أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فيفا صندي - القول الفصل في شأن محضر 20 يوليوز على لسان بنكيران -سيروا للمحكمة- ولا توظيف مباشر لكم عندي















المزيد.....

القول الفصل في شأن محضر 20 يوليوز على لسان بنكيران -سيروا للمحكمة- ولا توظيف مباشر لكم عندي


فيفا صندي

الحوار المتمدن-العدد: 3728 - 2012 / 5 / 15 - 08:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


" انا تنعبر لهم من هنا وعلانية، على التعاطف معهم، والتقدير لهم.. والدعاء لهم بأن يفتح لهم الله ابواب الرزق... لكن لا تنتظروا مني التراجع.. الا اذا اتيتموني بحكم المحكمة"

بهذه النبرة الساخرة والاستخفاف الممنهج رد السيد رئيس الحكومة المغربية عبد الاله بنكيران على تعقيبات السادة النواب البرلمانيين في جلسة مساءلة ردا على ملف الاطر الموقعة لمحضر 20 يوليوز.. فقد اكد السيد رئيس الحكومة انه لن يلتزم بالمحضر المذكور لمخالفته القانون والدستور. علما ان الفصل 6 من الدستور الحالي ينص على عدم رجعية القانون، ومن مبادئ القانون استمرارية المرفق العام واستمرارية المؤسسات.

لكن الظاهر، أن السيد بنكيران ربما لم يكن دارسا للقانون كما قال، وربما لا يعرف عنه سوى القشور، او ربما هو عن وعي اختار الحل الاسهل لطي ملف التوظيف عن طريق الادماج المباشر، حتى لو كلف الامر هضم حقوق اولاد الشعب من الاطر التي ضلت أكثر من 15 عشر شهرا تبني امالا وتنتظر تنفيذ وعود بالتشغيل. وبالتالي فأن رئيس الحكومة يغتصب القانون باسم القانون على مرأى نواب الامة الذين اختارهم الشعب من اجل الدفاع عن حقوقهم.

لكن السيد بنكيران، لا يعلم أنه بقراره هذا، ربما يكون أقفل فعلا باب الادماج المباشر، لكنه في المقابل فتح أبواب جهنم على حكومته الموقرة وعلى البلد ككل. ابواب نعرف لماذا فتحت وعلى ماذا فتحت.. لكن لا أحد يعلم كيف تغلق وعلى ماذا سوف تغلق.!!.

فقد تناسى السيد رئيس الحكومة في خضم حديثه وهو يغلق ملف المحضر، أن الاطر الموقعة عليها لا شأن لها بمشروعيته من عدمها، فهو التزام دولة، وان كانت الدولة اخفقت في توقيع هذا المحضر او ان كانت وقعته تحت ضغط أو لأسباب سياسية او غيرها.. فهذا لا يخص الاطر في شيء، وليسوا معنيين بكل هذه المعايير السياسية، فهم وقعوا محضر... وهو ملزم للحكومة بعيدا عن المزايدات في قانونيته. وللدولة ان تصحح اخطاءها لكن وتتحمل مسؤولياتها، لكن بعيدا عن حلم الاف الشباب الذي انهار على يد بنكيران.

بنكيران الذي يتغافل عن حقوق 5000 اطار معطل موقع على المحضر اعتمادا لمداعبته اغلبية الاطر المعطلة في باقي المجموعات وباقي المملكة، بإيهام الجميع انه في حالة الموافقة على التوظيف لأصحاب المحضر، وبين قوسين يوحي بانهم لا حق لهم في التوظيف، فانهم سوف يحصلون على وظائف ابناء المغاربة الاخرين ممن لم يلحقوا بركب المظاهرات امام البرلمان، بما قد يخلق حالة شحن عام بين هؤلاء الاطر وبين التنسيقيات الخمس الموقعة للمحضر.
ربما سوف يصفق بعض المغاربة، ممن يلتفون حول الشعارات البراقة، كما صفق بعض النواب في المجلس لتدخل السيد بنكيران الختامي، باعتباره مصلحا في زمن الفساد والمفسدين ينصر العدالة والحقوق، وهو دون ان يدري ودون ان يدرون اعضاء التصفيق انهم يصنعون ديكتاتورا من نوع جديد، يخرق القانون باسم القانون مع التصفيق الحاد والمباركة من بعض النواب وبعض الشعب.

من جهة اخرى، ان كان السيد رئيس الحكومة يستخف مطالبا بمقاضاة الحكومة، فهذا سلوك اخر ينم عن جهل سيادته بالقانون.. فالمحضر كما وسبق عرضه على مجموعة من رجال القانون والمختصين والحقوقيين، وكلهم اجمعوا ليس فقط على شرعيته، لكن على الزاميته ايضا..

ومن هنا اتساءل، هل يريد السيد بنكيران تغيير وجهة الاطر من الشارع الى القضاء وبالتالي اثبات حقهم بالقانون؟
ام أنه يريد ان يصنع لنفسه بطلا من ورق على حساب اطر ضيعت اكثر من سنة من عمرها وهي تنتظر السراب القادم مع "حكومة الشعب"!!؟

وإذ كانت النية مبيتة لدى بنكيران من البداية أنه لا تعيين ولا توظيف مباشر، فلماذا لم يقولها صراحة وقت الانتخابات العامة حين كان يغازل شباب الاطر المتظاهر في الشارع، ولماذا لم يصرح بنيته وقت تعيينه رئيسا للحكومة، بل على العكس، فقد اعلن في مناسبات عدة هو واعضاء حكومته على التزام الحكومة بالمحضر.. ولماذا اضاعة الوقت مرة في التشاور مع الامانة العامة للحكومة التي لم يصلها شيء اسمه محضر 20 يوليوز، ومرة في تشكيل لجنة خاصة بالتشغيل.. ولماذا كل هذا الانتظار على نية التراجع النهائي وعدم الالتزام الرسمي حتى عشية المصادقة على قانون المالية؟ وكم ألف لماذا بهذا الشأن الغريب وغير المفهوم في سياسة بنكيران.. الذي كان عليه من البداية أن يوفر الوقت ويختصر الطريق ويقول للشباب عليكم بالمحكمة.
ان النتيجة لهذا التعنت في التعامل السلبى مع ملف البطالة في المغرب وعدم مرونة الحكومة في التعاطي الايجابي والمنظم قد يساعد على تفاقم البطالة مما يؤدي الى مزيد من المطالب لدى الشباب الثائر الباحث عن عمل داخل بلاده..

نحن لسنا ضد تكافؤ الفرص وحصول الانسب على التوظيف من خلال مباراة حرة ونزيهة دون محسوبية او تسريب، فهل تضمن ذلك الحكومة من خلال المباراة التي تلوح بها وانهت بها امر التوظيف المباشر، فهل تحقق المعايير الدولية في المحاسبة والشفافية في اعطاء الفرصة لكافة الشباب للحصول على العمل المناسب فيما يتناسب مع مؤهلها العلمي اولا وعلى حسب قدراته وخبراته ثانيا.؟

وهذا على ما اعتقد يحتاج الى نوعية خاصة من العقول الحكومية التي توفر كلما يؤهل البلاد الى نهضة حقيقة مع تقديم خدمات خاصة في التعليم وعليه يتم التعامل وفقا للمباراة الوظيفية كما هو متعارف عليها في بلدان الدول المتقدمة.

الامر يحتاج تغييرا شاملا في البنية التحتية والعقلية لدينا ولدى السادة المسؤولين، وبالتالي هذا يحتاج الى سنين في البناء والأعداد.. نحن للآسف نتعامل الان كما الذي يجمل داره بالطلاء الخارجي، وهي من الداخل تعج بالفوضى والفساد والتخبط في القرارات.

خطورة ما يقوم به السيد بنكيران ليس في اغلاق ملف المحضر باختراق سافر للقانون، لكن هو بذلك يفقد الدولة مصداقيتها، اذ كيف تقنع الدولة اولادها وشركاءها في المستقبل بشرعية التزاماتها وباستمرارية مؤسساتها، وعليه فإن كل حكومة جديدة تأتي تلغي قرارات والتزامات سابقاتها، وخصوصا كلما تعلق الامر بملفات اجتماعية تخص بالأساس طبقات الشعب الفقيرة والكادحة، وهذا يرجعنا بالتأكيد لنقطة الصفر.
وختاما أقول: حذاري سيدي الرئيس من غضب الشباب ومن يأس الشباب.. واذكرك بالقولة الشهيرة "إن الرحمة جوهر القانون، ولا يستخدم القانون بالقسوة إلا الطغاة.."








الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بين اللجوء الاجتماعي.. واللجوء الى القضاء ورفع دعوى ضد الحكو ...
- حكومة بنكيران ونزاهتها في كيفية التنصل من محضر 20 يوليوز!
- بنكيران وكذبة التشغيل وفقا لإتباع سياسة الجزر المنعزلة في حك ...
- -محمد زيان- وزير حقوق الإنسان سابقا والنقيب السابق لهيئة الم ...
- حكومة بنكيران/ سؤال بريء.. ماذا قدمت سوى جمرات الغضب للشباب ...
- تماطل بنكيران يهدد بإشعال نار المظاهرات في المغرب
- وحدتنا بالأمس الديكتاتورية.. وتفرقنا اليوم الحرية / مع فاصل ...
- الاغتيال باسم الحرية.. فمن لا يقرأ التاريخ ويعتبر سيكون مختب ...
- الأوطان تحترق-4- وعقل إطفائها العلم والمعرفة والمواطنة..
- المرأة في عيدها الأول بعد الربيع العربي .. ومكافأتها على ثبا ...
- الأوطان تحترق-3- فمن يطفئ نيرانها؟
- الأوطان تحترق-2- وكلما قامت الشعوب لإطفائها .. قعدت واحترقت ...
- الأوطان تحترق-1- والشعوب في غياهب الجهل والاستسلام
- الجزيرة القطرية : حكاية القزم الذي تسلط وتجبر على جثت العمال ...
- إعلاميون عرب أم -قارضة- جرب.. خدم السلطان بين التطبيل والتضل ...
- قراءة حول فيما سبق وفيما حدث وفيما سيأتي فأفيقوا يا شعب مصر
- المثقف العربي ودروه كضمير للأمة.. وبهلوان في ظل الربيع العرب ...
- الاضطرابات في تصريحات حكومة بنكيران حول تشغيل الأطر يشعل الش ...
- الشباب المغاربي يسعى بجدية لاقتناص طموحاته من مخالب السباع و ...
- مأزقية غياب رحمة العدل وانكسار سيف القانون وسط ركام التلوث ا ...


المزيد.....




- مستشار الرئيس المصري لشؤون الصحة: لم نرصد الطفرة الهندية لكو ...
- الجيش الروسي يدمر شبكة كهوف لقيادة المسلحين قرب تدمر
- ولي العهد السعودي يستقبل أمير قطر في جدة.. فيديو وصور
- رددوا شعارات -تسقط أمريكا وإسرائيل-.. احتجاجات حاشدة في تركي ...
- واشنطن تشتبه بهجمات استخبارية روسية على ضباط مخابرات أمريكيي ...
- الصحة الفلسطينية تعلن حصيلة إصابات المواجهات في الضفة وغزة
- عمال مصر يستنكرون العنف الاسرائيلى تجاه الشعب الفلسطينى
- دعما لانتفاضة الفلسطينيّين: وقفة مساندة يوم الثلاثاء 11 ماي ...
- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا
- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فيفا صندي - القول الفصل في شأن محضر 20 يوليوز على لسان بنكيران -سيروا للمحكمة- ولا توظيف مباشر لكم عندي