أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الماجدي - عنف الاسرة، وعنف الدولة، ايهما أقسى؟














المزيد.....

عنف الاسرة، وعنف الدولة، ايهما أقسى؟


جواد الماجدي

الحوار المتمدن-العدد: 6144 - 2019 / 2 / 13 - 02:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عنف الاسرة، وعنف الدولة، ايهما أقسى؟
جواد الماجدي
للعنف صور عديدة، قد يكون أسري، من الاعلى الى الأسفل، اي من أحد الابوين على الأبناء، او العكس من الابناء على الاباء والامهات والجد وغيره، وقد يكون من الاخ الاكبر او ما يسمى برجل البيت، وان كان صغير العمر تجاه اخواته او من يعيش معه في المنزل، قد يكون عنفا مدرسيا، كالمدير على الاساتذة او الاساتذة نحو طلابهم وغيرها من الحالات.
العنف؛ بكل اصنافه ومسمياته واشكاله مرفوض من اي مصدر او جهة يصدر، المعنٍف (بكسر النون) شخصا غير مرغوب به في كل الاماكن والازمنة.
قد تكون الدولة تمارس أقسى انواع العنف الابوي على ابنائها، وهذا ما نلاحظه في زماننا الحاضر، لكن من المنقذ؟ ولمن يشتكي المعنَفون؟
في خطوة جميلة ورائعة، ان ينزل المسؤول الى الرعية او الخط الاول في هيكل الدولة، ويسال عنهم او يقف معهم في شدتهم، لكن ان لا يكون الهدف هو الاعلام (والطشة) كما يعبر عليها في زمن الفيس بوك.
جميعنا تابع الطفلة رهف رحمها الله، وكيف لقت حتفها بعد تعرضها للعنف الاسري الوحشي من قبل عائلتها، وكيف انتفضت بعض وسائل الاعلام، ومنظمات المجتمع المدني، والشخصيات التي تهدف الى الشهرة(والطشة)، وشمرت عن سواعدها بتصوير الطفلة المسكينة وهي تعاني سكرات الموت في احدى مستشفيات بغدا، بالرغم من الجهد الكبير الذي بذله منتسبو هذا المشفى والمستشفيات التابعة لصحة بغداد الرصافة لإنقاذ حياتها.
للعنف صورة شتى ومتعددة كما نوهنا في المقدمة، اقساها حين يكون من الدولة على المواطن، منها ما يحصل في وزارة الصحة حيث سيلاحظ المتتبع لإحوال مرضى السرطان، والثلاسيميا، والتهاب الكبد الفايروسي الذي يعاني منها الاف ان لم نقل مئات الاف او ملايين المرضى، حيث التكاليف الكبيرة للعلاج، والمعاملة السيئة من بعض الاطباء( اقول بعض الاطباء) الجشعين الذين لا يرون المريض الا عبارة دفاتر من الدولارات للأسف الشديد، ناهيك عن الحالة النفسية المنهارة لعوائل هؤلاء المساكين المرضى، الذين يعانون ويلات العوز، والفاقة جراء نقص الاموال او بيع ممتلكاتهم من جهة، والم فراق ذويهم المحتوم( والاعمار بيد صاحب الامر العلي القدير).
كم تمنيت ان تكون زيارة المسؤولين في وزارة الصحة للمعنفين من قبل وزارتهم كمرضى السرطان، والثلاسيميا والتهاب الكبد الفايروسي وغيرها، وتقليل معاناتهم وفتح مراكز جديدة مجانية( ضعوا خطوطا كبيرة وعريضة تحت مجانية)، كم تمنيت ان يتم توفير العلاج بشتى أنواعه سيما باهظة السعر للمرضى مجانا، كم تمنيت ان تقر الحكومة وباقتراح من الوزارات المعنية او البرلمان رواتب للمرضى، وعوائلهم تكفي لإنقاذهم من الذل، والاستدانة بعد بيع ممتلكاتهم، كم تمنيت ان يزور البرلمانيين والوزراء وغيرهم المراكز الصحية المتخصصة بهذا المجال، ومد يد العون للمرضى لا التركيز على ما يركز عليه الاعلام المأجور، والمتصيد بالماء العكر من اجل (الطشة).




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,936,585
- مطبات فضائية في تشكيل الحكومة العراقية
- ادخلوها بسلام امنين
- الاختيار الصحيح المتأخر
- هل ينقذ عبدالمهدي الاحزاب الاسلامية من الفشل
- أعطني اقتصادا قويا، اعطيك دولة متزنة.
- نحن والافق الضيق
- هل يطيح تحالف الإصلاح، والبناء بالتحالفات الطائفية؟
- بين هوس الكتلة الأكبر، وثورة الحسين
- لنثور ضدهم
- عندما يزأر الأسد الجريح
- منبطحون ومشاكسون في صراع نحو كرسي الوزارة
- هلال الحكومة الجديدة هل يهل مبكرا؟
- لن نتعاطف...لكن سنلتزم.
- لن نتعاطف...لكن لن نلتزم.
- العراق والقوى المتصارعة
- أنقذوا مرضى التلاسيميا
- من المقصر؟
- وضرب الرجل الحازم بعصا من حديد
- اطاعة ولي الامر، وحَب الرقي.
- الخلطة السحرية لتشكيل كتلة حزبية


المزيد.....




- بعد تقرير الاستخبارات.. ضاحي خلفان ينتقد أمريكا: مرتكبو جرائ ...
- ظنوا أنهم تلقوا لقاح كورونا.. مشاركون بتجارب في مدينة هندية ...
- خطوط -كانتاس- الجوية: لقاحات كورونا هي الطريقة الوحيدة لاستئ ...
- الكويت ردا على التقرير الأمريكي حول خاشقجي: نرفض المساس بسيا ...
- قد تكون طائرة الـ“درون” هذه مفتاح إنقاذ أكثر الدلافين ندرة ب ...
- بعد تقرير الاستخبارات.. ضاحي خلفان ينتقد أمريكا: مرتكبو جرائ ...
- الكويت ردا على التقرير الأمريكي حول خاشقجي: نرفض المساس بسيا ...
- نيجيريا.. إطلاق سراح الطلاب المختطفين
- تلف 300 جرعة من لقاح -أسترازينكا- في إستونيا
- علامات تدل على وجود حساسية تجاه الكافيين


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الماجدي - عنف الاسرة، وعنف الدولة، ايهما أقسى؟