أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الاسدي - الظاهرة الترامبية العابرة … !














المزيد.....

الظاهرة الترامبية العابرة … !


جلال الاسدي
(Jalal Al_asady)


الحوار المتمدن-العدد: 6772 - 2020 / 12 / 27 - 12:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ان ما تسمى بالظاهرة الترامبية ، التي نعيش لحظاتها الاخيرة قبل ان توارى الثرى للابد ، فيها الكثير من المبالغة الرخيصة فكأننا امام مشهد محبوك جيدا لرئيس مغرور ارعن يريد ان يبني له مجدا على حساب آلام الغير ، وآخر حماقاته هذا العناد الاستعراضي الواضح في حركاته ، وتحركاته ، ومعاكساته العلنية للقيم الديمقراطية الامريكية ، واهمها الانتخابات الرئاسية - مفخرة الديمقراطية الامريكية - على مر قرون ، والتي يفترض بها ان تكون نموذجا ، وقدوة في نزاهتها .. للدول الساعية الى تطبيقها في مجتمعاتها باعتبارها الخيار الانسب لحل مشاكل الحكم ، والسلطة في دول مختلفة من العالم ، خاصة منطقتنا ، والتي عانت ، ولا تزال من انظمة حكم فردية متخلفة يقودها حكام لا يمكن الخلاص منهم ، الا عندما يلتهمهم القبر او تطيح بهم ثورة شعبية عارمة تقتلعهم من الجذور .
وما هذا الضجيج الغير مسبوق الذي احدثه ، ويحدثه ترامب ، واسرته في الداخل ، والخارج ، والذي يضج به الاعلام المتعطش دوما لمثل هذه الحركات ، لتكون مادة دسمة لجذب مشاعر الناس ، وتحقيق السبق ، والارباح .. يصور اميركا ، وكأنها دولة متخلفة من الدول الكثيرة التي تملأ الدنيا ، ولا كأنها دولة مؤسسات تضرب في جذورها الديمقراطية عميقا ، والتي تحققت بعد صراع ، ونضال مريرين ، قاده اناس مخلصون للتراب الامريكي ، كواشنطن ، ولنكولن ، وايزنهاور … وغيرهم ، وفيها دستور راعٍ للقيم الديمقراطية التي حاول ترامب التشكيك فيها ، والالتفاف عليها من اجل منافع ذاتية .
ان حالة تضخيم الذات المرضية المتاخرة التي يعاني منها ترامب ، والنابعة من ثقته المفرطة في نفسه ، وفي امكانياته القيادية الغير مبنية على اسس منطقية ، فتاريخ ترامب السياسي ، وخبرته في عالم السياسة شديدة التواضع ، لا تؤهله لان يحتل هذا المنصب الرفيع ، وما صعوده الصاروخي في طريق الرئاسة .. ما كان ليكون لولا الصدفة التي القت بمنافسةٍ هزيلة امامه في الانتخابات ما قبل الاخيرة ، والتي رفعته الى منصب الرئيس ! ولاشباع حالة الغرور ، وهوس السلطة .. محاولته هذه الايام اطلاق اسمه على احدى المطارات الامريكية تأسياً بقادة التاريخ العظام ! كما كان لا يخفي اعجابه بفكرة بقاء الرئيس في الحكم مدى الحياة اسوة بروؤساء الدول الشمولية مثل الصين ، وكوريا الشمالية !
حاول ترامب خلال السنوات الاربع الماضية ان يجعل من اسلوبه في الحكم ، وادارة الدولة وحتى على مستوى التصرف الشخصي ، ثقافة عامة لانظمة الحكم في امريكا ، وربما في العالم ، وان يحول نفسه الى ظاهرة جديدة يترك فيها بصمته في الواقع الامريكي ، والدولي لكنه مع كل تلك الجهود فشل في احداث ثلم في الثوابت الامريكية ، ولم ينجح في تجديد رئاسته لفترة ثانية مما سبب له هزيمة نفسية لم يستوعبها حتى اللحظة فاسقط بيده فاخذ يخوط شروي غروي دون جدوى !
لقد اصبح ترامب نموذجا سيئاً للادارة ، والحكم وسيغادر الى حيث يجب ان يكون في مواقعه الخلفية المعروفة غير مأسوف عليه ، مهزوما فاقدا لماء الوجه بعد سلسلة من الكوارث ، والحماقات العامة ، والشخصية التي جعلت منه مادة مناسبة للسخرية ، والاستهجان . ونخشى ان لا يودعنا بعمل احمق يضيف الى منطقتنا مأساة اخرى على مآسيها السابقة ، والحالية.. سيحتاج الرئيس القادم بايدن ربما الى فترة لن تطول كثيراً لتنظيف ما تركه ترامب من مخلفات داخليا ، وخارجيا !



#جلال_الاسدي (هاشتاغ)       Jalal_Al_asady#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انتفاضة تشرين … مخاض أملٍ جديد ! ( قصة قصيرة )
- غرباء في هذا العالم … ! ( قصة قصيرة )
- حُلمٌ … مخجِّل ! ( قصة قصيرة )
- من هنا مرّت فاطمة … ! ( قصة قصيرة )
- القمار ، وعواقبه … ! ( قصة قصيرة )
- التطبيع خيار سلام … ام مشروع فتنة ؟!
- جنون ، وضياع … ! ( قصة قصيرة )
- الشعوب العربية … آخر من يعلم ، وآخر من يهتم !
- المصالحة الفلسطينية … الحلم !
- هل اصبحت الحرب مع ايران قدرا … لا مفر منه ؟
- عودٌ على بدء … !
- هل يمكن ان يعيد التاريخ نفسه في 2024 ، ويفوز ترامب !
- هل يمكن ان تكون الانتخابات الأمريكية … مزورة ؟
- هل يمكن ان تأمن لصداقة قوم … الخير فيهم هو الاستثناء ؟!
- آمنت لك يا دهر … ورجعت خنتني !
- باي باي … ومع الف شبشب !
- هل اصبح الاسلام ، والمسلمون شوكة في حلق الغرب ؟
- الاديان … بين نصف العقل ، واللاعقل !
- رد الفعل الفرنسي الانثوي سيكون وبالا على فرنسا !!
- من سيفوز في التكالب الرئاسي الى البيت الابيض ؟!


المزيد.....




- اليابان.. ابتكار طريقة جديدة تعتمد على الثلوج في توليد الطاق ...
- نيسان تطلق سيارة عائلية متطورة بسعر منافس
- دراسة تكشف فصيلة الدم التي تتنبأ بخطر الإصابة بمرض فيروسي يص ...
- العلماء يكشفون كيف يمكن أن تساعدك البطاطس على إنقاص الوزن!
- دحض أسطورة فوائد الطعام الساخن
- إعلام: مخزون كييف من صواريخ الدفاع الجوي ينفد
- قضايا كان فاض منها -الكأس- مؤخرا.. صحيفة مغربية تتحدث عن توا ...
- الجنرال بوجينسكي ينظر في احتمال أن تقوم كييف باستفزاز كيميائ ...
- تعرّف على أحد أبرز هواتف موتورولا الجديدة
- برلماني ألماني: شولتس رفض تزويد أوكرانيا بالدبابات خشية من ر ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الاسدي - الظاهرة الترامبية العابرة … !