أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس ساجت الغزي - عين اللعاب الغربي














المزيد.....

عين اللعاب الغربي


عباس ساجت الغزي

الحوار المتمدن-العدد: 4463 - 2014 / 5 / 25 - 12:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عين اللعاب الغربي
المتعة والاثارة ومداعبة الغرائز البشرية بشيء من التدلي بغرور, اساليب تتقنها الدول الغربية وتتفنن فيها بمحاكاة الرغبة الجامحة للمزيد من النشوة والشعور بالتسامي وسط عالم الغرائز الذي طوق شبابنا العربي حياته من اجل تنميتها دونما ادنى اعتبار للقيم والمبادئ الاخلاقية والتعاليم السماوية التي ارشدتنا للتحرر والخلاص من العبودية وإغوائيات الشياطين من الجنِة والانس اجمعين.
الشواهد التاريخية تؤكد تلك الغفلة, ودالة على تلك المطامع الغربية في تضليل الاخرين من اجل نهب ثرواتهم وخيراتهم واستعمارهم والسيطرة عليهم بشتى الطرق ومختلف الوسائل, وطني تلك البقعة المباركة التي حباها الله بولادة ومحط رحال الانبياء والرسل والأئمة والصالحين, وضمتني واجدادي أرضه وسمائه تحت كنفها لعقود, يعيش دوامة العنف التي وقودها دماء الابناء على مذبح الحرية .
بالأمس عاث بنا البريطانيون فساداً, مستخدمين الهنود والمرتزقة في تدنيس هذه البقعة الطاهرة, ولازلت اشم رائحة لعابهم النتن وانا اتصفح تاريخ وطني واعيش من خلاله معاناة اجدادي المساكين, وهم يتساقطون بكرامة وعزة على تراب الوطن الطاهر, رغم معرفتهم باختلاف موازين القوى وهم عزل بدون تسليح, لكن شجاعتهم وغيرتهم كانت عنوان لتصديهم لقوى الشر ورفضهم لكل اساليب الاحتلال والذل والعبودية.
أراني بعت الضلالة بالهدى, واصرخ بان الاحتلال والاستعمار والسيطرة نفسها والتاريخ يعيد نفسه, واقسم لو كانت لنا عقول راجحة لِتُحلل لعاب اليوم على جثث ابناء الوطن لتبين انه يعود لذاك الذي دبر وخطط لغزو العراق في الربع الاول من القرن السابع عشر الميلادي, ولو كنا نملك القدرة على صياغة واعداد سيناريو للأحداث التي مر ويمر بها الوطن لتجلت صورة المؤامرة والمطامع واضحة امام ابصار الناضرين.
من اين نأتي بعجلة اعادة الزمن ليبصر المغرر بهم من اصحاب الشهوات والمطامع وباعوا الارض وارث الاجداد بأبخس الاثمان, ليروا كيف دخل البريطانيون من الفاو ليحتلوا البصرة ويتقدموا بالمعارك والتضليل لتسقط بغداد عاصمة الحضارة العربية بأيديهم في 11/ أذار/ 1917 في حرب ضارية ضد شعب آمن يحلم بإشراقة وجه صبوح يحمل صفات أمير الفقراء علي (ع), وبعد تدمير البلد وقتل الكثير من اجدادنا النشامى ونهب الثروات والارث التاريخي, وتحجج الغازي حينها بانه ما دخل العراق قاهراً او غازيً بل بصفته محرراً.
وما بين نتائج اليوم وذاك التاريخ مواقف ورجال وشعب حائر يبحث في الوجوه عن اصحاب القيم والثوابت والمآثر وعن صاحب عمل بقول وفعل, بدل نفوذ وتسلط اصحاب الشعارات التي اصابها اليأس ولم تعد تستنهض الهمم, ولا يخفى على الشعب كانت هنالك سلطة موقتة تعمل واحزاب تم تأسيسها لمقاومة الاحتلال آنذاك, وما بين الامس واليوم مطامع في تمزيق العراق واقتطاع مدن وما ادرانا ان تكون هنالك موقعة فاو اخرى او موقعة الموصل او صفوان او ابار الفكة ونبقى نرتقب ننتظر ذئب شرس اخر يسيل لعابه.
عباس ساجت الغزي






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الركل على المؤخرة
- العلاقات الاجتماعية.. التكنيك بداية الانهيار
- طقوس حزن على ضفاف الفرات
- المثلث.. وأبعاد الولاية الثالثة
- من اجل دولة القانون
- البصمة الانتخابية .. انتهاك للحرية
- الانتخابات.. التكليف واختيار المواطن
- الانتخابات..ورحلة الصيف الشاقة
- احذروا فتنة وقودها الناس والحجارة
- سلمان فرهود سلمان .. الشخصية المتكاملة وحب العمل سَّر حسن ال ...
- أوهام تشوه الجدران
- بغداد وصناعة هوليوود
- عذراً ايها النقيب ..
- الميول الوقتي
- الموضوعية والنزاهة
- العقود الوهمية
- ولاية الغريب
- الصفحة التفاعلية
- المحسوبية والمهنية
- الوطن المخطوف


المزيد.....




- ما يمكن أن نتعلمه من أعظم خطابات حفلات التخرج في كل العصور
- خطاب ستيف جوبز في ستانفورد الأكثر مشاهدة على -يوتيوب-.. ما ا ...
- كتاب القسام تعلن إطلاق صاروخ عياش-250 صوب مطار رامون بإسرائي ...
- كتاب القسام تعلن إطلاق صاروخ عياش-250 صوب مطار رامون بإسرائي ...
- لابيد المكلف بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة: ما نشهده هو ...
- صور غير اعتيادية لكوكب المشتري
- غانتس: لا سقف زمنيا لعمليتنا في غزة وسنواصل توجيه الضربات حت ...
- مصر.. سمية الخشاب تعلق على صورتها المثيرة للجدل مع محمد رمضا ...
- إذاعة: حريق في مصنع كيميائي في ضواحي باريس ومخاوف من تلوث ال ...
- زوجا أحذية لمايكل جوردان يباعان بـ126 ألف يورو


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس ساجت الغزي - عين اللعاب الغربي