أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - ظل المهرج














المزيد.....

ظل المهرج


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4448 - 2014 / 5 / 9 - 12:35
المحور: الادب والفن
    


(1)
كم تمنيت بأن أمسك ظلي من خرابي الواهن الموجوع أيام الشتاتْ
أستبيح الخطو من ظل المهرج في خطايْ
أتقمص بعض دور كبديل للمهرج في مباهج ما بأنفاس صبايْ
وأدوزن ثلة الليل بعرس الفاختاتْ
وعلى رأسي المهلهل يصطفيني الدور يقتلني الرواةْ
إن أعوامي مرت لم يهدهدني هوايْ
كان للمنفى ومن حبر الرسائل في جيوب العابرينْ
وتكتم ظل معناي وأرسى ما تخبأه الحكاية للسنينْ
فلذا قام المهرج وانزوى بين الجموع الراقصينْ
كان يروي من أسانا في التروي للمباهجْ
ثم يغوي في منافي العابرينْ
واحتكمنا للوطنْ
يا لهذا قتلونا في الزمنْ
وأباحوا ما جلى خلفي من وهن وعثنا بالتورد للشفاهْ
ومضينا يالحبو الريح تعصرنا بعصر كان تاهْ
واحتكمنا للإلهْ
(2)
الأمنيات من الحجرْ
رصفوا الأغاني الناهدات كما الأثرْ
ضجت أغاني العاشقين على مسامع صحونا
وتورد القداح من حبر اللقاءْ
لحبيبة ممزوجة عسل وصرح لقائها طيف عبرْ
وبأي معنى يستريح محارب اللذات يطويه المكانْ
ليعيش في زمن الأسى والإحتقانْ
كانت بداية دورة الإغواء في سر الفجيعةْ
وتوسد المعنى ونزف الإنتشاءْ
لا الليل ليلي لا القرى تبعت خطايْ
ويجرني الموال نحو تقمص الأدوار في حلل بهيجةْ
كانت روابينا من الحبر المدون في أتون العافيةْ
نمنا كما الأشواك تحفر في الصميمْ
والليل متكئي ونادمني الخلاصْ
لم يبق من جذع الشواهد غير أنفاسي وحفنة من دموعْ
هجع الكلام وزادني الإيهان من ظل تملى في خشوعْ
وبدأت أهذي يا لحالي في التناصْ
ومسكت بوح العاديات وها أنا اطوي رؤاي معفراً ببوادر الشت المرافق للزمنْ
وأصيح صوتي من تندر للمهرج في عيوني الغافيةْ
ومسحت بوحي واتقنت الظل يا للراحلين وصبرنا
ماذا ببوح مهرج الكدمات هل نسقيه أطراف الكلامْ
يا مهجة الداعين سر خلاصنا
انا انتبهنا للرمادْ
(3)
ومسحت وجهي بالخرافةْ
كانت تدندن جاءني العواد من جدب الفصولْ
وتململ الداعون يلقون التحايا للذهولْ
الليل يطويني يلم الراحلينْ
وأشم نسمة صبحهم بين التأطر في عيون الغابرينْ
ومسكت ما ينتاب عشق الفاختاتْ
هجع المغني إذ طواه العازفونْ
مهلا سأرمي حلتي وأبوح ستر الراقصينْ
سأراقص الظل الشفيف وانزوي بالبهرجاتْ
أطوي شتاتي انتشي فمتى الخلاص من التأسي يا بلاد المكرماتْ
عشنا بظل مهرج تعبان تخفيه الأعنة من زمان الغابرينْ
وطفقنا من ظل لظلْ
وشربنا مر الذكريات على عجلْ
نجلي طواف الليل من وهن النفوسْ
بهتان من زمن ونحن الآن عشنا خلفنا بخفوت صحوتنا ونادمنا الرمادْ
قالوا البلاد تعاتب الفجوات تطلى بالكسادْ
كلمت بوحي وانتشيت على خفوت الصبح بوحي في سرابْ
ومرقت ما بين التأقلم راغبا سر المزار اللهو والنعراتْ
قل لي ومن أي الطوائف يا غريم الشك تنعب كالبعيرْ
قالوا بلعنا الظل والندماء ظلوا يضحكونْ
من غابر شق الهزيع وزاد من طين المصيرْ
ويقهقهون من المهرج حافيا وبلا عيونْ
الظل مرفأه وجل خطاه يطلى بالحداءْ
يامن ترى البلهاء هزوا ثلة الأشباه ناموا في العراءْ
ومهرج الباحات هز قناعه الموهوم سرنا في انتباهْ
الدور يطويه ويغوي سر غافية على كل الشفاهْ
بتسلق الصدمات يتبع ظله ويقول آهْ
(4)
مهلا فبوح الراقدين على مسارات الجموع العابرينْ
طيف من الأوهام قادت ثلة الحجر وكنا واهمينْ
السيف فوق الرأس يطلى بالدم المعجون قالوا يارئيسْ
الظل يحكي قصة الأحفاد زف كما العريسْ
والليل يمزج حلة اللون البديلْ
ورؤى المهرج صاحب البوح انتشى
ويدور يحفر في الرؤوس الخاويةْ
زيف من التاريخ يطوي حجة البوح المرافق للشجنْ
ومهرج الصور المعابة دون ظل يحتذى
وأراه في تابوته كان انطوى
ومسحت خيط الظل من زمن الرواةْ
عدنا ويا للصحو أنكرنا وعدنا لاحياةْ
ومهرج الآهات ماتْ
والظل يحكي قصة الشرق المريضْ
ما زلنا نهذي دون ظلْ
نبكي على أحوال طلْ
وبدون حلْ ........




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,802,514
- أم سوف
- حكاية العامل حمدان
- وإليها همسي ......
- رجعُ الصدى
- مواجع الذكرى
- قبلة للبلاد
- همس الملاك
- بوح عذري
- عمر وضاع .........
- حكاية الوطن المخملي - 40
- رؤيا الملاك ......
- يا بوح وهج الشمس
- هكذا رحلت .........
- إنكسارات الصبر
- أشواك ........
- الغيلان .....
- الرواية الناقصة
- بنو تهامة
- ما خبأته النوارس .....
- سموم الرابضين على العقول


المزيد.....




- الساحة الغنائية تودع رائدة الاغنية الشعبية أيمان عبدالعليم ا ...
- وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام متأثرا بكورونا
- نصير شمة يكشف عن الرقم الحقيقي لضحايا ملجأ العامرية!
- جمهورية بوروندي تجدد دعمها للوحدة الترابية للمملكة ولوحدتها ...
- كيف ابتكر فنانون خدعا بصرية لتضليل الألمان في الحرب العالمية ...
- لجنة استطلاعية برلمانية تجتمع بمدير صندوق الايداع والتدبير
- لجنة الداخلية بمجلس النواب تواصل دراسة القوانين التنظيمية ال ...
- ضجة في مصر حول فنانة شهيرة بسبب مراسل شاب... وبيان اعتذار عا ...
-  “عبد العاطى” يستقبل “أروب” وزيرة الثقافة والمتاحف والتراث ب ...
- -بروفة رقص أخيرة- تأليف نسرين طرابلسي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - ظل المهرج