أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - الثورة موجة شعب...














المزيد.....

الثورة موجة شعب...


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 6514 - 2020 / 3 / 14 - 08:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


1 ـــ سقطوا وموجة الثورة في علوها, لا شيء اعلى منها وصومعتها وطن, جرب البعض والبهائم لا تطير, البعث شلل في الزمن اللابعثي, تقمصوا صيغة القاعدة وداعش والنصرة والنقشبندية, فجروا نفسهم بين ابناء واحفاد المقابر الجماعية, اوراق شباطية احترقت للمرة الألف, سقطت اشلاء فضائح جرائمها في ساحات التحرير, وسقط الأخرون من صيادي المكاسب المجانية, نعشهم يرطن من كهوف التاريخ شعارات مشفرة, لا يحل رموزها, جيل العفوية الوطنية والوعي الفتي, فقيه القبعات الزرقاء "وبطات" البيت الشيعي, حاول الصعود ايضا, فتكسرت مخالبه في اول خدش له على جسد الثورة, فسقط في حضيض فضائح ملفقات فساده وارهابه الأزرق, الثورة هي العراق ينهض في الجنوب والوسط, وعليها ان تحذر من نفسها على نفسها, فبقايا المتسلقين سيسقطون لاحقاً, ويبقى ثوار ساحات التحرير, موجة غدنا الجميل.
2 ـــ الأحزاب الشيعية خانت, او ربما كانت خائنة اصلاً, فجعلت من مذهب الفقيه الأيراني, خنجر في خاصرة الله والوطن, الأحزاب الكردية لم تتحرر من تاريخها, في انهاك الدولة العراقية وابتزاز العراقيين في ثرواتهم وارزاقهم, واحزاب سنة من يدفع, ادمنت طائفية الأرتزاق دون رجعة, هذا الثلاثي الكريه, ذاته الذي اغتال ثورة الرابع عشر من تموز 1958 وتصفية زعيمها الوطني عبد الكريم قاسم, ذاتهم يشتركون الآن في قتل انتفاضة الأول من تشرين الوطنية, جميعهم خانوا قضاياهم وخذلوا مكوناتهم, سرقوا وهربوا رغيف خبز المواطن, عربي كان ام كردي ام اي مكون آخر, لهذا اصبحت ثورة الجنوب والوسط العراقي, صوت جميع العراقيين من زاخو حد الفاو, واصبح الألتفاف حولها والتضامن معها, واجب كل عراقي يريد التحرر من عبوديته.
3 ـــ الأحزاب الشيعية فتحت معابر الحدود في جنوب ووسط العراق وشرقه, لتهريب الحصة الأيرانية من النفط العراقي, مقابل عمولة مجدية, الأحزاب الكردية فتحت ابواب المعابر الشمالية, لتهريب النفط العراقي, الى تركيا وعبرها الى اسرائيل مقابل عمولة لأحزاب العشائر, احزاب سنة الشيعة والمستكردة في اغلب الأحيان, توافقت على حصتها وخذلت مكونها, حصة الأحزاب الشيعية, من النفط العراقي المهرب 60%, حصة الأحزاب الكردية من النفط العراقي المهرب 40%, ثم التوافق على فضلات علف للأحزاب السنية, اما حصة العراقيين من جميع المكونات, فليس اكثر من صفر الجوع, مع حرية التسكع في المولات والسوبر ماركات, وقتل الوقت في اجترار الأوهام الطائفية والقومية, في انتظار عودة المهدي او قيام دولة كردستان العظمى, اوهام لم يرتوي عطشها من دماء العراقيين.
4 ـــ واقعية ثورة الأول من تشرين 2019, غير معنية بأحلام المحبطين, ولا بعبثية ان تثمر الأوهام واقع افضل, فحملت سلاح سلميتها ونهضت, تهتف بصوت المستقبل العراقي "نريد وطن" نريده عراق, لا جنوبستان فيه ولا شرقستان ولا غربستان ولا حتى شمالستان فيه, عراق ديمقراطي متحرر, لا دين فيه يستبغل الدولة ولا العكس, حينها وعندما تتحرر جميع المكونات العراقية, من قيود اكاذيب ممثليها, وفي اجواء الأخوة والمحبة والصفاء والتسامح ووحدة الذاكرة الوطنية, وبكامل الطوعية, يطرحون على بعضهم, ما لهم من خصوصيات واهداف وطموحات, وليس هناك ما يرفضه الشقيق من رغبات الشقيق, وستبقى المشتركات والتكامل والتقدم هدف الجميع, فلماذا اذن تُبدد الطاقات وتُسفك الدماء احياناً, والثمن سيادة دولة وضياع وطن, وتدمير حاضر ومستقبل اجيال, اهكذا تقرر المصائر ام انه تدميرها؟؟؟.
14 / 03 / 2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,733,668
- - نريد وطن -
- نحن المكون الرابع...
- لوّية اذن!!!
- سيرك الدين والدولة...
- الموت الذي لا يموت...
- مقتدى: المعمم الخليع...
- خرافة البيت الشيعي...
- جيل يتآكل وجديد يتشكل...
- 8 / شباط الأزرق!!!
- جينات شعب يتمرد...
- مقتدى والأدوار القذرة...
- احذروا الأنفجار الوطني...
- المفخخة الأيرانية الأخيرة...
- مقتدى: دسيسة ايرانية مشبوهة...
- مقتدى: القناص والطلقة الأخيرة...
- ولادة الزمن العراقي...
- بين المطرقة والسندان...
- دونية المتأسلمون!!!
- القاتل المقتول...
- طهران ترقص عارية...


المزيد.....




- الأمير هاري يتحدث عن -الجو السام- في بريطانيا الذي أجبره لاص ...
- توب 5: ضربات أمريكا بشرق سوريا.. وانفجار سفينة في خليج عمان ...
- البيت الأبيض: وكالة الاستخبارات الوطنية ستصدر تقرير جمال خاش ...
- شركة بريطانية تعتزم اختبار مركبتها الفضائية السياحية في مايو ...
- شاهد: عاصفة ثلجية تدفن عشرات السيارات تحت الثلوج في تشيليابي ...
- 3 سنوات سجن لإيطالي هدد بتفجير مستشفى بريطاني إذا لم يحصل عل ...
- 3 سنوات سجن لإيطالي هدد بتفجير مستشفى بريطاني إذا لم يحصل عل ...
- يعانون فقراً ورعباً..كيف سيستفيد مزارعو القنب في المغرب من ا ...
- الأمير هاري تخلى عن الحياة الملكية خوفا على -صحته النفسية-
- وكالة: بايدن يبحث وقف اتفاقات أسلحة -تساعد السعودية على مهاج ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - الثورة موجة شعب...