أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الاسدي - هل يستطيع الاردن مواجهة اسرائيل عسكريا ؟!














المزيد.....

هل يستطيع الاردن مواجهة اسرائيل عسكريا ؟!


جلال الاسدي
(Jalal Al_asady)


الحوار المتمدن-العدد: 6584 - 2020 / 6 / 5 - 11:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نتمنى ان يكون للعقل صوت يُسمع في هذا الضجيج !
لا يزال رهان الفلسطينيين اصحاب القضية على غيرهم لايقاف الزحف الاسرائيلي على الارض ، والتهامها قطعة قطعة ، واخره ما تنوي اسرائيل القيام به من ضم اجزاء من الضفة كمقدمة لابتلاعها نهائيا … فيعول بعض المتخاذلين على الموقف الدولي الكلاسيكي المتردد والمنحاز الى اسرائيل ، وعلى الموقف الاقليمي خصوصا الاردني ، وينفخون في تصريحات ملك الاردن ، وهم يعرفون قبل غيرهم ان لا قِبل للاردن باسرائيل … الدولة الاقوى عسكريا واقتصاديا في المنطقة ، والمدعومة امريكيا !
اما موقف السلطة الفلسطينية التي لا سلطة لها فلم يحسمه المجلس ( الثوري ) الفلسطيني بعد ! وفي احسن احواله انتفاضة جديدة يدفعون بها الشباب الاعزل الى الموت المجاني بوجه الآلة العسكرية الاسرائيلية مصحوبةً بالاناشيد الحماسية والدبكات !
هل يستطيع الاردن البلد الصغير والفقير ، وبامكانياته العسكرية والاقتصادية المتواضعة ، ودون عمقه العربي الاستراتيجي ان يقف في وجه اسرائيل - ومن وراءها - ويمنع شر الخلق نتنياهو من تنفيذ مخططه في الضم ، وما وراءه من نوايا مبيتة ؟ وهو الذي سبق الأحداث ، وصرح قائلا بانه لا يهتم لرد الفعل الفلسطيني ولا الاردني ، ولن يوقفه شئ … ليتحول هذا الضم بعد ذلك الى امر واقع على الارض كما على الخريطة ، وبفعل الزمن والتراخي والتخاذل يمر المخطط كما مر كثير غيره !
منطقيا تعتبر المواجهه العسكرية مع اسرائيل في مثل هذه الظروف والإمكانيات الهزيلة بمثابة انتحار ، واسرائيل كما نعرفها لا تدخل حربا الا وتخرج منها بقطعة اضافية من الارض اذا لم يكن هذه المرة اجزاء كبيرة من الاردن ، او ربما كلها اذا اندفعت الأحداث في مجرى جديد غير متوقع … ! لا احد يعرف كيف يفكر الاسرائيليون … لتزيد مساحتها على حساب الارض العربية المشاعة لاسرائيل ولغيرها !
والظروف المأساوية الحالية للعرب وخاصة الفلسطينيين من انقسام لا شفاء منه الى قيادة برأسين يعتبرها الاسرائيليون مثالية لتنفيذ مشاريعهم الاستيطانية ، وهم يعملون ليل نهار كالثور في الساقية على هذا الاساس لتمرير المخطط على عجل تماشيا مع الظرف الدولي . وقبل ايام استعجل غانتس الجيش الاسرائيلي لاستكمال خططه لمواجهة ردود الافعال المحتملة على عملية الضم .
لم لا … والعرب اليوم يعيشون الانهيار بكل صوره ، وتجلياته من حروب اهلية بالجملة ، ومع الارهاب وكورونا والفقر والتخلف … الخ فلم يتركوا زيادة لمستزيد !!
الحقيقة … لقد عفى الزمن على الحلول العسكرية للقضية الفلسطينية ، وفاتها القطار فالعرب في افضل حالاتهم لم يخرجوا منها بطائل فكيف بهم اليوم ، وهم في اسوءها واضعفها ! حتى خيار المفاوضات … فهو دوما لمن يملك أوراقا اقوى على الارض ، فماذا يملك الرئيس الفلسطيني من اوراق ضغط وقوة يا ترى ليقارع بها العناد الاسرائيلي غير التهديد والوعيد الفارغين ؟ وصدق من قال يا جحا عد غنمك … !!



#جلال_الاسدي (هاشتاغ)       Jalal_Al_asady#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاخوان … اعداء الاوطان !
- امريكا : الجوهرة … المدفونة في العفن !
- امريكا … نار تحت الرماد !
- الاخوان عصا في الدولاب … الغنوشي نموذج !
- القضية الفلسطينية … وقبلة الحياة !
- يكاد المريب ان يقول خذوني … !
- الأخوان … وأطروحاتهم الجديدة للوصول إلى الحكم !
- هل كورونا آخر المطاف … ؟!
- كورونا … درس باهض الثمن !
- من سيحسم الانتخابات الامريكية المقبلة لصالحه … ؟
- اخيرا تمخض الجبل فولد حكومة : ( ليس بالإمكان أفضل مما كان ) ...
- جريمتي … انني رايت جريمة الاخر !
- التنين وقع … هاتوا السكاكين !!
- العراق … بين كورونا ، ونخبه السياسية الفاسدة !!
- ترامب … يهجر بعلاج جديد لكورونا !!
- هل كورونا غضب الاهي ام نتاج بشري … ؟!
- من المسؤول عن مأساة كورونا … !!
- كورونا … ونظرية المؤامرة !
- ترامب يفقد البقية الباقية من اعصابه … !
- خبر ، وتعليق … !


المزيد.....




- تأسيس -مجلس سيدات الأعمال- في منتدى سيدات الأعمال في موسكو
- طلب إحاطة من سميرة الجزار للحكومة عن وفاة طالبة وإصابة 15 با ...
- تونس: هل يعصف المال الفاسد بالانتخابات؟
- عمل في التنظيف وصار -سلطان العلماء-.. الفقيه الذي أفتى بحرمة ...
- كاميرا الجزيرة ترصد الأوضاع في سفاتوهوريسك بمقاطعة دونيتسك
- أسرع 17 مرة من الصوت.. صاروخ باليستي جديد تطلقه كوريا الشمال ...
- بعثة -إيكواس- في مهمة لتقييم أوضاع بوركينا فاسو بعد الانقلاب ...
- تأملات- من العالم الذي باع الأمراء؟ وكيف صنع الوليد بن عبد ا ...
- عودة كايروكي بألبوم -روما-.. هجرة السياسة والشعبية مستمرة
- مستشار زيلينسكي لـCNN: نريد تحرير كل أراضينا شاملة جزيرة الق ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الاسدي - هل يستطيع الاردن مواجهة اسرائيل عسكريا ؟!