أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - مكابدات مدينة














المزيد.....

مكابدات مدينة


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4453 - 2014 / 5 / 14 - 16:26
المحور: الادب والفن
    


(1)
للذين غفوا على حزنها
وحدها ...........
هكذا نبحث عن نجمة سمت على وجهها
حلوها .........
مرّها .........
المدينة تنزف أتعابها
والمدينة تأوي صراعاتها
بوحها .......
(2)
وتغمض أجفان أحزانهمْ
يغوصون في ظلهمْ
والحقيقة مرهونة واقفةْ
والزمان تلكأ في حدسهمْ
كلما مر غيظ رماني وأنفاسهم راعفةْ
يا لحزن المدينة يا صوتها
قمر صادها ...........
عبر كل المفازات والصور النازفةْ
بلى قد رووا ما تحدثه الأغاني المهادنة الراجفةْ
كل شيء مضى عالقا بذهن الدموعْ
والقصيدة موبوءة بالخشوعْ
والرماد يلف الشموعْ
غدا نلتقي وفي الجعبة التواريخ مبحوحة والطريق لبغداد صعب المراسْ
إعطني الكأس صاحبيْ
بلادي معفّرة بالتباسْ
هذه الأرض واهنة حارفةْ
والزمان تلكأ من منكب لا يلينْ
السماء مراهقة أجفلت صدغها واحتوت لعبتينْ
ندىً غائر بين حضن التي ارتوتْ
وشهوة من رفيف أحلامها
سلام على بردة الماء من لهوها
المدينة تحكي وتفرز ما شابها
بلاد من السر موجس حلمها
إنطلى على دكة من خرابْ
إحتوى شاهدا للسرابْ
بدعة ترتميْ
لعبة تنتميْ
وأي افتراس جميلْ
مكمن الشك في داخليْ
والمواويل موبوءة بالعذابْ
كركري واتقي شهوة تعتليْ
علّني أساقي المر من قبلتينْ
وكل الأناشيد واهنة ناحلةْ
أقود ارتشافي لسيل المواويل من صحبة حائلةْ
وسيل المهابيل مطلوب من زافر اليأس كنز نمى
وكَيل الخفافيش مشئوم ناخْ
أي معنى لهذا المناخْ
أنا من تراتيل أوجاعهمْ
غائص في مفازات أسرارهمْ
هكذا يوقدونْ
بلبلي شكك وانجلي باحتضارْ
لاهثا لا خيارْ
قمر الصدفة الداكنةْ
لعبة من خواص أفعالنا
حالنا ............
ستلهو الحقيقة موبوءة كالدمى
وسيل البنفسج يطفو يشذ عن الغارفينْ
بأي المعاني أراك بأي اشتباك اليدينْ
هذه صحوة ماكرةْ
والمدينة جذلى وموهومة بالنعاسْ
رفضت صوتها
نزفها ..........
وجهها ..........
باقتباسْ ........
أنا وطأة الغيم أرغيْ
وأصدح كالشاة مذبوح لا ذنب أبغيْ
ولا عند وعيي إنحباسْ
صولتي زكمت شهوة نافرةْ
ربما هجعت في الصريرْ
وعيني كفاختة حائرةْ
هذه اللعب الآن يا صحبتي دائرةْ
المدينة تصحو وتفرد أغلالها
والبلاد مسيرة بقهر التزاوج من مارقينْ
إحفروا في اليقينْ
واصعدوا تراتيل أنفاس بوح المرادْ
أي معنى لتلك البلادْ ؟؟
الخراتيت مسبولة والقصيدة تبغي اعتدادْ
وصارت على جذوة الحبر نزف ارتدادْ
هكذا أوقدوا الحاذقينْ
ودسوا بأنف الصبايا جدارا من الوهن من راسفينْ
إذن أتعبتنا المنافي وفي بيتنا لا ننامْ
وهجَّ الحمامْ
وبعده قامْ
وبعده ظل التوجس مطروق في الجانبينْ
لأي المعاني أرى
أنا مدن من بياض التوجس موشومة بالأنينْ
على طرفي نطفة من رضاب العصورْ
عثت بالقهر موبوء في الكرى
صحبتي نادموني وباعوا متاعي وسيفيْ
وأقراني من جذوة عاثرةْ
أي معنى تراني هلاكْ ؟؟
اشكر الغيمة الماطرةْ
ناكرةْ ............
والمدينة تهذي وتحفر اوجاعها
كابدت من الضيم والكبوة الغابرةْ
ودسوا بانفاسها عاهرةْ
ونحن العيون التي لم تنم ساهرهْ
كابدت وجرح الليالي توسم من باعها
المدينه حيرى وتطلق في ضنك إرتباكْ
وأطلق زهوي على صدرها كالملاكْ
المدينة تحوي صدى الراحلينْ
وصوت الذين غفوا لحظة على صدرها
أقبلها في الجبينْ
قبلة من صدى صبرها
.........................
.........................






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ظل المهرج
- أم سوف
- حكاية العامل حمدان
- وإليها همسي ......
- رجعُ الصدى
- مواجع الذكرى
- قبلة للبلاد
- همس الملاك
- بوح عذري
- عمر وضاع .........
- حكاية الوطن المخملي - 40
- رؤيا الملاك ......
- يا بوح وهج الشمس
- هكذا رحلت .........
- إنكسارات الصبر
- أشواك ........
- الغيلان .....
- الرواية الناقصة
- بنو تهامة
- ما خبأته النوارس .....


المزيد.....




- معرض -فنون العالم الإسلامي والهند- في سوثبي
- صدر حديثًا كتاب -ولكن قلبى.. متنبى الألفية الثالثة- للكاتب ي ...
- القدس في عيونهم .. رواية -مدينة الله- للأديب حسن حميد
- أخنوش لـ«إلموندو»: استقبال غالي من شأنه زعزعة الثقة بين البل ...
- بوريطة يتباحث مع نظيره الكونغولي
- أسرة الفنان سمير غانم ترد على دخوله في غيبوبة وتوجه رسالة إل ...
- بعد عُقود من اعتماده.. الداخلية تتخلى عن يوم الجمعة كيوم للا ...
- ما حقيقة دخول الفنان سمير غانم في غيبوبة؟
- لم يتجاوزا المرحلة الحرجة.. آخر التطورات الصحية للفنانين سمي ...
- عائلة الفنان المصري سمير غانم تكشف تطورات حالته الصحية


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - مكابدات مدينة