أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيدي المولودي - -الحالة الصحية للقطيع-














المزيد.....

-الحالة الصحية للقطيع-


سعيدي المولودي

الحوار المتمدن-العدد: 4932 - 2015 / 9 / 21 - 01:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"الحالة الصحية للقطيع"
لم يعد للأنبياء من طريق.هذه البلاد تحملت الكثير، طال مخاضها على هذه الضفاف الغريبة، حملت الريح كل شيء بعيدا عنها، ولم يبق في سمائها غير النحيب يزحف ليل نهار، يجر أذيال الخيبات المنحدرة حيث سواعد الزيف تمضي قدما والديموقراطيات الرثة تطرق الأبواب، ونحن القطيع،الشجرة اليابسة في العراء نذرع الساحات المعتمة وننام في عز اليقظة حيث يأتي الموتى ليلاقوا أصدقاءهم المهجورين.
**
للغابات أن تأمن يبابها الآن، وتضع الرجْلَ على الرجل، وتُوقع الهواء في هواها، وتحلم بالبحر كي يخلع عليها بُرْدته، ولها أن تفتح ذراعيها وشعر أدغالها الشفيف وتويجاتها اليانعة وتتمدد على سطح الحياة الهادئة وتقضم فاكهة الجنة القادمة، فقد هدأت أبواق الحروب الوهمية وخمدت نار الشعارات البلهاء والحملات الانتخابية المسعورة، وغادر الدخان السياسي الأفق مكسورا ليلفه الرماد، وعادت السيوف الحزبية إلى مثواها الأخير حيث يغفو صليلها، وتقترب من الاحتضار، وتهاوت السياسة ساجدة تتوسل أعتاب المقاعد والمناصب والمواقع الأمامية والصناديق السوداء المضمرة والمصالح المودعة في المغاليق، وخلت الطرقات من أساطير الوعود الكاذبة وخرير الأماني البائسة، وانهزمت الحقيقة الظاهرة للعيان، وجاء المحاربون الدجالون المهربون المقنعون من كل الفجاج يقتسمون الميراث والثروات الخفية، وتطاير ريش الصراعات الشاحبة، وحميت سوق المساومات والمناورات والتقلبات ووضع كل الانكشاريين والسماسرة والنصابين النبلاء أيديهم على مخازن الذهب السرية وكنوز هذا البلد الأمين الذي ينزف الضياع، وخرج سلاطين الجهات والجماعات والمجالس المكسوة بلون الفراغ للشوارع الصماء يصرخون:
كل هذا لا يكفي.
نريد ممالك هادئة.
نريد خزائن لا تغيب عنها الشمس.
ونحن القطيع نمضي، تمضي بنا الرايات بعيدا، ولا أحد يرانا.
**
للغابات الآن أن تركض في جبة العراء ليهتف الجميع بمفاتنها، وأن تطلق وحيشها في البراري وترعى جنونه في المراعي الملطخة بالرعب، وتحتمي بالصمت، فالصمت حكمة الجبناء، وتفسح الطريق لأصحاب الحال ، المتنبئين الجدد المتطاولين على الفساد، وهم المفسدون،اللصوص الحالمين بطريق الحرير ومراقد المودات والولائم الخرافية والغرق في فروة المال الحرام المرصع بالنجوم،الراقص على إيقاعات عفا الله عما سلف، وما تقدم وما تأخر، والملذات المرقشة المثقلة بعرق الكادحين المرير، وآهات الفلاحين المنبوذين، وأنين الخطوات المتشحة بالرعب، وصرير الضرائب المباشرة وغير المباشرة، ولهيب الأسعار القريبة من الجحيم،ليبدأوا حياتهم من ويمضون لموجة الثراء. فقد انتهت المهزلة ووضعت الأرض أثقالها، وعادت الأفاعي لجحورها، والطيور الجارحة لوكناتها، واللغات لعيها، والسياسيون لمكرهم، والأهالي لسوادهم، والفقراء لجوعهم، والعابرون للطريق المسدود،وكل الجهات، الممالك الأسطورية، سلمت مفاتيحها للغزاة الفاتحين الجدد، وكل الجماعات المسكونة بالثقوب وضعت أوزارها واستسلمت للتيه القادم، تبارك فرحتها المغتصبة وتطرق باب الظلام القاني.
**
للصحراء رملها وسرابها.
للسهل ماؤه وغباره الشاحب وخصوبته.
للجبل يمامه ووعوره وصخوره العتيقة.
للنهر مجراه القديم وسيوله الغامضة.
وللطريق كل هذه الكلاب الضالة.
**
بالتأكيد خسرنا كل شيء، الحلم القرمزي، والديموقراطية الملونة بكل الضياء، والبلد المأهول بنبض الحياة، والمعارك القادمة، ولا شيء يقترب من الجادة، وتلك الطحالب نداولها بين الناس، في رحبة مشهد سياسي غامض موبوء، لا يعرف فيه القتيل من القاتل، والضحية من الجلاد، الجميع ضحايا والجميع جلادون، الجميع قتلى، والجميع قاتلون، وما دامت الحالة الصحية للقطيع مستقرة،فإن ريح الجزارين لن تهدأ لحظة.
**
في حالة القطيع نتساوى جميعا لا فرق بين اليمين واليسار، ولا بين اليسار واليمين. فالجميع مهيأ للمجزرة، وراض عن المهزلة.

سعيدي المولودي



#سعيدي_المولودي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عاصفة النفط
- استباحة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس: من يلعب بالنار ...
- -ثيلوفا- -9-
- كلية الآداب والعلوم الإنسانية.مكناس: -العمل النقابي وثقافة ا ...
- - شجرة الغياب- إلى روح رفيقي وصديقي: بوطيب الحانون.
- كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس و-العدمية النقابية-
- كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس و-نبش القبور-
- حول التشغيل القسري للمتقاعدين
- -ثيلوفا- ( بيان حكائي) - 8-
- -ثيلوفا- بيان حكائي. - 7-
- - البرد والسلام-
- بكائية للقامة العتيدة
- رسالة مفتوحة إلى وزير التعليم العالي (2)
- رسالة مفتوحة إلى وزير التعليم العالي
- -ثيلوفا-- بيان حكائي- - 6-
- - ثيلوفا- ( بيان حكائي) -5 -
- - ثيلوفا- ( بيان حكائي) -4 -
- إدارة كلية الآداب بمكناس والتحريض على العنف
- وزارة التعليم العالي: الإجهاز على حق الأساتذة الباحثين في ال ...
- - مغاربة العراء-


المزيد.....




- منها جزيرة -فيلة- بمصر.. إليك 8 جزر أفريقية مخفية لم يكتشفها ...
- دمر كل شيء بطريقه.. كاميرا تظهر ما حدث عندما اجتاح إعصار مدي ...
- -الاستعداد لخطر جديد-...كيف قرأ الإعلام الإسرائيلي الهجوم ال ...
- بعد شنها هجوما واسعا.. إيران تهدد إسرائيل بضربة أخرى إذا ردت ...
- إليكم آخر تطورات الهجوم الإيراني على إسرائيل.. طهران تواصل إ ...
- مدفيديف يعلل حرص واشنطن على عدم اندلاع حرب كبيرة في الشرق ال ...
- مطار بن غوريون الإسرائيلي يستأنف نشاطه إثر إغلاق المجال الجو ...
- وزارة الخارجية الإيرانية تستدعي سفراء 3 دول أوروبية في طهران ...
- صحة غزة: ارتفاع حصيلة قتلى القصف الإسرائيلي إلى 33729
- رئيسي: أي مغامرات إسرائيلية جديدة ستقابل برد أقوى وأكثر حزما ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيدي المولودي - -الحالة الصحية للقطيع-