أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الماجدي - لقمان الحكيم في العراق!














المزيد.....

لقمان الحكيم في العراق!


جواد الماجدي

الحوار المتمدن-العدد: 6543 - 2020 / 4 / 22 - 21:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في بداية السنة الجديدة، جلست مع ولدي العشريني وهو على اعتاب انهاء دراسته الجامعية الاولية، بني اتمنى لك حياة سعيدة، وان اراك من الرجال الذين افتخر بهم، وارفع راسي عاليا بين اقاربي واهلي واصدقائي، اتمنى ان يرفع اسمي ويذاع في بعض المحافل الرسمية او الشعبية مقترنا باسمك، كي أطبق المقولة الشهيرة من خلف مامات.
نظر الي بعين المدهوش ابي مابك؟ هل هي ايامك الأخيرة؟ هل تريد ان توصيني؟ فانا لا اطيق التفكير بهكذا موقف، تبسمت بوجهه، وقلت له لا لا احضر ورقة وقلم واقترب مني، نهض ابني مستغربا، وجلس منتظرا ما افعل بالورقة، قلت له، في اعلى الورقة اكتب هواياتك، اكتب امالك واحلامك، دون ماذا تريد ان تكون بالمستقبل، ماذا تصنع بعد التخرج، قسم الاسطر الذي تكتبها الى مراحل، ضع لنفسك خطة واهداف، سهلة التطبيق، قريبة الاجل، واضحة، غير تعجيزية، ضع خطط يومية، او اسبوعية صغيرة للوصول الى هدفك وخطتك الكبير.
طالعت بوجهه وإذا بي ارى انسان كأنه يرتعد من شدت البرد بروحه الشفافة، جسمه متسمرا امامي، كانه يستمع ومنصت لكلامي اخذت اكمل كلامي، بني لاتدع للخوف مجال في عقلك وقلبك ودعه جانبا، لاتتعكز بعكازة الظروف، وانتصر عليها لانك انت من تصنعها لاهي من تصنعك، لاتعاشر الشباب ذوي الطاقات السلبية لانهم يستنزفون طاقاتك الايجابية وكل انسان فاشل يتمنى ان يكون ممن حوله واقرانه فاشلين، كي لايقارن بهم،
اخيرا يابني، اكتب حلمك في اعلى الصفحة، واكتب اسمك في ذيل الصفحة، اعمل على رفع اسمك يوميا الى الاعلى ستجده ملاصقا لهدفك، وتحقق النجاح.
سكتُ برهة، نظرت الى ورقة ابني، لم أجد سوى دوائر مبعثرة متشابكة في وسط الورقة وعليها خطوط عشوائية، ونادى على اخيه الاخر وين وصلتوا.
فتيقنت ان شباب بلادي هدفهم الاول والخير حاليا، هو النزول بالبوشنكي، والوصول الى الحاويات والحصول على الأسلحة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,155,577
- ان كنت بالعراق فلا تشكر الله!
- تعلموا من صدام ليلة سقوطه!
- الكسل الوظيفي
- ترقية الموظف، روتين ممل وغبن دائم
- الخلاصة
- متى ينتهي مسلسل: العراق الى اين؟
- نقابة المعلمين، ما هكذا تورد الإبل!
- من يتحمل وزر المظاهرات؟
- هل يفعلها رومل العراق؟
- تعيينات وزارة الصحة، وفرة بالأعداد وغياب التخطيط
- وزارة الصحة والحاجة الماسة لقانون رواتب جديد.
- ابو المولدة والتسعيرة الجديدة
- إداريو وزارة الصحة، واقع مرير، وحقوق مسلوبة.
- التعيينات بين الشفافية والاحتيال
- عنف الاسرة، وعنف الدولة، ايهما أقسى؟
- مطبات فضائية في تشكيل الحكومة العراقية
- ادخلوها بسلام امنين
- الاختيار الصحيح المتأخر
- هل ينقذ عبدالمهدي الاحزاب الاسلامية من الفشل
- أعطني اقتصادا قويا، اعطيك دولة متزنة.


المزيد.....




- الولايات المتحدة: صبرنا على إيران له حدود
- ما هي المكسرات الأكثر فائدة للجسم؟
- سياسي عراقي بارز يتعرض لمحاولة ابتزاز دولية
- مصر تمنح الترخيص -الطارئ- لاستخدام لقاحين جديدين
- ما سر نفوق عشرات الدلافين قبالة سواحل موزمبيق؟
- سياسي عراقي بارز يتعرض لمحاولة ابتزاز دولية
- مصر تمنح الترخيص -الطارئ- لاستخدام لقاحين جديدين
- مصر تؤيد الدعوة لتدويل نزاع سد النهضة
- أمير قطر ووزير الدفاع الكويتي يبحثان سبل تعزيز العلاقات
- حيوان مهدد بالانقراض يحير العلماء بسرعة شفائه وعودة نمو أعضا ...


المزيد.....

- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد
- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الماجدي - لقمان الحكيم في العراق!