أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الاسدي - الشعوب العربية … آخر من يعلم ، وآخر من يهتم !














المزيد.....

الشعوب العربية … آخر من يعلم ، وآخر من يهتم !


جلال الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6760 - 2020 / 12 / 14 - 10:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الشعوب العربية ، وهي تمضغ الصبار ، اسلمت قيادها ، وثقتها - رغما عنها - الى أُناس يختبئون تحت جلود غير جلودهم ، واصبحت اليوم مثل الزوج المخدوع آخر من يعلم بما تفعله زوجه الخؤون خلف ظهره من امور خارج حدود الزوجية … فهؤلاء .. قادة الصدفة ، والارث الابوي هم من يسوطون شعوبهم ، ويقررون كل شئ .. بضمنها ، واخطرها قرار الحرب ، والسلم ، دون الرجوع الى الشعب ، وفي النهاية هو من يستقبل ، ويتلقى نتيجة اخطائهم ، وكوارثها في مخيمات اللجوء او في بحور الظلمات ، والمحيطات الغاضبة بحثا عن ارض يؤسسون فيها لوطن جديد آمن ، لا اكثر .. !
فكل ما يجري حولنا من تحركات ومناورات متواصلة ، ونحن نستقبلها في نشرات الاخبار ، وعلى منصات التواصل ، وكأنها طقوس لعالم آخر تجري امامنا ، لا لنا فيها ، ولا علينا ! كلنا يدرك حقيقة انه مهما صرخنا ، وبحت اصواتنا .. لن يبالي بنا احد … هناك اسوار شُيدة علينا ان لا نتخطاها ! ولكن : لا تامنوا الاسد حتى ، وهو نائم … !
من من الدول العربية على سبيل المثال التي طبعت مع اسرائيل استشارت شعبها ، واخذت راية بمعزل عن برلمانات الدمى المتحركة او عملت استفتاء حتى ولو لذر الرماد في العيون ، واذعنت لقبول الشعب او رفضه ؟ ولا دولة ..
اما الشعب الفلسطيني صاحب القضية - التي اخذ زيت مصباحها يتناقص - ومحور الصراع في الشرق الاوسط ، فلا له في الثور ، ولا في الطحين .. استسلم منذ زمن بعيد ، والقى سيفه مكسورا .. ليس له كلمة ، ولا حتى اي اهتمام ، وكأن ما يجري لا يعنيه في شئ .. لا من هم في الداخل ، ولا من هم من مترفي الشتات ، وكأنه قد اعطى الثنائي هنية - عباس صكا على بياض ، ليرسموا مصيره ، ويتلاعبوا في مستقبله دون نقاش ، ولا حتى مسائلة . اخشى انه قد يأتي يوم عليهم لن يجدوا لهم ارضا يقفون عليها .. الا ارض الغربة ، والشتات !
بعد ان سقطت الدول العربية الواحدة تلو الاخرى كاحجار الدومينو في جب التطبيع ، والبقية ستأتي تباعا ، وقبل ان يُقفل الملف ، ويُكتب عليه بالحرف الواحد : يحفظ ، دعا الاسرائيليون الفلسطينيون الى التفاوض .. لا مجال فيه هذه المرة لترف ممارسة ملهاة الرفض ، لكن .. اولا : مع من تتفاوض اسرائيل الغالبة ، والمنتصرة على التخاذل العربي ، والفلسطيني ان وافقت بمعجزة على مبدء حل الدولتين ؟ ومن المعني بهذا الامر :
عباس ام هنية ، غزة ام الضفة ، حماس ام فتح ، الاسلام ام العلمانية ؟ وثانيا ماذا عن بقية الفصائل .. المتشكلة من الوان قوس قزح ، وكيف السبيل الى توحيد كل هذه المتناقضات ، وتجميع افكارها في موقف مدوزن واحد لا نشاز فيه يذهبون به الى التفاوض من اجل دولة .. لا احد يعرف هويتها او شكلها كيف ستكون : اسلامية ام علمانية ، وهل ستكون دولة دولة ام ظل باهت قد يتلاشى ، ويتفكك في اية لحظة بسبب التناقضات التي جمعتها ..
ومن سيرأسها .. ؟ اسلامي ام علماني .. عباس ام هنية ؟ لن تتجمع كل هذه القطع المبعثرة في كيان فلسطيني واحد بوجود من يواصل اطعام نار الفرقة بالحطب …
أكيد سيكونون بوضعهم الهش ، والمفكك هذا حملا ضعيفا هيناً على مائدة الاقوياء اللئام !






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المصالحة الفلسطينية … الحلم !
- هل اصبحت الحرب مع ايران قدرا … لا مفر منه ؟
- عودٌ على بدء … !
- هل يمكن ان يعيد التاريخ نفسه في 2024 ، ويفوز ترامب !
- هل يمكن ان تكون الانتخابات الأمريكية … مزورة ؟
- هل يمكن ان تأمن لصداقة قوم … الخير فيهم هو الاستثناء ؟!
- آمنت لك يا دهر … ورجعت خنتني !
- باي باي … ومع الف شبشب !
- هل اصبح الاسلام ، والمسلمون شوكة في حلق الغرب ؟
- الاديان … بين نصف العقل ، واللاعقل !
- رد الفعل الفرنسي الانثوي سيكون وبالا على فرنسا !!
- من سيفوز في التكالب الرئاسي الى البيت الابيض ؟!
- التحريض … من مغذيات الارهاب … !
- هل يعيش العرب اليوم مرارة الهزيمة ؟!
- ماذا يريد الاخوان … ؟!!
- الضرب في الميت حرام … !
- الاخوان المفلسون يصبون الزيت على النار … !
- هل التطبيع سيحدث فرقا في ميزان القوى بين الاسرائيليين والفلس ...
- تعليق … على رد فعل ماكرون على قطع رأس احد مواطنيه !
- الكادر الوطني … ! ( قصة قصيرة )


المزيد.....




- وفد ليبي رفيع المستوى برئاسة دبيبة يقوم بزيارة إلى تركيا ويل ...
- نتنياهو: إيران تواصل دعم الإرهابيين في 5 قارات وتستمر في برن ...
- لوموند: يمكننا الآن أن نفكر لكن لا نأكل.. ألم ومرارة في عطبر ...
- لأول مرة منذ 50 عاماً.. توثيق تواجد النمر العربي بهذه المنطق ...
- الطاقة الذرية الإيرانية: تخصيب اليورانيوم في منشأة نطنز لم ي ...
- شكري يعلق على سؤال حول عودة سوريا إلى الجامعة العربية
- الاتحاد الأوروبي : قلقون للغاية إزاء تقارير عن حادث منشأة نط ...
- شاهد: ناد أمريكي يتحدى الصورة النمطية لشكل أجسام رياضي التزل ...
- دبي تسمح للمطاعم بتقديم الطعام في نهار رمضان دون تغطية واجها ...
- دبي تسمح للمطاعم بتقديم الطعام في نهار رمضان دون تغطية واجها ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الاسدي - الشعوب العربية … آخر من يعلم ، وآخر من يهتم !