أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - ولادة الزمن العراقي...














المزيد.....

ولادة الزمن العراقي...


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 6465 - 2020 / 1 / 15 - 23:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


1 ـــ هكذا هي امريكا وهكذا هي ايران, وللجوار حصة, العراق فريسة بين مفترسين, فيه الذي فيه, حكومة تبيع وطن, واحزاب ومليشيات شيعية, لوثة في التاريخ الوطني, وتاريخها ملوث بدماء الأمام الحسين (ع), تغتال المواطن ولها في كل بيت كربلاء, وفيه التحرير عبودية, والجهاد خيانة وطنه, والأرهابي الدولي اسطورة جهادية, وقناص الأنتفاضة الوطنية شهيد, يكافئآن بحور وغلمان وعقار في الأخرة, وفيه كتائب واحزاب لله والأنبياء والأولياء والأئمة, وسرايا للسلام وعاشوراء, وأخرى ملثمة تمارس القتل الأستثنائي, وفيه شوارع وساحات وازقة و(درابين), لجداريات الصدرين وشهيد المحراب وعزيز العراق, والقاب اخرى ما انزل الله بها من سلطان, تدنس التراث والتاريخ الوطني, في ذاكرة المحافظات العراقية, وعلى ارضه مذهب ايراني, يتمدد و "الحمد لله" عبودية وجوع وفقر وجهل ومرض واذلال.
2 ـــ هكذا هي امريكا وهكذا هي ايران, تسلقان المجتمع العراقي في قدر الأطماع والمصالح المشتركة, وعلى تراب الجنوب والوسط, تبقى الحياة تتنفس برئة الأحياء, ثمانية الاف عام تختزن بين اضلاعها وعي سبعة حضارات, آن له الآن ان يولد, ثورة شبابية بمواصفات عراقية, تكنس غبار التطرف الطائفي العرقي, وتمسح عن وجه الله والعراق, ما تراكم من الشرائع الميته, فأرض العراق لم تعد مقبرة لعفن الشعوذات والتخريف, وهو الربيع الأزلي لملتقى الحضارات, هكذا هتفت ثورة الآول من تشرين, بعد ولادتها في ساحات التحرير "نريد وطن", فاعادت الحياة للهوية العراقية, واكملت نسيجها في حضن الزمن العراقي, فاصبح المواطن على يقين, ان له الآن امل في ان يكون له وطن, وحرية ان يحلم, في ان يكون له مستقبل آمن, ومنذ الأول من تشرين / 2019, عشنا ولا زلنا معجزة ثورة الجيل الجديد, فأصبحنا كما ينبغي علينا ان نكون.
3 ـــ انه الزمن الوطني بكل تجلياته, يجري في شرايين المجتمع العراقي دماء شبابية, بأرادة تختنرق المستحيل, تُغير الواقع وتصلح الحاضر وتُخطط لبناء مستقبل عراقي زاهر, ثورة تنطق بالحقيقة العراقية, ومن ضمير الجنوب والوسط , تتمدد رياح ساخنة عرضاً وطولاً, تُذوب في طريقها ثلوج الأنغلاق الطائفي القومي, في المحافظات الشمالية والغربية, وتكسر كلس التطرف, لتخرج من احشاء المصير, طفولة وعي جديد, لمشتركات الهوية الوطنية, فينضج المفهوم المجتمعي لمعنى الأنتماء والولاء, والعراق يتعافا من اورام العمالة والخيانة والأرتزاق, الثورة العراقية في محافظات الجنوب والوسط, ابتدأت من عمق معاناة الجوع ونزيف الثروات الوطنية, وليس بوسع دواعش الأحزاب الشيعية, ان تكسر التاريخ.
4 ـــ بعد سقوط النظام البعثي, سارعتا امريكا وايران, لأقتسام الترسانة المخابراتية والأستخباراتية للنظام البعثي, امريكا اعادت تدريب وتسليح حصتها , ثم نظمتها في داعش, ايران شكلت من حصتها احزاب وتيارات ثم مليشيات دموية, جمعتها تحت مسمى " فصائل المقاومة للحشد الشعبي, كرديف لحرسها الثوري, و(الف لكن) من تحت الواقع العراقي الدامي, ثمة حقيقة عراقية اخرى, حراك شعبي رافض, تبلورت عنه انتفاضة, مغموسة بالتاريخ الثوري لمجتمع الجنوب والوسط, فأمتلاء بها الشارع العراقي كاملاً, وسيشترك الجميع عاجلاً, في نسج الحراك المليوني, حيث اللحظة الفاصلة, التي ستجرف باطل الفساد والأرهاب, فشلالات الثورة, تحترم جاذبية التراب الوطني.
15 / 01 / 2020






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بين المطرقة والسندان...
- دونية المتأسلمون!!!
- القاتل المقتول...
- طهران ترقص عارية...
- ارفعوا ايديكم وانصرفوا...
- حكومة تنهار وشعب ينتصر...
- الأستثناء...
- الأنتفاضة: من ضلع الله والوطن...
- عراقيات في ساحة التحرير...
- في الوثبة: مسرحية ايرانية...
- الأنتفاضة توحدنا...
- الأنتفاضة: تبني وطناً...
- الأنتفاضة: معجزة عراقية...
- الجوع والثروات والثورات...
- مثقفون لمكافحة الشغب!!!
- اشك احياناً...
- نداء للتضامن...
- احذروا التاريخ...
- الله في ساحة التحرير...
- ديمقراطية (4) ارهاب...


المزيد.....




- مشهد طبيعي يخطف الأنظار..هكذا تبدو جزر الديمانيات في سلطنة ع ...
- الأندية الإنكليزية الستة تعلن انسحابها من -دوري السوبر- الأو ...
- تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية المحتملة كارثية على العرب
- بوتين يتوجه برسالته السنوية إلى البرلمان الروسي اليوم
- 8 أشياء يجب الانتباه إليها عند شراء سيارة مستعملة
- التشاديون يبكون رئيسهم قلقين
- -جمهورية الكلب-.. رواية تقارب قضايا لجوء السوريين بأسلوب مخت ...
- مخاوف من احتجاجات -فلويد- جديدة في أمريكا بعد انتشار فيديو ي ...
- نائب روسي يحذر الغرب من مغبة -إيقاظ الدب-
- الخارجية الروسية: من السابق لأوانه مناقشة مسألة إرسال بعثة ح ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - ولادة الزمن العراقي...