أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الماجدي - من يتحمل وزر المظاهرات؟














المزيد.....

من يتحمل وزر المظاهرات؟


جواد الماجدي

الحوار المتمدن-العدد: 6379 - 2019 / 10 / 14 - 23:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قبل فترة ليست بطويلة، اي في الدورة السابقة للحكومة والبرلمان وحين تسنم السيد بهاء الاعرجي منصب نائب رئيس الوزراء ظهر على شاشة البغدادية الفضائية في احدى اللقاءات مدافعا عن الدولة والحكومة، سأله المحاور له انور الحمداني لماذا هذا الدفاع بعد ان كنت متهجما ضروسا عليها في الدورة التي سبقتها كونك نائبا بالبرلمان ورئيس لجنة النزاهة البرلمانية؟ اجابه الاعرجي انا الان ضمن تشكيل الحكومة، ولا أستطيع ان اتكلم عليها بسوء، ويجب ان أكون مدافعا او غاضا للبصر عن سيئاتها.
في العادة الشعب يخرج متظاهرا تارة، منتفضا تارة اخرى، نتيجة سوء الخدمات والبطالة والتوزيع غير العادل للثروات، ونقص في الخدمات الصحية والخدمية، وغيرها.
لكن من يتحمل وزر المظاهرات؟
في كل بلدان العالم السالكة مسلك الديمقراطية، سيما ان كانت سياسة الدولة واحدة ومكملة لبعض، والخطوط العريضة للدولة ثابتة، يكون الحزب الحاكم، او التحالف المشكل للحكومة هو من يتحمل القضية، ولزاما عليه تحمل مسؤولية ما تقترفه تلك الحكومة أو رئيسها.
حكومة السيد عبد المهدي، ولدت ضعيفة بل هي ميتة سريريا، لعدم وجود كتلة قوية ساندة لها، ووجود كتل نفعية سرعان ما تتملص عن مسؤوليتها امام الشعب، وما نراه حاليا خير دليل حين طلب من الحكومة تقديم استقالتها إعلاميا، وكان بإمكان من سلطها على رقابنا ان يزيحها قانونيا، ودستوريا من خلال البرلمان والطرق السلمية.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,150,653,388
- هل يفعلها رومل العراق؟
- تعيينات وزارة الصحة، وفرة بالأعداد وغياب التخطيط
- وزارة الصحة والحاجة الماسة لقانون رواتب جديد.
- ابو المولدة والتسعيرة الجديدة
- إداريو وزارة الصحة، واقع مرير، وحقوق مسلوبة.
- التعيينات بين الشفافية والاحتيال
- عنف الاسرة، وعنف الدولة، ايهما أقسى؟
- مطبات فضائية في تشكيل الحكومة العراقية
- ادخلوها بسلام امنين
- الاختيار الصحيح المتأخر
- هل ينقذ عبدالمهدي الاحزاب الاسلامية من الفشل
- أعطني اقتصادا قويا، اعطيك دولة متزنة.
- نحن والافق الضيق
- هل يطيح تحالف الإصلاح، والبناء بالتحالفات الطائفية؟
- بين هوس الكتلة الأكبر، وثورة الحسين
- لنثور ضدهم
- عندما يزأر الأسد الجريح
- منبطحون ومشاكسون في صراع نحو كرسي الوزارة
- هلال الحكومة الجديدة هل يهل مبكرا؟
- لن نتعاطف...لكن سنلتزم.


المزيد.....




- شاهد كيف أنقذت ورقة كتب فيها أربع كلمات حياة طفل داخل مطعم
- أكاديمي ينتقد تصميم المباني المحيطة بالحرم المكي ويهاجم الحك ...
- -واتساب- تؤجل العمل بشروط الاستخدام الجديدة بعد الجدل بشأن خ ...
- أكاديمي ينتقد تصميم المباني المحيطة بالحرم المكي ويهاجم الحك ...
- أذربيجان تحدد موعد البدء بالتطعيم ضد كورونا
- إنشاء مركز جديد للحجر الصحي لمصابي كورونا في الصين
- سلالة كورونا البريطانية قد تصبح السائدة في فرنسا
- إغلاق تسعة مساجد في فرنسا
- سلالة كورونا البريطانية قد تصبح السائدة في فرنسا
- إغلاق تسعة مساجد في فرنسا


المزيد.....

- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب
- قصة حياتي / مهدي مكية
- إدمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- مبادئ فلسفة القانون / زهير الخويلدي
- إنجلز، مؤلف مشارك للمفهوم المادي للتاريخ / خوسيه ويلموويكي
- جريدة طريق الثّورة - العدد 14 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 19 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 15 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 16 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 17 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الماجدي - من يتحمل وزر المظاهرات؟