أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - ضياء رحيم محسن - النفط: أزمة سعر وتسعير















المزيد.....

النفط: أزمة سعر وتسعير


ضياء رحيم محسن

الحوار المتمدن-العدد: 6620 - 2020 / 7 / 16 - 00:52
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


يثير هبوط أسعار النفط في الأسواق العالمية تساؤل كبير، عن ماهية الأسباب الحقيقية لهذا الهبوط، فهل هناك لعبة سياسية تحاول الضغط على بعض المنتجين بهدف جرهم لما يريده هؤلاء، أم أن هؤلاء يحاولون الضغط على المستهلكين، وسلب القرار السياسي منهم لمصلحة المتنفذين في السوق النفطي؟ هذا من جهة، من جهة أخرى لماذا يتم الإعتماد في تسعير النفط على أنواع من النفط يكون إنتاجها أقل من بقية إنتاج الدول الأخرى، إذا ما أخذنا بنظر الإعتبار تقارب الكثافة والجودة في بعض الأنواع من هذا النوع، ثم لماذا يتم تسعير النفط حصرا بالدولار الأمريكي.
الأسئلة التي تدور في الذهن كثيرة، سنحاول الترف على بعض منها، على أمل التعرف على البعض الأخر في مناسبة أخرى.
في تطور خطير إنخفض سعر برميل النفط الى مستويات متدنية مع بداية العام الحالي، بعد أن كان سعر برميل النفط قد تجاوز عتبة الستين دولار، وهو الأمر الذي أنعش صناعة النفط الصخري في كل من كندا والولايات المتحدة الأمريكية، عندها قامت السعودية وروسيا (بالإتفاق أو بدونه) بإغراق السوق النفطي بكميات كبيرة، الأمر الذي اضطرت معه شركات النفط الصخري الى تخفيض إنتاجها من النفط، كونه لا يغطي تكاليف إنتاجه (تكافة إنتاج برميل النفط الصخري تقترب من 55دولار).
كان لجائحة كورونا أثر كبير في تدني أسعار النفط، بسبب الحجر على جميع أشكال الحياة، وهو ما أدى الى توقف الصناعة والسياحة في أرجاء المعمورة، فهبطت أسعار النفط الى ما دون العشرين دولار، وهذا كان له أثر كبير على الدول النفطية، خاصة الريعية منها، نتج عنه حدوث ضائقة مالية لدى نسبة كبيرة من مواطني هذه البلدان.
تعد الأسواق النفطية الوسيلة الفاعلة في تسويق النفط، وعقد الإتفاقات ما بين المنتجين والشركات التي تقوم بتكرير النفط الخام، لذا فإن هذه الأسواق لها تأثير إيجابي على آلية تسعير النفط في الأسواق العالمية، وهذا الأمر يمكن لمسه في أسواق نيويورك أو لندن وحتى أسواق سنغافورة.
لا يمكن لأي متابع أن ينكر أن النفط سيبقى لفترة طويلة من الزمن المصدر الأكثر تداولا من مصادر الطاقة الأخرى، وقد يكون الأرخص في ضوء المتغيرات التي تحدث في أسواق مصادر الطاقة البديلة الأخرى، حيث نلاحظ أن النفط يتفوق على بقية المصادر من حيث الحجم والقيمة والوزن، من جهة أخرى نجد أن النفط تختلف خواصه وجودته وأنواعه من بلد لأخر، وهو الأمر الذي يلقي بظلاله على طريقة تسعير النفط في هذا البلد أو ذاك.
نسمع كثيرا عن النفط الخفيف والثقيل، إن تصنيف النفوط على هذا الأساس مسألة مهمة لمعرفة سعر النفط في السوق النفطية، بالإضافة الى كيفية التعامل مع هذا النوع من النفط أو ذاك عند إجراء عمليات التكرير لتعظيم الإستفادة المتوخاة، والحصول على قيمة أكبر تضاف الى الربح المتحقق، من هنا فإن تصنيف بتروليم انتيليجنس يعد واحد من أبرز التصنيفات لأنواع ودرجات النفط، حيث يأتي النفط الأحفوري بالدرجة الأولى ومن بعده النفط الصخري (والذي لا يزال مثار للجدل بسبب إرتفاع تكاليف الإنتاج والآثار البيئية المترتبة على إستخراج هذا النوع من النفط)، بالإضافة الى كونه منافس في السوق النفطية.
تصنيف النفط العراقي
لكل نوع من أنواع النفط المستخرجة من الحقول بصمة تختلف عن الأنواع الأخرى، من حيث الجغرافيا التي يتم منها إستخراج النفط، حيث نجد أنواع وخواص تعتمد الوزن النوعي بالإضافة الى نسبة الكبريت الموجودة فيه
يعد معياري الكثافة والمحتوى الكبريتي أهم تصنيفات أنواع النفط المختلفة، لتوظيفه كأساس تجاري في مجال تسعير النفط، هنا لابد من الإشارة الى معيار معهد البترول الأمريكي والذي يتضمن ثلاث مجموعات رئيسة هي (الخفيف والمتوسط والثقيل)، فعندما تزيد كثافة النفط سوف يعطي قيمة أعلى بسبب زيادة المنتجات فيه، بمعنى أن المنتجات عالية القيمة تتمثل بالمواد غير الصلبة التي يتم إستخراجها من هذا النوع، وهو الأمر الذي يؤثر على سعره بالزيادة، فكلما ارتفعت كثافة النفط، انخفض الكبريت فيه؛ يقع النفط العراقي بنسب متفاوتة ما بين النفط الخفيف والثقيل الى المتوسط، أي النفط متوسط الكثافة (المحتوى الكبريتي فيه مرتفع الحامضية)، لذا فإن إنتاج الأنواع المتوسطة الحامضية في العراق قد تصل نسبته الى 100% (بحسب مجلة النفط والتعاون العربي).
تسعير النفط يتم وفقا لقاعدة العرض والطلب، بالإضافة الى عنصر الزمن الذي سيتم فيه تنفيذ العقد، حيث نجد أن أن بورصة النفط الدولية IPE في لندن بالإضافة الى بورصة NYMEX في نيويورك، وكذلك بورصة SIMEX في سنغافورة هي من تقوم بتنظيم سوق النفط دوليا، الملاحظ أن الأسعار تتغير حسب العقود المبرمة بالإضافة للظروف المحيطة بالسوق (السياسية والمناخية)، ولأن أنواع النفط ودرجاته مختلفة، فقد سارع المتعاملون في السوق النفطي على إيجاد معيار للتسعير، فتم إعتماد معيار خام برنت لتسعير أكثر من ثلثي مبيعات النفط، بملاحظة أن إنتاج خام برنت المباع منه في الأسواق لا يتجاوز 250000 برميل يوميا، حيث يتم تحديد سعر نفط البصرة خفيف مثلا أما بعلاوة أو خصم، يعد مزيج برنت قريب من النفط العراقي (برنت واحد من أنواع النفط الخفيف كثافته 38 درجة، بينما النفط العراقي يميل الى الخفيف بنسبة كثافة تصل الى 34 درجة)، المشلكة التي ستواجه المنتجين والمستهلكين على حد سواء، هي مسألة تسعير النفط إذا ما أخذنا بنظر الإعتبار أن حقول بحر الشمال شارفت على النضوب.
بالإضافة الى إعتماد العراق على مزيج برنت في تسعيره نفطه، يبدوأن هناك توجه لإعتماد مرجع سعري أخر في تسعير نفطه، حيث يحاول العراق إعتماد مرجع آرجوس السعري في تسعير نفطه، وآرجوس شركة بريطانية متخصصة بالإحصاءات التجارية، تقوم بجمع البيانات وتحليلها؛ خاصة تلك المتعلقة بالطاقة وتقييمها من وجهة نظر فنية، وتقوم بنشر قائمة تفصيلية بكميات وأسعار المواد التي يتم تداولها في الأسواق العالمية، ويتضمن ذلك متوسط سعر كل مادة من تلك المواد المتداولة.
يشمل مرجع آرجوس السعري ثلاث خامات يومية، تمثل متوسط سعر الوزن النوعي لتلك الخامات وهي خام مارس، وبوسيدون وخام جنوب جرين كانيون، ناهيك عن أنه يقوم بتقييم متوسط جميع الصفقات مقارنة بخام غرب تكساس.



#ضياء_رحيم_محسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إستثمار الطاقات العراقية، كيف وأين؟
- أزمة كورونا والإقتصاد العراقي
- الفصل بين الدولة والسلطة
- العدوان التركي المستمر على الأراضي العراقي، ماذا بعد؟
- أزمات العراق: إقتصادية وصحية..
- أسباب الفساد في المؤسسات الحكومية
- سيد المقاومة وعميدها
- إستفتاء الإقليم، مناورة تكتيكية، أم خطة للإستقلال؟
- الإقتصاد العراقي ودور القطاع الزراعي في رفد ميزانية الدولة
- العراق، قطر، السعودية، ماذا بعد؟
- تحرير الموصل، مؤتمر السنة، ما بعد داعش، الحرب ضد قطر
- جدلية الخلاف بين المرجعيات السياسية الشيعية
- الموصل، العملية السياسة، حصار قطر.. ماذا بعد؟
- إقليم كوردستان: الإستقلال وحصار قطر!
- الحكومة والشعب، الفاسد والمصلح
- وصل الأذرع
- مجالس المحافظات والصلاحيات!
- إقليم كردستان: إستقلال، أم هروب من أزمة؟
- أزمة قطر، السعودية، الإمارات. لماذا؟
- ترامب، السعودية، ايران


المزيد.....




- شاهد.. تسلا تطلق الروبوت -أوبتيموس- الذي يمكنه الرقص وسقي ال ...
- السعودية تبحث إنشاء مكتب إقليمي لصندوق النقد الدولي بالرياض ...
- النشرة الاقتصادية (2022/10/2)
- العاهل الأردني: نتعاون مع مصر والعراق لبناء شراكات اقتصادية ...
- نشرة الاخبار الاقتصادية من قناة العالم 15:30بتوقيت غرينتش 0 ...
- غدا.. السعودية توقع مذكرة إنشاء مكتب إقليمي لصندوق النقد بال ...
- العراق.. وثائق تكشف -خسائر فادحة- ناجمة عن عقد استثمار حقل ا ...
- السيسي يوجه الحكومة والبنك المركزي ببلورة مبادرات جديدة لجذب ...
- رحلة هبوط الجنيه المصري مستمرة.. أيهما أفضل الخفض الحاد أم ا ...
- -لا أحد يشك في ذلك-.. فلورنتينو بيريز عن احتمال فوز كريم بنز ...


المزيد.....

- تجربة مملكة النرويج في الاصلاح النقدي وتغيير سعر الصرف ومدى ... / سناء عبد القادر مصطفى
- اقتصادات الدول العربية والعمل الاقتصادي العربي المشترك / الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري
- كتاب - محاسبة التكاليف دراسات / صباح قدوري
- الاقتصاد المصري.. المشاريع التجميلية بديلاً عن التنمية الهيك ... / مجدى عبد الهادى
- الأزمة المالية والاقتصادية العالمية أزمة ثقة نخرت نظام الائت ... / مصطفى العبد الله الكفري
- مقدمة الترجمة العربية لكتاب -الاقتصاد المصري في نصف قرن- لخا ... / مجدى عبد الهادى
- العجز الثلاثي.. فجوات التجارة والمالية والنقد في اقتصاد ريعي ... / مجدى عبد الهادى
- السياسة الضريبية واستراتيجية التنمية / عبد السلام أديب
- الاقتصاد السياسي للتدهور الخدماتي في مصر / مجدى عبد الهادى
- العلاقة الجدلية بين البنية الاقتصادية والبنية الاجتماعية في ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - ضياء رحيم محسن - النفط: أزمة سعر وتسعير