أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الماجدي - من المقصر؟














المزيد.....

من المقصر؟


جواد الماجدي

الحوار المتمدن-العدد: 5951 - 2018 / 8 / 2 - 08:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من المقصر؟
جواد الماجدي
في الحياة العامة واحكامها، سيما الاحكام الشرعية، تظهر حالات قد يكون الانسان فيها اما عالما بالشيء، او قاصرا، او مقصر، تتبعها نتائج واحكام كل حسب حالته، ان كان عالما بالشيء، يتفادى الوقوع بالخطأ، اما ان كان قاصرا كأن يكون مصابا بمرض عقلي كالجنون، او الزهايمر وغيرها(ليس على المريض حرج)، يكون معذورا امام الباري عز وجل والناس، قد لا يحاسب على اعماله، وافعاله، وان كان اقترف او ارتكب الخطيئة بتعمد وإصرار، كذلك قد يكون عدم وجود ارتباط، او اتصال ووسائله بين الشخص القاصر والمحيط به، اما ان كان الانسان متوفرة لديه كافة وسائل الاتصال، كذلك هناك من ينصحه، وقريب عليه يوجهه خطوة بخطوة، لكنه يتجاهل، او يركب راسه لقلة ادراكه بالموضوع ونتائجه او اللامبالاة وهي الطامة الكبرى لأنه سوف يؤثر على نفسه، وعلى المجتمع الذي هو جزء منه.
الأوضاع السياسية غير المستقرة في العراق، انتجت تدهور بالخدمات، والامن، والعلاقات الخارجية، وشحة المياه وغيرها من الويلات التي المت بالشعب العراقي ناهيك عن تسلط الأحزاب، وبعض الشخصيات السيئة على رقابنا، وسن القوانين على مزاجهم، بما يؤمن بقاء وديمومة احزابهم، التي لم تكن تأتي الا نتيجة لأعمالنا، واختيارنا غير الصائب والمدروس، وتعصبنا لأحزاب لا تريد لنا الخير (كيفما تكونوا يولى عليكم).
هل الشعب العراقي قاصر، ام مقصر؟ لنراجع التاريخ القريب تحديدا منذ سقوط الطاغية أي بعد عام 2003، لوجدنا ان اغلب المواطنين يتصرفون حسب اهوائهم، وانتماءاتهم السياسية الحزبية، الطائفية، لكن يرمون اللوم على المرجعية الشريفة، حين يصطدموا بنتائج أعمالهم، واختيارهم رغم التحذيرات.
حرضت المرجعية، وايدت الانتخابات، ودعت الناس للمشاركة قد يكون بعض وكلائها، او مواليها، ايدوا او أشاروا الى انتخاب جهة ما، او قائمة معينة لأسباب انتهت في حينها، ثم جاء دور التصويت على الدستور الذي اعتبرته المرجعية الحجر الأساس، واللبنة الأولى في بناء عراق جديد بالرغم من التحفظات الكبيرة، والكثيرة، عليه لكنها لاحظت انه من الأولى التصويت عليه.
في الخطبة الأخيرة لها؛ فضحت المرجعية الرشيدة، ونشرت غسيل جميع من اشترك بتدمير العراق، ارضا، وشعبا، واقتصادا وغيرها، وفساد امره ابتداء من المواطن الذي يدعي المظلومية، وانه الضحية الأولى، على الرغم من انه هو من جلب تلك الويلات التي يشكو منها بانتخابه للفاسدين الذين لم يجلبوا للعراق سوى الفساد، والدمار، ومن بح صوت المرجعية منهم ولم يتعظوا، صعودا الى الأحزاب، والشخصيات التي امتهنت السياسة بالعراق الى القضاء، والنزاهة، وديوان الرقابة المالية، ووزراء، ومفوضية انتخابات خاتمة برئيس الوزراء الذي نعتته بالجبان، او غير حازم.
[email protected]




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,127,498
- وضرب الرجل الحازم بعصا من حديد
- اطاعة ولي الامر، وحَب الرقي.
- الخلطة السحرية لتشكيل كتلة حزبية
- الولادة القيصرية الثانية لطالب الجامعة
- وسوسة الشيطان، وانتخاب الاصلح
- الميزانية العامة والانتخابات والرضاعة مع ابليس
- قانون سرقات على المقاس
- لماذا العراق
- نكران الذات والشجاعة المطلوبة
- السلف الطالح
- القضاء الاعور
- استفتاء الإقليم: هل هو خطوة نحو الانفصال؟ أم لتنفيذ اتفاق؟.
- شيعة علي والخروج عن النص
- واعية هشام البيضاني
- اين نحن من هذا اللقيط
- التسوية السياسية وعامل الاطفاء
- مرحبا بالبرزاني بشرطها وشروطها
- لا فتى الا علي نريد حاكم يستحي
- طفل في الثامنة يدبر انفجارات السماوة
- كامل مفيد، يذبح المواطن من الوريد للوريد


المزيد.....




- الولايات المتحدة: صبرنا على إيران له حدود
- ما هي المكسرات الأكثر فائدة للجسم؟
- سياسي عراقي بارز يتعرض لمحاولة ابتزاز دولية
- مصر تمنح الترخيص -الطارئ- لاستخدام لقاحين جديدين
- ما سر نفوق عشرات الدلافين قبالة سواحل موزمبيق؟
- سياسي عراقي بارز يتعرض لمحاولة ابتزاز دولية
- مصر تمنح الترخيص -الطارئ- لاستخدام لقاحين جديدين
- مصر تؤيد الدعوة لتدويل نزاع سد النهضة
- أمير قطر ووزير الدفاع الكويتي يبحثان سبل تعزيز العلاقات
- حيوان مهدد بالانقراض يحير العلماء بسرعة شفائه وعودة نمو أعضا ...


المزيد.....

- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد
- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الماجدي - من المقصر؟