أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - باقر العراقي - ذُبابة هَزت مبادئي.....!/ قصة فصيرة














المزيد.....

ذُبابة هَزت مبادئي.....!/ قصة فصيرة


باقر العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 4780 - 2015 / 4 / 17 - 22:48
المحور: الادب والفن
    


ذُبابة هَزت مبادئي.....!
باقر العراقي
لم تكن المبادئ معروفة لديَ، حينَ كنت طفلاً صغيراً، لكنهُ سبحانه ألهمني حُبَ خلقِهِ، إحترامهم تقديرَهم، ومساعدَتهم أقصى ما أستطيع، عندما كبرت، أصبحت تلكَ الفضائل دستورٌ يسيرني، أينما خَطتْ بي قدماي.
أحدِ تلكَ الثوابتْ التي لازمتني، إحترامُ المُحتاجين والمُعوزين ومساعدتهم، بحيث أُفضلُ ركوبَ سيارات "التكسي" القديمة، التي يقودُها بسطاء الناس مساعدةً لهُم، على غَيرها من السياراتِ الحديثة، وذاتَ يومٍ؛ كنتُ على موعدٍ مهم، ولبستُ أَجودَ ما لديَ من ملابس رسمية.
صعدتُ في أحدى تلكَ السَيارات المُتهالكة، فأَخذتْ تنعر؛ وتسير ببطء، والترابُ يتسربُ من ثقوبها السفلية باتجاه عينيَ وأنفي، ليَعلوَ هامتي، ويتداخلُ في سترتي الأنيقة، وطارت الذبابات الموزعة على الفراش ِالعفن، الذي يغطي مقاعدَ السيارة، فأخذ َ الذبابُ يُداهمني من كل ِ حدبٍ وصوب.
بينما كنتُ مشغولاً بِورطتي، دخلت إِحداها فمي، أَثناءَ إحدى شهقاتِ الاستغاثة الغير مسموعة مني، حينَها تَعالى صوتَ سُعالي وكُحتي، وأخذتُ أَرشفُ أنفاسي والفظها، وأراقب بقيةَ أفرادِ المستعمرة، حتى لا تهاجمني أخرى، فتحتُ شباكَ السيارة، الذي مانَع في بداية الأمر، لكني أخذتهُ عُنوةً، حتى سمعتُ طقطقةَ زجاج الباب الأمامي.
لَفظتُها خارجا، وتفلتُ بقاياها عدة مرات، داخل منديلي الذي أخرجتهُ من جيبي، التفتُ لصاحبي الذي توقعتُ أنْ يتعاطفَ معي في شدتي، إلا إنني دُهشتُ؛ حينما رأيته متجاهلاً كلَ ما حصلَ لي، لائذاً بنفسهِ، واضعاً نصفَ سبابتهُ داخلَ أنفه الكبير، ويدُورها كملعقةٍ بيد جائع، يَضعُها داخلَ قارورة، ليخرجَ منها ما يسدُ رَمقه.
شعرتُ بألمٍ شديد؛ يعتصرني، وغضبتُ بداخلي كثيراً على الرجل، تارةً أفركُ يدي، وأخرى أسقطها على فخذي، فأخذت ألومُ نفسي وأُعنفها، على ركوبي هذهِ السيارة المتهرئة، وصاحِبُها الجحود، ثم حاولتُ تهدئتها، وتمالكَ مشاعرَ غضبي، حتى لا تتسربُ خارجَ حدودي.
تذكرتُ قصةَ الملك الذي قتلتهُ البَقة، وقولُ الإمام علي علية السلام واصفاً البشر، فهو أي "البشر" تَقتلهُ شَرقة وتُنتنهُ عرقة، ، وأخيراً لما وصلت مُرادي، ابتسمت بوجهِ السائق رُغماً عني، وأعطيتهُ أجرتهُ، وشَكرتُه، فحمدت الله وأثنيت عليه، وعدتُ على ما تَبقى لديَ من ثوابت.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,406,490
- التحالف الوطني، وتسعيرة الكهرباء الجديدة....!
- ثنائية الرفيق والحجي...!
- بعد وعاظ السلاطين: قضاة السلاطين..


المزيد.....




- قادة سياسيون ومنتخبون حول العالم يراسلون جو بايدن لدعم القرا ...
- مصر... لبنى عبد العزيز: دخلت التمثيل بالصدفة
- الفنانة إليسا تهاجم وزير الصحة اللبناني وبعض النواب بتغريدة ...
- معظم مقتنياته ما زالت مفقودة وإعادة إحيائه خجولة.. متحف المو ...
- مسرحية -بودي جارد- تتصدر محركات البحث بعد 22 سنة من عرضها عل ...
- نجار عراقي يبدع من الخشب لوحات فنية وقطعا أثرية
- -الوطن والحياة- أغنية لفنانين معارضين تغضب النظام الحاكم في ...
- دعوات للتحقيق مع إعلامية كويتية اتهمت فنانة بنقل عدوى كورونا ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- بعد اتهامها فنانة بنقل العدوى...دعوات للتحقيق مع مي العيدان ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - باقر العراقي - ذُبابة هَزت مبادئي.....!/ قصة فصيرة