أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيدي المولودي - - دُّو سْ تَوِيلْ آوَا دُّو سْ تَوِيلْ.. أيهذا الخراب...














المزيد.....

- دُّو سْ تَوِيلْ آوَا دُّو سْ تَوِيلْ.. أيهذا الخراب...


سعيدي المولودي

الحوار المتمدن-العدد: 5036 - 2016 / 1 / 6 - 08:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"دُّو سْ تَوِيلْ، آوَا دُّو سْ تَوِيلْ...*
أيهذا الخراب..."

لا تسرع، ياأبانا،
هذه النواصي تهتف للعواصف،والجهات تجهش بالبكاء وهذا الخوف لا تغيب عنه الشمس..
نحن في انتظارك،
يا أبانا في الكوارث، كي نتعلم في حضرتك كيف نبني مقابرنا الجماعية، وننام في هولها بعد انتهاء الحروب.
أيهذا الخراب الذي يقترب من شط الباب، ويضع خط الخيبات على القلب، ويمضي بعيدا بنا عن لحظة البقاء،
"دو س تويل
آوا دو س تويل.."
أيهذا الخراب، المهيمن، الجبار، المتكبر، السائد في الطرقات...
أيها المجنون، نحن في انتظارك، كي توقظ في موتانا وخز الحياة، وتقرع باب الموت الطويل كي يمر منه أشباه الرجال، ويصير الأفق دما..
انتظرناك على ضفاف هذا الكون الأعمى، كالغرباء، يشبه بعضنا البعض كالظلال، نمضي في لوعة الغبار الآتي من كل الأرض، حيث الرعب الأمريكي يضغط على الزناد، ويخنق أنفاسنا، ويغمرنا بشظاياه العنقودية. وقفنا على باب هذا التاريخ الأسود نتهجى حشود القتل وأقفاص الموت المرابط في كل الثغور، حيث الأوان مدجج بكل مخالب القتل الأمريكية، وجلسنا نبني مخافرنا، ونهتف بكل الاتجاهات: الموت أهون. هذه الأوطان معدن الهزائم والظلمات المطْبِقة، والتمثيليات الآهلة بالطلقات الفارغة..
نادينا كل منادَى، نادينا كل برود المستحيل،.. كان الليل غزيرا. وهو الحلم بعيد، جاءتنا قبائل المرتزقة الأوغاد، العافين عن لحاهم الطحلبية، القاصين حواشيهم الملطخة بعطر النفط والإسفلت، يحملون العبوات الأمريكية، وعصبيات الوهابين البدائية، وثارات التخلف الأعرابي، وصهيل العثمانيين، البغاة الجدد، السارقين لنبوات الحقول..
انتظرناك في خلوة هذا الرماد العراء(بي)، كالأيتام في مأدبة الناتو اللئيم، نرقب الفجر في نشيد الأمواج، نخطب الفرح المؤجل، وانتهينا لرغوة هذه الرمال حيث رعاة الإبل يجلسون على المقاعد الأثيرة، ويحتسون الخمر الضائع الموشى بألوان النفط والمسغبة والجهل اليباب، ويمارسون عاداتهم السرية في حروب لا تنام، وينخرطون في صروح القتل المشيدة بكل الدماء المضطربة، يشربون الجراح والصديد الذي ينداح كانتشار خليج الظل.. رعاة الإبل الآلهة الضارية المتوحشة الذين يوصدون الأرواح ويحيون على شبق الحواس كالخنازير البرية، السفاحون الأوباش، الأقل كبرياء، الدواب الدامية المثخنة بالجهل، ... رعاة الإبل المتوجون سلاطين من قرف يديرون خدودهم لجماح الصفقات وينامون على حواف الهزائم الضاجة بالرهبة تنيخ على شبابيكها أسراب المرتزقة الزاحفين من كل جراح الأرض وعناكبها.
"دو س تويل
آوا دو س تويل.."
أيهذا الخراب،
ياأبانا في الخطوب، نحن في انتظارك، على أحر من القبر ..أرحب من الفجر..فنحن لا نجيد الغوص في الواقع، نجيد الخوض في الحروب الطاحنة التي لا تكل، يأكل بعضنا البعض ، يطارد بعضنا البعض ، يقاتل البِضْعُ البضعَ والبعض البعض، وكل يوم نكتب كتاب موتانا بمنتهى البرودة ونلقي بأواني المحبة في حقوف المزبلة...
"دو س تويل
آو دو س تويل "
أيهذا الخراب ، فنحن نفاوض الريح، كي تلقينا بعيدا حيث لا أمل لأحد في النجاة أو الهروب أو اللجوء، وحيث كل الطرق تؤدي إلى الغمة وتوصلنا لبرزخ الانهيار..حيث تنام الضحية في حضن الجلاد وتعانق الفريسة أنياب السباع، بكل هدوء الأعداء.
يا أبانا في المواجع،
انتظرناك في موسم هذا الهباء، وتصاعدت السيوف في وجه العابر منا، وتناثرت منا الأشلاء، جاءت المقاصل متوهجة تحصي بيوتنا القديمة، سقفا سقفا، والتفَّت الدماء بكل الحبال المتدلية من عقر السماء، وابتسمت الأوجاع منك، وقلنا مكرهين أنت سيد الكون، أيها الخراب المفخخ بكل أديرة الجماجم، والأحزمة العاصفة. وتمددنا على مداخل هذا الشتات الذي لا ينتهي كقطعان البقر وقت الظهيرة..
لا تسرع يا أبانا،
"دو س تويل
آوا دو س تويل"..
أيهذا الخراب، نحن على الرغم متعلقون بأهدابك وخيوط نارك المقدسة، وندعوك في السر والعلن لتواصل الطريق كما يفعل الأنبياء الفاشلون، لتزداد رقعة الحروب المجانية، ويرتفع سهم المناورات ، ويحتمي سوق المؤامرات وتمحو القبائل بعضها البعض، والأفخاذُ الأفخاذَ، والبطونُ البطونَ ، والشعوبُ الشعوبَ، واعتق رقاب كلاب الناتو السفاحين المدربين على الذبح وسفك الدماء، ليرفعوا راياتك في المواقيت، ويسبِّحوا باسمك في الفلوات، ويتوغل رعاة البقر في حمانا، مهللين بالأوصال الممزقة، والانتصارات الهابطة، والأحلام الموبوءة والشعارات البالية:
(نحن مدمنو هذا الخراب، فلا تسخروا منا...)
***
"دو س تويل
آوا دو س تويل.."
أيهذا الخراب الملتحي، المحتمي بالسراب، لماذا تصلي بنا صلاة الغدر، وتقايض صبرنا بالقهر، نحن رواد فضاءات الصدع، التوقعات المرجوة منك: ارفع قبضة دعمك عن وجودنا في هذا الربع الخالي: عن الماء منه، عن الهواء عن الشجر والحجر، عن الحلوى والسلوى، عن الهتافات والمواقد ، والزرع والضرع، والمدارس والمزارع والقرى والمداشر والمشافي والوديان، عن الحي والميت ، وعن الغاشي والماشي، واجعلنا أوفياء لنواجه معنى الحياة وحيدين. وبالمقابل سدد أمواج دعمك لكل هذا الزيف العائم ، لكل المرابين وقطاع الطرق والحشاشين ومصاصي الدماء والنخاسين وكل الجواسيس والمهربين الأبرار والخونة العملاء باعة الوطان، وافتح لهم أسواق جنتك الموعودة.. وتنفس طنين السعداء..
"دو س تويل
آوا دو س تويل .."
أيهذا الخراب المتربص بنا، لماذا تقتل فينا حب الأوطان بهذه الضراوات..

سعيدي المولودي


* "دو س تويل" ( أمازيغية): رُوَيدك .







#سعيدي_المولودي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقتطفات من كتاب : الترجمانة الكبرى لأبي القاسم الزياني (1734 ...
- التأهيل الجامعي وولوج إطار أستاذ التعليم العالي: تكريس لحيف ...
- -الحالة الصحية للقطيع-
- عاصفة النفط
- استباحة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس: من يلعب بالنار ...
- -ثيلوفا- -9-
- كلية الآداب والعلوم الإنسانية.مكناس: -العمل النقابي وثقافة ا ...
- - شجرة الغياب- إلى روح رفيقي وصديقي: بوطيب الحانون.
- كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس و-العدمية النقابية-
- كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس و-نبش القبور-
- حول التشغيل القسري للمتقاعدين
- -ثيلوفا- ( بيان حكائي) - 8-
- -ثيلوفا- بيان حكائي. - 7-
- - البرد والسلام-
- بكائية للقامة العتيدة
- رسالة مفتوحة إلى وزير التعليم العالي (2)
- رسالة مفتوحة إلى وزير التعليم العالي
- -ثيلوفا-- بيان حكائي- - 6-
- - ثيلوفا- ( بيان حكائي) -5 -
- - ثيلوفا- ( بيان حكائي) -4 -


المزيد.....




- كانت بطريقها إلى السعودية.. عطل مفاجئ بطائرة مصرية يدفعها لل ...
- هجوم إيران على إسرائيل ونص المادة الثانية بالدستور الأمريكي. ...
- بعد عام من الحرب، الوضع في السودان -تجاوز حافة الهاوية-
- تايلاند تضع خطة لإنهاء الحرب الأهلية مع -القردة-
- صواريخ أميركية في آسيا للدفاع عن تايوان
- -العد التنازلي- الإيراني الأخير.. صورة وأسماء صواريخ وتحذيرا ...
- محكمة أمريكية ترفض إسقاط التهم عن هانتر بايدن في قضية تهريب ...
- -وول ستريت جورنال-: واشنطن تعيد نشر مدمرتين وسط مخاوف من هجو ...
- WSJ: السلطات الإيرانية لم تتخذ قرارها النهائي بعد لمهاجمة إس ...
- هاتف ايفون يقترح العلم الفلسطيني عند كتابة البعض كلمة -القدس ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيدي المولودي - - دُّو سْ تَوِيلْ آوَا دُّو سْ تَوِيلْ.. أيهذا الخراب...