أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الماجدي - ادخلوها بسلام امنين














المزيد.....

ادخلوها بسلام امنين


جواد الماجدي

الحوار المتمدن-العدد: 6033 - 2018 / 10 / 24 - 00:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ادخلوها بسلام امنين
جواد الماجدي
من المتعارف عقليا ومنطقيا ان الباري عز وجل لن يخلق شيء في الكون الا لحكمة ما، او فائدة ترجى، وان كانت ثانوية، ناهيك عن اختيار الزمان، والمكان فضلا عن الشخصية، وكيفية اختيارها، وزمن خروجها، ومن يرافقها.
عند خروج الامام الحسين عليه السلام ضد الطغيان والفساد، وقدم ما قدم من تضحيات حينما رأى ان الدين الإسلامي انحرف عن مساره الصحيح الذي وضعه جده الكريم، وثبته ابوه الامام علي عليه السلام، آل على نفسه ان تكون حياته وابنائه، واخوته واصحابه هي ثمن إعادة الدين الإسلامي لسكته الصحيحة، ليبقى هو نبراسا للمظلومين والثوار، وان كانت ارادت أعداء الإسلام من بني امية طمس الحقيقة، وان لن يذروا باق من ال محمد عليه وعلى أله أفضل الصلاة والسلام.
انبرت هنا السيدة الجليلة، والإعلامية زينب الكبرى عليها السلام، الذي وقفت بوجه الطاغية لتعرف الناس مظلومية ال محمد عليهم السلام، وكذب ادعاء بنو امية بأنهم خوارج خرجوا على امام زمانهم لتصلنا قصة مقتل الامام الحسين لتكون نبراسا للمظلومين، والمضطهدين والثوار (علمني الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر).
الحسين (عليه السلام)، والعراق ضنوآن لا يفترقان، وان مكانة الامام الحسين عليه السلام، وقدسيته جعلت رب العزة ان يختار العراق مقرا لجثمانه الشريف، واهل بيته واصحابه الكرام، وكيف سيكون الاعلام المرئي والإنساني لقضية الامام الحسين عليه السلام وامتداد لأعلام بطلة كربلاء وإعلامية ثورة الحسين زينب الكبرى عليهما السلام.
بعد تحرر العراق؛ سيما شيعته ومحبي ال بيت النبي عليهم السلام انبرت للعالم اجمع حقيقية العراق والعراقيين، وكرمهم وبذلهم الغالي والنفيس من اجل عقيدتهم الصامدة على امد الدهور بوجه الطغيان والفساد، وما تصديهم للهجمة الفاشلة، وتطبيقهم للفتوى المباركة الا دليلا واضحا لشجاعة العراقيين وتصديهم للظلم، ودفاعا عن ارض العراق ومقدساته.
قبل ذلك؛ كان لنشر قضية الامام الحسين الذي كانت فرضا واجبا على العراقيين وضريبة الهية، ورد دين من العراقيين لباريهم لإكرامهم، وتقديرهم بدفن جثمان سيد الشهداء بين ظهرانيهم، فترى صغارهم وكبارهم، نسائهم ورجالهم وأطفالهم هبوا جميعا لخدمة زوار سيد الشهداء ليقدموا كل ما لذ وطاب مجانا، للزائرين بدون تمييز باللون او الجنس او دولة او عرق.
افعالا واقوال صدرت من العراقيين ليقولوا للبشرية اجمع ها نحن بلد الكرم والكرماء، ادخلوها بسلام امنين.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,847,370
- الاختيار الصحيح المتأخر
- هل ينقذ عبدالمهدي الاحزاب الاسلامية من الفشل
- أعطني اقتصادا قويا، اعطيك دولة متزنة.
- نحن والافق الضيق
- هل يطيح تحالف الإصلاح، والبناء بالتحالفات الطائفية؟
- بين هوس الكتلة الأكبر، وثورة الحسين
- لنثور ضدهم
- عندما يزأر الأسد الجريح
- منبطحون ومشاكسون في صراع نحو كرسي الوزارة
- هلال الحكومة الجديدة هل يهل مبكرا؟
- لن نتعاطف...لكن سنلتزم.
- لن نتعاطف...لكن لن نلتزم.
- العراق والقوى المتصارعة
- أنقذوا مرضى التلاسيميا
- من المقصر؟
- وضرب الرجل الحازم بعصا من حديد
- اطاعة ولي الامر، وحَب الرقي.
- الخلطة السحرية لتشكيل كتلة حزبية
- الولادة القيصرية الثانية لطالب الجامعة
- وسوسة الشيطان، وانتخاب الاصلح


المزيد.....




- شاهد ما حدث عندما طلب من مؤيدي ترامب في مؤتمر المحافظين ارتد ...
- إيران ترد على قصف أمريكا مواقع جماعات موالية لها في سوريا: ت ...
- الضربة العسكرية الأولى في عهد بايدن.. ماهي رسالة أمريكا لإير ...
- الدوري الفرنسي: تغييرات عميقة في أولمبيك مرسيليا أبرزها تعيي ...
- إيران ترد على قصف أمريكا مواقع جماعات موالية لها في سوريا: ت ...
- الضربة العسكرية الأولى في عهد بايدن.. ماهي رسالة أمريكا لإير ...
- إريتريا تنفي ارتكاب قواتها مجزرة في مدينة إثيوبية عريقة بإقل ...
- الخارجية الكويتية تؤكد رفضها القاطع لكل ما من شأنه المساس بس ...
- الناتو يشيد بمنظومة -بانتسير- الروسية للدفاع الجوي
- الإمارات تعلن عن تعيينات جديدة في حكومتها


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الماجدي - ادخلوها بسلام امنين