أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باقر العراقي - المشروع الوطني سيف قاطع لا براق.














المزيد.....

المشروع الوطني سيف قاطع لا براق.


باقر العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 5709 - 2017 / 11 / 25 - 09:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المشروع الوطني سيف قاطع لا براق.
باقر العراقي.
لا أحد يمكنه التكهن بما ستجلبه الأيام القادمة من أحداث، فالعراق يعيش في بحر متلاطم الأمواج، لكن الانتخابات القادمة حتما ستأتي بجديد قد يغير من معادلة التوازنات السياسية الحالية.
هذه المعادلة اعتمدت الاصطفاف الطائفي كمورد رئيسي لكسب أصوات الناخبين، وجعلت من مفردة المكونات التي ذكرت في الدستور شماعة لها، فهل سيستمر العمل بها أم أن هم الوطن ككل سيطغى عمليا على الثوابت الأخرى كالقومية والمذهبية، لينبثق منها مشروع الوطن؟
هناك شك في هذا الأمر لأكثر التحليلات تفاؤلا، لأن الحكومات المتتالية عملت على تكوين "كنتونات" فئوية وخدمت مصالحها بالدرجة الأساس بينما بقي الوطن وحيدا، ليقع ضحية التدهور الأمني والخدمي والاجتماعي، فعم الفساد وساد الإرهاب.
تغيرت الأحوال هذه الأيام، وطرد "داعش"، وانتعشت الأسواق النفطية، وذللت الصعاب برغم وجود العشرات من المشاكل العالقة في مقدمتها الفساد، فلا زال هذا الوباء ينخر في جسد الدولة، أما المواطن فأمنيته الوحيدة أن يشهد مشروعا وطنيا ينأى بنفسه عن الاصطفافات السابقة، ويلتفت الى الوطن كثابت أساسي وسط هذه المعادلات الفاشلة.
هناك دلالات واضحة على أن أغلب هذه المعادلات ستعود للواجهة، فبوصلة رئاسة الوزراء متغيرة الوجهة، والكل عينه عليها باعتبارها الوتد الأساس والأقوى الذي ترتبط به تشكيلة الحكومة في النظام البرلماني.
بعض الكتل أعلنت صراحة بأنها مع رئيس الوزراء الحالي، بل ذهبت أبعد من ذلك بدعمها له لولاية ثانية، وهذا الموقف ليس غريبا مع يستلم زمام الأمور، ويمسك بربقة الساحة السياسية، فيما لو قرأنا المواقف السابقة، لكن القادم هو ما تحدده مفاوضات الساعات الأخيرة.
أما حاليا فالمفاوضات لم تنفع مع معظم الكتل الكبيرة فقد انفرط عقدها، وبعضها تشظت بوجود رأسين كبيرين وجسد طويل وعريض، مؤلف من عدة كتل واذرع مختلفة المناشئ شرقا وغربا.
الفساد بدوره أصبح سلعة ترويجية، تلوكها ألسن الساسة "فاسدون ومصلحون" فيستمتع بها المواطن، ويتلذذ بها مدة من الزمن، مع علمه بأنها سيوف براقة "تلمع" ولا "تلسع".
أخيرا فإن صاحب المشروع الوطني الحقيقي يجب أن يعرف كل المعادلات السابقة، وحجم الفساد ولعبة المحاور الحالية، كما لا تفوته حالة الاقتصاد وتهديدات داعش الخفية، ولا بد له أن يحمل سيفا قاطعا وليس براقا.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,397,113
- استثمار تسعيرة الكهرباء في العراق، الحقيقة الكاملة
- ما هو الحج الأعظم في العالم؟
- عملية كركوك صولة الأسد، وزرع الورود على حدود الدم.
- المناهج الدراسية طبعات متجددة واخطاء مستمرة
- السقوط القادم لدول الخليج...!
- بين بؤس الطائفية وصراع المحاور، أين مشروع الوطن؟
- الحكمة بين إرث الماضي وأهداف الغد
- كيف نتخلص من مفخخات بغداد؟
- ما لم يتبناه حوار بغداد
- من يعارض التسوية، ولماذا كل هذا الاهتمام بها؟
- خبر عن ترامب..!
- ماذا تريد تركيا من بغداد؟
- التسوية الوطنية شعار انتخابي..!
- السعادة في التطوع/ قصة
- جوهرة من ملحمة القصب.
- الأكراد وصبر أم الولد..!
- غزة وصنعاء بين أخوة السعودية وعداوة اسرئيل...!
- كاريزما بأربعة أبعاد، ونظرة إستراتيجية ثاقبة..!
- وزارة الشباب والرياضة، للشباب أولا.
- قصة الانبار من الاستقبال الى النزوح.


المزيد.....




- منظمات ملاحية: تعرض سفينة لانفجار في خليج عُمان
- اختطاف مئات من طالبات مدرسة في نيجيريا.. وآباء يرون لـCNN ما ...
- السلطات الروسية تنقل زعيم المعارضة أليكسي نافالني إلى مكان م ...
- منظمات ملاحية: تعرض سفينة لانفجار في خليج عُمان
- وليامز: شهوة السلطة والثروة الموجودة لدى البعض التحدي الأكبر ...
- موريتانيا.. توقيف نشطاء شباب من -حركة 25 فبراير- (فيديو)
- وسائل إعلام: اقتياد زعيمة ميانمار المعتقلة من منزلها إلى جهة ...
- وزيرة الدفاع الألمانية: لا نزال ملتزمين بعملية السلام في أفغ ...
- يوتيوب تطلق ميزة تسمح للآباء بالتحكم بما يشاهده أطفالهم وفقا ...
- قناة سعودية ترد على -خريطة أردوغان-: أنقرة استخدمت الدراما ا ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باقر العراقي - المشروع الوطني سيف قاطع لا براق.