أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جلال الاسدي - هل ( صدق الله العظيم ) بدعة … من صنع بشر ؟














المزيد.....

هل ( صدق الله العظيم ) بدعة … من صنع بشر ؟


جلال الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6587 - 2020 / 6 / 8 - 10:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


اليوم لن أسأل : مَن أبي ؟ وإنما عن سؤال جديد … رغم تكراره ! عن اهمية القول في خاتمة السور والايات ( صدق الله العظيم ) وهل القول بها الزامي ، وهل هي ضمن النص ولها نفس قدسيته ، ام مجرد اضافة بشرية لا لزوم ، ولا اثم على من لا يرددها ؟
في الاسلام امور كثيرة يجب ان تُفهم قبل ان تؤخذ هكذا على عواهنها دون تفكير وتحقيق … ام على الناس الاستسلام للآية ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ ) وكفى المؤمنين وغير المؤمنين شر السؤال ؟!
فتصديق الآيات والسور بهذه العبارة التي اخذت طابع المالوف من كثرة استعمالها وتكرارها بين الناس منذ قرون فاصبح من يرددها كالببغاء لا يفكر ، ولا تهمه حقيقتها ، فهو يطلقها هكذا تسليما ، وتماشيا مع السياق العام مصدقا انها هكذا جاءت ، وهكذا يجب ان تكون ، ولها ما للنص من قدسية واحترام ! ولا اتصور ان احدا من العامة على الاقل بعد ان استنام عليها طويلا دون مبالاة … عنده استعداد التنازل عنها على الرغم من تاكيد العلماء بانها بدعة !
فهل عند المسلم الذي يرتل القرآن ليل نهار ، ويختم الايات والسور ( بصدق الله العظيم ) … هل عنده مثلا ثمة شك في ان يكون فيما يقرء غير الصدق حتى يؤكد لنفسه قبل غيره … بان ما تلاه هو الصدق بلا ادنى شك ليستقر في وعيه آمناً مطمئناً وهو عز الطلب ؟!
ثم هل هذا التصديق من نسج بشر ، ام الله هو من انزله في خاتمة القرآن ليؤكد فيه صدق ما يقول ؟ هل يعقل ان الله يقول عن نفسه صدق الله العظيم ؟! واذا كانت بدعة ومن نسج خيال بشر فهل يحتاج التعامل مع نصوص الاهية مقدسة ان يؤكد صدقها بشر … مجرد بشر لا يعلمون من امر دنياهم شئ فكيف بالغيب ، وهل يفترض ببقية الناس ان يصدقوا بما اكد صحته بشر مثلهم ؟!
يقول ابن باز ويؤكد ابن عثيمين بانها بدعة ، وعندما سؤل ابن باز عنها اجاب مستندا الى الرواية التالية باختصار : ( لما قرأ ابن مسعود على النبي ﷺ أول سورة النساء حتى بلغ قوله تعالى: فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيدًا قال له النبي ﷺ: حسبك ولم ينقل أحد من أهل العلم فيما نعلم عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: صدق الله العظيم بعد ما قال له النبي ﷺ: حسبك والمقصود أن ختم القرآن بقول القارئ صدق الله العظيم ليس له أصل في الشرع المطهر، أما إذا فعلها الإنسان بعض الأحيان لأسباب اقتضت ذلك فلا بأس به . )
بل إن الحنفية والشافعية يرون أن من قال صدق الله العظيم في صلاته بعد الانتهاء من التلاوة بقصد الذكر أن ذلك لا يضر صلاته ، كما اجازته دار الافتاء المصرية ، واعتبرته من جملة المستحبات ، ويعتبرها البعض من اداب التلاوة اعتاد الناس على استعمالها على مر السنين ، وترسخت كثقافة دينية كغيرها الكثير … نحن امام لخبطة هي بالوسوسة اشبه !!
خلاصة الكلام : اذا كانت بدعة مستحدثة ولا لزوم لها … كالعكارة في قعر القدر ! وليس لها اصل في الشرع بدليل عدم وجود نص يشير إليها ، وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ، فاذن هي من صنع بشر فلم والحال هذه الاستمرار بالاحتفاظ بها ، ولم تصدر بحقها فتوة تحرمها او تنهي عنها كما صدرت فتاوى كثيرة تحرم كل شئ حتى التافه من الامور ؟ فابن باز لم يحرمها بالرغم من تحريمه لكل البدع بل اجاز القول بها اذا اقتضت الضرورة لذلك ، ولا ادري ما هي مقتضيات الضرورة هذه … ؟ لماذا لا تؤخذ النصوص بتجريد دون اضافة كبقية الاديان … ليس فيها لا زيادة ولا نقصان خاصة اذا اعتبرناها اضافة على القرآن ، وليست في صلبه … ابتدعها فقهاء ايام زمان كما ابتدعوا الكثير والأخطر غيرها ؟!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاسلاميون … والمتاجرة بكورونا !
- هل يستطيع الاردن مواجهة اسرائيل عسكريا ؟!
- الاخوان … اعداء الاوطان !
- امريكا : الجوهرة … المدفونة في العفن !
- امريكا … نار تحت الرماد !
- الاخوان عصا في الدولاب … الغنوشي نموذج !
- القضية الفلسطينية … وقبلة الحياة !
- يكاد المريب ان يقول خذوني … !
- الأخوان … وأطروحاتهم الجديدة للوصول إلى الحكم !
- هل كورونا آخر المطاف … ؟!
- كورونا … درس باهض الثمن !
- من سيحسم الانتخابات الامريكية المقبلة لصالحه … ؟
- اخيرا تمخض الجبل فولد حكومة : ( ليس بالإمكان أفضل مما كان ) ...
- جريمتي … انني رايت جريمة الاخر !
- التنين وقع … هاتوا السكاكين !!
- العراق … بين كورونا ، ونخبه السياسية الفاسدة !!
- ترامب … يهجر بعلاج جديد لكورونا !!
- هل كورونا غضب الاهي ام نتاج بشري … ؟!
- من المسؤول عن مأساة كورونا … !!
- كورونا … ونظرية المؤامرة !


المزيد.....




- 211 مستوطنا يقتحمون باحات المسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال ...
- أوغندا تؤسس بنكاً إسلامياً بالاشتراك مع المؤسسة الإسلامية لت ...
- -ربي-.. إصدار جديد يعزز الأنشودة الدينية الريفية
- السعودية: 70 فرقة ميدانية لتعقيم المسجد الحرام على مدار 24 س ...
- إسرائيل تمنع خطيب المسجد الأقصى من السفر لمدة 4 أشهر
- يوميات رمضان من القدس مع خطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري
- كواليس ترتيبات سيف الإسلام للترشح إلى انتخابات الرئاسة في لي ...
- المبادرة المصرية تدين قتل المواطن “نبيل حبشي” على يد داعش بس ...
- رئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية يعزي قائد فيلق القدس ...
- قائد حرس الثورة الاسلامية اللواء سلامي وبموافقة القائد العام ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جلال الاسدي - هل ( صدق الله العظيم ) بدعة … من صنع بشر ؟