أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضياء رحيم محسن - العدوان التركي المستمر على الأراضي العراقي، ماذا بعد؟














المزيد.....

العدوان التركي المستمر على الأراضي العراقي، ماذا بعد؟


ضياء رحيم محسن

الحوار المتمدن-العدد: 6607 - 2020 / 7 / 1 - 13:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تأتي عملية مخلب النسر إستكمالا لعملية مخاب النمر التي بدأتها القوات التركية لمطارد عناصر حزب العمال الكردستاني المتواجدين في شمال العراق، هؤلاء الذين كان نظام صدام يستخدمهم كعصا بوجه الأتراك، بالإضافة الى أنهم كانوا يمثلون القوة الضاربة بيد النظام أنذاك في ضرب التمرد الكردي.
بعد ذلك وجد النظام أن يقوم بتوقيع إتفاق مع الأكراد على ملاحقة عناصر الحزب داخل الأراضي العراقية، وهو بذلك كان يريد إخضاع الأكراد لسيطرته أكثر فأكثر، فحصل على ما يريد، لكن من دون أن تنكسر شوكة حزب العمال الكردستاني، بسبب وعورة المناطق التي يتواجدون فيها، بالإضافة الى تعاطف أهالي المنطقة معهم كونهم أكراد مثلهم.
تتخذ تركيا من هذا الإتفاق ذريعة للتدخل في الشأن العراقي، من خلال ما يسمى المناطق ذات الأغلبية التركمانية، مع إمكانية ضم هذه المناطق (بحسب قول الأتراك) الى تركيا لأنها كانت أراضي خاصعة للدولة العثمانية، حيث لا يزال إعادة حلم الدولة العثمانية يراود الأتراك، خاصة الرئيس التركي الحالي رجب طيب أردوغان.
ينسى السيد أردوغان أن هذا الحلم لن يتحقق، صحيح أن هناك تجاذبات سياسية تشتت الموقف السياسي العراقي، لكن يبقى مع ذلك الموقف العام مع بقاء الدولة العراقية كما هي حدودها في الوقت الحالي، ليس لأن السياسيون العراقيون متبحرين في السياسة، لكن بسبب الضغط الجماهيري، الذي لا يرغب أن يكون البلد مع محور ضد محور أخر.
المسألة الأخرى التي يبدو أن السيد أردوغان يتغافل عنها، هي أن الموقف الدولي ليس مع تقسيم العراق بين بلدان المنطقة المحيطة به، لأسباب أيديولوجية أولا ولأسباب إقتصادية مرة أخرى، فالأسباب الأيديولوجية تكمن في عدم رغبة القوى الكبرى أن تكون تركيا وإيران هي من تتقاسم العراق، لأنها بذلك تعطي الفرصة لهاتين القوتين أن تكبرا أكثر مما هما عليه الأن،وهذا الأمر لو حصل سيشكل تهديد لإمارات الخليج، والتي هي مرتعبة أساسا من هاتين الدولتين، وأما الإقتصادية، فإن الوضع الإقتصادي الهش في هذين البلدين يساعد تلك القوى على فرض إملائاتهما عليهما، سواءا بالترغيب أو بالترهيب.
الملاحظ أن تركيا والتي عضو في حلف الناتو تحاول أن تفرض رأيها في هذا الموضوع، لكن هناك أصوات تظهر الى العلن، عن عدم قبول هكذا أفعال من الجانب التركي، بوصفها عضوا في حلف الناتو، وعليها الإلتزام بكل ما يمليه عليها شروط الإنضمام لهذا الحلف.
في الجانب العراقي نجد أن الأكراد مستاؤون جدا من هذا الوضع، لكنهم لا يستطيعون أن يتحركوا باتجاه إبداء رأيهم بصورة علنية، لذلك فهم يرمون الكرة في ملعب الحكومة المركزية، في وقت نجد أن الأتراك فهموا اللعبة أيضا، لذلك فهم يصرون على أنهم لم يتجاوزا على العلم العراقي، وفي هذا تحدٍ صريح للأكراد ((بأننا لا نحترم علمكم الذي ترفعون، وأننا أينما وجدنا العلم العراقي سنتوقف عنده)).
كان المفترض أن تقوم الحكومة العراقية بإستثمار هذا الأمر، والضغط على الأتراك على قبول دخول القوات الحكومية الى شمال العراق للسيطرة على المنافذ الحدودية، وعدم إعطاء ذريعة للقوات التركية للتوغل أكثر داخل الحدود الأقليمية للعراق، لكن يبدو أن الأكراد لا يفهمون كثيرا في السياسة، لذلك نجد أن الحكومة المركزية استثمرت هذا الأمر ولو متأخرة، عندما رفضت مطالب الأكراد في تمويل رواتب موظفيها، إلا بعد أن تكون هناك سيطرة كاملة للمركز على المنافذ الحدودية، مع زيادة ما تسلمه السلطات في شمال العراق من إنتاج النفط، من 250 ألف برميل يوميا، الى 350 ألف برميل يوميا، وهو الأمر الذي جعل الوفد الكردي يعود بخفي حنين.
قد تكون ضربة معلم لحكومة السيد الكاظمي في هذا الملف، إذا أحسن إستثماره في بسط نفوذ الدولة على المنافذ الحدودية، وهو الأمر الذي سوف ينقذ الدولة من مأزق الأزمة المالية التي تمر بها الحكومة المركزية، مع إستمرار أسعار النفط دون المستوى الوارد في موازنة 2019، ومع زيادة تتجاوز 300 ألف موظف عن العدد الإجمالي للموظفين في عام 2019.
لكن السؤال الأهم هو كيف يمكن أن يستثمر مصطفى الكاظمي ذلك؟
نجد أن على السيد رئيس مجلس الوزراء أن يقوم بتفعيل الإتفاق مع الجانب التركي، على فتح معبر أخر بعيد عن معبر إبراهيم الخليل الذي يسيطر عليبه الأكراد، وبذلك سوف يحرمهم من هذه الموارد، ثم أن أنبوب النفط المستخرج من كركوك يمكن أن يمر بهذه المنطقة، وبالتالي سيمتنع الأتراك عن السماح للنفط الكردي من الوصول الى ميناء جيهان التركي، إلا من خلال أنبوب النفط العراقي، عندها سنعلم مدى السرقات التي كانت تحصل طيلة السنوات الماضية، والتي كانت تذهب لجيوب الفاسدين من الحزبين الكرديين الذي يتحكمون في مصائر الأكراد في شمال العراق.



#ضياء_رحيم_محسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أزمات العراق: إقتصادية وصحية..
- أسباب الفساد في المؤسسات الحكومية
- سيد المقاومة وعميدها
- إستفتاء الإقليم، مناورة تكتيكية، أم خطة للإستقلال؟
- الإقتصاد العراقي ودور القطاع الزراعي في رفد ميزانية الدولة
- العراق، قطر، السعودية، ماذا بعد؟
- تحرير الموصل، مؤتمر السنة، ما بعد داعش، الحرب ضد قطر
- جدلية الخلاف بين المرجعيات السياسية الشيعية
- الموصل، العملية السياسة، حصار قطر.. ماذا بعد؟
- إقليم كوردستان: الإستقلال وحصار قطر!
- الحكومة والشعب، الفاسد والمصلح
- وصل الأذرع
- مجالس المحافظات والصلاحيات!
- إقليم كردستان: إستقلال، أم هروب من أزمة؟
- أزمة قطر، السعودية، الإمارات. لماذا؟
- ترامب، السعودية، ايران
- رحلة الرئيس، ونحن
- الإرهاب والحكومة والدين
- العراق يقاوم..
- الحشد الشعبي، ما بين فتوى المرجع الأعلى، ومزايدات بعضهم 2


المزيد.....




- الغرب يدين ضم روسيا لمناطق أوكرانية.. وبوتين: أصبحنا أقوى وا ...
- شاهد.. كيف رد وزير الدفاع الأمريكي على تهديدات بوتين النووية ...
- في بيان غاضب.. رمضان قديروف يطالب بوتين باستخدام أسلحة نووية ...
- بعد انتهاء تسرب الغاز من خطي نورد ستريم قادة أوربا يناقشون أ ...
- الصاعد جمال موسيالا .. نجم المستقبل في بايرن ومنتخب ألمانيا ...
- مقتل أحد جنود حفظ السلام في شرق الكونغو الديمقراطية
- -سبوتنيك-: بدء مفاوضات بين قادة الانقلاب العسكري والرئيس الم ...
- صحيفة : أوروبا أصبحت -قطعة لحم أخرى على لوح التقطيع الأمريكي ...
- ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار -إيان- في فلوريدا إلى 45 شخصا
- البنتاغون: لا يوجد ما يشير إلى أن روسيا عازمة على استخدام ال ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضياء رحيم محسن - العدوان التركي المستمر على الأراضي العراقي، ماذا بعد؟