أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيدي المولودي - المعادلة السياسية الجديدة: P (P+S) = P (J+D)















المزيد.....

المعادلة السياسية الجديدة: P (P+S) = P (J+D)


سعيدي المولودي

الحوار المتمدن-العدد: 5142 - 2016 / 4 / 24 - 17:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المعادلة السياسية الجديدة:
P (P+S) = P (J+D)

في ما يشبه الانقلاب على المفاهيم والأفكار السياسية والمعتقدات والأيديولوجيات ظهرت على سطح المشهد السياسي ببلادنا في الآونة الأخيرة معالم معادلة سياسية جديدة تهم تحولات جوهرية في تصورات وقناعات ورؤى حزبين من الأحزاب الحكومية الحالية، هما حزب التقدم والاشتراكية وحزب العدالة والتنمية، إذ تم الإعلان منتصف الشهر الجاري ( أبريل 2016) عن مشروع ميلاد "وحدة" و"تقاسم" أو "توحد" بين الحزبين عبر بلاغ مشترك يقوم على كثير من صيغ التلفيق، يضعنا في دائرة الثالث المرفوع، حيث حزب التقدم والاشتراكية هو حزب العدالة والتنمية، أو حزب التقدم والاشتراكية ليس هو حزب العدالة والتنمية، وحزب العدالة والتنمية هو حزب التقدم والاشتراكية أو حزب العدالة والتنمية ليس هو حزب التقدم والاشتراكية،ولا احتمال ثالثا بينها.ومن البلاغ المذكور يبدو أن الحزبين استعادا تضاريس زمن التواطؤات والمؤامرات والنبوءات الكاذبة وأعادا عقارب المشهد السياسي إلى حيث يستوي الليل بالنهار والبدء بالنهايات وتتشابك الألوان حيث يلبس البياض السواد والسواد البياض، ويفقد كل شيء معناه وتتقدم مباهج السياسة في ما يشبه السديم: يعانق الضد ضده، والغريم غريمه، والعدو عدوه، وتغادر الحقائق مداها ويتحسس التاريخ رصيف الوقت حيث لا أحد ينزل ماء النهر، والغابات تضع حسابها في قبضة الحطابين.
كان اللقاء أقرب إلى نشوة الفتوحات الكبرى واقتراف الشهوات المحظورة، وتمكن الحزبان من إعادة ترتيب قواعد لعبة المرور الجديدة، لتجاوز كل الخطايا وفتح خطوات اللانهائي لمهادنة النيات الظمأى والمصالح المرسلة والسعي المطلق نحو سدرة الموائد والزرابي والكراسي المبثوثة، وكل ما يؤمن قاعدة الحزبين ويجسد جسر خلاص لنزوات وصبوات المناضلين التواقين لمفاتن المناصب المخبوءة تحت خنادق الاقتراع. وتحققت الرؤيا المكسورة ،تلاشت ريح الأيديولوجيات ولم تعد أداة للقبض على سرب الحقيقة، بل أداة خارقة للوصول، تساعد على امتلاك موقع ضمن غيمات السلطة، وخلق الشروط المناسبة التي تؤهل للتحكم. إنما السياسة جوهرها المنفعة والمصلحة، ونجاعتها تكون بقدر ما يكون السياسيون أقدر على معرفة الشروط التاريخية الاجتماعية المناسبة لتحقيق أهدافهم الصغيرة ، القريبة والبعيدة، خارج دائرة الممكن التاريخي والسياسي.
اللقاء كما يصفه البلاغ المشترك كان فرصة لتقاسم تقييم الوضع السياسي والاجتماعي والاقتصادي بالبلاد، وقراءة ( تحليل) منحى التطورات المرتقبة لهذا الوضع، في أفق الاستحقاقات المقبلة بطبيعة الحال. ودلالات لفظة التقاسم في الواقع تأخذ اتجاهين دلاليين متقاربين ومتلاحمين، يحيل الأول إلى حقل التحالف(الحلِف/ القسَم.) والثاني إلى مجال التقسيم والتوزيع، وأخذ كل طرف لنصيبه من القسمة، ومن الطبيعي أن تلتئم الدلالتان في هذا السياق ليكون اللقاء نقطة مرجعية في تواطؤ الحزبين انطلاقا من تجربتهما الحكومية على وضع حدود معلومة يقيسان بها الواقع تبعا لمعاييرهما ، لمواجهة أية طواريء يمكن أن تغير صيرورة الإمكانات التي يختزنها الواقع السياسي، ويمكن أن تحول دون تموقعهما ضمن جاذبيات السلطة ومراكز القرار. والتقاسم من هنا وعي استباقي بمدلولات شمولية لتوحيد المصالح والرؤى والبناء المشترك لمضامينها وأبعادها وتلافي التنازع حولها.
ويوظف البلاغ المشترك لفظتين كمفتاح لهذا التقاسم هما: "التأكيد"، و"الاعتزاز"، وظف التأكيد ثلاث مرات في بداية ثلاث فقرات، والاعتزاز مرتين في فقرتين، وغلبة سياق توظيف التأكيد يحيل إلى أن عملية التقاسم تندرج ضمن دائرة اليقينيات، وأنها تجسيد لخطاب سياسي مصلحي، وعقدي بالضرورة،يروم تحقيق أهداف خاصة تصب في مصلحة الحزبين وحدهما. وهذا ما ينأى بها عن دائرة الشك، و احتمال أية تأويلات أخرى. وبهذا المعنى يشكل الحزبان كتلة واحدة ينهض التقاسم بدور الناظم للعلاقات بين أطرافها، ويوفر لهما إطارا حاسما وموحدا لإدراك وتقييم الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وقد شمل التأكيد ثلاث مجالات: التأكيد على مواصلة اليقظة والتعبئة لمواجهة التحديات المتعلقة بالوحدة الترابية، التأكيد على مواصلة العمل المشترك داخل الحكومة والهيئات المرتبطة بها، والتأكيد على أن التجربة الحكومية الحالية هي تجربة نموذجية يجب الدفاع عنها ودعم نهجها ومضامينها.ونظرا لطبيعة البلاغ وخصوصياته البنائية فإنه لا يبدو أن هناك محددات واضحة تؤطر هذه التأكيدات أو تمنحها القدرة على الإقناع غير عبارات فضفاضة مألوفة لا تخلو من تمويه وتحايل على الواقع السياسي وإفرازاته المتباينة.
أما الاعتزاز فيشمل مجالين: الاعتزاز بالعمل المشترك داخل الحكومة، والاعتزاز بالأداء الحكومي الإيجابي، وهو ما يشكل تفريعا أو تفصيلا وتكرارا للتأكيدات السالفة. والاعتزاز في هذا المقام هو شكل صريح لمديح الذات ومظهر للتباهي والتفاخر، ويحيل بقوة إلى دلالات الكبرياء والاستكبار والتشدد وتقديس الذات، إضافة إلى ما يحمله في ثناياه من دلالات تؤشر للغرور والتعريض بالآخرين، ولذلك تبدو لفظة الاعتزاز وكأنها تعبير عن موقف انفعالي أكثر مما هي تعبير سياسي، وهو ما يدفع الحزبين إلى إضفاء طابع الكمال المطلق على التجربة الحكومية التي يقودانها.
ويعبر سياق البلاغ في هذا الاتجاه عن "اندماج" مستتر للحزبين يعلن عن نفسه من خلال تطابق وتقاسم الرؤى والمصالح ووحدة الأهداف والغايات والوسائل كذلك ، دون أية إشارة إلى طبيعة الفوارق الموضوعية القائمة بين توجهاتهما الأيديولوجية والسياسية، فالبلاغ يلغي مجال أية "أصول" أو "مرجعيات" تفرق بين الحزبين، إذ هما يعبران عن إرادة واحدة وعن رغبة واحدة وعن رؤية واحدة وعن تصور واحد وعن مصلحة واحدة، ومع أن إحدى فقرات البلاغ تثير بشكل عارض مسألة التباين في المرجعيات الفكرية والأيديولوجية إلا أن السياق العام يلغي تماما هذه الخاصية، لأن العمل المشترك والتقاسم شكلا الإطار الفعلي الذي تنفذ منه الحقيقة، وتنتفي معه مسافات هذا التباين.
وعلى ضوء هذا يمكن تسجيل الآتي:
- إن البلاغ المشترك لا يستند من الوجهة السياسية إلى المعايير الفكرية والأيديولوجية للحزبين بقدر ما يعبر عن مشاغل سياسية ذاتية خارجة عن نطاق الأيديولوجيا، وهي مشاغل تنتمي إلى دائرة المصالح الضيقة التي توجه الشعارات السياسية للحزبين، وهو من هذه الزاوية بلاغ "ضد التاريخ" ولا يعكس غير دينامية الوعي السياسي الانتهازي الزائف الذي يتعامل مع الواقع من زاوية المصلحة الخاصة فحسب.
- إن حزب التقدم والاشتراكية عبر هذا البلاغ انسلخ بصفة نهائية عن تاريخه النضالي المضيء واختار الاصطفاف إلى جانب المعسكر الرجعي المناهض للتقدم والتحرر والفكر المتنور، ويضيف لحظة جديدة إلى تاريخه يقرر فيها الانخراط في المضاربات السياسية والتلاعب بالقيم النضالية التي ناضل من أجل توطينها جيل من المناضلين الأوفياء على مدى عقود طويلة.
- إن حزب التقدم والاشتراكية بهذا التقاسم/ التحالف مع حزب العدالة والتنمية يعلن القطيعة النضالية والسياسية مع اليسار المغربي بكل مكوناته، على مستوى المرجعيات النظرية وعلى مستوى الممارسة، وتبنى خيار التبعية ودعم القوى الاجتماعية الرجعية التي تستهدف المجتمع في بنائه وتماسكه وقيمه وتطوره، وتسعى إلى تفكيك أواصره الثقافية والحضارية .
- إن حزب العدالة والتنمية حقق عبر البلاغ انتصارا تاريخيا على خصومه اليساريين، وأغلق بالمغرب كل أبواب الشيوعية، ونجح بشكل رائع في مهمته، وأدى دوره الجهادي الكامل في التصدي للفكر الشيوعي الإلحادي، وامتداداته الأيديولوجية والسياسية، وأسدى خدمة جليلة لكل الجماعات الدينية في العالم والأنظمة التي تدعمها وتهيء الشروط والأسباب التاريخية لانتشارها وبسط هيمنتها على المجتمع.
- إن البلاغ، في الواقع، لايعبر عن صورة وعي جديد أو تجديدي أو يعكس ثقافة سياسية جديدة لقراءة الواقع الاجتماعي والسياسي، بل هو تعبير عن شعور قائم بانسداد الأفق السياسي أمام الحزبين، وتراجع فاعليتهما التاريخية، ولا يحمل أية أبعاد استراتيجية أو تكتيكية متقدمة غير تهييء الأسباب والذرائع لتحقيق الشروط الأكثر ملاءمة لتكريس الوضع الحالي والاختيارات السياسية والاجتماعية والاقتصادية المرتبطة به، والإصرار على لعب الدور ذاته مستقبلا عن طريق إعادة إنتاج شروط التجربة الحكومية الحالية.

سعيدي المولودي



#سعيدي_المولودي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- - القيم الإرْوَهَّابية-
- -السماء ترفع دعمها عن بلاد المغرب-
- هل المغرب -دولة عربية-؟
- فضيحة - علمية- بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس
- - سنوات الرصاص: طبعة جديدة ، مزيدة ومنقحة-
- - دُّو سْ تَوِيلْ آوَا دُّو سْ تَوِيلْ.. أيهذا الخراب...
- مقتطفات من كتاب : الترجمانة الكبرى لأبي القاسم الزياني (1734 ...
- التأهيل الجامعي وولوج إطار أستاذ التعليم العالي: تكريس لحيف ...
- -الحالة الصحية للقطيع-
- عاصفة النفط
- استباحة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس: من يلعب بالنار ...
- -ثيلوفا- -9-
- كلية الآداب والعلوم الإنسانية.مكناس: -العمل النقابي وثقافة ا ...
- - شجرة الغياب- إلى روح رفيقي وصديقي: بوطيب الحانون.
- كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس و-العدمية النقابية-
- كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس و-نبش القبور-
- حول التشغيل القسري للمتقاعدين
- -ثيلوفا- ( بيان حكائي) - 8-
- -ثيلوفا- بيان حكائي. - 7-
- - البرد والسلام-


المزيد.....




- خارجية الأردن تستدعي السفير الإيراني في عمّان.. والصفدي يوضح ...
- رئيس وزراء إسرائيل السابق: لا يمكن لإيران إطلاق 330 صاروخًا ...
- مجموعة السبع تدين الهجوم الإيراني على إسرائيل وتدعو لضبط الن ...
- وزير الخارجية المصري يجري اتصالات مع نظيريه الإيراني والإسرا ...
- لواء مصري متقاعد يعلق على الهجوم الإيراني على إسرائيل
- وزير الخارجية المصري يبحث مع نظيره الأمريكي التوتر في المنطق ...
- الأمن القومي الإيراني: أي إجراء إسرائيلي قادم سيقابل بـعشرة ...
- شاهد عيان عملية الطعن في مركز سيدني التجاري يروي الحادثة مثل ...
- الأنظار مركزة على إسرائيل وخياراتها المحتملة للرد على الهجوم ...
- مظاهرات في النيجر ترفض وجود قوات أجنبية في البلاد


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيدي المولودي - المعادلة السياسية الجديدة: P (P+S) = P (J+D)