أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - الله يبكي العراق...














المزيد.....

الله يبكي العراق...


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 6524 - 2020 / 3 / 27 - 21:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


1 ـــ في يقظتي شاهدت الله يبكي العراق, في دموع الأرامل والأيتام, وام اثكلها قناص مجاهد, يمضغ اسم الله ليبصقه طلقة طائشة, تستقر في رأس شاب لم يكمل هتافه "نريد وطن", وآخر سقط في حضن ظله, وشهداء يتوسدون بعضهم, على سرير الدم الدافيء, دم الشهداء يسقي بعضه, لا وقت للدم ان يتخثر, يبكي صبية في منتصف ربيعها, استقر رصاص المجاهدين شتاءً في جسدها, واخرى خطفها مجاهد مجهول, لا دليل على ادانته, فوزارة الداخلية والأمن القومي, حصة لأحزاب مليشيات القنص والخطف والأغتيال, يبكي الله اسمه لوثته حوانيت المتعة حول اضرحة الـ (عليهم السلام), فتذكر حفيدات نبي الأسلام, مسبيات يوم عاشوراء في كربلاء العراق.
2 ـــ في محافظات الجوع والثروات والقتل العشوائي, شاهدت الله يبكي دموع المدن العراقية, لفقد هويتها وعراقة تاريخها, وقد مسحت روحها جداريات الصدرين, وشهيد المحراب وعزيز العراق, وجداريات اخرى ما انزل الله بها من سلطان, بكى اكثر عندما شاهد, يتيمة الزعيم (الثورة), يعيد اغتصابها الصدر بعد صدام, وفرق بين الثرى والثريا, فآل الصدر شهداء مذهب, وعبد الكريم قاسم شهيد وطن, هكذا تسرق السماحات, ما ينجزه شهداء الوطن, في زمن يفعلون به ما يشتهون, وتلك معصية والرب حرم سرقة الأنجازات والأسماء, دموع الله تغسل وجه الحق من اوحال الباطل, تبارك انتفاضة ستغير باطل الأشياء على الأرض وتعيد للحق نصابه, لا غرابة ان نرى يتيمة الزعيم, غاضبة ثائرة في ساحات التحرير, ورغم اغتصابها لا زالت عذراء "تريد وطن".
3 ـــ الله يبكي العراق بقوة الوجع, يراه منقسم الى ثلاث, كل ثلث فيه منقسم لأكثر من ثلاث, في جغرافيتة وبيئتة والمجتمع, الفرقاء منقسمون على بعضهم, موحدون في مكان آخر, متنازعون متصالحون في ذات المكان الآخر, وهنا تختلف الحكاية, ومثلما تبدأ حول سفرة السلطات والثروات, تنتهي بشيطنة الأدوار, على مسرح الوجع العراقي, فجمع الفرقاء متفقون على مبدأ "اخذناهه وما ننطيهه" والضحايا هم الضحايا, حصتهم الفقر والجهل والأذللال, ونزيفهم الدماء والثروات.
4 ــ الله يبكي دموع الضحايا, وحدهم يرتدون الحداد, لا يعلمون لماذا ومتى ستعلن محافظاتهم فطامها, عن سواد الحزن والكآبة, وتخرج نسائها من قفص الحجاب والنقاب والموت المؤجل, تحرر روحها من مؤبد روحها, وتسمح للحياة ان تقبل جبينها, ترسم الألوان على وجهها, وتطلق خواطرها لأبعد من حدود الشمس, أكثير هذا على العراقيات, حفيدات اعرق الحضارات؟؟, على ارض احبها الله, فجعلها السارقون لأسمه وعرشه خراب, يسكنها شعب مقطوع الشريان عن تاريخ اجداده, تعبث بمقدراته (ديمقراطية!!!) المذاهب والأعراق, دموع الله فجرت غضب الأرض, انتفاضة تشرينية ستغمر الحياة بالمحبة والعدل ووحدة المشتركات, تعيد للحقائق التاريخية نصابها, وللشك اليقين, ويبقى الله يبكي, حتى ينهض الشرق ثانية من حضن العراق.
27 / 03 / 2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,370,784
- ديمقراطية بالذخيرة الحية...
- حكومات البيض الفاسد...
- نريده عراق...
- الثورة موجة شعب...
- - نريد وطن -
- نحن المكون الرابع...
- لوّية اذن!!!
- سيرك الدين والدولة...
- الموت الذي لا يموت...
- مقتدى: المعمم الخليع...
- خرافة البيت الشيعي...
- جيل يتآكل وجديد يتشكل...
- 8 / شباط الأزرق!!!
- جينات شعب يتمرد...
- مقتدى والأدوار القذرة...
- احذروا الأنفجار الوطني...
- المفخخة الأيرانية الأخيرة...
- مقتدى: دسيسة ايرانية مشبوهة...
- مقتدى: القناص والطلقة الأخيرة...
- ولادة الزمن العراقي...


المزيد.....




- تثير الغموض..هل يقف بانكسي وراء لوحة -الهروب من السجن- على ج ...
- 5 نصائح لحماية أطفالكم مع بدء عودتهم إلى المدرسة أثناء الوبا ...
- السعودية تدعو مجلس الأمن إلى -الاستمرار في تحمل مسؤوليته تجا ...
- أشكنازي يتحدث عن تفاهمات -وراء الكواليس- مع واشنطن بشأن إيرا ...
- سيارة شبابية جديدة من هيونداي تستعد لغزو أسواق العالم
- طلاب الجزائر إلى الشارع مجددا رغم التضييق وحظر المظاهرات
- ماكرون يعترف بـ-قتل وتعذيب- المناضل الجزائري بومنجل على أيدي ...
- إردوغان يؤكد لماكرون رغبة تركيا بالتعاون مع فرنسا لمكافحة -ا ...
- الذكاء الإصطناعي: تقرير أمريكي يدعو لتطوير أسلحة الذكاء الإص ...
- بايدن يتعهد بتأمين لقاحات كافية لجميع البالغين الأمريكيين -ب ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - الله يبكي العراق...