذنب ان يتستر على ذنبه ؟
الا يدرك الصينيون ان المصيبة القادمة من بلادهم بقصد او بدونه فهذا امر آخر … قد دمرت العالم كله ، وأشعلت ثورة قلبت فيها موازين كل شئ … ! والعالم يعيش الهزة وصدمتها الان ، ولم يصل بعد الى ارتداداتها المدمرة التي قد تطيح بدول ، وتقتل امال الملايين ممن لا ذنب لهم ، وتهدد حقهم الطبيعي في العيش في حياة كريمة خالية من هكذا هزات لا معنى لها !
ليس الصين وحدها من يجب ان يعاقب ، وإنما شركائها في الجريمة فرنسا واميركا ، فالشريك في جريمة ما ( accomplice ) في القوانين الجنائية عقوبته نفس عقوبة المجرم إذا كانت بقصد ، وله عقوبة أخرى إذا كانت بدونه … !
فرنسا التي ساهمت في بناء صرح معهد ووهان لابحاث الفيروسات ، وأمريكا التي دعمته ماديا بملايين الدولارات … ! ولم تتكشف لحد الان الحقائق البشعة والأسرار الخفية حول النية والهدف والفائدة التي ممكن ان تأتي للبشرية من تأسيس هكذا معهد خطير ، ام وراء الأكمة ما ورائها !
أما نحن العرب فبحاجة إلى ان نعود إلى الحياة مرارا وتكرارا لكي نفهمها ونتقنها ونحسن التصرف فيها … فأين نحن من كل هذه المعمعة بعد ان وضح الأمر بحذافيره ، وانتشر السر وتعدى من لسان الى لسان ! وهل لنا صوت يُسمع في هذا العالم المكتظ بالمصالح الأنانية الفردية ، أم لا نزال مقطوعي الصلة بزماننا … ؟
انها تجربة مريرة نزلت بنا وفرصة لنعيد تشخيص أنفسنا وبنائها من جديد ، ونبحث عن مصالحنا ونتقدم كالبشر ، ولا ننظر إلى الوراء … !
لقد نزعت جريمة الصين الثقة تماما من الدول الكبرى جميعا ! فلا نتوقع ان تأتينا حقوقنا تمشي على رجلين ، بل علينا انتزاعها ، وهنا يكمن الاختبار الحقيقي لقوة إرادتنا التي عليها ان تتوثب للصراع والتحدي وتجاوز اليأس والأحزان … !!






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق … بين كورونا ، ونخبه السياسية الفاسدة !!
- ترامب … يهجر بعلاج جديد لكورونا !!
- هل كورونا غضب الاهي ام نتاج بشري … ؟!
- من المسؤول عن مأساة كورونا … !!
- كورونا … ونظرية المؤامرة !
- ترامب يفقد البقية الباقية من اعصابه … !
- خبر ، وتعليق … !
- ترامب في وضع لا يحسد عليه … !
- هل عاد أم أُعيد احمد حرقان إلى الإسلام … ؟
- ما زاد حرقان في الاسلام خردلة … ولا الملحدون لهم شغل بحرقان
- سريالية الواقع الجديد … !
- كورونا … الجريمة والعقاب !
- الكذب … في ذكراه !
- كورونا … مصيره الحتمي إلى زوال !
- كورونا … يطارد الخلق بهراوة الموت والفناء !!
- الدين … سلوك ، وليس عبادة فقط !
- كورونا والدوتشي ترامب … وجهان لبلوة واحدة !
- الإسلاميون … وعقدة الصدق والأمانة !
- هل يصلح العطار ما افسده كورونا ؟!
- ادولف كورونا … لا يمزح !


المزيد.....




- دوي صافرات الإنذار في شمال إسرائيل للمرّة الأولى منذ بداية ا ...
- -نيويورك تايمز-: تم تشخيص إصابة عدد من ممثلي الولايات المتحد ...
- مسلح في كولورادو يقتل ستة اشخاص لعدم دعوته لحفل عيد ميلاد
- أحداث القدس: حماس تواصل إطلاق صواريخها وإسرائيل تتوعد بمواصل ...
- السفير السوري لدى طهران: الصاروخ السوري الذي سقط قرب ديمونا ...
- السلطات الأمريكية تصادق على استخدام لقاح -فايزر- لتطعيم اليا ...
- 25 نائبا بالكونغرس الأمريكي يعتبرون الممارسات الإسرائيلية -ج ...
- دحلان: نتنياهو سيفشل مجددا وغزة ستكون مقبرة له
- -بلومبرغ-: الاتحاد الأوروبي يعتقد أن روسيا تحاول ضم أجزاء من ...
- ليبيا.. إطلاق سراح 78 سجينا من -الجيش الوطني الليبي- من سجن ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الاسدي - التنين وقع … هاتوا السكاكين !!