أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باقر العراقي - ما لم يتبناه حوار بغداد














المزيد.....

ما لم يتبناه حوار بغداد


باقر العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 5408 - 2017 / 1 / 21 - 11:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما لم يتبناه حوار بغداد...!
باقر العراقي
انطلق مؤتمر حوار بغداد، بمشاركة دول الجوار "ماعدا السعودية "طبعا" بالإضافة الى مشاركة مصر ولبنان، وبالتعاون مع جامعة بغداد ومجلس النواب العراقي، ورعاية المعهد العراقي لحوار الفكر، وإشراف الدكتور همام حمودي نائب رئيس مجلس النواب.
شاركت في المؤتمر جميع المؤسسات الحكومية، وكثير من الشخصيات السياسية والثقافية على مدى يومي الرابع عشر والخامس عشر من كانون الثاني "يناير" الحالي، صرف على المؤتمر خمسون مليون دينار عراقي فقط، وهذا معقول جدا في ظل الأزمة المالية الحالية للبلد.
أخذ المؤتمر حصته الوافية من التغطية الإعلامية المحلية، بحيث طغى صداه على الضجة الإعلامية التي أثيرت حول التسوية الوطنية، التي أطلقها رئيس التحالف الوطني في بداية العام الحالي، فقد يكون ذلك مدروسا، للتخفيف من معارضة التسوية من قبل بعض الجهات المنافسة أو المعارضة "سياسيا".
البيان الختامي للمؤتمر كان واضحا متمثلا بتسعة عشر نقطة، تطرقت لما يمر به حاليا من حرب وأزمة مالية وأمنية وعدد هائل من النازحين، وظروف تربوية واقتصادية وسياسية واجتماعية، كما تبنى مصطلح "الإصلاح" وتعديل قانون الانتخابات، واعتدال الخطاب الديني، ورفض التقسيم وتأسيس دولة المواطنة، وتعزيز العدالة والمساواة، وأكد المؤتمر على محاسبة وسائل الإعلام التي تروج للفكر المنحرف بدل الحوار.
المؤتمر أدى ما عليه من هزة إعلامية ومجتمعية عنيفة، وهذا ضروري جدا في وقت الجمود السياسي، وحاول جمع كثير من الأفكار المشتتة، وناقش المواضيع العالقة بجرأة وجدية وعلى الهواء مباشرة وأمام الملأ أجمعين، كما أنه تبنى الحوار الهادف البناء، الذي عرفناه بعد 2003م، ولكن قلما أحسسنا به.
ما لم يتبناه المؤتمر هو ليس جديدا ولا مستورا عن الناس، أنما تناساه رعاة المؤتمر ربما لأسباب موضوعية، لكن لا عبرة في النسيان، خاصة وأن مداخلات المؤتمرين أشارت "للمستور" بكل وضوح، فقد ذكر الدكتور عادل عبد المهدي" أن الأحزاب الحالية الحاكمة لمؤسسات الدولة، لازالت تحكم بعقلية المعارضة"، ولذلك فهي من أسست للوضع الحالي من فساد وطائفية ومحاصصة وعدم احترم القانون، مما أدى الى تكوين دولة ضعيفة منهوبة من قبل مسؤوليها، ومنتهكة من قبل حتى "الدول الضعيفة".
المؤتمر لم يتبنى تلك التوصية وتغافل عنها، كما أنه تغافل الاعتراف بأخطاء الماضي القريب، وهذه مثلبة كبيرة على البيان الختامي للمؤتمر، فلا بد من الوضوح وعدم التعكز على أفاعيل حكم "صدام" التي أبيضت صفحاتها من كثرة سواد الحكم الحالي، وتغافل أيضا عن الانتهاك الصارخ للمادة (18) رابعاً من الدستور العراقي، بتعيين متعددي الجنسيات على رأس الحكم في البلد، كما أنه لم يتطرق لتعيينات "الوكالة" وتعيين من لا يحق لهم، بمناصب خاصة وحساسة في انتهاك فاضح آخر للقوانين النافذة والدستور معا.
ما لم يتبناه مؤتمر حوار بغداد، هو المزيد من الصراحة والحقيقة المرة، التي ذكرها بعض المؤتمرين الشجعان، والتي من المفترض أن يذكرها البيان الختامي، حتى لو أطيح بعروش ورؤوس، لكنها محاولة ونجحت، وكنا نتمنى لها نجاحا أكبر.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,405,541
- من يعارض التسوية، ولماذا كل هذا الاهتمام بها؟
- خبر عن ترامب..!
- ماذا تريد تركيا من بغداد؟
- التسوية الوطنية شعار انتخابي..!
- السعادة في التطوع/ قصة
- جوهرة من ملحمة القصب.
- الأكراد وصبر أم الولد..!
- غزة وصنعاء بين أخوة السعودية وعداوة اسرئيل...!
- كاريزما بأربعة أبعاد، ونظرة إستراتيجية ثاقبة..!
- وزارة الشباب والرياضة، للشباب أولا.
- قصة الانبار من الاستقبال الى النزوح.
- ذُبابة هَزت مبادئي.....!/ قصة فصيرة
- التحالف الوطني، وتسعيرة الكهرباء الجديدة....!
- ثنائية الرفيق والحجي...!
- بعد وعاظ السلاطين: قضاة السلاطين..


المزيد.....




- منظمات ملاحية: تعرض سفينة لانفجار في خليج عُمان
- اختطاف مئات من طالبات مدرسة في نيجيريا.. وآباء يرون لـCNN ما ...
- السلطات الروسية تنقل زعيم المعارضة أليكسي نافالني إلى مكان م ...
- منظمات ملاحية: تعرض سفينة لانفجار في خليج عُمان
- وليامز: شهوة السلطة والثروة الموجودة لدى البعض التحدي الأكبر ...
- موريتانيا.. توقيف نشطاء شباب من -حركة 25 فبراير- (فيديو)
- وسائل إعلام: اقتياد زعيمة ميانمار المعتقلة من منزلها إلى جهة ...
- وزيرة الدفاع الألمانية: لا نزال ملتزمين بعملية السلام في أفغ ...
- يوتيوب تطلق ميزة تسمح للآباء بالتحكم بما يشاهده أطفالهم وفقا ...
- قناة سعودية ترد على -خريطة أردوغان-: أنقرة استخدمت الدراما ا ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باقر العراقي - ما لم يتبناه حوار بغداد