أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جلال الاسدي - ما زاد حرقان في الاسلام خردلة … ولا الملحدون لهم شغل بحرقان














المزيد.....

ما زاد حرقان في الاسلام خردلة … ولا الملحدون لهم شغل بحرقان


جلال الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6532 - 2020 / 4 / 8 - 09:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يا لها من ايام غريبة ، وغير معقولة حقا … لا تخلوا من اسرار وشجون ، تغيرت فيها أشياء واشياء كثيرة في الحياة ، وبرزت معالم جديدة … ولكنها واقع لا مفر منه … !!
اقر واعترف برأي الكثيرين بان الموضوع شخصي بحت … والخوض فيه ليس اكثر من ( ضجة على لا شئ ) ولكني أكرهت نفسي على التعليق من باب العادة والاستغراب ليس الا !
الضعف لعنة حتى لو دفنته لا يموت … !!
وسيبقى ملازما لفريسته حتى يبصقها في اقرب مزبلة … ! ( عذرا … أتكلم بالعموم ولا ارمي على احد معين )
هل يمكن ان يغير الشخص قناعاته بمنتهى السهولة واليسر ، وكأنه يغير ربطة العنق أو الجوارب مثلا ؟ ربما يجوز عند البعض … ! واكيد لا يجوز عند آخرين ، لانها واحدة ، أو هكذا يفترض ، ولا اختيار فيها … انها طريق ذو اتجاه واحد … !
هل تغيرت قناعة احمد حرقان فجأة ، وكأنها تعمل حسب هواه بكبسة زر …؟ ان كان فعلا يحق لنا ان نصنفها قناعة ، وهي إلى التذبذب والتخاذل اقرب … !! هل تفتتت بسرعة كما تتفتت نشارة الخشب لمجرد ان انتصب السلفي المريض بداء التكفير الوهابي … وليد إسماعيل الذي يكفِّر حتى النسيم العليل ، هو والجفري الشيخ الرومانسي الرُهيَّف أمام الحاد حرقان العريق ، والذي صمد أمام اكثر الأعاصير والزوابع شراسةً لأكثر من عقد من الزمان لينهار بهذه البساطة أمام حجج وبراهين ومنطق هذين الشيخين الجليلين ؟! غريبة … !
ومنذ متى يحاور الإسلام رافضيه وكارهيه ، ويستنفر شيوخه … مجندين أنفسهم وقنواتهم مستهلكين وقتهم اللاثمين لإنقاذ شخص من الحاده ، وإعادته إلى بيت الطاعة ؟ وبمنتهى الرقة والمودة في حوار ( راقي ) على حد وصف احمد حرقان ، حتى حين تسمعهم تخال نفسك ، وكأنك أمام إسلام سويسري ، أو إسلام قادم من بلاد الواق واق ، أو ربما إسلام سيسيني مُعدَّل !
أين من بدل دينه فاقتلوه … واقتلوهم حتى ولو كانوا معلقين بأستار الكعبة ؟! هل نُسخت هي الأخرى ، وانتقلت إلى دار البقاء ، ام تأجلت لحين التمكين ؟
هل تغير الإسلام فعلا … ؟ يا ريت ! فأصبح فجأة ديمقراطيا … أم اصابني الحوَل العقلي … وهو علامة من علامات الجنون المؤقت !!
الآراء المتناقضة ، يا صديقي احمد حرقان … لا يمكن ان تعيش جنبا إلى جنب في هدوء وسلام … ! ولا يمكن لقلبان ان يجتمعا في جوف واحد ، وانت سيد العارفين … !! اخاف عليك من ثقلهما !
لا مفر من مواجهة الحقائق … مهما حاولنا الجري امامها … ستطاردنا حتما اليوم أو … غدا !!
على كل حال …موفق ، والخير فيما وقع ، والله يهني سعيد بسعيدة … !!






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سريالية الواقع الجديد … !
- كورونا … الجريمة والعقاب !
- الكذب … في ذكراه !
- كورونا … مصيره الحتمي إلى زوال !
- كورونا … يطارد الخلق بهراوة الموت والفناء !!
- الدين … سلوك ، وليس عبادة فقط !
- كورونا والدوتشي ترامب … وجهان لبلوة واحدة !
- الإسلاميون … وعقدة الصدق والأمانة !
- هل يصلح العطار ما افسده كورونا ؟!
- ادولف كورونا … لا يمزح !
- كورونا … من زبانية جهنم !
- الشيوخ … فيروسات اشبه بكورونا !
- الأم … في ذكراها !
- إيطاليا تدخل مرحلة طب الحروب … !
- كورونا ليس فيروس الصدفة … !
- ما قبل كورونا ليس كما بعده … !
- دون كورونا … !
- عند الامتحان يكرم المرء أو يهان … !
- لماذا يُعطِّش بعض العرب حروفاً عربية بعينها … ؟
- العرب … إلى أين ؟!


المزيد.....




- سفير إسرائيل لـDW: المجتمع اليهودي بألمانيا لا علاقة له بأزم ...
- منصور: “عدم الانحياز” تلتحق بالمجموعة العربية والإسلامية بطل ...
- سفير إسرائيل لـDW: الجالية اليهودية بألمانيا لا علاقة لها بأ ...
- خمس فصائل فلسطينية توجه رسائل شكر لقائد الثورة الإسلامية
- مضحيا باليهود وأسياده الصهاينة.. بايدن يؤدب نتنياهو
- تباحثنا في الفاتيكان حول الحظر الاميركي وقضية فلسطين والحوا ...
- عدد من فصائل المقاومة الفلسطينية تبعث رسائل منفصلة الى قائد ...
- ظريف: بحثت مع بابا الفاتيكان الأوضاع في الشرق الأوسط والعقوب ...
- وزير الخارجية الإيراني يلتقي البابا فرنسيس في الفاتيكان
- وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف يلتقي بابا الفاتيكان ا ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جلال الاسدي - ما زاد حرقان في الاسلام خردلة … ولا الملحدون لهم شغل بحرقان