أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - ديمقراطية بالذخيرة الحية...














المزيد.....

ديمقراطية بالذخيرة الحية...


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 6521 - 2020 / 3 / 23 - 03:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


1 ـــ ايهما افضل: ديمقراطية فيروس كرونا ام, فيروس مليشيات الأحزاب الشيعية في الجنوب والوسط, ديمقراطية كرونا خلال شهر, اغتالت في كل العراق (12) مواطن, بينما ديمقراطية المليشيات الشيعية, وخلال الشهر الأول من الأنتفاضة السلمية في ساحات محافظات الجنوب والوسط وبغداد فقط, اغتالت اكثر من (300) شهيد والاف الجرحى, وعندما اكملت الأنتفاضة شهرها الثالت, استطاع وباء ذات المليشيات, قتل اكثر من (700) شهيد واكثر من (55) الف جريح والاف المعتقلين والمشردن, يذكرنا الأمر بديمقراطية داعش الأحزاب السنية, الكارثة الحقيقة التي دمرت المحافظات الغربية, لا فرق بين هؤلاء و اولئك, فكلاهما وجهان لعملة ديمقراطية الأسلام السياسي.
2 ـــ الغريب في الأمر, ان مثلث مليشيات احزاب العملية السياسية, نعني المليشيات الشيعية ودواعش الأحزاب السنية وبيشمرگة الحزبين الرئيسيين في المحافظات الشمالية, جميعها موحدة ديمقراطياً من داخل المنطقة الخضراء, تفتعل صراعات المتاجرة بالكراهية والفتن, من داخل الشارع العراقي, وبدنائة وانحطاط تتوافق, على قتل الأنتفاضة الوطنية في الجنوب والوسط, لا يهمهم سوى اللعب على حبال بعضهم, لكسب الوقت للمناورة الأخيرة لوأدها, تلك المناورة لا تخلو من غباء الفرقاء, تناسوا ان الأنفاضة, لم تعد محاصرة في ساحات التحرير, انها انتفاضة وعي وبسالة, ظاهرة عراقية ترسخت في ضمير المجتمع العراقي, وجعلت من مجتمع المحافظات الشمالية والغربية, ليست بعيدة عن مرمى الأنفجار الوطني.
3 ـــ هجمة القمع والأحتيال قد يثني الأرادة الشعبية, لكنها غير قادرة على كسرها, مجتمع الجنوب والوسط, المثقل بالفقر والجهل والأذلال, لم يعد راغباً او واهماً اكثر, في انتظار عودة الأمام المهدي, ليأتي قبل او بعد الأنتظار, لكن الناس بحاجة الى حياة كريمة في وطن حر, مجتمع المحافظات الغربية, يتحرر الآن حد التعري من خرافة عودة البعث في الزمن اللابعثي, فخارطة الأحداث ومجراها تحاصر اوهام المتبقي, وعراق اليوم لا يمكن جمعه, في قبضة البيان الأول والمراسيم الجمهورية, الجيل الجديد في المحافظات الشمالية, بامس الحاجة الى التفكير برغيف خبزه, مغموساً بالعافية والحرية والكرامة, بعيداً عن كراهية الآخر, يعرف الآن جيداً ان "كردستان العظمى" قابعة في ارصدة الحزبين الرئيسيين, والأدارتين في اربيل والسليمنية, وادرك ايضاً ان مصيره مرتبط بمصير اشقائه في الجنوب والوسط, بالضد من وحدة المصير للصوص المنطقة الخضراء.
4 ـــ انتفاضة الأول من تشرين 2019 توحد العراقيين, قد يكون الأمر أصعب في المحافظات الشمالية والغربية, لكن الطرق المقفلة لا تفضي الى مستقبل, الجيل الجديد هنا وهناك, سيدرك كامل الحقيقة الوطنية للأنتفاضة, الطموحات المشروعة, لا يجلبها تراكم السحت الحرام لأحزاب العملية السياسية, طائفية كانت ام قومية, ولا تحققها ديمقراطية بالذخيرة الحية, انها وعبر التجارب العالمية, تولد عن مجتمع الحريات والمساواة والعدالة, ومن صميم التوحد الطوعي بين المكونات العراقية, بعد تمتعها بكامل حقوقها وخصوصيتها وشخصيتها المعنوية, وهذا لا يحصل بدون التوحد, في صفوف الأنتفاضة, المشعة في محافظات الجنوب والوسط, لتصبح ظاهرة وطنية انسانية رائدة, تغسل وجه العراق, من اوحال الكيانات الشمولية للفساد والأرهاب والتخلف.
22 / 03 / 2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,726,670
- حكومات البيض الفاسد...
- نريده عراق...
- الثورة موجة شعب...
- - نريد وطن -
- نحن المكون الرابع...
- لوّية اذن!!!
- سيرك الدين والدولة...
- الموت الذي لا يموت...
- مقتدى: المعمم الخليع...
- خرافة البيت الشيعي...
- جيل يتآكل وجديد يتشكل...
- 8 / شباط الأزرق!!!
- جينات شعب يتمرد...
- مقتدى والأدوار القذرة...
- احذروا الأنفجار الوطني...
- المفخخة الأيرانية الأخيرة...
- مقتدى: دسيسة ايرانية مشبوهة...
- مقتدى: القناص والطلقة الأخيرة...
- ولادة الزمن العراقي...
- بين المطرقة والسندان...


المزيد.....




- الأمير هاري يتحدث عن -الجو السام- في بريطانيا الذي أجبره لاص ...
- توب 5: ضربات أمريكا بشرق سوريا.. وانفجار سفينة في خليج عمان ...
- البيت الأبيض: وكالة الاستخبارات الوطنية ستصدر تقرير جمال خاش ...
- شركة بريطانية تعتزم اختبار مركبتها الفضائية السياحية في مايو ...
- شاهد: عاصفة ثلجية تدفن عشرات السيارات تحت الثلوج في تشيليابي ...
- 3 سنوات سجن لإيطالي هدد بتفجير مستشفى بريطاني إذا لم يحصل عل ...
- 3 سنوات سجن لإيطالي هدد بتفجير مستشفى بريطاني إذا لم يحصل عل ...
- يعانون فقراً ورعباً..كيف سيستفيد مزارعو القنب في المغرب من ا ...
- الأمير هاري تخلى عن الحياة الملكية خوفا على -صحته النفسية-
- وكالة: بايدن يبحث وقف اتفاقات أسلحة -تساعد السعودية على مهاج ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - ديمقراطية بالذخيرة الحية...