أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - غفران














المزيد.....

غفران


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4460 - 2014 / 5 / 22 - 14:47
المحور: الادب والفن
    


(1)
كنا ندوزن حالنا
ونلف من هزج الليالي ألعناء والتعبْ
خمر الحقائق لاهي من بوح ناهدة تلوت تستجيب الى القدرْ
لصديق ظلي قامة العقلاء تلهو في الطربْ
عوادنا من ظل ليل مازج الكبوات يلهث بالبطرْ
سيماء ظل الليل ينتحر القمرْ
وعلى عيون الأمنيات حكاية صمدت لتنفث في حجرْ
نحن أنتشينا زادنا الخمر المعتق والطريق معبد نحو افتراض لم يصرْ
وترنم الكروان يوحي بالنشيدْ
وسموت نحو الذاكرين خصاصة التأريخ من صبر الدموعْ
الليل متكئي وصحوي زادها البلغاء همساً بالشموعْ
وعلى البلاهة نغمة التعب المزور في المكانْ
وأبوح ظلي للحكايات القديمة من زمانْ
قدري صديقي الراح بالتفخيخ حلمي يستعرْ
زاد البلاء وهامس الظل الشريد إلى البواديْ
وأقول ما عادت بلاديْ
الطبال يهذي والخرافات انتشلناها وزادت من وبال الطين نقمةْ
كنا بحال الأمنيات ونرسم الهزج اللذيذ وصورة الاحباب نعمةْ
يا من ترين حواضر الكدمات صحنا يا إلهْ
وتنسم الزرزور من ظل الشتاتْ
صبر وماتْ ..........
ولأجل عين حبيبتي يزدان طل الكبواتْ
أهلاً دعيني أنتشي فأنا المعفر بالذنوبْ
قلبي يذوبْ
ويراسل النجم المحور في انتشاء الليل أين الرابضينْ
أين الذي تهفو بظل محاجرهْ
لغة الطيور الهاربات مهاجرةْ
قمل الرواسي قد تلظى وانتشى
ما عاد عواد الليالي في المباهج يطرب العشاق في زمن الفصولْ
الليل يطوي حاله ويقود وهم الذكريات إلى العقولْ
وصديقي المغفور ماتْ
وبحالها تغفو وتبلى الذكرياتْ
يا أيها الوطن المكبل من زمان الغابرينْ
إنا ورثنا الأمنياتْ
ما عاد مطرب حيينا القروي يندى بالذهولْ
هي كركرات حكاية تأوي تشتت ما نقولْ
وجع وبولْ .........
يا من سكنت حكايتي أنغلق السؤالْ
وصديقي الوطني هزته المنايا والحرابْ
وطن الجوابْ
(2)
كل سيفصل حاله ويعود مكتئباً وخالْ
ماذا يراود صيحتي فأنا المهرج في صفوف الانحلالْ
قمري يعاقب صحوتي ويكز ليله من محالْ
دعنا أيا وطن سجنت بناصب الغل المباحْ
كورت ذاكرة الرماد ونزفك الموبوء ساحْ
وحبيبتي من صبرها الموسوم ترسم بي طريقْ
فجوات ظل الضوء تنتشي من بريقْ
ويجرني الموال يذوي راسماً وطن السرورْ
ويدور كالفرح المبرمج في أغاني الفاختاتْ
غجرية العينين لاهبة الخطى
وتجر بوحي تستريح على الصدورْ
ومسكت خيط الضد ألهو بالعمرْ
فعًليَّ يا وطني أقبل تربتكْ
وأدور أرسم صحوة الفقراء والبوح المرافق للشجنْ
وأبوح سر الراقدين على مشارف صحوتكْ
وسيهرب الداعين من زمن العقول البائدةْ
وسينجلي الهم الرديء سنشبككْ
ما أروعكْ .............
وطني الجميل سارسم الشفة التي ستقبلّكْ
وسأطلب الغفران منك ومن رؤاك ومن نسيم مباهجكْ
ما أجملكْ .............






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هموم القبيلة
- مكابدات مدينة
- ظل المهرج
- أم سوف
- حكاية العامل حمدان
- وإليها همسي ......
- رجعُ الصدى
- مواجع الذكرى
- قبلة للبلاد
- همس الملاك
- بوح عذري
- عمر وضاع .........
- حكاية الوطن المخملي - 40
- رؤيا الملاك ......
- يا بوح وهج الشمس
- هكذا رحلت .........
- إنكسارات الصبر
- أشواك ........
- الغيلان .....
- الرواية الناقصة


المزيد.....




- العثماني يبسط الإجراءات المواكبة لتنزيل ورش تعميم الحماية ال ...
- مجلس المستشارين.. تأجيل الجلسة الشهرية المخصصة لتقديم أجوبة ...
- أحاديث المكان وقيد الخاطر في -مسافر زاده الجمال-
- محيي إسماعيل يكشف فنانا أضاف للكوميديا أكثر من عادل إمام... ...
- تعليق قاس من الملحن هاني مهنا على دعوة حمو بيكا لفرح ابنته
- معرض -فنون العالم الإسلامي والهند- في سوثبي
- صدر حديثًا كتاب -ولكن قلبى.. متنبى الألفية الثالثة- للكاتب ي ...
- القدس في عيونهم .. رواية -مدينة الله- للأديب حسن حميد
- أخنوش لـ«إلموندو»: استقبال غالي من شأنه زعزعة الثقة بين البل ...
- بوريطة يتباحث مع نظيره الكونغولي


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - غفران