أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس ساجت الغزي - الهدوء الذي يسبق العاصفة














المزيد.....

الهدوء الذي يسبق العاصفة


عباس ساجت الغزي

الحوار المتمدن-العدد: 4478 - 2014 / 6 / 10 - 02:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الهدوء الذي يسبق العاصفة
شعب الصفيح الساخن يفضل العيش وسط البراكين لأنه يعشق المغامرات الفاشلة , ويتميز عن الشعوب الاخرى بصناعة الرموز المهلكة للحرث والنسل بأراده لا تلين, والتاريخ يشهد على الدماء التي سالت في الانقلابات المتتالية في عملية البحث عن القائد الضرورة والاوحد وصناعة الديكتاتور الذي لا يقهر وتجربة الفايروسات التي تتغذى على الشعب وقوته وثرواته من اجل الاطاحة بذلك الرمز, في محاولة لصناعة أنموذج اكثر تطوراً لغرور الشعب الذي لا ينتهي وتجاربه المريرة التي لا تقف عند حد.
معركة الانتخابات الاخيرة كانت حامية الوطيس حتى ان البعض خرج عن اللياقة واللباقة في الوصف ونزع ثوب العفة وراح يرمي التهم جزافاً هنا وهناك في سبيل خلق حالة من عدم الاستقرار, ليس من باب الوطنية والتضحية من اجل الاخرين ولا من باب تشخيصه لأخطاء حقيقية تؤثر على نتائج تلك العملية, بل ليستمتع بتلك المرحلة من اللعبة الخطيرة وليصنع العراقيل امام انجازها على الوجه الصحيح, وينتظر العواقب الوخيمة لوضع نقطة مظلمة في تاريخ البلد والشعب المسكين.
عم الهدوء على المشهد السياسي العراقي هذه الايام لكنه لم يخلوا من بعض التحركات السياسية في الخفاء, من اجل كسب ولاءات وتوحيد كيانات والعمل على تشكيل ائتلافات , والبحث عن منغصات بتحركات داخلية وخارجية من اجل زحزحت وتحريك الوضع الامني للضغط على المتنفذين بالانصياع لرغبات الضعفاء الا من اساليبهم الدنيئة في استخدام الشعب كدروع لحماية مصالحهم وكبش فداء لتنفيذ مطامعهم في الحصول على سقف اكبر من المطالب والمكاسب.
وذلك الهدوء المصحوب بمناوشات يثير حفيظة الكثير ممن يترقب بحذر كل التحركات ويشعر بانه الهدوء الذي يسبق العاصفة , اللعبة هذه المرة معقدة جداً فالكثير من المتحالفين والمتقاربين بوجهات النظر يخفون رؤاهم ويؤجلون الاعلان عنها في الوقت الحاضر ولحين المصادقة الرسمية والنهائية على النتائج, خوفاً من ان يقعون في شراك الاستبعاد ان كان رأيهم مخالف للمتحالفين المتنفذين, وذلك النوع من الحذر سرعان ما يتبدد بعد ساعات من اعلان النتائج لتتعالى الاصوات بعدها ونسمع دوي التصريحات والصرخات النارية التي كانت تختبئ تحت الرماد.
في حين ينتظر اخرين انتهاء المدة المقررة لتشكيل الحكومة دون الوصول الى حلول , ليكون هنالك فراغ دستوري يكون بعدها لزماً تشكيل حكومة طوارئ تكون ملزمة بمراقبة الوضع ومتابعة المشهد, لتقرر تشكيل حكومة خلال مدة وجيزة او تأجيل ذلك لمدة تقررها حكومة الطوارئ وقد تمتد الى عام او اكثر من ذلك , حسب تقييم الوضع الذي يمر به البلد.
وكل تلك السيناريوهات تبقى معدة امام بعض السياسيين ممن يبحث عن مصالحه ومكاسبه دون الالتفاتة الى معاناة الشعب المسكين الذي لازال ينتظر الموازنة لينعم بمشاريع تحقق له ولو الحد الادنى من متطلبات العيش الرغيد ذلك الحق الذي كفله الدستور.
عباس ساجت الغزي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثقافة التظاهر بقطع الطرق
- المواقف والثوابت
- عين اللعاب الغربي
- الركل على المؤخرة
- العلاقات الاجتماعية.. التكنيك بداية الانهيار
- طقوس حزن على ضفاف الفرات
- المثلث.. وأبعاد الولاية الثالثة
- من اجل دولة القانون
- البصمة الانتخابية .. انتهاك للحرية
- الانتخابات.. التكليف واختيار المواطن
- الانتخابات..ورحلة الصيف الشاقة
- احذروا فتنة وقودها الناس والحجارة
- سلمان فرهود سلمان .. الشخصية المتكاملة وحب العمل سَّر حسن ال ...
- أوهام تشوه الجدران
- بغداد وصناعة هوليوود
- عذراً ايها النقيب ..
- الميول الوقتي
- الموضوعية والنزاهة
- العقود الوهمية
- ولاية الغريب


المزيد.....




- طائرة تقاطع مؤتمر المتحدثة باسم البيت الأبيض فجأة.. شاهد رد ...
- روسيا بصدد تصنيع راجمة صواريخ خفيفة
- آثار القصف الصاروخي على مقر الحشد الشعبي شمال العراق
- مراسم ملكية وعسكرية مهيبة لتشييع جنازة الأمير فيليب.. إليكَ ...
- مسؤول رفيع في مافيا كالابريا الإيطالية محكوم بالسجن المؤبد ي ...
- الشرطة العراقية تعثر على كنز داعشي خبأه التنظيم في بيت بالمن ...
- هل يصبح الهيدروجين قريبا -بديلا مستداما- لوقود الطائرات؟
- مراسم ملكية وعسكرية مهيبة لتشييع جنازة الأمير فيليب.. إليكَ ...
- مسؤول رفيع في مافيا كالابريا الإيطالية محكوم بالسجن المؤبد ي ...
- الشرطة العراقية تعثر على كنز داعشي خبأه التنظيم في بيت بالمن ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس ساجت الغزي - الهدوء الذي يسبق العاصفة